الأخبار
أخبار إقليمية
روائح جثث متعفنة تنبعث من شوارع بور
روائح جثث متعفنة تنبعث من شوارع بور
روائح جثث متعفنة تنبعث من شوارع بور


02-03-2014 12:12 AM

(أ ف ب)

روائح جثث متعفنة وبقايا اغراض متناثرة لم تشأ موجات متعاقبة من اللصوص سرقتها، هذا كل ما بقي في مدينة بور المغبرة التي انتقلت السيطرة عليها من قوات الحكومة إلى المتمردين وبالعكس اربع مرات خلال اقل من شهرين في جنوب السودان.

وتتكوم على الارصفة الواح معدنية محطمة، هي على ما يبدو بقايا منصات في السوق. وفي الشارع تتراكم اغراض متناثرة لم يأبه بها اللصوص، هي كناية عن ثياب ممزقة وصناديق كرتون واحذية من البلاستيك.
وبين حطام بور التي قتل فيها مئات من المدنيين، برصاصة في الظهر احيانا لدى محاولتهم الفرار، يسود صمت مثير للريبة.
وقالت ماجور قرنق وهي جالسة في ظل شجرة في ضواحي عاصمة ولاية جونقلي شمال جوبا "قتل ابني عندما جاء الاعداء لمهاجمة الناس. ونفد أخي بحياته عندما هرب مع عائلته، وحاول ابني الهرب ايضا، لكنهم اطلقوا النار عليه من الخلف". وبقيت جثث الناس حيث سقطت على دروب ضيقة او في منازلهم منطوية على نفسها تحت الأسرة.
وفي وسط المدينة، تجتاز امرأة حافية القدمين مسرعة الشارع الرئيسي وهي تحمل على رأسها طاولة. وبدأ الناس بالعودة تدريجيا الى المدينة لبضع ساعات حتى يروا هل في امكانهم ان ينقذوا اغراضا تركها اللصوص.
والقي قسم من الجثث في حفر جماعية، ولا تزال جثث اخرى ممدة في الشارع.
ويغطي الكفن الابيض البلاستيكي الذي باتت تكسوه طبقة سميكة من الغبار الاصفر، بعضا من الجثث، ويحجبها عن الانظار، لكنه يعجز عن احتواء الرائحة الكريهة المنبعثة منها بعد أن بقيت اياما او اسابيع في درجات حرارة قاتلة في العراء. والمارة الذين يحبسون انفاسهم يجتازون الشارع مسرعين.
واعرب رئيس البلدية ماجاك نيال عن غضبه.
وقال ان "المشكلة الكبرى التي اواجهها ليست اعادة اعمار المدينة او تنظيفها"، بل جعل المتمردين الذين اغتصبوا وقتلوا النساء والاولاد والعجزة الذين لم يتمكنوا من الهرب، "يتحملون مسؤولية" اعمالهم.
وقال نيال: "ننتظر تحسن الوضع الامني قبل ان ندعو الناس للعودة. وفي الوقت الراهن، من الافضل ان يبقوا في اويريال". واضاف ان الحاجات الاساسية كالمواد الغذائية والفرش غير موجودة في بور.
وفي الجانب الاخر من المدينة تنتصب كنيسة القديس اندروس الاسقفية حيث قتل اربعون شخصا. وانهار جزئيا مبنى ملاصق تندلع فيه النيران.
وديبورا اغوت دنق العجوز الضريرة وهي الوحيدة التي نجت، تسكن في منزل يبعد بضعة امتار عن المدينة.
وقالت: "انا ضريرة لكني اسمع اصوات كثير من الاسلحة، والناس الذين كانوا يصرخون ويبكون حولي ماتوا. واعتقد ان الله قد انقذني".
واضطرت للاختباء ثلاثة اسابيع في الكنيسة حتى استعادت القوات النظامية المدينة في 18 كانون الثاني، خوفا من ان يعود المتمردون ويقتلوها.
ووقعت اعمال وحشية مماثلة على الطرق.
ويشير روبرت ماجيهي مانياق الى جثة جدته التي تبلغ السادسة والتسعين من عمرها والتي قتلت برصاصة اطلقها متمرد فيما كانت مستلقية في سريرها.
سرق المهاجمون ماشيتها واضرموا النار في الحظيرة. لكن كرسيها المتحرك ما زال هنا تحت الشمس.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 6778

التعليقات
#905001 [Majok Nikodemo Arou]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 05:52 PM
عندك إحصائيات يا ود الدلنج أم محاولة للهروب للأمام. عندما تتحدث عن الإحصائيات أذكر الأرقام. هل عندك تقديرات عن الذين قتلوا فى جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور ود الدلنج..افيدنا


#904910 [ود الدلنج]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 04:10 PM
من قتل بيد الجنوبيين من الجنوبيين أكثر بكثير ممن قتل بيد الجيش السوداني طوال أيام الصراع (1955 -2001). وهناك مدن لم يسمع فيها صوت رصاصة طوال مدة الصراع اليوم أصبحت خراباً. يا أخوتي الوطن الواحد أحسن بيكم ألف مرة من جزء منه يخضع لإرادة لصوص الحركة الشعية وأطماع يوغندا وكذب وأفتراءات الأمم المتحدة ووعود أمريكا الكاذبة . فأحسن ليكم وطنكم القديم على الأقل فهو كبير وواسع ومتنوع يمكنك فيه أن تنتقل من مكان إلى آخر بسهولة وسرعة متجنباً أي اضطرابات .


#904838 [عشنا وشفنا]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 02:37 PM
لعن الله ساسة دول العالم المتخلف .

يتسلقون على اكوام جثث ضحاياهم

لا أعرف كيف يحترمهم العالم المتحضر

ويتعامل معهم ؟؟؟؟؟


#904582 [ابو الافكار]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 10:07 AM
بور كانت فعلا مدينة الاحلام لدي رياك مشار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة