الأخبار
أخبار إقليمية
السنوسي يقول ستكون الدوائر تابعة للمؤتمر الوطني
السنوسي يقول ستكون الدوائر تابعة للمؤتمر الوطني
السنوسي يقول ستكون الدوائر تابعة للمؤتمر الوطني
يوسف جورج (يمين) الأستاذ محمود محمد طه


تصريح أسامة توفيق.... وسؤال يوسف جورج القوي
02-02-2014 10:09 AM
بشرى الفاضل

إطلالة السبت 1 فبراير 2014

ذكر إبراهيم السنوسي مساعد الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي مسألة في غاية الأهمية فيما يتعلق باستعدادات المؤتمر الوطني للانتخابات التشريعية المقبلة عام 2015 إذ قال (إن حزب المؤتمر الشعبي على علم بحدوث تغييرات في المحليات والوحدات الإدارية على مستوى ولاية الخرطوم والولايات الأخرى تمهيداً لتقسيم الدوائر وزاد : حتى يجعلوها دوائر تابعة لهم),
ولئن صحت أقوال هذا القيادي بالمؤتمر الشعبي وهو من أقرب الناس لممارسات المؤتمر الوطني - حيث كان الحزبان رتقاً في حزب شمولي واحد قبل أن يتم فتقهما بالمفاصلة عام 1999م- فإن هذا سيكون مقدمة مبكرة لتزوير نوعي مبتكر.ومن عجب أن إخوان مصر على أيام الرئيس المعزول مرسي كانوا قد قاموا بالمحاولة نفسها بإحداث تغييرات في الوحدات الإدارية والمناطق على ضوء نتائج الانتخابات السابقة بحيث يوزعون الناخبين وفق ما حصل عليه حزب الحرية والعدالة الإخواني المصري في الانتخابات السابقة للمحاولة، أي يقومون بسد فجوات الضعف بإضافة ناخبين مؤيدين للإخوان زائدين عن حاجة الفوز في الدوائر المضمونة.وهي مسألة تبدو مثل توزيع الطعام في كل الأطباق في مائدة حتى لا تكون هناك أطباق خالية من الدسم الإخواني أو بها سموم من جهات معادية.
محاولة إخوان مصر فشلت إذ فطنت إليها المحكمة الدستورية العليا بمصر فحكمت ببطلانها وارتد سهمها على إخوان مصر . أما عندنا فإن صحت محاولة المؤتمر الوطني بالسودان فمن سيقوم بتصحيح الأوضاع ؟وهل نكتفي بتصريحات قادة المعارضة وحدها؟
في ظني أن هذا اخطر من التزوير المباشر أيام الاقتراع في الصناديق.هذا إن صح فتزوير (استيطاني) غير مباشر مرتبط بالتسجيلات.
ربما لمثل هذه الأسباب وغيرها ولعدم الثقة في كل الإجراءات التمهيدية قال مساعد الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض إبراهيم السنوسي إن حزبه لن يشارك في أي انتخابات في ظل وجود النظام الحالي . وقال بهذا الأمر نفسه كل قادة أحزاب قوى المعارضة وحتى لا ينافس المؤتمر الوطني نفسه فعليه أن يستمع لأصوات القوى المنافسة له فهي أصوات غالبية الشعب السوداني عليه أن يتراجع فيقدم للانتخابات عن وصلنا إليها مطلوباتها.إن وصلنا إليها نعم، فالحال يغني عن السؤال.

تصريح مجاني قال عضويتنا كل أهل السودان
image

عندما سئل الدكتور أسامة توفيق وهو أحد أعضاء حزب (الإصلاح الآن) حزب الدكتور غازي وجماعته الذي هو في طور التكوين عن عدد عضويتهم بالحزب قال ( نحن عضويتنا كل أهل السودان، لأننا نطرح أنفسنا كبديل، وهذا الكلام ليس تمنياً أو خيالاً.. فمثلاً الشباب تحت سن (24) سنة، الذين جاءوا بعد الإنقاذ، لن تجدي فيهم منتمياً لـلمؤتمر الوطني فقد وصلوا إلى مرحلة كرهوا فيها التجربة والتطبيق "بتاع الناس ديل"وهناك شباب"قدّو السلك بي هناك" وفسدت عقيدتهم، وهناك من أصبحوا علمانيين.. فالنظام أساء للتجربة بالتطبيق الخاطئ.).
من حق الدكتور أسامة (تكبير كومه) كما يشاء في مسألة حجم عضويتهم لكن ليس من حقه إدخال "كل" الشعب السوداني بتصريح في حزبهم الوليد. وصحيح أن الذين لا ينتمون لحزب المؤتمر الوطني من الشباب وغيرهم أغلبية لكن هذه الأغلبية تنتمي لكل ألوان الطيف السوداني الحزبي واللاحزبي ولا يمكن تجييرهم بجرة قلم لهذا الحزب الوليد الذي خرج من رحم الحزب الأم الذي جلب لبلدنا جملة من الكوارث.( كل أهل السودان ) هذه كثيرة يا دكتور!

تحالف القوى الإسلامية حذف كلمة إسلامي

التحالف الوطني الإسلامي الذي كان يقوده أمين بناني ويضم سبعة عشر حزباً صغيراً غير اسمه ليصبح (تحالف القوى الوطنية للتغيير) وعندما سئل رئيسه الجديد حامد تورين القيادي السياسي السابق بصفوف الوطني الوزير السابق حامد تورين لماذا حذفوا كلمة إسلامي من مسمى الحزب أجاب (التغيير عالم كبير جداً. ولكن خليني أقول لك لماذا حذفنا كلمة إسلام، لأننا لقينا في ناس فهمهم قاصر يعتبروننا جزءاً من النظام، ولأنه فينا من شارك مع النظام مثلي والطيب مصطفى وبناني).
لاشك أن هذا الحزب يطبق التغيير فعلاً فهو قد قام بتغيير رئيسه ثم بتغيير آيديولوجيته وربما يقوم في المستقبل بتغيير اسم السودان نفسه إن تسلم السلطة بعد (تغيير) المؤتمر الوطني عن طريق صندوق الانتخابات وهيهات! لكن الحق لله هذا الحزب يتحدث عن فساد المؤتمر الوطني بأكثر من غيره من الأحزاب الخوارج لأنه كانت أغلب إن لم تكن كل عضوية أحزابه العديدة موجودة هناك بالداخل الإنقاذي العجيب قبل أن تنقذ نفسها من الإنقاذ بمثل هذه (البطبطة) الحزبية المتململة في سعيها للسلطة!

سؤال يوسف جورج القوي

كانت مفاجأة بالنسبة لي في الحوار الرائع الذي أجراه الدكتور حسن الجزولي بأستراليا مع يوسف جورج أن يوسف الذي كان مسيحياً كاثوليكياً اعتنق الإسلام على يدي الأستاذ الشهيد محمود محمد طه وذلك فيما قال خلال المقابلة حين التقى بالأستاذ محمود - الذي تمر ذكرى استشهاده التاسعة والعشرين في هذه الأيام - وجالسه وحاوره طويلاً في السبعينات من القرن الماضي ، قبل أن يرق قلبه إلى الإسلام ، فيسلم وينطق بالشهادتين سراً، ويمشى بمودة مع الأستاذ ومريديه الجمهوريين في طريق الفكرة، وذلك بعد أن تخلى عن مواقعه ومناصبه التي كان يتبوأها في الكنيسة الكاثوليكية بالخرطوم دون عداء أو كراهية.
خلال المقابلة وجه السوداني يوسف جورج المقيم حالياً باستراليا رسالة مؤثرة لجميع أولئك الذين ساهموا بشكل مباشر أو غير مباشر، في تصفية الأستاذ محمود جسدياً، طالباً فيها منهم مراجعة مواقفهم من الأستاذ وفكره وفرية ردته، في ذات الوقت طالباً لهم المغفرة والرحمة، قائلاً لهم " كيف تكفرون مسلماً درًج وأدخل مسيحياً مثلي إلى مراقي الإسلام ونطق بالشهادتين ؟" مؤكداً أن دوافع قتل محمود كانت أبعد عن الإسلام وسماحته، وكانت أقرب إلى الصراع السياسي المكشوف والتهافت على السلطة.
ترى لو أن يوسف جورج سعى وقتها للسلطات فهل كان يقنعها بحجة أن محمود محمد طه هو الذي حبب الإسلام إليه وأدخله فيه كما ادخل بعض الغربيين فيعدلون عن إعدامه أم أن الحنق والظلم كان اكبر بحيث أعمى القلوب والأبصار؟ لاشك أننا حالمون. لا شك أننا سنحلم طويلاً قبل أن يصح الصحيح.
[email protected]
نشرت بصحيفة الخرطوم يوم السبت 1 فبراير 2014




تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3980

التعليقات
#904305 [adil a omer]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 10:54 PM
يا ربى ديل حيترشحوا فى دائرة عنقره ولا اسطنبول !!


#904031 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 03:21 PM
الحل الوحيد هو مقاطعة الانتخابات؟ لأنه على اي شئ تقام انتخابات هل بدستور 2005م الذي جاء نتيجة لقسمة السلطة بين الحركة الشعبية والحركة الاسلامية؟ وفعلا تقاسموا السلطة والجاه حتى عام 2011م بعدها انفصل الجنوب وبقت الحركة الاسلامية في السلطة وبقى سهمها في الدستور والسلطة قاعد وهذا يعنى ان بقية الشعب والاحزاب الاخرى عليها ان تتقاتل في الجزء الباقي الذي تركته الحركة الشعبية وحتى هذا الجزء هو جزء مضمون للمؤتمر الوطني.
حتى لا اطيل الموضوع ان الدستور لم يوشح شكل الحكم بعد انفصال الجنوب ويجب ان نحدد هل ديمراطية رئاسية او برلمانية وهل نفس الولايات ام غيرها لأن التقسم الولائي الحالي هو تقسم مؤتمر وطني وتقسيم فرق الناس الى قبائل اكثر من انه يجمع السودانيين في وطن .
ثانيا الدستور اغفل القوى الحديثة والماهجرين بالخارج وهم اصبحوا يشكلوا قوة هائلة بالخارج اكثر من الولايات
مثل الولاية الشمالية عدد سكانها كلهم 600 الف وعدد المغتربين في السعودية (بدون عوائلهم) حوالي 900 الف ؟
ثانيا : توجد حرب في جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور ودا معناه خروج اجزاء كبيرة لن تجرى فيها اي انتخابات لاسباب امنية.

عشان كدا الحل الاضمن هو ان لا تقوم انتخابات قبل توفير مقدماتها الديمقراطية العدلية اما ناس المؤتمر الوطني عايزين الانتخاب غدا لانهم سيكسبوها بهذا التوزيع الجديد ثم يبقوا في السلطة 5 سنوات قادمة


#903961 [habbani]
4.00/5 (1 صوت)

02-02-2014 02:07 PM
قال انا والطيب مصطفى وبنانى كنا مشاركين فى الإنغاذ ... إنتو كنتوا الكبدة والكلاوى فى الإنغاذ أما المشاركين بكونوا الضلف والأظافر لأنهم أصلا ما حركة .


#903888 [عصام الجزولى]
5.00/5 (1 صوت)

02-02-2014 12:49 PM
محاكمة الاستاذ محمود كانت سياسية لان دعوته استمرت ستة عشر عاما فى ظل حكم جعفر نميرى وعندما عارض تطبيق نميرى لقوانين خاطئة ومخالفة للشريعة حوكم بتهمة أثارة الكراهية ضد الدولة والاخلال بالامن العام وهى تهم بموجب قانون أمن الدولة وليس القانون الجنائى لعام 83 ولم تكن التهمة التى وجهت له هى تهمة الردة لان هذه التهمة لم تكن موجودة فى قانون العقوبات لعام 83



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة