الأخبار
أخبار إقليمية
شاهد الصور.. «الأحذية» تجذب انتباه العالم لأزمة لاجئي جنوب السودان
شاهد الصور.. «الأحذية» تجذب انتباه العالم لأزمة لاجئي جنوب السودان
شاهد الصور.. «الأحذية» تجذب انتباه العالم لأزمة لاجئي جنوب السودان
محمد حاجانا، رجل يبلغ من العمر 30 عامًا، 30 يومًا سيرًا على الأقدام إلى الحدود


01-29-2014 10:46 PM
صحيح أن «شانون جنسن» مصورة فوتوغرافية، إلا أنها تحمل خلف عدستها «لمحة المسئول، ولذلك قررت السفر إلى جنوب السودان منذ عامين، عازمة على جذب انتباه العالم لأزمة اللاجئين في هذه البلاد، التي سار أكثر من 100 ألف شخص مئات الأميال؛ هربًا من الحرب الوحشية هناك.

في ذلك الوقت، كان هناك عدد قليل من المقالات المصورة الدرامية المنشورة بعدد من المجلات والصحف، بما في ذلك صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، توضح الظروف المزرية التي تواجه اللاجئين في مرتفعات النوبة بجنوب السودان.

وبدلاً من الاكتفاء بهذه المقالات، ذهبت «جنسن» بنفسها إلى منطقة النيل الأزرق، حيث بالكاد يتم تغطية أزمة اللاجئين، وعندما وصلت المصورة الفوتوغرافية ووجدت 70 ألف لاجئ عندما وصلت، وخلال الأسبوع الأول من تواجدها هناك، وصل 30 ألفًا آخرون.

«المصورة الفوتوغرافية (جنسن)- 29 عامًا»، قررت العمل وشعرت بعد ثلاثة أيام بأنها التقطت صورًا جيدة، وبسبب ما شاهدته والقصص التي استمعت إليها أرسلت صورها إلى محرري الصور في العديد من الوسائل الإعلامية الدولية، ولكن أحدا لم يهتم.

ولذلك فكرت «جنسن»، في تغير استراتيجية التصوير، وتوصلت إلى أن «الأحذية» يمكن أن تكون طريقة فعالة لتجذب انتباه العالم نحو الأزمة.

ومع وصول اللاجئين لاحظت جنسن حالة أحذيتهم، واهتمامهم بإصلاحها، ومدى تقديرهم لهذه الأحذية، ومن هنا بدأت في تصوير مئات من هذه الأحذية وسجلت أسماء مالكي هذه الأحذية، وأعمارهم، وإلى أي مدى استخدموها، وبالفعل جذبت هذه الصور الانتباه.

ومن المقرر أن تعرض هذه الصورة في معرض «الجدران المتنقلة Moving Walls»، التابع لمؤسسة المجتمع المفتوح في المقر الرئيسي للمؤسسة بنيويورك، اليوم الأربعاء، وحتى 3 أكتوبر المقبل.
وكالات

image
جال شانجيل، رجل في الأربعينات من العمر، 90 يومًا سيرًا على الأقدام إلى الحدود، حاملًا طفلين على كتفيه
image
سيلا شانجيل - سيدة تبلغ 40 عامًا - 60 يومًا سيرًا على الأقدام إلى الحدود
image
ساراحا سيجيلدي، سيدة في الخمسينات من العمر، 30 يومًا سيرًا على الأقدام إلى الحدود
image
موسى شيب، طفل يبلغ من العمر عامين، 20 يومًا سيرًا على الأقدام إلى الحدود
image
عبد العلي جابر، طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، 30 يومًا سيرًا على الأقدام إلى الحدود
image
رمضان سليمان، طفل يبلغ من العمر 7 سنوات، 30 يومًا سيرًا على الأقدام إلى الحدود
image
شحمة محمد، طفل تبلغ من العمر 7 سنوات، 20 يومًا سيرًا على الأقدام إلى الحدود


تعليقات 15 | إهداء 1 | زيارات 9047

التعليقات
#902425 [اسامة]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2014 09:27 AM
هنالك من ينتعل سفنجات الحمامات في شوارع دول الخليج والدول العربية والأوروبية والآسيوية . وبالجلابية المكرفسة الشفافة ( الملابس الداخلية ظااااااهرة ) من دون عمة الرأس او حتى الطاقية.


#902308 [بابو فاتح]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2014 02:32 AM
موسي شيب العمر عامان والمشي 20 يوم متواصلة .. ده لما يحصل عمر 20 سنة حيمشي 200 سنة متواصلة .. غايتو جنس كضب !!!!!!!


#901962 [مصباح الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 04:06 PM
هنالك من ينتعل نفس الأحدية داخل عاصمة السودان الخرطوم ليس بسبب اللجوء ولكن نتيجة للفقر .


#901653 [خرباش]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 11:46 AM
صور مؤلمة للغاية .تعبر بصدق عن معاناة فظيعة عاشها هؤلاء المساكين ..........التحيةوالتقدير لهذه المصورة والانسانة العظيمة ...


#901611 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 11:08 AM
برغم انها صور أحذية لكن و الله و الله اكثر ما آلمني من مشاهد هو هذه الصور و خصوصا صور احذية الأطفال فلكم ان تتخيلوا طفل يلبس مثل هذه الأحذية دون التفكير في مدة مشيه على الأقدام و هو ينتعل هذا الحذاء ، فقط فكر في طفل هذا هو حذاءه الذي يقيه رمضاء و قسوة الأرض و الحجر و المدر ، و الله إنه البؤس بعينه و ليس الفقر فقط ، ففي زمن مثل الذي نحن فيه هذا أهدار للإنسانية التي كرم الله حامل صفتها ، بني آدم ، الناس ، البشر ،،، هل يريد البشير لمثل هؤلاء أن يندغموا معه في وثباته ، فمثل هؤلاء هم الغالبية في بلادك يا عمر البشير مثل من ينتعلون مثل هذه الأحذية هم رعيتك يا عمر و أين انت من عمر صاحب الإسم ، أين انت منه و هو الذي حمل هم بعير لو تعثر في عهد ولايته ،إن الله سينصر أمثال هؤلاء بعد تحميلك وزر ما عانوه ، انت و من وراءك ، يا كل من تسنم أمرأ لهذا الشعب في هذه البلاد ، إتقوا الله يجعل لكم مخرجاً أولا في انفسكم ثم في رعيتكم أو كونوا في حدود مسئولية انفسكم و إنسحبوا من حياة الناس بعد الإعتذار إليهم لعل ذلك يجفف عنكم امام المولى عز و جل ، و إن لم تذهبوا من أنفسكم سيأتي الله بقوم هم أشد منكم بأساً ليذيقوكم أشد مما أذقتموه لهؤلاء ، و الله غالب على أمرة .


#901564 [Omoro]
3.00/5 (1 صوت)

01-30-2014 10:40 AM
هو الأزمة يا دوب من ما بدت ليها 45 يوم يكون ماشى 90 يوم كيف يا ربى ... ما من قبل المشكلة ؟؟


ردود على Omoro
European Union [أبو عمر] 01-31-2014 02:33 AM
إتفق مع جيمس من إنك خارج الشبكة تماماً

United States [james chol mayom] 01-30-2014 03:28 PM
YOU ARE OUT OF NET WORK COVERAGE


#901541 [zola]
5.00/5 (3 صوت)

01-30-2014 10:26 AM
احسن من نعال الزول القاعد فى الصف الاول يوم خطاب الوثبة و مادى لينا رجلينو حفيان بكل ثقة و بهوزز فيهم كمان . جبتو العواليق ديل من وين يا كيزان السجم .. ما بتتزكرو ربنا فى الناس الزى ديل .. من غير لجوء و فى شمال السودان بتلقى الحفيانين و الجعانين و العطشانين يا شانون جنسن.


ردود على zola
United States [صادميم] 01-30-2014 06:23 PM
منظر مؤذي فعلاًً و يدل على عدم الاتيكيت و قلة الادب


#901535 [الجــــزيرة ابا]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 10:23 AM
حسبنا الله ونعم الوكيل


#901512 [سوداني موجوع على الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 10:04 AM
كان الإسكافيون المهرة في السودان يصنعون من أنابيب و كفرات السيارات حذاء (شبط ) يطلق عليه إسم (تموت تخلي ) ...وهو بديل ممتاز للاجئين تحت بطش سلفا و رياك بل و لناتحت إفقار الكيزان ..
و لمن لا يعرفه فإن هذا الحذاء يتميز برخص سعره و طول عمره و مقاومته لعوامل الطبيعة و يتميز بأنه وسيلة جيدة للدفاع عن النفس بضرباته الموجعة ..

لك الله يا وطني الممزق و يا شعبنا الحزين...


#901498 [عبدالرازق]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 09:54 AM
هذه رسالة عميقة المعني ومعبرة الي حد كبير مثلها واي مقال طويل يشمل كل الحيثيات


#901494 [الخمجان]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 09:52 AM
وبعد دة كله يتبرع لحماس بعشرة مليون دولار.......شوفوا مؤسسات المؤتمر الوثني مثل اتحاد الشباب السوداني او الاتحاد العام للطلاب السودانيين ......بتصرف كم من ميزانيات .....من حر مال الشعب السوداني......المؤتمر الوثني ومنسوبيه يتعاملون معنا ذي الكانه نحن غنائم عندهم .....وما في مذلة اكثر من كدة في الدنيا.....وفي الاخر كله من مستعربي شمال السودان .....لمن المؤتمر الوثني يقنعهم ويقول ليهم نحكمكم نحنا ولا يحكموكم الزرقة ....معا انهم الاثنين الزرقة والمستعربين واحد ذي اب سن يضحك على اب سنين....الله يجازيك يا عمر البشير من مثل عملك....


#901414 [على دينار]
1.00/5 (1 صوت)

01-30-2014 08:12 AM
زي الخطاب البشير


#901299 [fm3]
3.50/5 (2 صوت)

01-30-2014 12:30 AM
الشعب السودانى 24 سنة واخرة قفزه


#901278 [ساب البلد]
4.94/5 (6 صوت)

01-29-2014 11:56 PM
****** الشعب السوداني 25 عاما سير علي الاقدام ****** ما عندو نعال عشان تصوريها ******* الشكر ل «شانون جنسن» علي خدمتها للانسانية و توصيل صوت اللاجئين للعالم *************


****** Sudanese people 25 years walking on foot, has no shoes to be pictured, thanks (Shannon Jonson **********


#901249 [سمسم]
4.75/5 (4 صوت)

01-29-2014 11:09 PM
هل هناك على ظهر هذه البسيطة من هم أشد بؤسا مننا ؟؟؟؟؟؟
لعنة الله تغشاك يا البشير صبحا وعشية - و أهلكك الله و معك كل الفسدة من سدنة نظامك الذى أردانا- الى هذه الحالة المزرية من البؤس و الشقاء .


ردود على سمسم
United States [الأمين] 01-30-2014 10:56 AM
هوي ما البشير براه
كل جندي في النظام
أهل كل جندي هنؤوه على الجندية
كل ضابط
كل قاضي
كل محامي
كل شرطي
كل عامل
كل موظف
أهالي كل هؤلاء
كل من هنأ قريبه على المنصب الحكومي
كل من سعى إلى منصب حكومي
كل من سعى إلى مساعة قريبه صاحب المنصب للحصول على غرض دنيوي
كل من مدح أو أثنى أو شكر أو قبض أو تلقى أي مال من الحكومة
كل معارض تلقى رشوة
كل ختمي وانصاري لم يتبرأ من أئمته المؤيدين للحكومة
كل صوفي لم يتبرأ من شيوخه المؤيدين للنظام
كل أنصار سنة سعى إلى العمل أو التعاون مع الحكومة
وبكده دا يكون السودان كله
وأكبر دليل أنه كل معارض أو زعيم يقبل الرشوة من الجبهجية
مما يدل على أن الشعب نفسه ما نافع ولا بد من الإصلاح من الجذور



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة