إعصار أتليتكو مدريد يجتاح سوسيداد وينتزع عرش الليجا
إعصار أتليتكو مدريد يجتاح سوسيداد وينتزع عرش الليجا


02-03-2014 12:03 AM

لأول مرة منذ الأسبوع الأول لموسم 2011-2012، انتزع فريق أتليتكو مدريد صدارة الدوري الإسباني بفوزه على ضيفه ريال سوسيداد بأربعة أهداف دون رد في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب "فيسنتي كالديرون" مساء اليوم الأحد ضمن منافسات الجولة ال22 من "الليجا".

أحرز أهداف اللقاء دافيد فيا ودييجو كوستا وجواو ميراندا، ودييجو ريباس في الدقائق 38 و72 و74 و87، ليرفع الفريق المدريدي رصيده إلى 57 نقطة، ويقبل هدية برشلونة الذي سقط أمس على ملعبه ووسط جماهيره أمام فالنسيا بنتيجة 2-3، ليتجمد رصيده عند 54 نقطة، ويتنازل عن الصدارة لأول مرة هذا الموسم، بينما بقى ريال سوسيداد في المركز السادس برصيد 36 نقطة.

كان الشوط الأول مسرحية من أربعة فصول بطلها دافيد فيا مهاجم أتليتكو مدريد، الأول منها التأثر الشديد الذي بدا على اللاعب أثناء دقيقة الصمت قبل اللقاء حدادًا على مدربه السابق لويس أراجونيس الذي توفي أمس عن عمر يناهز 75 عامًا، والذي نجح معه في الفوز بكأس أمم أوروبا "يورو 2008" في النمسا وسويسرا.

أما الجزء الثاني لم يكن سعيدًا على فيا، حيث أفسد حكم المباراة إسترادا فرنانديز فرحته بإحراز هدف في الدقيقة 14 بعدما
راوغ حارس سوسيداد، ووضع الكرة في المرمى الخالي، إلا أن مساعد الحكم أشار بالتسلل، ليؤخر فرحة أصحاب الأرض.

لم يهدأ ديفيد فيا، وتحرك كثيرًا في دفاعات المنافس، فمن هجمة مرتدة، اخترق لاعبو أتليتكو الدفاع الحصين، حيث لعب جابي كرة سريعة إلى دييجو كوستا هداف الفريق، الذي مررها بدوره إلى فيا ليسددها مباشرة في مرمى كلاوديو برافو محرزًا الهدف الأول في الدقيقة 38.

لم يهنأ مهاجم برشلونة السابق بهدفه ال12 في "الليجا" هذا الموسم سوى ثلاث دقائق فقط، حيث غادر الملعب متأثرًا بإصابته في العضلة الخلفية ليدخل مكانه راءول جارسيا.

فريق "الروخيبلانكوس" كان الأفضل، سيطر وهدد مرمى منافسه كثيرًا، إلا أنه افتقد صانع الألعاب الماهر، ووضح تأثره بغياب "رمانة ميزانه" التركي آردا توران، في المقابل كان أداء الفريق "الباسكي" خجولاً للغاية، ولم يهدد مرمى كورتوا حارس أتليتكو سوى بتسديدة يتيمة من جريزمان، لينتهي الشوط الأول بتفوق أصحاب الأرض.

حاول لاعبو ريال سوسيداد ومديرهم الفني الفرنسي فيليب مونتاني تحسين الصورة التي ظهر عليها الفريق في الشوط الأول، وأجرى تبديلاته الثلاثة، وبالفعل تحسن المستوى تدريجيًا، وحصل على أكثر من ركلة ركنية، ونشط المكسيكي كارلوس فيا ومعه جريزمان، إلا أن كل المحاولات انهارت أمام الدفاع المدريدي الصلد.

ووسط انتفاضة الضيوف، أطلق رجال دييجو سيميوني المدير الفني لأتليتكو مدريد رصاصة الرحمة على المنافس، حيث انفرد دييجو كوستا بالكرة من وسط الملعب، ووضعها سهلة في الزاوية اليسرى محرزًا الهدف الثاني لفريقه ورقم 21 له هذا الموسم في الدقيقة 72، بعدها بدقيقتين ارتقى المدافع البرازيلي جواو ميراندا لركلة ركنية، واضعًا الكرة برأسه على يسار الحارس محرزًا الهدف الثالث.

وفي الدقيقة 87، احتفل لاعب الوسط البرازيلي دييجو ريباس الذي حل بديلاً في الشوط الثاني مكان خوسيه سوزا بعودته مجددًا إلى أتليتكو مدريد قادمًا من فولفسبورج الألماني، حيث وجد نفسه خاليًا من الرقابة داخل منطقة الجزاء أثناء كرة عرضية من الجهة اليسرى، ليسددها بقوة في الشباك مختتمًا الرباعية.
كووورة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 811


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة