الأخبار
أخبار إقليمية
الدرديري : السماح لصحيفة رأى الشعب بالصدور مؤشر لاطلاق الحريات العامة
الدرديري : السماح لصحيفة رأى الشعب بالصدور مؤشر لاطلاق الحريات العامة



01-31-2014 08:17 PM
(سونا)
شدد دكتور الدرديري محمد احمد رئيس قطاع العلاقات الخارجية بحزب المؤتمر الوطنى على انه لاحوار بدون اطلاق الحريات العامة لانها مسألة اساسية حسب وصفه وضمانة يسعى المؤتمر الوطنى لتوفيرها لاثبات حسن النوايا .
واعلن الدرديرى فى تصريحات اذاعية لبرنامج (مؤتمر اذاعى ) الذى بثته اذاعة ام درمان اليوم اطلاق الحريات العامة خلال الفترة القادمة بشكل مطمئن للجميع ، والبدء باطلاق صحيفة رأى الشعب والسماح لها بالصدور يعد مؤشراً ايجابياً .
واضاف ان المؤتمر الوطنى على قناعة تامة بأن اطلاق الحريات العامة هي الضمانة الاساسية التى يسعى الى توفيرها مشيراً فى ذات الوقت الى ان حدود هذه الحريات هى القانون والدستور الحالى الذى يحكم السودان وسيظل الدستور الذى يتحاكم عليه حتى تجلس كل القوى السياسية للتشاور والتحاور لوضع دستور يجمع عليه الجميع مؤكدا انهم سيقومون بكل ما فى وسعهم لتوفير هذه الضمانات مضيفا بأنهم منفتحون لتقبل اراء المواطنين والقوى السياسية الخاصة بهذه الضمانات .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1673

التعليقات
#903512 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 12:00 AM
هههه مؤشر لتقارب الاسلاميين ولسيناريو جديد يعود فيه حزب الترابى للاندماج مجددا مع الانقاذ
دا كل المستفاد من راي الشعب عودة عراب الانقاذ لموقعه السابق واحتمال كبير ان تدفع الدوله المبلغ اعلاه ؟الم يقم كمال عمر قبل فتره بتهديد كمال الجزولى بالتصفيه ؟هل هذه عقليه ننتظر منها بسط الحريات واءتاحه مساحه للراى الاخر ايؤتمن الضبع على صغار الضان؟


#902993 [مصطفى تاج الدين]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2014 08:54 AM
ما هي الا لعبه قذره كمكآفأه للترابي لحضوره لخطاب السفاح مما اكسبه الزخم السياسي باعتباره من الد الخصوم وبحضور الترابي و غازي صلاح الدين فقد اكسبا خطاب السفاح نوعا من الجنوح بالنسبه لما يسمى بالمعارضه هذا ان اغفلنا النظر الى الصادق المهدي كمؤتمرجي في الاصل


#902850 [الزومة]
5.00/5 (1 صوت)

01-31-2014 11:36 PM
و ماذا يعني ايقاف صدور صحيفة الجريدة لاجل غير مسمي في نفس توقيت اعلان عودة رأي الشعب ؟ ؟ ؟

أم هو استعباط و لعب علي الدقون لاحضار الترابي لخطاب الوثبة !!!


#902834 [أنصاري]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2014 11:11 PM
الخرطوم - ابدى مجلس ادارة صحيفة راى الشعب المحسوبة على حزب المؤتمر الشعبى بزعامة حسن الترابى رفضه لما قال انها اشتراطات وضعها جهاز الامن السودانى لعودة الصحيفة التى اوقفت قبل اكثر من عام وطالب بـ 900 الف جنيه سودانى تعويضا عن الخسائر التى لحقت براى الشعب جراء التعليق المتطاول .

وقال رئيس مجلس ادارة الصحيفة عبد الله حسن احمد فى خطاب وجهه الى رئيس جهاز الامن السودانى انه وفى اعقاب ايقاف الصحيفة بغير وجه حق بعد صدور حكم عليها بالغرامة التي دفعت في حينها ، تفاجأ بورقة بعنوان ( الخطوط الحمراء للرقابة علي الصحف ) حملها ضابط صغير الرتبة من الجهاز وسلمها الي شخصه فى 25 من يناير 2014م متضمنة شروط وصفها بالغريبة دون أية إشارة الي فك اسر الصحيفة .

وقال ان تلك الشروط تضفي قداسة كاملة علي قادة أجهزة الدولة وحصانة علي الفساد ومن يأتون به من المسؤولين باﻷجهزة الرسمية وشبه الرسمية وعدها شروطا منكره وفي غاية اﻹجحاف ولا علاقة لها بالدستور ولا القانون ولا السياسة ولا الأخلاق ولا القيم الدينية واﻹنسانية التي ارست حرية اﻹختيار للانسان و تنافي بالتالى حرية العمل الصحفي وتناقضه مضيفا " لذلك وجدت منا الرفض " .

وقال عبدالله ان ادارة الصحيفة ظلت محتفظة بالمقر وتحملت ايجاره باﻹضافة الي مرتبات الصحفيين والعاملين طيلة 12شهرا - خمسة شهر قبل صدور الحكم ثم اضطرت الي تسليم المقر الي مالك العقار ودفع فوائد ما بعد الخدمة للصحفيين والعاملين اﻵخرين ونقلت اﻷجهزة والمعدات والأثاث الي المخازن .

واردف ( وبما أن زمن اﻹيقاف غير المبرر استطال فان اﻷجهزة والمعدات الخاصة بالتحرير اصبحت غير صالحة لهذا العمل اما اﻷثاثات فقد أصابها التلف وترتب علي ذلك خسارة مالية كبيرة تساوي 900 الف جنية هي عبارة عن قيمة اﻷجهزة والمعدات واﻷثاث ومرتبات الصحفيين والعاملين وفوائد ما بعد الخدمة وعليه نطالب الجهاز بتحمل هذه الخسارة مع رفضنا التام لهذه الشروط التي تكرس شروط الفراعين عبر التاريخ الذين يزعمون زورا أنهم لا يرون رعاياهم الا ما يرون ولا يهدونهم الا سبل الرشاد .)

مشيرا الى ان صدور صحيفة تحت هذه الشروط لن تكون الا نشره لجهاز أمن خاص بنظام مستبد وهذا يتنافي تماما مع دور الصحافة في المجتمعات الديموقراطية الحرة التي تعبر عن نبض الجماهير وتعكس آرائهم بصدق وأمانة وشفافية
سودانتريبون


#902786 [بت قضيم]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2014 09:56 PM
مشيرا في ذات الوقت ( تحتا خطين ) الى ان حدود هذه الحريات هى القانون والدستور - في فهلوة واستهبال اكتر من كده ود المويه غلبتوا يا الكيزان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة