الأخبار
أخبار إقليمية
بعد فشل خطاب الرئيس..هل تنجح التسوية؟!!.
بعد فشل خطاب الرئيس..هل تنجح التسوية؟!!.
بعد فشل خطاب الرئيس..هل تنجح التسوية؟!!.


02-02-2014 12:33 PM
أبوذر علي الأمين ياسين

قد تبدو النهاية التي انتهي إليها خطاب الرئيس مدهشة للدرجة التي تجعل منها مادة للدراسات السياسية في عالم الالفية الثانية!!؟. اذ كيف تصنع الحكومة وحزبها الفرصة، وتروج لها بنجاح غير مسبوق، نجاح جعل حتى الباعة الجوالين وحافري الغبور والجميع يترك عمله وينتظر الخطاب المفاجأة. ثم ذات الحزب وحكومته يضيعون الفرصة التي صنعوها من عدم في لمحة خطاب!!؟. الذي يجعل خطاب الرئيس مادة للدرس هو ليس مادة الخطاب وما طرحه، بل من طرحه!!؟. وكلا النقطتين تمثلان اضافة غير مسبوقة لعلم السياسة. فالمفارقة تبدأ وتنتهي في معادلة محورها الرئيس وليس البلاد ولا أهلها. كيف؟.

هل تذكرون وثيقة ويكيليكس التي قال فيها صلاح قوش لدينق ألور وزير الخارجية وقتها "... واستشهد الور بأن قوش قال ،،هل نترك بلداً كاملاً يدمر بسبب شخص واحد،،فساله الور من تعني؟ فقال له قوش الرئيس، فقال له الور الأفضل أن تخلع سترتك ربما يكون فيها جهاز تنصت...". هل تذكرون هذا المقطع. حسناً وقتها كان الهم حتى داخل الحكومة وحزبها هو التخلص من فرد لصالح الجميع والبلاد (وهم هنا مجموعة على عثمان). المفارقة الآن أن العكس هو الذي يجري!!!. أن البلاد والجميع الحكومة والمعارضة كلها ستمضي في مشروع هدفه الأساس هو ضمان مخارجة الرئيس من المحاكمة الدولية!!، المستغرب هنا لا يتمثل في قلب الاوليات من الفرد لصالح الجميع – إلى الجميع لصالح الفرد. بل دخول حتى المجتمع الدولي وعبر مشروع أمريكي معلن للدفع بتسوية ترتكز على وضع الرئيس وليس وضع البلاد وأهلها!!!.

اللحظة الماثلة لأوضاع السودان ومستقبله توضع أننا بتنا أمام أحد خيارين لا ثالث لهما. أما أن يتفكك نظام الانقاذ ونحافظ على وحدة ما تبقى من البلاد. أو يستمر النظام في المحافظة على السلطة وتتفكك البلاد. على هذا الخط تدخلت أمريكا بخطة طريق أعلنها برنستون ليمان عبر مقال نشر على نطاق واسع (نعتمد هنا ترجمة ال سي إن إن .. تحت عنوان الطريق إلى حوار وطني في السودان) مفاتيح قراءة الخطة الامريكية تتمثل في أولاً: تأكيد ليمان أنه " من غير الوارد أن تبادر الأطراف السودانية بالشروع والاستمرار في عملية حوار من تلقاء نفسها.". ثانياً: تأكيده أن أي عملية حوار " .. ستحتاج لمخاطبة – الفيل الذي بداخل الغرفة- والذي يتمثل في هذه الحالة إدانة محكمة الجنايات الدولية للرئيس البشير وبعض كبار معاونية ..". أما المفتاح الثالث فيتمثل في (مفهوم الاجماع الكافي). ويسوق له ليمان على أساس " اذا شاركت كل المجموعات المعنية في عملية الحوار فإنه من المستبعد أن يتوصلوا إلى اجماع كامل، آخزين في الإعتبار التاريخ الطويل والإنقسامات العميقة بينها".

هناك ما يحتاج لبعض التوضيح لأهميته!. المبادرة جاءت من ليمان نفسه ولم ينتظر الآلية الافريقية بحسب ما طرح في مقاله أو كما أُعرِفها خريطة الطريق الامريكية لحل مشكلة السودان، وأطلقها كاتر ذلك أنها لم ترى النور رغم التلميح لشئ من قِبل أحمد ابراهيم الطاهر إلا بعد زيارة كاتر ومباركته واعلانه لها. وهذا يفيد أن المبادرة والتنفيذ يباشرهم الامريكان مع الحكومة ولا وجود لطرف ثالث. كما أن الفيل الذي بغرفة البشير يمثل أهم مرتكزات الدور والمبادرة الامريكية ذلك أن ليمان يبرر لها ب " حتى يتمكن السودان من تطبيع علاقاته بصورة نهائية مع المجتمع الدولي. أما مفهوم الاجماع الكافي فيوضحه المثال الجنوب أفريقي!!؟، أن الحل تم بين قوتين فقط هما المؤتمر الوطني الأفريقي والحزب الوطني " ولذا يتوجب على السودانيين أن يقرروا ما هي التركيبة الملائمة للأطراف التي يمكن أن تشكل – الاجماع الكافي- في سياق أوضاع بلدهم.

بقى أن نوضح أن المبادرة الأمريكية ذاتها تم التميهد لها بجملة أدوار منها ما قدمته مجموعة الازمات الدولية والتي رأت في تقريرها المعنون (السودان: إصلاحات رئيسة أو مزيد من الحرب) بتاريخ 29 نوفمبر 2012م " العقبة الرئيسة – وإن لم تكن الوحيدة- هي: الرئيس البشير الذي تمادى في تركيز السلطة في دائرة صغيرة من المسؤولين الموثوق فيهم، وهو غير راغب في التنحي. وإذ يأمل كثيرون في تغيير النظام عن طريق انقلاب، فإنهم لم يأخذوا بعين الاعتبار المخاطر المتربة على ذلك". ثم يحدد تقرير الازمات الدولية الهدف بوضوح وهو " ...ينبغي إذن، أن يكون الهدف هو انتقال متحكم فيه نحو حكومة تضم، ولكن لا يهمين عليها حزبه (أي الرئيس) حزب المؤتمر الوطني. قد يرغب البشير في سلك هذا الطريق إذا ما خلص إلى أن احتمال تزايد الاضطرابات، أو حتى وقوع أنقلاب، بات وشيكاً، ولكن فقط أذا ما قدمت له الحوافز المناسبة إليه.".

الورقتان مقال ليمان وتقرير الازمات الدولية بمتناول يد الجميع . وقد تناولت خطة ليمان كل التفاصيل الموضوع والاطراف والاطار الزمني والمتابعة وحتى الادوار الخارجية وحددت حتى الاطراف التي يجب أن تشارك في الحوار ولكن على نحو فيه تعميم يمثل دافع لهذه القراءة.

بالطبع لا يمثل خطاب الرئيس موضوعاً أو حتى قضية. لكن الحدث ذاته هو الأهم ويمكن أن يكون هو المفاجأة. فالحملة التي سبقت الخطاب كانت عالية الاداء ونجحت في استثارة الجميع وشد انتباههم. لكن الدعوات كانت انقائية وهي التي تحمل دلالات عبرت عنها بعض ردود افعال القوى السياسية والمسلحة تحديداً. والدعوات هي التي تستدعي طرح سؤال الحل وما اذا كان يرتكز على مآل الرئيس أم مآل البلد وشعبها؟!.
التحضير الذي سبق خطاب الرئيس والأهمية التي صور بها نسفته تماماً الدعوات التي وجهت بصورة فيها حرص كبير على الاهتمام بمشاركة البعض، وعبر الدعوات ذاتها تزهيد البعض، وأهمال الكثيرين أهمهم على الاطلاق الحركات المسلحة. فاذا وجهت الدعوات في وقت واحد وبمستوى واحد ومن مصدر واحد وشملت الجميع. كان ذلك سيكون دافعاً يرجح سقف التوقعات التي رفعها أهل المؤتمر الوطني كثيراً وبحرص غير مسبوق، وسيرفع حاجب عدم الثقة بين الحكومة وحزبها والآخرين، وكان سيبث طمأنينة مطلوبة وسط جماهير الشعب التي اهتمت كما لم تهتم من قبل بحدث الخطاب. لكن الذي حدث تمثل في محدودية الدعوات على من هم بالخرطوم، بل لم تشمل جميع من بالخرطوم من أحزاب مسجلة ومعترف بها (ولو اسمياً).

فخطاب الرئيس جاء خطوة هدفها ليس ماهية المبادرة وأفقها. بل هندسة الاطراف مسبقاً، وكأنما الدعوة جاءت ليقول هؤلاء معنا وعلى الآخرين تجميع شتات من هم معهم. بل حدث الخطاب مثل انتكاسة كبيرة وفرض صعوبة أكبر، كونه صور المشاركين وكأنهم هم من يثق فيهم الرئيس البشير بتوفير (مخارجة له) من الجنائية الدولية أو حتى المحاكمة الخارجية، مما يدفع بفشل كل المبادرة قبل اطلاقها. فبالضرورة لن تكون الحركات المسلحة متسامحة تجاهه في هذا الموضوع، أو هكذا هو الافتراض، ولكن أذا كانت كل التسوية والحل سيؤسس على مصير الرئيس كان الأوفق وفي هذا الظرف بالتحديد هو توجيه الدعوات للحركات المسلحة جميعها، ولو لم تشارك فعلياً، ففي ذلك بعض الأمل لها قد يدفع بها إلى الميل لحل يوفر للرئيس ولو بعض أمل في مخارجة ما من موضوع الجنائية الدولية أو المحاكمة الداخلية. ولكن بعد حدث الخطاب أضحى هذا الامر أكثر صعوبة.

الاسوأ من ذلك هو ما عكسته المشاركة وعبر عنه مني مناوي بأن الموضوع ليس الخطاب ولكن تجمع أهل المركز (الجلابة) وحدهم. وكأنهم سيساوموا أهل الهامش والحركات المسلحة على الحل. وهذا يفرض صعوبة اكبر أمام مبادرة الرئيس كونها ترغب في توفير ملاذ آمن لشخص الرئيس من المحاكمة ، وفوق ذلك تريد أن تساوم بقوى المركز ضد قوى الاطراف، مستفيدة من علاقات هؤلاء بأولائك. الواضح اذاً أن المبادرة الأمريكية فشلت بسبب استباق أهل السلطة على هندسة الاطراف قبل طرح المبادرة ذاتها. ولكن دعونا نمضى قدماً في فرضياتها.

اذا كانت المبادرة الأمريكية ذاتها سيتم تمريرها وأنفاذها عبر الحكومة وحزبها، وليس عبر الآلية الأفريقية كما تفترض خطة ليمان أو أي طرف آخر كون السودانيون لن يبادروا بأنفسهم بسبب الانقسامات العميقة بين قواهم السياسية. بمعنى أن المبادرة ستكون من حزب المؤتمر الوطني كما وضح من (خطاب الرئيس) وقبل ذلك مباركة كارتر. فالخطاب قُدم من الحزب ورئيسه وليس رئيس الدولة وفي ذلك أكثر من دلالة. أهمها أن صاحب المبادرة هو من يقود انفاذها. وهو ما تشير إليه بعض التهويمات التي سبقت الخطاب بأن الرئيس سيستغيل من حزب المؤتمر الوطني، وسيكون حكومة أنتقالية، ويحل البرلمان. وبما أن الرئيس منتخب فهذا يعني أن الرئيس البشير باقٍ على رأس الحكومة (الانتقالية) وهدفه الاسمى ليس التسوية السياسية، جاءت محدودة أو واسعة، بل مصيره أمام الجنائية. كيف سيستقيم أمر الحكومة اذا لم تأت في مقام توفير ضمانات للرئيس ومخارجتة من الجنائية في أي من مراحلها؟!!. هل سيكون مصيرها مثل مصير على عثمان ونافع وجاز؟. ستصبح الحكومة محلولة بقرار رئاسي ذات صباح ما؟!، ويعود بنا الرئيس ذاته لمربع ما قبل الخطاب كون كل كروت اللعب هو من يمسك بها؟.

الواضح أن خطاب الرئيس والدعوة تم توظيفه لإصطفاف لا يعمل إلا على اعادة انتاج الازمة وليس حلها. وكل الفرضيات التي تجعل من الرئيس رئيساً للمرحلة الانتقالية تأسيساً على توفير مخرج له من الجنائية الدولية تكرس للأزمة وتُبقي العقبة الرئيسة (بحسب تعبير الازمات الدولية) بمكانها وعلى ذات دورها. وهذا يؤكد فشل المبادرة قبل أن تخرج من رحم أمها. دعمها الأمريكان أو كانت خطة خاصة وخالصة للمؤتمر الوطني والحكومة. ومهما يكن من أمر هذه المبادرة فأن مرتكز فشلها هو أنها أسست على مصير ووضع الرئيس وليس الوطن وشعبه.

ما ستفضي إليه مبادرة خطاب الرئيس خاصة بالطريقة التي اخرجت بها هو الثورة الشعبية التي تعقبها فوضى السلاح وربما على ذات النهج السوري أو أسوأ. كونها ستعمل على توفير كروت المناورة للرئيس وهذا سيتسبب في تعميف وترسيخ عدم الثقة، بل سيوسع نطاقها لتشمل أطراف أخرى غير مرتبطة لا بالرئيس ولا بحزبه ، بل هي احزاب قائمة بذاتها وذات عمق تاريخي وشعبي. بل ستوسع ذات الشرخ الماثل وتزيد استفحال الازمة من قبل مسيطر له حق مساومة الاطراف الاخرى وليس التفاوض والتسوية العادلة معها وبمشاركتها. بل هذا لن يقود إلا لمزيد من خلخلة الحكومة واضعافها مما يفتح المجال واسع لحركة جماهيرية تتطيح بالرئيس وحزبه، وتفتح المجال للسلاح الذي يمتلكه أكثر من طرف بعلم الحكومة والمؤتمر الوطني في مواجه الحركات المسلحة ومطالبها المشروعة.

ستنتهي بنا المبادرة الأمريكية أو المؤتمر وطنية أني كانت إلى خسارة السودان تماماً، لكنها حتماً لن تضمن للرئيس مخارجة ما من الجنائية.
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 6166

التعليقات
#905251 [nagatabuzaid]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 10:44 PM
تعليق على الصورة
دى وثبة ولا طيران عدييييييييييييييييل تطيروا ما تركوا يا ناس الانتكاسة


#904090 [باسطة]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 05:07 PM
يا أحمد شارون أقصد يا أحمد هارون ،

طبعاً الضفدعة الوثابة في الخرطوم أداك الوصفة فأحسن ليك أنت من الليلة إتعلم نط الحبل ، أو أرنب نط تراني بنط . عشان تمارين يعني و كده و أهو كلو بالنية .

فليذكر التاريخ أبطالاً لنا عبد اللطيف و صحبه


#903953 [بشير]
5.00/5 (2 صوت)

02-02-2014 02:00 PM
ياايها الشعب السوداني الابي ، لايزال نعيش كذبة (1989) اذهب للقصر رئيسا وانا هذا ذاهب للسجن حبيسا ، قيل بان الخطاب تم استبداله في الحظات الاخيرة هذا عزر اقبح من الذنب كيف لرئيس دولة صاحب مبادرة المفاجاة المرتقبة !!! يسمح لنفسة بقراءة خطاب معدل ولم يشمل مفاجئته المرتقبة ، هل هذا الرئيس في كامل قواه العقلية ؟ وان كان عقله سليما كما سلامة جسمه من اكلت السحت !!! الم يلاحظ من قراءته الاولية للخطاب بان تعديلا قد جري ؟ لذا وجب تاخير الخطاب والاعتذار بوعكة صحية ك ( سرطنة الحنجرة ) عندما تم استدعائه الى المملكة العربية السعودية لاستيضاح زيارة البوارج الايرانية الى ميناء بورتسودان !!!!
نعم الخطاب هو الخطاب الاصلى المعد سلفا والمراد بثه للشعب السوداني لغرض في نفس الحاكم الفعلي للسودان ( على عثمان محمد طه ) اول من اطلق خطاب المفاجأة ( احمد ابراهيم الطاهر ) بيدق من بياق (طه) ، والبشير ما هو الا اداة من ادوات رقعة الشطرنج التي يتحكم فيها من بيده الامر والنهي صاحب السلطة العليا في حكومة الظل السودانية والذي تتنزل عليها التوجيهات والتعليمات من سادته من السلطة المركزية لادارة شئون العالم ( الهيئة العليا للمحفل ) حيث كلف الرئيس الامريكي ( جيمي كارتر- عراب اتفاقية السلام المصرية الاسرائيلية كامدفيد ) بتوصيل التعليمات والتوجيهات للجهات المعنية بجمهورية السودان ومن ضمنها دعوة شيخ حسن الترابي لزيارة امريكا لبحث امر العالم العربي والاسلامي حيث سال لعاب شيخنا لهذا التكريم وعليه شرف خطاب البشير بالحضور بصحبة نسيبه ( الكاهن الاعظم ) ود المهدي ، وحتى تكتمل الصورة تم توزيع المقاعد لتجمع ( المهدي – الغازي – الترابي ) لم يكن ذلك وليد صدفه انما عن عمد وسبق اصرار وترصد لبعث رساله لجهة يعلمها ربيب ..... !!!! من هو الذي اطلقت اشاعة ، بأن جماعة نافع (المانافع ) قامت بتحوير وتعديل الخطاب الاصلي ؟
لغة الخطاب اعدت بصياغة يصعب على البشير فهما ومن ثم يصعب عليه قرأتها ، ويقال بان من صاغ الخطاب هو سيد الخطيب من بطانه شيخ (علي ) اوامين حسن عمر (المسخ المشوه للترابي) الهدف من هذا الخطاب هو اظهار البشير بانه ليس اهلا لحكم السودان ، فضلا عن مطاردته من قبل الجنائية الدولية ، مع فساد اسرته الذي اذكم الانوف ، وخير من يخلفه في الحكم احد جماعات الاسلام السياسي ( كما سبق وان نادي بذلك حكامة الخرطوم حسين خوجلي ) ، بعد انهزام الاسلام السياسي في مصر وتونس وليبيا وبوادر انهياره قادم في منبعه النفطي ، المساعي جاريه للمحافظة عليه في السودان ليصبح عجينة عكننة في المستقبل المنظور ، مع التمهيد له للتقارب مع نظام سلفا كير المدعوم من موسيفيني راعي قوات نخبة ( افركنكوم ) التي ساهمت في دحر قوات مشار ( استقاط طائرة امريكية في الساعات الاولي عند مدينة بور موطن المغفور له باذن الله الدكتور جون قرنق )


ردود على بشير
European Union [julgam] 02-04-2014 07:47 AM
( كما سبق وان نادي بذلك حكامة الخرطوم حسين خوجلي ) ،..حكامة أم درمان لو سمحت لكن بنبرها فى الخرطوم..قال حريه وجمال ..دلكه ولخوخه وخلخال،...


#903952 [سيد الحسن]
5.00/5 (2 صوت)

02-02-2014 01:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




http://www.sudanile.com/index.php/2008-05-19-17-39-36/995-2011-12-22-09-36-36/63823-2014-02-01-07-05-52


http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-134864.htm


قولة خير ومهر الوثبة يا ريس أولا



02-01-2014 07:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

سيد الحسن

أنتقد الكثيرون خطاب الرئيس فى يوم الأثنين 27 يناير 2014 وطال الأنتقاد الحاضرين من ألوان الطيف السياسى . بنفس القدر طال الخطاب الثناء من قيادات المؤتمر الوطنى مثالا لاحصرا د. مصطفى عثمان أسماعيل والذى فرح كثيرا بحضور الترابى للخطاب وصرح بأنه دليل عافية, ولم يترك الترابى فرحة د. مصطفى تدوم حيث علق الترابى بتصريح مختصر على الخطاب بأنه (خطاب تحايا وليس خطاب قضايا). البعض الآخر أمثال د.غندور رد أنفعاليا على ما تردد على تغيير الخطاب بأن أطلق تصريحا ناريا (وهو المشهور بالهدوء لكن بتصريحه هذا سلك طريق سلفه د.نافع) ساخرا من الأصوات المعارضة لنظام الإنقاذ عبر المواقع الإسفيرية قاطعاً بأنها لن تنال مرادها في إسقاط النظام وقال غندور خلال مخاطبته الندوة السياسية للمؤتمر الوطني بمسرح القضارف:
"الذين يجلسون في غرف مكيفة ويستخدمون الكيبورد فيسيئون لهذا وذاك لن يسقطوا الحكم فنضالات الكيبورد لن تسقطنا.) حسبما أوردت صحيفة اليوم التالى. كأحد المعنيين فى تصريح د.غندور وبما أننى سودانى لى حق المواطنة والنقد, سوف لن أسلك طريق الرد الأنفعالى على طريقة د. غندور أو طريق د. مصطفى أسماعيل أو حتى ردود زعماء المعارضة . بل أذكر الدكتور غندور أن ما ذكرهم ووصفهم بالجالسين فى الغرف المكيفة ,جلهم من العاملين بالخارج والذين يلهث وزير المالية المعين حديثا وجهاز العاملين بالخارج خلف ما تبقى من مما أدخروه فى حساباتهم بالخارج لدعم خزينة بنك السودان ووزارة ماليته , مما يوحى أن كل الطرق قد سدت فى وجه وزير المالية وأتى مرغما يستجدى العاملين بالخارج لأستقطاب مدخراتهم . وحتى يتمكن وزير المالية من الوصول الى هدفه فأن أولى مستحقات الوصول للهدف حفظ اللسان من قيادى المؤتمر الوطنى من الهجوم على العاملين بالخارج , وتأتى بعدها مستحقات أمر من العلقم لتوفير الضمانات لأستقطاب مدخرات العاملين بالخارج, منها أعفاء من الضرائب وتخفيض للجمارك التى تخطت حاجز الثلاثة أرقام (فوق التسعة وتسعون) أرقام لتصبح رقمين فقط. سأفترض كامل حسن النية فى خطاب الوثبة تقديرا للهاوية التى بلغ السودان قاعها سواء أقتصادية, أمنية, أجتماعية, صحية, سياسية. وأجتنابا لكوارث التغيير بغير الحوار. وأوضح كسودانى أن الوثبة لها (قولة خير ومهر) مستحقات كالعلقم, أن رغب الرئيس لتمريرها.

ما من أحد لا تساوره الشكوك فيما تصرح به الحكومة وحزبها الحاكم وتعاملها المرحلى مع التصريحات ونقض العهود وأن صاحب التصريحات القسم المغلظ أحيانا بالله وأحيانا أخرى بحلف الطلاق. والحكومة وحزبها الحاكم أدرى بعدم مصداقيتها. لنترك الفجور جانبا ونتعامل جميعا بحسن النية. وحتى نقتنع جميعا بحسن نية الحكومة والسيد الرئيس , نطلب وبالصوت العالى قولة خير ومهرا لوثبة السيد الرئيس لأستعادة مصداقيته ومصداقية حكومته والمضى قدما للمرحلة الثانية من الوثبة. والمهر غالى الثمن وبدونه لن يصلح أسكات صوت المعارضة المدنية والمسلحة بأتفاقيات الترضيات السياسية أو بترضية زعماء المعارضة. وحسب تقديرى الشخصى أن السيد الرئيس لو دفع قولة خير والمهر كاملا سوف يقف معه معظم الشعب السودانى وحتى الحركات المسلحة. مرحلة ما بعد دفع قولة خير والمهر هى مرحلة الحوار فى شكل الحكم والدستور والفترة الأنتقالية وهذه متروك لأصحاب ساس يسوس وليس عامة الناس من أمثالى.

أن مصداقية الحكومة تساوى صفرا أو ما دونه وبأعترافها الصريح والدليل :

(1) ما زال فى كابينة الوزارة وزراء تم أتهامهم صراحة وأمام المحاكم . والأتهام صدر من جهة حكومية رقيبة على المال العام ومكلفة بمراجعته – الأتهام صادر من المراجع العام أمام محكمة تبث فى قضية فساد وهى قضية شركة الأقطان والأتهام صادر فى حق وزير المالية الحالى أمام المحكمة بالتزوير فى قضية المحالج حينما كان نائبا لمحافظ بنك السودان ورئيس لجنة عطاءات المحالج.

(2) وزارة المالية فى كل الدول تلقائيا هى الحارس الأمين ولها الرقابة الكاملة على المال العام . ومن المفترض أن تكون محل ثقة المواطن. فى تصريح لوزير المالية الحالى نقلته وكالة السودان للأنباء خلال لقائة وفد جهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج. وأنقل التصريح بالنص :

(وكشف الوزير عن إمكانية استقطاب المغتربين للاستثمار في مشروعات حكومية كمشروعات السكر واستصلاح الأراضي الزراعية واستخدام الوسائل الحديثة في الزراعة وتشجيعهم على ذلك بعدم مطالبتهم بأي رسوم على أن يقوم المغترب باستجلاب قدراته المالية الى الداخل بعد توفر عدد من الضمانات.)
أرجو ملاحظة كلمة (بعد توفر عدد من الضمانات) الواردة فى التصريح. أليست كافية للأقرار من وزير المالية أن مصداقية وزارته أصبحت صفرا لدي مواطنيها ببلاد المهجر؟

(3) رغما عن ما أصاب سودانير من فساد نشرت أحدى الصحف تفاصيل ما طالها من نهب (وأجادت الصحيفة وصف سودانير بأنها الجثة مجهولة الهوية) وذكرت الصحيفة بعضا من أسماء المتهمين وأوضحت الصحيفة أنها تملك مستندات تدعم ما أوردته من أتهامات . المتهمين المذكورين ما زالوا يسرحوا ويمرحوا طليقين وبعضهم لهم حصانات وتحتضنهم الحكومة والمؤتمر الوطنى.
المحبط بالرغم من أن سودانير ينطبق عليها الأسم الذى أطلقته الصحيفة (جثة مجهولة الهوية) ما زال القائمون عليها لهم الرغبةالشديدة العارمة لأكل باقى لحمها الفطيس رغم أنها جثة. والدليل ما أوردته صحيفة اليوم التالى على لسان مديرهاالعام وأنقله بالنص :

(بينما كشف عبد المحمود سليمان المدير العام لسودانير عن وصول مديونية الشركة إلى (362) مليار جنيه ووصف الهوية القانونية لها بغير الواضحة ومزدوجة التعامل وقال إن الشركة محكومة بعدد من القوانين حيث تمتلكها وزارة المالية وتشرف عليها وزارة النقل وتمتلك مجلس إدارة تم حله منذ العام 2013 بما خلق فراغا إداريا بالشركة وأكد سليمان على امتلاك الشركة لتسع طائرات لا تعمل منها إلا واحدة ما اضطر الشركة لاستئجار الطائرات لممارسة نشاطها إلا أنه قال: "قروشنا كلها رايحة في الإيجار" ونوه إلى أن الحسابات الختامية للشركة أظهرت خسائر لفترة عشر سنوات متتالية وأكد امتلاك الشركة لعدد 62 قطعة أرض كأصول له إلا أن الشركة تتخوف من بيعها خشية الإعلام).

هذا المدير ذكر بالنص فى تصريحه رغبتهم العارمة فى أكل ما تبقى من الجثة مجهولة الهوية من عقارات عددها 62 قطعة أرض لكنهم متخوفين من الأعلام. أى بالعربى الفصيح وبأعتراف المدير العام (متخوفين من الفضيحة). ولولا هذا الخوف لما تباطأ المدير العام وأدارته فى البيع. يجب على كل مسؤول به ذرة من الأخلاق والأمانة أن لا يتخوف من الأعلام السلطة الرابعة أذا أنتهج الأسلوب القويم لأدارة منشأته . وأصبح تفكير المدير لا يقل عن تفكير الفتاة البكر الراغبة فى الجنس ومترددة خوفا من الفضيحة وجلب العار لأسرتها.

(4) بالرغم من ما يصيح به قيادى المؤتمر الوطنى بأن مبدأ الشورى سارى بينهم فقط , ويحاولوا أقناع أنفسهم بأنهم جالسين على رقاب الشعب السودانى بديمقراطية الخج وبالشورى حسب فهمهم , ألا أن الحقيقة غير ذلك وهم أبعد خلق الله الى شورى الدين السمح والديمقراطيات العظيمة. والدليل ما تردد ونشر عن الدفاع المستميت عن الباطل لوالى الجزيرة حتى أصيب بأغماءة نتيجة نقاش حاد مع وفد محلية ام القرى . والنقاش حول أن مجلس الشورى سحب الثقة من المعتمد , ولو كان الأمر شورى بيهم فقط أو ديمقراطيا لرضخ الوالى لأقالة المعتمد , لكن وقف الوالى يدافع عن الباطل ضاربا بشورى وديمقراطية قومه عرض الحائط منافحا ومدافعا عن معتمد رفضه مجلس تشريعى وسحب الثقة منه. وسحب الثقة لم يأت من فراغ بل أتى من أشياء أزكمت حتى أنوفهم المجلس التشريعى ألا أنف الوالى الذى أصابته أغماءة من نتانة المدافع عنه. وحقيقة لا أعلم ما أزكم أنوفهم ودفعهم لسحب الثقة , حيث أن سجل كوادرهم ومجالسهم التشريعية فى سحب الثقة لا يكون ألا بعد أنتشار نتانة الفساد والأفساد.

الا تكفى الأعترافات اعلاه بفقد المصداقية ؟
* كيف للمواطن أن يصدق أى تصريح أو خطاب حكومى وما بين وزاراتها ومؤسساتها ودار حزبها يتجول وزير المالية بحصانته, ومكانه الواجب أن تسحب منه الحصانة وفورا ويقف فى قفص الأتهام فى قضية شركة القطان مع بقية المتهمين؟

* كيف يمكن للمواطن أن يصدق أى تصريح أو خطاب حكومى يتجول المتهمين فى قضية سودانير والذين ذكرتهم الصحيفة بالأسم بين دواوينها وحاضرين لأجتماعاتها وأجتماعات حزبها وضمن المشاركين فى القرارات الحكومية. مكانهم رفع الحصانات وجرجرتهم لقاعات المحاكم بواسطة النائب العام ممثل الحكومة والحارس القانونى للمال العام , أو على الأقل جرجرة الصحيفة للمحكمة للتأكد من مستنداتها, بدلا عن الدغمسة والسكوت.

* كيف يمكن للمواطن أن يصدق أى تصريح أو خطاب حكومى وبين قياداتها مدير شركة الطيران الوطنية التى أصبحت جثة مجهولة الهوية يرغب أن يوفر أمتيازاته ببيع العقارات المملوكة للشركة لتسديد الديون وتوفير مال التسيير ومنه أمتيازات المدير وموظفيه , علما بأنه ذكرفى التصريح أن الشركة تسجل خسائر لمدة 10 سنوات سابقة . ورغبته أن بيع العقارات لتستمر الشركة فى تسجيل الخسائر لعدد آخر من السنوات , حيث أفاد أن كل(قروشهم رايحة أيجارات طائرات).

السيد الرئيس
أن المهر وقولة خير يتمثل فى تنظيف بيتك الداخلى للحزب والحكومة من كل فاسد ومجرم وكل من تحوم حوله الشبهات (يكفينا فقط ما تتردد حولهم التهم والشبهات بأقلام كتاب السلطان فى الصحف المحلية حيث أنها تعج بالضرب تحت الحزام بين أجنحة حزبك المتصارعة وكل يكشف عورات الآخر). وتقديمهم لعدالة ناجزة وسريعة سرعة محاكمة مجدى وجرجس والـ 28 ضابطا فى الشهر الكريم. وأذا بدأت بالنظافة فيلزمك شهر أو شهرين حتى يرى الجميع النتائج والمطلوب ليس أقوال بل أفعال نتائجها تكون بائنة لكل الناس , حتى وأن تطلب ذلك أن يطال التنظيف المقربين وحتى أقرب الأقرباء.

حتى يلتف حولك من دعاهم حزبك لحضور الخطاب وقواعدهم يجب دفع (قولة خير والمهر لوثبتك أياها) . وأذا لم تدفع فأن الوثبة حلم لك وأحباط للشعب السودانى , وأحراج لمن حضروا الخطاب. وأذا فعلا أقريت بفعاليتهم فى أن المخرج من كل المحن سوف لن يكون بدونهم بدعوة حزبك لهم ودعويتهم للحوار, فأعلم أن عدم الدفع بمستحقات الوثبة من قولة خير ومهر وضعتهم جميعا فى موقف مخزى أمام قواعدهم , والآن يبحثون تبييض وجههم أمام قواعدهم.

نسأل الله التوفيق والهداية.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة