الأخبار
أخبار إقليمية
لوس أنجلوس تايمز : تكرار سرقة المساعدات بجنوب السودان إخفاقات دولة
لوس أنجلوس تايمز : تكرار سرقة المساعدات بجنوب السودان إخفاقات دولة



02-01-2014 07:41 PM

لوس أنجلوس- أ ش أ

سلطت صحيفة (لوس أنجلوس تايمز) الأمريكية، الصادرة اليوم السبت، الضوء على تكرار أعمال سرقة ونهب المساعدات الغذائية والدوائية التى يمنحها المجتمع الدولى لجنوب السودان، واعتبرت هذا الأمر انعكاسا لانتكاسات وإخفاقات الدولة الجديدة.

وذكرت الصحيفة - فى تقرير لها بثته على موقعها الإلكترونى - أن آلاف اللصوص المدربين والمنظمين، قد سرقوا اثنين من مخازن برنامج الغذاء العالمى فى مدينة ملكال عاصمة ولاية أعالى النيل، حيث فتحوا آلاف من صفائح الزيوت النباتية التى منحتها الوكالة الأمريكية للتنمية للمحتاجين فى المدينة ثم سكبوا محتوياتها فى جراكن مسروقة، كما نهبوا عبوات عديدة من المواد الغذائية عالية التغذية..ولم يكتفوا بذلك، بل قاموا بسرقة أجهزة حاسب آلى وتجهيزات إضاءة ومراوح وبلاط للأسطح.

وأوضحت أن الغذاء المسروق، والذى يزن فى مجملة 700ر1 طن، كان يكفى لإطعام أكثر من 100 ألف أسرة لمدة شهر، معتبرة أن هذا الأمر يظهر أجواء اليأس التى نتجت عن كثرة المصائب والأخطاء الواقعة فى أحدث دولة فى العالم، ومدى سرعة كشفها فى الوقت ذاته.

وقالت الصحيفة إن "جنوب السودان لم تعد وحدها إلى المربع الأول، ولكن عادت معها أيضا جميع وكالات الإغاثة التى أنفقت مليارات الدولارات لمساعدة هذه المنطقة خلال العقود الأخيرة"، مشيرة إلى أن أكثر من 860 ألف مواطن من جنوب السودان نزحوا من ديارهم عقب اندلاع أعمال العنف فى شهر ديسمبر الماضى، بين القوات الموالية للرئيس وأولئك الداعمين لنائبه السابق، مما تسبب فى انقسام (الحركة الشعبية لتحرير السودان) الحاكمة وتعرض المواطنين لما وصفه مراقبو حقوق الإنسان بأنها أعمال قتل عرقية مروعة.

وأفادت بأن القتال لا يزال مستمرا فى ولايات جونقلى والوحدة والبحيرات، رغم توقيع اتفاقية فى الـ23 من الشهر المنصرم لوقف الأعمال العدائية، فيما قالت منظمة (أطباء بلا حدود) إن "آلاف المواطنين أجبروا على مغادرة ولاية (الوحدة)، من بينهم نحو240 عضوا تابعا للمنظمة والذين أخذوا معهم عشرات المرضى.

وكشفت الصحيفة أن الصراع الراهن ترك نحو 7ر3 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات غذائية عاجلة، فى حين قرر برنامج الغذاء العالمى التابع للأمم المتحدة فى شهر نوفمبر الماضى الانتقال من تقديم مساعدات عاجلة إلى جنوب السودان إلى تفعيل برامج طويلة الأجل كشبكات الرى، التى تهدف إلى تحسين الأمن الغذائى هناك.

وأشارت إلى أن أعمال السرقة والنهب بدأت وتكررت عندما تأرجحت مدينة ملكال بين سيطرة القوات الحكومية والمتمردين فى النصف الثانى من الشهر المنصرم، منوهة بأن المدينة عادت اليوم إلى سيطرة الحكومة.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1558

التعليقات
#903514 [صديق حسين عوض]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 12:03 AM
عجبا لكم ايها اليهود الفجره - لماذا تتباكون الان يا من دعوتم و بشده ل انفصال الجنوب و من عشرات السنين وهاهو الجنوب ينفصل ويتمزق واصبح الان مجرد اقطاعيات تديرها بعض القبائل الهمجيه و قطاع الطرق مع ظهور مدارس جديده للسرقات المنظمه و الشفتنه وسارقي قوت الارامل و الاطفال و المساكين - سؤالي لكم ايها اليهود الفجره - هلا توقعتم ان تنحرف دويله جنوب السودان لهكذا انحراف و انجراف ؟صحيح انكم يهود غلف - قاتلكم الله انى تؤفكون


ردود على صديق حسين عوض
United States [الدنقلاوي] 02-02-2014 02:16 AM
يا لهؤلاء اليهود
لعلهم فعلاً شعب الله المختاركيف لا ... وهم الذين:
* فصلوا الجنوب ثم اشعلوا الحرب فيه
* فجروا الحرب في دافور، والنيل الأزرق ووجنوب كردفان
* فجروا الحروب والثورات في سوريا ولبيبا ومصر واليمن والبحرين والشيشان وأوكرانيا وكولمبيا وصربيا والكنغو وشمال يوغندا ورواندا وبورندي وسيرلانكا وكمبوديا والخ.....
* دمروا العراق وأفغانستان
*يمنعون إيران من تصبح نووية
* يسيطرون على الآلة الإعلامية في الولايات المتحدة وغرب أوربا
* يسيطرون على لوبي المال والأعمال في الولايات المتحدة وغرب أوربا
* أكثر جنسية فازت بجوائز نوبل
* منهم كل الأنبياء تقريبا ما عدا سيدنا محمد وقلة آخرون
* خلقوا الإسلام السياسي والقاعدة ليدمروا ويشوهوا الإسلام
كل هذا وأكثر وعددهم في كل العالم لا يتجاوز عشرة ملايين ودولتهم لاتتجاوز مساحتها مساحة شرق النيل في الخرطوم
إن لم يكونوا هم شعب الله المختار
ونحن شعب الله المحتار و"الخرخار"
فمن يكونوا ومن نكون؟؟؟؟!!!!!!!!؟


#903417 [ودعمر]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2014 08:07 PM
لهذا نقول ان هذه الحركات المتمردة ستعيد البلد 1000 عام الي الوراء!!!لانها تربي لصوصاُ وقطاع طرق كما راينا فعائلهم في كل منطقة دخلوها اول الاماكن التي يدخلوها البنوك وبعد ذلك ممتلكات المواطنين!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة