الأخبار
منوعات
السلطات الإيرانية تعدم شاعر الأحواز هاشم شعباني
السلطات الإيرانية تعدم شاعر الأحواز هاشم شعباني
السلطات الإيرانية تعدم شاعر الأحواز هاشم شعباني


02-01-2014 10:18 AM

في أوائل الشهر الماضي قام الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني بزيارة أثارت زوبعة إلى مدينة الأحواز، عاصمة محافظة خوزستان في جنوب شرقي طهران. وبحسب وسائل الإعلام الرسمية فقد قضى الرئيس روحاني الكثير من وقته هناك وهو يتعامل مع «عدد من الملفات الحساسة» التي تُركت دون البت فيها من قبل الرئيس السابق محمد أحمدي نجاد.

أحد هذه الملفات يتعلق بـ14 من ناشطي حقوق الإنسان الذين كانوا في السجن لأكثر من عامين. وعندما تقلد الرئيس روحاني الرئاسة حولهم من سجن كارون في «الأحواز» إلى موقع غير معلوم. وهناك، في يوليو (تموز) الماضي، حكمت محكمة ثورية إسلامية من قاضٍ منفرد هو آية الله محمد باقر موسافي على الـ14 بالإعدام بتهمة «خوض حرب ضد الله» و«إعاثة الفساد في الأرض» و«التشكيك في مبدأ ولاية الفقيه». وقبل مغادرته الأحواز، أعطى روحاني الضوء الأخضر بالإعدامات. ونُفذ أول إعدامين يوم الاثنين الماضي عندما شُنق هاشم شعباني وهادي رشيدي في سجن لم يُعلن عنه.

الرجلان معروفان جيدا وسط دوائر حقوق الإنسان في إيران ولهما سجل طويل في الدفاع عن الحريات الثقافية للأقلية العرقية الإيرانية الناطقة باللغة العربية والتي يُعتقد أن عددها يبلغ نحو المليونين.

وعُرف هاشم شعباني وعمره 32 عاما بصفة خاصة في الدوائر الثقافية بسبب الشعر الذي نشره باللغتين الفارسية والعربية. وهو أيضا مؤسس معهد الحوار الذي يهدف إلى نشر فهم أفضل للأدب العربي والثقافة العربية وسط الإيرانيين. ويقدم المعهد دروسا في اللغة العربية برسوم رمزية ويساعد في ترجمة القصائد الفارسية المعاصرة إلى اللغة العربية والعكس بالعكس.

وولد شعباني وترعرع في الأحواز ودرس بجامعتها حيث حصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية. واشتهر بصفته قائدا طلابيا إذ قاد عددا من الاحتجاجات والمسيرات احتجاجا على الاعتقالات التعسفية وطرد الأساتذة عامي 2008 و2009. وكتب شعباني مدونة دعا فيها إلى المزيد من حرية التعبير و«الانفتاح السياسي». وفي عام 2010 انتقل شعباني إلى خلف آباد للاعتناء بوالديه المسنين. وكان والده، خلف شعباني، معاقا بعد إصابته في الحرب الإيرانية العراقية ما بين 1980 - 1988 عندما قاد إحدى الوحدات التطوعية لمقاومة غزو صدام حسين. وباعتباره بطلا محليا انتخب خلف شعباني رئيسا لمجلس بلدية المدينة.

كان هاشم شعباني لمن عرفوه رجل سلام وتفاهم وكفاح، ساعيا لمد مساحات الحرية الفردية ضمن النظام الخميني المستبد. ومعظم شعره باللغتين الفارسية والعربية هو في الحقيقة غير سياسي، إذ كرس معظمه لوصف جمال خوزستان. وإحدى قصائده الغنائية تُمجد نهر كارون أكبر أنهار إيران والوحيد الصالح للملاحة فيها. ويتحدث في قصيدة أخرى عن «شمس خوزستان الشقراء». وعلى الرغم من عدم السماح بنشر دواوين شعره خلال فترة الثماني سنوات لحكم الرئيس محمد خاتمي، فإنه لم يُمنع من إقامة جلسات شعرية في الأحواز وعدة مدن أخرى بخوزستان.

وبدأت المواضيع السياسية تظهر بصورة أوضح في قصائده بعد عام 2010 عندما أمر المرشد العام علي خامنئي بالقيام بحملة ضد الأقليات العرقية وجميع من يتشكك في ادعائه بـ« تمثيل مشيئة الله في الأرض».

اعتُقل شعباني في فبراير (شباط) 2011 وبحسب رسائل هُربت من سجنه فقد تعرض لتعذيب شديد. وفي ديسمبر (كانون الأول) 2011 ظهر على محطة التلفزيون الإيرانية الدولية «برس تي في» التي تديرها كتائب الحرس الثوري الإيراني وأرغم على الاعتراف بتورطه في «إرهاب انفصالي» ودعم حزب البعث والتشكيك في شرعية «ولاية الفقيه». وادعى ما أُطلق عليه «برنامج وثائقي» أن شعباني كان على اتصال بالزعيم المصري السابق حسني مبارك ورجل ليبيا القوي في حينه معمر القذافي. وورد اسما رئيس الخدمة العالمية لتلفزيون الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتلفزيون الصحافة محمد سرفراز ومدير غرفة الأخبار بتلفزيون الصحافة حامد رضا عمادي بوصفهما منتجي ذلك البرنامج الوثائقي المزيف. ومنذ ذلك الوقت فرض الاتحاد الأوروبي حظرا على المحطتين وكذلك على القاضي آية الله موسافي. يقول شعباني في إحدى رسائله من سجنه، التي نشرتها عائلته، إنه لم يعد بمقدوره أن يظل صامتا ضد «الجرائم البشعة ضد سكان الأحواز التي ارتكبتها السلطات الإيرانية، لا سيما الإعدامات التعسفية والظالمة». وأضاف: «حاولت أن أدافع عن الحق الشرعي الذي يجب أن يتمتع به كل الناس في هذا العالم وهو حق العيش بحرية مع الحقوق المدنية الكاملة. ومع كل البؤس والمآسي، لم أستخدم سلاحا أبدا لمكافحة هذه الجرائم الفظيعة سوى قلمي».

وبعد أن طلب إعادة محاكمته أمام محكمة محايدة، اختتم شعباني رسالته بقوله: «لم أشارك أبدا في عمل مسلح مهما كانت دوافعه. لا أتفق مع العمل المسلح إن كانت هناك قنوات سلمية أخرى لتحقيق المطالب والتعبير عن أمانينا».

وشعباني ليس الشاعر الأول الذي تعدمه السلطان الإيرانية. فقد سبق لها أن خطفت الشاعر اليساري سعيد سلطان في يوم زواجه، ثم صفته لاحقا في سجن بطهران. وتركت الشاعر رحمن هاتفي، الذي يكتب تحت الاسم المستعار حيدر مهريغان، ينزف حتى الموت في سجن إيفان بعد أن قطعوا أوردته. وفي عهد رفسنجاني فشلت محاولة لتصفية عدة شعراء كانوا متجهين لحضور مهرجان في أرمينيا. وكان النظام في عهده قد قتل عدة شعراء وكتاب. وأسوأ حالات القتل حصلت في عهد خاتمي، حيث قتل أكثر من 80 مثقفا، بينهم محمد مختاري، وجعفر بوياندا، اللذان قتلهما عملاء الحكومة.

* من شعره

سبعة أسباب تكفي لأموت

لسبعة أيام وهم يصرخون بي:

أنت تشن حربا على الإله!

في السبت قالوا: لأنك عربي

في الأحد: حسنا، إنك من الأجواز

في الاثنين: تذكر أنك إيراني،

في الثلاثاء: أنت سخرت من الثورة المقدسة.

في الأربعاء: ألم ترفع صوتك على الآخرين؟

في الخميس: أنت شاعر ومغنٍ.

في الجمعة: أنت رجل، ألا يكفي كل هذا لتموت؟

الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1942

التعليقات
#903216 [مسكين]
3.00/5 (2 صوت)

02-01-2014 01:49 PM
يا للظلم!!


#903069 [مواطن]
5.00/5 (2 صوت)

02-01-2014 10:57 AM
احتلت-الاحواز-العربية-من-قبل-النظام-الفارسي-في-عهد-الشاه-الاول-سنة-1925بدعم-من-بريطانيا
واعدم-زعيمهاالشيخ-خزعل-لمقاومته-للفرس-في-نفس-السنة1925.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة