الأخبار
أخبار سياسية
حركة تحريرالسودان : تعليق نشاط الصليب الاحمر يعني فض المعسكرات عبر التجويع ومنع الخدمات الاساسية.
حركة تحريرالسودان : تعليق نشاط الصليب الاحمر يعني فض المعسكرات عبر التجويع ومنع الخدمات الاساسية.



02-02-2014 05:54 PM

منذ قيام الثورة في دارفور ونظام الابادة الجماعية في الخرطوم تتخذ من الخطط والمؤامرات لازلال انسان دارفوربشتي الطرق والاساليب التي في مجملها لاتليق بتصرفات دولة تجاه مواطنيها ، ولما كانت الازمة الانسانية في دارفورهي الاسوأ من بين الازمات الانسانية في التاريخ الحديث من حرق للقري وتهجير قسري وآلاف من القتلي والجرحي ونازحين ولاجئين اكتظت بهم المعسكرات عنواناً لحجم المأساة دون ادني مقومات الحياة في تلك المعسكرات ودون تقديم ما يتوجب تقديمه من واجبات الدولة المنصوص عليها في الدستور تجاه مواطنيها . في ظل هذه السياسة الممنهجة من النظام نشطت عدة منظمات انسانية اجنبية ومحلية في القيام بدور الدولة في تقديم ابسط مقومات الحياة لاؤلئك النازحون في ظل ظروف معقدة للغاية كانت تواجه تلك المنظمات ولكن بقاء الانسان كان عندهم اهم من اية صعوبات تواجههم .
ان عمل هذه المنظمات رغم اهميته البالغة لمواطني دارفورواعتمادهم الكلي عليها في ظل غياب الدولة الا ان ذلك لم يرق لنظام الابادة الجماعية فوضعت فيما سبق الخطة (الغازية) والتي ضمن بنودها طرد المنظمات الانسانية وتقييد حركة ما تبقي منها تمهيداً لتفريق المعسكرات والتي تشكل العار وعنوان ماتم اقترافه ،وفي ذلك تم طرد (13) منظمة في 2013و(4) منظمة في 2012وتم تقييد حركة منظمتي الغذاء العالمي والصليب الاحمر، وبالامس فقط علّق النظام نشاطا للجنة الدولية للصليب الاحمرالتي تعمل في المجال الانساني وحماية الاشخاص المتأثرين بالحروب والتي ظلت تقدم الكثير في صمت لضحايا نظام الابادة الجماعية . واشترط النظام قيام اللجنة بإستيفاء مطلوبات موجهات العمل الإنساني وقانون العمل الطوعي لمواصلة أنشطتها بالسودان وذلك يعني مذيد من التقييد علي حركة الصليب الاحمر أو تقديم خدماتها للضحايا بمعرفتها وموجهاتها، اي فرض الوصايا عليها مما يتنافي مع عمل المنظمات الانسانية الدولية والتي تعمل بعيداً عن الاطراف وموجهاً انشطتها بصورة مباشرة الي الضحايا .
حركة تحريرالسودان (مناوي) تعتبر المقصود بهذه القرارات المواطن والنازح في دارفور الجريحة وذلك امتداد للابادة الجماعية بواسطة نظام المؤتمر اللاوطني وتدين هذا الاجراء باشد العبارات لاننا نعلم جيداً مدي تأثير مغادرة اللجنة الدولية للصليب الاحمر علي حياة النازحين والمواطنين في دارفورالامر الذي تدركه السلطات ايضا ولكنها لاتكترث لذلك فليس من اولياتها انسان دارفورومن هنا تتوجه الحركة بندائها الي المنظمات الدولية العاملة في المجال الانساني ومنظمة الامم المتحدة بالضغط علي النظام لالغاء مثل هذه القرارات التي تهدف الي تفريغ المعسكرات من خلال سياسة التجويع ومنع وصول الخدمات الاساسية للضحايا .

العقيد/ يحي صدّام
أمين الشئون الانسانية – حركة تحريرالسودان – قيادة مناوي.
02 /02/2014www.slm-sudan.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1500

التعليقات
#905030 [وادى صاولي]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 06:09 PM
ان الصليب الاحمر يعمل في مناطق العودة وتوطين العائدين وتقدم خدمات انسانية فقط لكن الامر ان هذه الخدمة مستفدمنه انسان دارفور في الدرجة الاولي وايضا باقي ولايات السودان لهذا ان السودن يحكمه عناصر وقبائل معين من الشمالية علي حسب قول الكتب الاسود التوقيف الفجئ يعتبير ان الحكومة لاتريد وثبة ولاسلام ولا امن لاهل السودان هذا نوع من الحقد الدفين لقبائل بعينه وانا اقول للمفوضية اذا اصلا هم يتبعوا لوزارة الداخلية ووجودمكتب الاجراءات التابعة للامن الوطن يعني نحن نفهم شنو وزارة داخلية في وزارة دفاع ولا خارجية نحن ماعارفن ماهو نوع هذا الحكوم في السودان عبارعن شلة من اللصوص


#904312 [ود الريف]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 11:03 PM
مافي حل غير دخول الخرطوم ياحركة العدل والمساوة ؟


#904175 [عبدالله الشاقي]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 07:18 PM
والله اذأ كان هنالك جهة تحمل مسؤلية الابادة الجماعية في حركة مناوي في المقام الاول ثم بقية الحركات الدارفورية . اخجلوا من انفسكم اعدتم انسان دارفور للقرون الوسطى . ما حد فيكم ثاني يتحدث عن الابادة . يا منافقين . الله يخرب بيتكم يا انجاس .تبا لكم. دكتور خليل /دكتور جبريل /دكتور سجم/دكتور ترابي كلكم الي الجهيم عيال كلب .في خاطر عيونكم الناس تعيش تحت المنظمات صليب اليكسر دماغكم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة