الأخبار
أخبار سياسية
آلاف الموريتانيين يحتجون على تأخر السلطات في القصاص من كاتب مقال أساء للرسول
آلاف الموريتانيين يحتجون على تأخر السلطات في القصاص من كاتب مقال أساء للرسول



02-01-2014 06:30 AM

خرج آلاف الموريتانيين في شوارع العاصمة نواكشوط ومدينة نواذيبو، بعد صلاة الجمعة يوم أمس، للاحتجاج على تأخر السلطات القضائية في محاكمة كاتب مقال أساء للرسول عليه الصلاة والسلام، وهو المقال الذي أثار جدلا واسعا في موريتانيا، وارتفعت الأصوات مطالبة بإعدام كاتبه، وفق ما تحكم به الشريعة الإسلامية، وينص عليه القانون الموريتاني.

وارتفعت حدة الجدل بعد إعلان المحامي محمدن ولد الشدو، وهو واحد من أقدم المحامين وأشهرهم في موريتانيا، أول من أمس نيته الدفاع عن كاتب المقال، الذي قال إن السلطات في مدينة نواذيبو، شمال البلاد، تعتقله في ظروف «غير إنسانية» وتعتم على «توبته الصريحة من كل ما نسب إليه من قول وفعل».

وقال المحامي ولد الشدو، في مؤتمر صحافي عقده بمدينة نواذيبو، حيث تقيم أسرته، إن «الشاب الذي كتب المقال عاد إلى رشده، وأعلن توبته الصريحة من جميع ما نسب إليه من قول وفعل؛ ومن تاب تاب الله عليه»، قبل أن يضيف أنه «كغيره من شبابنا التائه في ضباب ووحل العزلة والتهميش والتفاوت الاجتماعي، كان ضحية لما ينسجه خيال العالم الافتراضي حول الحرية والسعادة والخلاص».

واتهمت والدة كاتب المقال المسيء السلطات الموريتانية بالتعتيم على توبة ابنها، وقالت إن «كل ما تريده هو محاكمة عادلة تنهي معاناة ابنها، وستقبل بأي حكم صادر عن الشريعة الإسلامية والقانون الموريتاني»، وقالت إنها في آخر مرة التقت ابنها أكد لها توبته، وسجلت كلامه في هاتفها الجوال، لكن حرس السجن صادروا التسجيل، على حد قولها.

ومنذ كتابة المقال المسيء للرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) والمظاهرات تجوب شوارع العاصمة نواكشوط ونواذيبو، كما انتشرت حالة من الغضب في أوساط الموريتانيين بسبب تأخر السلطات في محاكمة كاتب المقال حيث ينص القانون الموريتاني، ويجمع الفقهاء في البلاد، على أن حكمه هو «الإعدام».

وكان أحد التجار في مدينة نواذيبو أعلن نيته منح مكافأة قدرها 10 آلاف يورو لمن يتمكن من قتل كاتب المقال؛ كما أكد كثير من الشباب الموريتانيين شاركوا في المظاهرات أنه عندما تتراجع السلطات عن إعدام كاتب المقال المسيء بسبب الضغط الخارجي فإنهم سيتولون مهمة قتله مهما كلفهم ذلك، وفق تعبيرهم.

وأمام حالة التوتر التي تشهدها البلاد، عد المحامي ولد الشدو أن السلطات القضائية هي التي تتحمل مسؤولية ما يجري، وقال إن «التوتر الذي يكتنف الملف راجع في معظمه لممارسات النيابة العامة»، متهما إياها بمحاولة التعتيم على توبة كاتب المقال المسيء، وكأن هنالك «مصلحة وطنية عليا في عدم توبته، أو في التكتم عليها»، وفق تعبيره.

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1046

التعليقات
#903109 [سامية]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2014 11:42 AM
كان يجدر بكاتب الخبر عن يعطى خلفية عن ما حصل من كاتب المقال المسئ لرسول الله صلى الله عليه و سلم حتى يعرف القارى ماذا قال كاتب المقال الذى أساء للرسول عليه الصلاة والسلام، و على كل حال لا يجب السكوت عن من يسئ للرسول عليه الصلاة والسلام مهما كان مبرره و حتى لو تاب لا بد من بعض العقاب و لا يترك سدى و لا ينبغى أن نترك الحبل على الغارب لكل من هب و دب ليتطاول على مقام رسول الله عليه الصلاة والسلام، هذه خطوط حمر لا يمكن تجاوزها و لا يمكن التساهل فيها. بعض الناس رقيقى الايمان يبحثون عن الشهرة بمثل هذه الاساءآت كما فعل الكاتب الفاشل سلمان رشدى الذى هاجم جميع الأديان السماوية و غير السماوية عسى أن يثير ضجة ما حوله و يلفت النظر اليه فلم يعره أحد اهتمام و أخيرا هاجم الاسلام و رسول الاسلام فى كتابه آيات شيطانية فقامت عليه القيامة و أصبح يعيش تحت الحراسة الدائمة و لا يستطيع العيش كسائر الناس مما دفع زوجته لتطليقه و السبب أن المسلمين لا يستطيعون تحمل الاساءة لرسولهم عليه الصلاة والسلام و لا ينبغى لهم.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة