الأخبار
منوعات
طريقة ثورية لإنتاج خلايا جذعية من عينات دم تعالج بالأحماض
طريقة ثورية لإنتاج خلايا جذعية من عينات دم تعالج بالأحماض



02-02-2014 10:40 AM

فيما وصفه الخبراء بأنه «نجاح علمي كبير» تمكن فريق من العلماء اليابانيين والأميركيين من إنتاج خلايا جذعية من عينات من الدم بعد معالجتها بالأحماض. وسيفتح هذا التطور الجديد آفاقا واسعة لإنتاج خلايا جذعية من أي جسم حي وتحويلها إلى أنسجة متخصصة لعلاج أمراض ذلك الجسم.

وتمتاز الخلايا الجذعية بأنها خلايا أولية غير متخصصة تتحول إلى خلايا لأنسجة متخصصة مثل الخلايا العصبية أو الجلدية أو الكبدية وما شابه. وقد أجرى العلماء تجارب على مثل هذه الخلايا بعد تحويلها إلى خلايا متخصصة في علاج أمراض العين والقلب والدماغ. ويمكن استخلاص الخلايا الجذعية من الأجنة مما يتسبب في مناقشات حول أخلاقياتها.

وفي مقال علمي نشرته مجلة «نتشر» قال الباحثون إن وضع عينة من الدم من الفئران وإخضاعها للاهتزاز داخل وعاء يحتوي على حامض، حفز على تحويل خلايا الدم تلك إلى خلايا جذعية أطلق عليها اسم «الخلايا متعددة القدرات المنتجة بطريقة التحفيز». وقالت الدكتورة هاروكو أوبوكاتا في مركز ريكن لبيولوجيا النمو الياباني إنها «دهشت» لأن الخلايا تصرفت بهذا الشكل.

ونجح الفريق العلمي الذي شارك فيه باحثون في جامعة هارفارد الأميركية في إنتاج خلايا جذعية خلال 30 دقيقة فقط من وضع عينات الدم في وعاء يحتوي على كمية قليلة من الحامض.

وذكرت مجلة «نيوساينتست» العلمية البريطانية أنها علمت من مصادرها الخاصة أن هذه التقنية ربما كانت قد وظفت أيضا بهدف استنساخ كائن حي. ونقلت المجلة عن الدكتور تشارلز فاكانتي الباحث بجامعة هارفارد المشارك في الدراسة أن «العواقب تتمثل في أنه بالإمكان، وبوضع قطرة دم واحدة، خلق توأم متطابق كامل»! وقال خبراء بريطانيون إن الطريقة وفي حال نجاح تطبيقها على الإنسان سوف تبشر بميلاد «عصر الطب التجديدي الشخصي». إلا أن خبراء آخرين قالوا إن الطريقة الجديدة سوف تسرع فعلا في إنتاج الخلايا الجذعية ولكنها لن تقدم شيئا في مضمار العلاج بالخلايا الجذعية الذي لا يزال في أول أطواره.

ويبدو أن هذه الطريقة الثورية لإنتاج الخلايا الجذعية من الدم أو من أنسجة أخرى ستكون أرخص وربما أكثر أمنا وسلامة من التقنيات الأخرى الموجهة لاستخلاص خلايا جذعية من الخلايا البالغة. وحتى الآن فإن استخلاص الخلايا الجذعية اللازمة لعلاج العمى مثلا يقتضي المرور بفترة 10 أشهر من بداية أخذ أنسجة من جلد المريض إلى إدخال الخلايا المعالجة إلى عينه، ويتطلب نفقات مالية كثيرة.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 478


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة