الأخبار
أخبار إقليمية
مشاهد وصور خارج الزمن بغرب دارفور
مشاهد وصور خارج الزمن بغرب دارفور
 مشاهد وصور خارج الزمن بغرب دارفور


02-01-2014 12:50 AM

الجنينة: اميمة عبد الوهاب:

خلال زيارتي لولاية غرب دارفور مع حزب المؤتمر السوداني زرت جزءاً من معسكرات النازحين التي يبلغ عددها «27» معسكراً بالولاية يقطنها «288» ألف نسمة، مما شاهدت ورأيت علمت لِمَ يمن مسؤولونا من قبل بالبيتزا والهوت دوغ وكثرة الملابس، لأنه ما زال هناك من يتقاسمون معنا الوطن من أبنائه الأصلاء لا يعرفون وجبة غير العصيدة ولا يحلمون ويتطلعون إلى شيء اسمه الرغيف.. يعيشون في العصور الوسطى ولا يعلمون شيئاً عن القرى الحديثة.. هربوا من الخطر إلى المجهول، ومن المأساة إلى الكارثة.. حقاً هنالك تبددت كل المعاني الإنسانية التي دعت لها الأديان والبشرية في تطورها الذي أسس لمواثيق حقوق الإنسان الدولية
.

النازحون استنكروا الوضع الذي هم فيه وقالوا لم نتوقع أن يكون ذلك الجزاء وهم من جاهدوا الغزو الفرنسي ومنعوه دخول السودان وقدموا «7» آلاف نسمة ثمناً لذلك.. اتهموا الحكومة بأنها تسترزق من أوضاعهم تلك ومن أحاديثها عن العودة الطوعية..

üü

النازحون وأشواق العودة:

تحدث إلينا شيخ معسكر الرياض «أبوجا» أيوب إسماعيل إبراهيم مستنجداً بالحكومة التي قال إنها وضعتهم في تلك المعسكرات، طالباً أن توفر لهم الحماية والأمن من حوادث جراء النهب والقتل والحرق التي تلاحقهم إلى هذه البقعة الضيقة من الأرض، إذ احتموا بها ظناً منهم أنها آمنة، وذكر أيوب أنهم أناس بسطاء لا يستطيعون مواجهة الحكومة أو الحركات المسلحة حين يضغطون عليهم من أجل الرحمة بهم، قال نحن نشتاق للعودة لقرانا، إذ بها تاريخنا وتراث أجدادنا، وزاد ضاعت حياتنا بالمعسكرات وتبدد مستقبل أبنائنا فيها.

قال أحدهم ساخراً كدنا نجمع ناس المعسكرات ونكون حزب النازحين، مردفاً بكل تأكيد سيكون له أكبر قواعد.. اشتكوا من الجوع والفقر والعراء وعدم وجود صحة وماء ومدارس، بل نقص حاد في كافة الخدمات، ويتهمون الحكومة بافتعالها ذلك حتى تفكك المعسكرات لإزالة أية آثار للأزمة في وقت لم توفر لهم الأمن في قراهم حتى يعودوا إليها، بل حتى لم توفر لهم الأمن والحماية في الوضع الذي هم فيه الآن داخل المعسكرات التي تحت سيطرتها.. أسئلة علها مشروعة طرحوها للإجابة.. لكن ماذا نفعل؟.. لا وجهة نستقبلها.. إلى متى هذا الوضع؟.. كيف المخرج؟.. وأسئلة لا تنتهي سمعناها من شيوخ وكهول المعسكر.. ولكن بكل تأكيد لا نملك الرد عليها وكل ما نستطيع هو نقلها.

عندما دخلنا معسكر كرنة 1 وجدنا حريقاً هائلاً قد سبقنا إليه بيوم، النيران التهمت كل شيء، رأينا آثار الحريق والدمار ورائحة الموت وألوان الرعب تمتزج بتراب المعسكر وفي عيون أطفاله، ما زاد الحال سوءاً أن المعسكر كغيره غير مخطط لا مخارج ولا منافذ والبناء رواكيب من الخشب الخفيف شديدة الالتصاق لا مساحات بينها، الحريق قضى على «26» راكوبة وتضررت 17 أسرة ضرراً كاملاً.

في ساحة خالية منتصف المعسكر وجدنا أكواماً من الدخن توزع على الأهالي بالكوز.. شاهدنا كرتونة حلويات صغيرة فارغة يضع فيها كل حسب إمكاناته من النقود عليها لتقسم على المتضررين.. أكدوا بشدة عدم زيارة أي مسؤول أو حتى المعتمد أو الوالي إليهم، بل الأخير لم يزرهم منذ توليه أمر الولاية رغم أن النيران حسب ذكرهم، تعالت ألسنتها وشوهدت من كل المدينة.. بل ذكروا ما هو أبعد من ذلك قطعوا بأنه لم يزرهم أي مسؤول أو والٍ طيلة العشر سنوات الماضية التي قضوها بالمعسكر.. حتى الأحزاب لم تأتِ إليهم وأن أول زيارة هي التي قام بها حزب المؤتمر السوداني، مؤكدين أنهم لن يصمتوا طويلاً ما دام أن «السمح والشين» لدى الحكومة واحد.. مطالبينها بترحيلهم من تلك المعسكرات البائسة إلى مواقع أفضل.. وقال رئيس اللجنة العليا للنازحين بغرب دارفور إبراهيم داؤود أرباب إن الإنسان الذي كرمه الله أصبح أحقر المخلوقات في دارفور تزهق الأنفس التي حرم الله قتلها وسط السوق وأمام مرأى من أعين المواطنين.. وأضاف في إحدى مراحل القتال كانت الجثث ملقاة في العراء لا نستطيع سترها إلى أن جرفتها الوديان.

سألت مريم إحدى فتيات المعسكرات وهي عائدة على حمارها للتو مع نسوة وتحمل كميات كبيرة من الحطب ماذا تفعلين به.. هل هذا للبناء.. ردت لا هذا أبيعه لأشتري بثمنه قوتاً أطمعه وأطهي به.

علمت منهن أن في أرض المعسكرات لا يطعم من لا يعمل، كل لابد أن يعمل ويأتي برزقه وقوته ونقوده سيما أن أكثر قاطني المعسكرات من النساء والأطفال.

وتحدثت لمجموعة من الأطفال وجدتهم ينظرون إليّ دون إجابة لسؤالي ألا تذهبون للرياضة.. إلى أن جاء شاب وخاطبهم بكلمات لم أفهمها بعدها اقتربوا مني وهم يضحكون والتقطت لنا بعض الصور سوياً.. فاجأني أحدهم يجر لعبة عبارة عن دبابة صنعها بنفسه.. هذا هو الواقع الذي شكل طموحاتهم على ما يبدو وأكثرهم يغطي وجوههم الذباب وجيدهم التمايم، وكبار السن من النساء يعملن في بيع المحاصيل أو نسج السعف ومنهن من يجلسن وحيدات بلا أنيس في محنتهن.

إبراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني اتهم الحكومة بمعاملة النازحين كالوباء «حشرهم» في مكان منبوذ ليأكلوا من خشاش الأرض حسب توصيفه، وقال لن نصمت على ذلك، سنواجه الحكومة التي تنصلت من واجباتها.. معلناً عن إطلاقه حملة لتوسعة وإعادة تخطيط وبناء المعسكرات.

نائب رئيس حزب المؤتمر السوداني د. الفاتح عمر السيد طالب النازحين بأن لا يطأطئوا رؤوسهم ولا يستسلموا لهذه الأوضاع، حاثاً إياهم للنهوض قائلاً أنتم من سينقذون السودان لأننا نعيش في زيف بالخرطوم.

آخر لحظة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2600

التعليقات
#903306 [قوز دونقو]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2014 04:13 PM
حكومة الخرطوم تسعي إلي إستخدام سياسة تحسين النسل و التركيز علي اللون الأبيض علي باقي الألوان في سياسة عنصرية واضحة المعالم خاصة في الإستخدام الوظيفي في الوظائف المدنية و العسكرية الرفيعة ؟؟ أما الوظائف الدنيا و ذات العائد المزري فتترك لذوي البشرة الداكنة ؟؟؟
و أيضا من تلك السياسات (إقامة معسكرات النزوح القسري ) لإثنيات محددة في دارفور و كردفان و النيل الأزرق و فرض رقابة مششد عليها حتي لا تنزح إلي المدن الكبيرة و تظل حبيسة المعسكرات تنتظر المعونات و المساعدات الدولية الشحيحة و التي بدورها بدأت تتقلص إلي أقل من النصف ؟؟
من يخرج من المعسر لضاء حاجة (كالأحتطاب مثلا) يقابل بالرصاص الحي ...هذا بالضبط ما حدث لمعسكرات الأتقال إبان الإحتلال الإيطالي لليبيا .. إنها حملة منظمة لإبادة الجنس الأفريقي في السودان و إستبداله بالون الأبيض العربي و هذا مخطط صهيوني ماسوني تطبقه الطغمة الحاكمة في السودان تحت ستار الإسلام و الشريعة الإسلامية ؟؟؟
ثبت بما لا يدع مجلا للشك أن أصل الصهيونية و الإخوان المسلمين هو ذات الأصل (الماسونية العالمية) ؟؟؟ هي التي خططت و أسست الصهيونية و حركة الإخوان المسلمين فالحركتان وجهان لعملة واحدة ؟؟؟
و كلمة ماسونية مأخوذة من كلمة ماسوني أي (البناء) بتشديد النزن المفنوحة و النسبة (بناؤون)
إقتباس

((( الماسونية لغة : البناءون الأحرار
إصطلاحا : منظمة يهودية سرية هدامة ، إرهابية غامضة ، محكمة التنظيم تهدف إلى ضمان سيطرة اليهود على العالم وتدعو إلى الإلحاد والإباحية والفساد ، وتتستر تحت شعارات خداعه ( حرية - إخاء - مساواة - إنسانية ) .
جل أعضائها من الشخصيات المرموقة في العالم ، من يوثقهم عهداً بحفظ الأسرار ، ويقيمون ما يسمى بالمحافل للتجمع والتخطيط والتكليف بالمهام تمهيداً بحفظ جمهورية ديمقراطية عالمية ، وتتخذ الوصولية والنفعية أساساً لتحقيق أغراضها في تكوين حكومة لا دينية عالمية .
و سميت القوة الخفية وهدفها التنكيل بالنصارى واغتيالهم وتشريدهم ومنع دينهم من الإنتشار ، ومنذ بضعة قرون تسمت بالماسونية لتتخذ من نقابة البنائين الأحرار لافتة تعمل من خلالها ثم التصق بهم الاسم دون حقيقة .

نشأتها
أسسها هيرودس أكريبا سنة 43 م(الراجح) و هو ملك من ملوك الرومان بمساعدة مستشاريه اليهوديين :
حيران أبيود : نائب الرئيس .
موآب لامي : كاتم سر أول .

المرحلة الحديثة للماسونية تبدأ سنة 1770م عن طريق آدم وايزهاويت المسيحي الألماني ، الذي ألحد واستقطبته الماسونية ، حيث وضع الخطة الحديثة للماسونية بهدف السيطرة على العالم وانتهى المشروع سنة 1776م ، ووضع أول محفل في هذه الفترة ( المحفل النوراني ) نسبة إلى الشيطان الذي يقدسونه .

استطاعوا خداع ألفي رجل من كبار الساسة والمفكرون وأسسوا بهم المحفل الرئيسي المسمى بمحفل الشرق الأوسط ، وفيه تم إخضاع هؤلاء الساسة لخدمة الماسونية ، وأعلنوا شعارات براقة تخفي حقيقتهم فخدعوا كثيراً من المسلمين .

ميرابو : كان أحد مشاهير قادة الثورة الفرنسية .
مازيني :إيطالي الجنسية و هو الذي أعاد الأمور إلى نصابها بعد موت وايزهاويت .
البرت مايك : جنرال أمريكي سرح من الجيش فصب حقده على الشعوب من خلال الماسونية ، وهو واضع الخطط التدميرية منها موضع التنفيذ .
ليوم بلوم : فرنسي الجنسية ، مكلف بنشر الإباحية ، أصدر كتاباً بعنوان الزواج لم يعرف أفحش منه .
كودير لوس : يهودي ، صاحب كتاب العلاقات الخطرة .
لاف أريدج : هو الذي أعلن في مؤتمر الماسونية سنة 1865م في مدينة "أليتش" في جموع من الطلبة الألمان والإسبان والروس والإنجليز والفرنسيين قائلاً :"يجب أن يتغلب الإنسان على الإله وأن يعلن الحرب عليه وأن يخرق السموات ويمزقها كالأوراق " .

· ماتسيني جوزيبي : 1805-1872م ، لم أجد أي معلومات إضافية عليه ( الجماعة على النت ناقلة موضوع الماسونية حرفيا من بعضها ) .

ومن شخصياتهم كذلك : جان جاك روسو ،فولتير ( في فرنسا ) جرجي زيدان ( في مصر ، كار ماركس وأنجلز ( في روسيا ) والأخيران كانا من ماسونيي الدرجة الحادية والثلاثون ومن منتسبي المحفل الإنجليزي ومن الذين أداروا الماسونية السرية وبتدبيرهما صدر البيان الشيوعي المشهور .

جذور الماسونية يهودية صرفة ، من الناحية الفكرية ومن حيث الأهداف والوسائل وفلسفة التفكير . وهي بضاعة يهودية أولاً وآخراً ، وقد اتضح أنهم وراء الحركات الهدامة للأديان والأخلاق . وقد نجحت الماسونية بواسطة جمعية الإتحاد والترقي في تركيا في القضاء على الخلافة الإسلامية ، وعن طريق المحافل الماسونية سعى اليهود في طلب أرض فلسطين من السلطان عبد الحميد الثاني ، ولكنه رفض رحمه الله وقد أغلقت محافل الماسونية في مصر سنة 1965م بعد أن ثبت تجسسهم لحساب إسرائيل
لم يعرف التاريخ منظمة سرية أقوي نفوذاً من الماسونية ، وهي من شر مذاهب الهدم التي تفتق عنها الفكر اليهودي ،فهي تخفي تنظيمها تارة وتعلنه تارة ، بحسب ظروف الزمان والمكان ، ولكن مبادئها الحقيقية التي تقوم عليها هي سرية في جميع الأحوال محجوب علمها حتى على أعضائها إلا خواص الخواص الذين يصلون بالتجارب العديدة إلى مراتب عليا فيها .

الأفكار والمعتقدات

· يكفرون بالله ورسله وكتبه وبكل الغيبيات ويعتبرون ذلك خزعبلات وخرافات .

· يعملون على تقويض الأديان .

· العمل على إسقاط الحكومات الشرعية وإلغاء أنظمة الحكم الوطنية في البلاد المختلفة والسيطرة عليها .

· إباحة الجنس واستعمال المرأة كوسيلة للسيطرة .

· العمل على تقسيم غير اليهود إلى أمم متنابذة تتصارع بشكل دائم .

· تسليح هذه الأطراف وتدبير حوادث لتشابكها .

· بث سموم النـزاع داخل البلد الواحد وإحياء روح الأقليات الطائفية العنصرية .

· تهديم المبادئ الأخلاقية والفكرية والدينية ونشر الفوضى ولانحلال والإرهاب والإلحاد .

· استعمال الرشوة بالمال والجنس مع الجميع وخاصة ذوي المناصب الحساسة لضمهم لخدمة الماسونية والغاية عندهم تبرر الوسيلة .

· إحاطة الشخص الذي يقع في حبائلهم بالشباك من كل جانب لإحكام السيطرة عليه وتيسيره كما يريدون ولينفذ صاغراً كل أوامرهم .

· الشخص الذي يلبي رغبتهم في الانضمام إليهم يشترطون عليه التجرد من كل رابط ديني أو أخلاقي أو وطني وأن يجعل ولاءه خالصاً
للماسونية .

· إذا تململ الشخص أو عارض في شيء تدبر له فضيحة كبرى وقد يكون مصيره القتل .

· كل شخص استفادوا منه ولم تعد لهم به حاجة يعملون على التخلص منه بأية وسيلة ممكنة .

· العمل على السيطرة على رؤساء الدول لضمان تنفيذ أهدافهم التدميرية .

· السيطرة على الشخصيات البارزة في مختلف الاختصاصات لتكون أعمالهم متكاملة .

· السيطرة على أجهزة الدعاية والصحافة والنشر والإعلام واستخدامها كسلاح فتاك شديد الفاعلية .

· بث الأخبار المختلفة والأباطيل والدسائس الكاذبة حتى تصبح كأنها حقائق لتحويل عقول الجماهير وطمس الحقائق أمامهم .

· دعوة الشباب والشابات إلى الانغماس في الرذيلة وتوفير أسبابها لهم وإباحة الإتصال بالمحارم وتوهين العلاقات الزوجية وتحطيم الرباط الأسري .

· الدعوة إلى العقم الاختياري وتحديد النسل لدى المسلمين .

· السيطرة على المنظمات الدولية بترؤسها من قبل أحد الماسونيين كمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ومنظمات الأرصاد الدولية ، ومنظمات الطلبة والشباب والشابات في العالم

معلومات إضافية
مواقع:
http://www.islampedia.com/MIE2/maws/maws9.html
http://www.khayma.com/internetclinic...lmasoneyia.htm
http://d1d.net/1/alaanet/jews_mason.htm

كتب :

الماسونية ، تأليف صابر طعيمة ، دار الجيل - لبنان
تاريخ الجمعيات السرية و الحركات الهدامة ،تأليف محمد عبد الله عنان ))))



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة