الأخبار
أخبار إقليمية
حلايب قبل وبعد مجلسِ الأمن : لماذا لم تكتملْ الصورة؟
حلايب قبل وبعد مجلسِ الأمن : لماذا لم تكتملْ الصورة؟
حلايب قبل وبعد مجلسِ الأمن : لماذا لم تكتملْ الصورة؟
د. سلمان محمد أحمد سلمان


02-03-2014 11:27 AM
د. سلمان محمد أحمد سلمان

1

نشر الزميل الدكتور فيصل عبد الرحمن علي طه مقالاً بعنوان "حلايب وصورة لم تكتمل" في موقع سودانايل يوم الاثنين 27 يناير عام 2014. وقد تناول الدكتور فيصل في ذلك المقال بعض جوانب الحوار الذي دار بيني وبين الأستاذ الطاهر حسن التوم في برنامج "حتى تكتمل الصورة" عن "أبعاد الصراع المصري - الأثيوبي على قضيتي الفشقة وحلايب" في 20 يناير عام 2014. كما أشار الدكتور فيصل إلى مقالي المنشور في موقع سودانايل بعنوان "حلايب: ماذا دَارَ في اجتماعِ المحجوب وعبد الناصر يوم 19 فبراير 1958؟" وأوضح انه يختلف معي في: (1) أن السودان حقّق في الفترة 29 يناير إلى 21 فبراير انتصاراً في الجانب القانوني في مسألة حلايب، (2) أن عمر لطفي مندوب مصر في الأمم المتحدة أعلن في مجلس الأمن في 21 فبراير 1958 أن مصر قررت الانسحاب من حلايب وأنها ستسمح للسودان بإجراء انتخاباته، وأنها لن تجري استفتاءها، وستسحب كتيبتها من حلايب، (3) أن الخطأ الكبير الذي ارتكبته حكومة عبدالله خليل أنها لم تترجم هذا الانتصار في اتفاقية أو حتى مذكرة تفاهم، (4) وأنني لو كنتُ المستشار القانوني لحكومة السودان في ذلك الوقت لطلبتُ من السودان أن يجلس مع القاهرة ويدخل في اتفاقٍ يرسم الحدود بين مصر والسودان ويوضح أراضي حلايب.

أود أن أشير في البداية إلى أنني تردّدتُ كثيراً في كتابة هذا الردِّ ونشره. فقد كنتُ وما أزالُ اعتقد أن الصحف الورقية أو الالكترونية ليست المكان المناسب لطرح ومناقشة الخلافات السودانية في موضوعٍ بهذا القدر من الحساسية والأهمية. وقد شاركني في هذ الرأي عددٌ من الأصدقاء. ولكنني رأيتُ في نهاية الأمر أن أنشر تعقيباً مُوجزاً أتناول فيه الردَّ على بعض الجوانب التي أثارها الدكتور فيصل، والتي كنتُ قد تعرّضتُ لها في اللقاء التلفزيوني وفي مقالاتي عن حلايب، خصوصاً في المقال الأخير عن اجتماع السيد محمد أحمد محجوب مع الرئيس جمال عبد الناصر .

2

استميحُ القارئَ عذراً في أن أعرض بإيجاز النقاط الأساسية التي تعرّضتُ لها في مقالاتي السابقة. فقد أوضحتُ في تلك المقالات:

أولاً: شملتْ الانتخابات البرلمانية السودانية الأولى التي تمّتْ في شهر نوفمبر عام 1953 منطقة حلايب والتي فاز في دائرتها (الدائرة 70 - الأمرأر والبشاريين) السيد محمد كرار كجر. كما شملتْ الانتخابات القرى الوقعة شمال مدينة حلفا وخط 22 شمال (سره وفرس ودبيره) وفاز في دائرتها السيد محمد نور الدين (الدائرة 29 وادي حلفا). لم تحتجْ مصرُ على إجراء الانتخابات في هاتين المنطقتين أو تدّعي أنهما أراضي مصرية رغم أن مصر كانت (على الأقل من الناحية النظرية) إحدى دولتي الاستعمار الثنائي في السودان، وكان يمثِّلها في مجلس الحاكم العام في الخرطوم السيد حسين ذو الفقار.

ثانياً: كانت مصر وبريطانيا أول دولتين تعترفان بالسودان عندما أعلن استقلاله في الفاتح من يناير عام 1956. لم يتضمّن خطاب الاعتراف المصري بالسودان المستقل أي إشارةٍ إلى حلايب، بل أشار الى إلزامية الاتفاقيات التي عقدتها إدارة الحكم الثنائي باسم السودان. وتشير وثائق عديدة اطلعنا عليها أن همَّ مصر ومصدر قلقها كان اتفاقية مياه النيل لعام 1929 وليس حلايب. وقد فطنتْ الحكومة السودانية لذلك وطلبتْ من مصر توضيح الاتفاقيات التي أشارت إليها في مذكرة اعترافها. وقد برزت مسألة اتفاقية مياه النيل لعام 1929 بوضوحٍ لاحقاً في الجولة الخامسة من مفاوضات مياه النيل والتي عُقِدت في شهر ديسمبر عام 1957، عندما ظهر خلافٌ حادٌ على الاتفاقية، كما ناقشنا في مقالاتنا السابقة بعنوان "خفايا وخبايا مفاوضات مياه النيل."

ثالثاً: أعاد السودان في يوم استقلاله منطقة قمبيلا إلى إثيوبيا وعيّن المأمور السوداني السابق للمنطقة السيد حامد بشرى قنصلاً للسودان في قمبيلا. لم تُثِر مصر مسألة إعادة حلايب لها رغم علم مصر الكامل بما جرى في قمبيلا. ولا بد من مقارنة الصمت المصري عن حلايب بإثارة إثيوبيا مسالة منطقة قمبيلا.

رابعاً: واصل السودان أعمال السيادة على حلايب بعد الاستقلال وعيّن الإداريين ورجال الشرطة وأرسل جنوده إلى المنطقة دون صدور أي احتجاجٍ مصريٍ على ذلك.

خامساً: أجرتْ مصرُ استفتاءاً في 23 يوليو عام 1956 تمّ بمقتضاه اختيار السيد جمال عبد الناصر رئيساً للجمهورية. لم تشمل إجراءات الاستفتاء منطقة حلايب أو القرى شمال وادي حلفا.

كان ذلك هو الوضع في منطقة حلايب حتى 29 يناير عام 1958.

3

كما ذكرنا في المقالات السابقة فقد تغيّر ذلك الوضع في نهاية شهر يناير عام 1958.

بدأت في شهر يناير عام 1958 الاستعدادات في السودان للانتخابات البرلمانية الثانية.

قرّرتْ مصر فجأةً ولأوّلِ مرّة إثارة مسألة مثلث حلايب في 29 يناير عام 1958. في ذلك اليوم أرسلت الحكومة المصرية مذكرةً تحتجّ فيها على نيّة السودان عقد انتخابات في منطقة حلايب باعتبار أنها تتبع لمصر بموجب اتفاقية الحكم الثنائي لعام 1899. وقامت مصر بإرسال فرقةٍ عسكريةٍ إلى منطقة حلايب بعد إرسال تلك المذكرة. وأعقبتْ مصرُ تلك المذكرة بمذكرةٍ أخرى في 9 فبراير عام 1958 تُعلن فيها نيّتها إجراء استفتاء في تلك المنطقة أيضاً. أعلن السودان رسمياً في 13 فبراير عام 1958 رفضه التام للمذكرة المصرية وللاستفتاء الذي قرّرت مصر إجراءه في حلايب. وأوضح السودان أن المنطقة أراضي سودانية بمقتضى تعديلات اتفاقية الحكم الثنائي

والتفاهمات التي تلتها، وبحكم الإجراءات العملية والإدارية التي قام بها السودان في المنطقة خلال فترة الحكم الثنائي وسنوات الحكم المدني الأول (أي بين الأعوام 1902 وحتى عام 1958). في 18 فبراير عام 1958 وصل وزير الخارجية السوداني السيد محمد أحمد محجوب القاهرة، والتقى بالرئيس جمال عبد الناصر منتصف نهار يوم 19 فبراير عام 1958. عرض الرئيس عبد الناصر على السيد المحجوب مقترح ألّا تُجرى انتخاباتٌ سودانيةٌ أو استفتاءٌ مصريٌ في حلايب، وأن تناقش الدولتان مسألة حلايب بعد الانتخابات السودانية والاستفتاء المصري. غير أن المحجوب رفض ذلك الحلَّ وأوضح للرئيس عبد الناصر تبعيّة حلايب للسودان، لكنه اقترح إرجاء بحث مسألة حلايب إلى ما بعد الانتخابات السودانية . تواصل اجتماع المحجوب مع الرئيس جمال عبد الناصر حتى نهاية ذلك اليوم، ولكنّ الطرفين فشلا في حلّ النزاع من خلال التفاوض.

هل فشل اجتماع القاهرة؟ نعم، وهذا ما ذكرناه في مقالنا السابق. فقد قام السيد المحجوب بالاتصال هاتفياً بمندوب السودان للأمم المتحدة في نيو يورك، السيد يعقوب عثمان، ووجّهه بتقديم شكوى السودان لمجلس الأمن ضد مصر والتي كان قد تمّ إعدادها قبل وصول السيد المحجوب القاهرة . كما أن البيان الرسمي المصري أشار بوضوحٍ إلى فشل مفاوضات القاهرة في 19 فبراير عام 1958.

4

في 20 فبراير عام 1958 رفع السودان شكوى رسمية لمجلس الأمن الدولي في نيو يورك. تشير الوثائق التي اطلعنا عليها إلى أن مشاوراتٍ مكثّفة بدأت من وراء الكواليس بين أعضاء المجلس فور رفع الشكوى، وأنه كان هناك تعاطفٌ كبيرٌ مع السودان. كما تشير تلك الوثائق إلى أن اتفاقاً برز بين معظم أعضاء المجلس مفاده العودة إلى الوضع الذي كان سائداً في حلايب قبل 29 يناير 1958 ومناقشة الطرفين السوداني والمصري للخلاف بعد الانتخابات السودانية. ولكن ثار السؤال إن كانت مصر ستوافق على ذلك المقترح بعد أن رفضته في القاهرة.

ويبدو أن الحكومة المصرية قد أخذتْ علماً بما كان يدور بين أعضاء مجلس الأمن فأصدرت بياناً في 21 فبراير عام 1958 أشارت فيه إلى أنها قرّرت تاجيل تسوية مشاكل الحدود إلى ما بعد الانتخابات السودانية.

اجتمع مجلس الآمن الدولي في عصر يوم 21 فبراير عام 1958، أي بعد صدور بيان الحكومة المصرية (لا بُدَّ من ملاحظة فارق الزمن بين القاهرة ونيويورك والبالغ ثماني ساعات). وقد سهّلَ بيان الحكومة المصرية مهمّة مجلس الأمن تماماً، فلم يعد المجلس محتاجاً لإصدار قرارٍ لأنّ ما كان سيصدره المجلس قد تضمّنه البيان المصري الذي كان سيكرّره ويؤكّده للمجلس مندوب مصر.

تلى السيد عمر لطفي مندوب مصر للمجلس بيانه والذي تضمّن نفس العبارة الرئيسية التي تضمنها البيان المصري، وأشار إلى قرار الحكومة المصرية تأجيل تسوية مسألة الحدود إلى ما بعد الانتخابات السودانية، على أن تبدأ المفاوضات بتسوية كافة المسائل التي لم يتخذ بشأنها قرار بعد اختيار الحكومة السودانية الجديدة.

واضحٌ أن الخلاف الرئيسي بيني وبين الدكتور فيصل يتركّز في: ماذا تعني هذه العبارة؟

الصلاة فيها السِرُّ وفيها الجهر. والعبارات الدبلوماسية هي اللغة التي تقول بها الدولة سراً ما لا تريد أن تقوله جهراً. والبيانات والتفاهمات والاتفاقيات تُفسّر بما جرى قبلها وبعدها.

فماذا إذن تعني عبارة تأجيل تسوية الحدود إلى ما بعد الانتخابات السودانية؟

أولاً: تحدّث البيان المصري وبيان السيد عمر لطفي عن الانتخابات السودانية. ما هو تعريف الانتخابات السودانية؟ لقد عرّف السودان انتخاباته بأنها تشمل كل السودان بما فيه حلايب. وقد كرّر بيان السيد عمر لطفي مصطلح "الانتخابات السودانية" دون أن يستثني حلايب أو مناطق شمال حلفا. ألا يعني ذلك قبولاً بالتعريف السوداني؟ ألم تبدأ المشكلة بسبب نيّة السودان عقد انتخاباته في كل أجزاء بلاده؟ ليس هناك في رأيي مجال لتفسير مصطلح السيد عمر لطفي "الانتخابات السودانية" غير اشتمال هذه الانتخابات على منطقة حلايب وشمال حلفا، كما عرّف السودانُ المصطلحَ.

ثانيا: لم يُشِرْ القرار أو البيان إلى الاستفتاء المصري رغم إشارته الصريحة إلى الانتخابات السودانية. ماذا يعني ذلك غير موافقة مصر على عدم إجراء استفتائها في حلايب؟

ثالثاً: إن الحديث عن "تأجيل التسوية" لا يمكن أن يُفسّر إلا بمعنى العودة بالأوضاع إلى ما كانت عليه قبل بروز النزاع، ويشمل ذلك سحب الجيش المصري من حلايب. وقد كان ذلك هو الموقف الذي تفاهمت عليه معظم دول مجلس الأمن قبل انعقاد الجلسة.

رابعاً: ما حدث في حلايب بعد اجتماع مجلس الأمن أكّدَ ذلك التفسير لعبارة السيد عمر لطفي وتفاهمات مجلس الأمن. لم يتم الاستفتاء المصري في حلايب، وتمّت الانتخابات السودانية. انسحبت الكتيبة المصرية في 25 فبراير من حلايب، وبقيت الكتيبة السودانية هناك.

وهكذا وضح بالعمل أيضاً أن عبارة تأجيل تسوية النزاع كانت تعني العودة بحلايب إلى ما كانت عليه قبل بدء النزاع، والتفاوض بين الجانبين بعد ذلك. كما وضح أيضاً أن الانتخابات السودانية معناها الانتخابات في كل أنحاء السودان بما في ذلك منطقة حلايب.

لم يكن السيد عمر لطفي يحتاج إلى أن يكون أكثر وضوحاً لينقل موافقة دولته على النقاط الثلاثة الرئيسية (إجراء الانتخابات السودانية، عدم إجراء الاستفتاء المصري، وانسحاب الجنود المصريين من حلايب). فالدول، مثل الأفراد، تحتاج لأن تحفظ ماء وجهها، ومعظم أعضاء مجلس الأمن كانوا قد وصلوا إلى تفاهماتٍ

عما تعني تلك العبارات الدبلوماسية. وكما ذكرنا أعلاه فالبيانات والتفاهمات والاتفاقيات تُفسّر بما جرى قبلها وبعدها.

عليه فبعد أن تطابق القرار المصري مع تفاهمات أغلبية أعضاء مجلس الأمن، فقد قرّر مجلس الأمن حفظ شكوى السودان والاجتماع لاحقاً بناءاً على طلب أيٍ من الطرفين وموافقة أعضاء المجلس.

5

هل كان ذلك انتصاراً للسودان؟

نحتاج في الأجابة على هذا السؤال أن نرجع إلى الوراء وننظر إلى ما عرضته مصر للسودان في اجتماع السيد محمد أحمد محجوب وزير الخارجية مع الرئيس جمال عبد الناصر في 19 فبراير عام 1958، ونقارنه بما حدث في مجلس الأمن في 21 فبراير عام 1958.

لقد رفضت الحكومة المصرية في القاهرة في 19 فبراير مقترح السودان تأجيل بحث النزاع إلى ما بعد الانتخابات. لكنها عادتْ وعرضتْ نفس المقترح في نيويورك في 21 فبراير عام 1958، أي بعد يومين فقط من اجتماع القاهرة. وعاد الوضع على الأرض في حلايب إثر ذلك إلى ما كان عليه قبل 29 يناير عام 1958. أليس ذلك انتصاراً للسودان؟

وإذا لم يكن ذلك انتصاراً فإنه سيعني أن حكومة السيد عبد الله خليل قد فرّطت في حلايب، وهي الفرضيّة التي رفضها بشدّة الدكتور فيصل، وذكر أنها السبب االرئيسي لكتابة مقاله.

6

جرت الانتخابات السودانية في نهاية شهر فبراير وبداية شهر مارس عام 1958 في كل أنحاء البلاد بما فيها حلايب وقرى شمال حلفا. وفاز في دائرة حلايب (والتي أصبح اسمها البشاريين 97) السيد حامد كرار من حزب الشعب الديمقراطي. واحتفظ السيد محمد نور الدين بمقعده عن دائرة حلفا (الدائرة 143)، أيضاً عن حزب الشعب الديمقراطي.

واصلت حكومة ائتلاف حزب الأمة وحزب الشعب الديمقراطي (أو ما عُرف بحكومة السيدين – السيد عبد الرحمن المهدي راعي حزب الأمة، والسيد علي الميرغني راعي حزب الشعب الديمقراطي) البقاء في السلطة في الخرطوم.

لكنّ الحكومة انشغلت بخلافاتها الصغيرة والكبيرة، بما في ذلك تكوين الحكومة القادمة، وأي من الحزبين الثلاثة سوف يشكّلها. كما انشغلت قيادات تلك الأحزاب بتقسيم وتخصيص مقاعد الوزارة، والشخصيات التي ستشارك فيها. وكان واضحاً أن السيد عبد الله خليل سيفقد منصبه كرئيسٍ للوزراء. كانت هناك أيضاً مسألة المعونة الأمريكية التي كان حزب الأمة يرى قبولها، بينما كان يرفضها حزبا الوطني الاتحادي والشعب الديمقراطي.

انشغل رئيس الوزراء السيد عبد الله خليل بالاحتمالات الكبيرة لفقدانه لمنصبه بتحالفٍ متوقّعٍ بين حزبي الوطني الاتحادي والشعب الديمقراطي، أو حتى بين حزبي الأمة والوطني الاتحادي. لهذا السبب فقد بدأ السيد عبد الله خليل اتصالاته بالفريق إبراهيم عبود على أمل إقناعه باستلام السلطة من خلال انقلابٍ عسكريٍ على الشرعية الدستورية، وهذا ما حدث في 17 نوفمبر عام 1958. وقد أثبت ذلك وفصّله تقريرُ لجنة التحقيق في انقلاب 17 نوفمبر عام 1958، والتي ترأسها القاضي السيد صلاح شبيكه، وشملت عضويتها القاضيين السيدين عبد الله أبو عاقلة أبو سن ومحمد الشيخ عمر.

لكل تلك الأسباب لم تعد حلايب من أسبقيات الحكومة في الفترة من 21 فبراير عام 1958 وحتى وقوع الانقلاب العسكري في 17 نوفمبر عام .1958

7

كان هناك تعاطفٌ كبيرٌ مع السودان بعد تصاعد الأحداث مع مصر، كما ذكرنا من قبل، خصوصاً من الدول الغربية. وكانت هذه الدول قد أزعجها تقارب عبد الناصر مع الكتلة الشرقية، وموافقة الاتحاد السوفيتي على تمويل وبناء السد العالي.

كانت هناك أيضاً قوة الدفع بعد شكوى السودان لمصر ونظر مجلس الأمن الشكوى. وكان هناك الحرج الكبير الذي أصاب مصر والذي عكس نفسه في التصريحات المصرية الهادئة (إن لم نقل المتراجعة) مثل "مصر تحمي ولا تعتدي" ومثل "مصر تصون ولا تتوعّد." فعبد الناصر كان يتوق لتوحيد وقيادة العالم العربي، وكان يعي جيداً أن الدخول في حربٍ مع السودان سوف يُنهي مصداقية ذلك البرنامج الطموح.

ولكنّ حكومة السيد عبد الله خليل لم تستغل ذلك التعاطف الدولي وقوة الدفع والمرونة المصرية لإنهاء النزاع مع مصر حول حلايب والقرى شمال وادي حلفا، وتركت نزاع حلايب مُعلّقاً للحكومات والأجيال القادمة.

كان كل ما طلبته الحكومة المصرية في 21 فبراير عام 1958هو أن تبدأ المفاوضات بتسوية كافة المسائل التي لم يُتخذْ بشأنها قرار بعد اختيار الحكومة السودانية الجديدة. لكن مصر احتلت حلايب عام 1992، وضمّتها لها عام 1995. وتبلور في هذا الأثناء، كما برز في العام الماضي، اتفاق كلِ ألوان الطيف السياسي في مصر من عسكريين ومدنيين، يساريين ويمنيين، إسلاميين وعلمانيين، أنه لا تفاوض ولا تفريط في شبرٍ من حلايب، دعك من جعل حلايب منطقة تكامل بين البلدين، أو اللجوء للتحكيم أو لمحكمة العدل الدولية.

لقد تعاطفت دول الغرب كثيراً مع السودان في عام 1958. ولنا أن نتساءل: أين تقف تلك الدول اليوم من السودان ومن أيٍ من قضاياه؟

8

كنا قد جادلنا في مقالنا السابق أن أحد الأسباب الرئيسية التي دفعت الرئيس جمال عبد الناصر للانسحاب من حلايب في فبراير عام 1958 هو مفاوضات مياه النيل وبناء السد العالي وترحيل أهالي منطقة وادي حلفا. فلم يكن منطقياً دبلوماسياً ولا عملياً أن تتمسّك مصر باحتلال حلايب وتطالب السودان بإغراق حلفا وقراها بعد ذلك من أجل قيام السدِّ العالي. وكان الرئيس عبد الناصر يعرف جيداً استحالة الجمع بين الأختين (حلايب وحلفا). عليه فقد قرّرت مصر النظر إلى الصورة الكبرى والانسحاب من حلايب على توقّعات مواصلة السودان لموافقته على قيام السدِّ العالي وإغراق مدينة حلفا و27 من القرى حولها و200,000 فدان من الأراضي الزراعية الخصبة. وهذا ما حدث عندما وقّعت حكومة الفريق إبراهيم عبود على اتفاقية مياه النيل في 8 نوفمبر عام 1959، ووافقت على إغراق منطقة وادي حلفا وقراها والترحيل القسري لحوالى خمسين ألف من النوبيين السودانيين.

بل إن مصر وافقت على ترحيل القُرى التي كانت تقع شمال خط 22 شمال (سره وفرس ودبيره) مع القرى السودانية الأخرى إلى منطقة خشم القربة، وليس مع النوبيين المصريين. وقد نسف ذلك الترحيل وموافقة مصر عليه إدعاء مصر بقدسيّة خط 22 شمال كفاصلٍ حدوديٍ بين البلدين.

9

لا بُدّ من التذكير هنا أن الموافقة على قيام السدِّ العالي تمّت في الجولة الثالثة للمفاوضات بين مصر والسودان حول مياه النيل في شهر أبريل عام 1955 على يد السيد خضر حمد وزير الري في حكومة السيد اسماعيل الأزهري.

كما يجب التذكير أيضاً أن السيد ميرغني حمزة وزير الري في حكومة السيد عبد الله خليل التي خلفت حكومة الأزهري في يوليو عام 1956، أكدّ ما وافق عليه السيد خضر حمد وحكومة الأزهري في ابريل عام 1955 فيما يختص بقيام السدِّ العالي. وواصل السيد ميرغني حمزة المفاوضات مع مصر على تفاصيل التعويض للسودان جراء قيام السدِّ العالي وإغراق حلفا وقراها.

لقد كان بإمكان حكومة السيد عبد الله خليل ربط قضية حلايب بالسدِّ العالي. وكان يمكن للسودان أن يقول ببساطة: نعم للسدِّ العالي لمصر مقابل إنهاء نزاع حلايب، لكن السودان لم يفعل. وقد ضاع بسبب ذلك هذا الكرت الكبير الذي كان بإمكان السودان استخدامه في مفاوضات حلايب.

10

لقد برزت، دون شكٍ، في شهر فبراير عام 1958 فرصةٌ تاريخيةٌ كبيرة لحل مشكلة حلايب. كان يمكن للسودان الاستفادة من ذلك التعاطف الدولي الكبير ، ومن المرونة المصرية التي وضحت ذلك الشهر، ومن قوة الدفع لقرار مجلس الأمن، واستغلال كرت بناء السدِّ العالي وإغراق الأراضي السودانية. لكنّ حكومة السيد عبد الله خليل لم تستغل تلك الفرصة، وتركت القضية لتتعقّد وتتشابك وتصل إلى ما وصلت إليه اليوم.

لقد كان موقف السودن التفاوضي عام 1958 أقوى بكثيرٍ من أي سنواتٍ لاحقة، خاصةً موقف اليوم المتمثّل في الصمت التام من الحكومة والمعارضة بكافة أحزابها السياسية، بما فيها الحزب الذي وقف ذلك الموقف عام 1958.

11

أثار بعض القراء السؤال عما يجب على السودان والخبراء السودانيين عمله الآن بدلاً من كتابة المقالات التي قالوا أنها أصبحت مكرّرةً ومُمِلّةً.

اقترحتُ في مقالٍ سابق ضرورة مواصلة حفظ السودان لشكواه لمجلس الأمن كل عام.

واقترحُ الآن إعادة الحياة لفريق العمل الخاص بحلايب والذي كان قد تمّ تشكيله في منتصف التسعينيات من القرن الماضي للعمل الجاد لتحضير ملفٍ سودانيٍ متكاملٍ للقضية. ومن الضروري تطعيم الفريق بخبراء شباب ليتسنّى للفريق مواصلة العمل والحفاظ على الذاكرة العلمية والوثائقية.

ومن الضروري أيضاً مواصلة إثارة القضية مع الأشقاء في مصر بهدف إقناعهم بالعودة لطاولة التفاوض.

أليس التفاوض الذي يطالب به السودان اليوم هو ما أعلنه السيد عمر لطفي في بيانه أمام مجلس الأمن في 21 فبراير عام 1958؟

[email protected]
www.salmanmasalman.org


تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 9282

التعليقات
#907564 [خال مزن]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2014 02:23 AM
طيب بالنسبه لموضوع حلايب اين كانت الحكومه قبل احتلال المصريين لها ثم بعد الاحتلا ل لم تقدم الحكومه أي شئ ايجابي للاهالي المساكين المعدمين وبعد الاحتلال عملت اضان الحامل طرشا ومنطقه تكامل وكلام خايب.


#907059 [احمد ابوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2014 02:59 PM
ان رد الدكتور فيصل عبدالرحمن الشافى و المقنع على ما اراد ان يصورة د سلمان بانة كان هنالك تهاون وتقاعس و تفريط من حكومة عبداللة خليل المحجوب فى قضية حلايب لم يسنية عن مواصلت اتهامة لحكومة عبداللة خليل المحجوب بل اتهمها بانة نتيجة لهدا التفريط ( وتركت القضية لتتعقّد وتتشابك وتصل إلى ما وصلت إليه اليوم.) علما بان الحكومة انداك وقفت ندا لمصر عبدالناصر واوصلت الامر لحد المواجهة العسكرية بارسالها للقوات السودانية بقيادة القائمقام زين العابدين حسن الطيب هاشم الى حلايب و (هى تحمل تعليمات اكيدة باطلاق النار علي كل من يجتاز الحدود) كما جا فى رد المحجوب لزكريا محى الدين امام جمال عبدالناصر عندما دهب المحجوب للقائة بل واصل المحجوب قولة كما دكر فى كتابة اليمقراطية فى الميزان ان قال لزكريا( اننا مصممون عتى عدم التخلى عن شبر واحد من الصحراء القاحلة الرملية والصخرية السودا الا بعد اراقة الدما بقدار عشر مرات وزنها) كما جا فى كتاب اليمقراطية فى الميزان
فهل من يقول مثل هدا الكلام للقيادة المصرية ممثلة فى زكريا محى الدين و عبدالناصر يتهم بالتفريط فى قضية حلايب؟؟ و قد اقترح المحجوب ان تترك القضية عالقة الى ما بعد الانتخابات السودانية و بعد دلك ستحل القضية اما بالمفاوضة واما بالتحكيم
وافقت الحكومة المصرية على تاجيل تسوية الحدود الى ما بعد الانتخابات السودانية واظنها كانت تامل بسقوط حكومة عبداللة خليل ومجىء حكومة لا تواجهها بهدة الحدة ولكن عندما جاءت الانتخابات بحكومة عبداللة خليل مرة اخرى لم تجلس معها للمفاوضة لتسوية الحدود بل عمدت الحكومة المصرية الى اسقاط حكومة عبداللة خليل من داخل البرلمان السودانى بان اصلحت ما بين الازهرى زعيم المعارضة انداك و حزب الشعب الديمقراطى حليف عبداللة خليل فى الحكومة مما حدا بعبداللة خليل بتسليم عبود مقاليد الحكم قافلا الطريق على مصر كما تصور!
الشى الجيد الدى قام بة المحجوب هو رفع الامر الى مجلس الامن وما زالت شكوى السودان مفتوحة ولكن مجمدة لم يتخد فيها قرار وكما هو معروف قانونا (إن إحالة النزاع إلى مجلس الأمن ستجمد الوضع القانوني للأطراف في تاريخ الإحالة. بمعنى أن حقوق الأطراف سوف تُحدد حسب الوضع القانوني الذي كان قائماً في ذلك التاريـخ )


#906192 [أبو حازم]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2014 07:34 PM
لو كان الحكام يقرأون لما انفصل الجنوب وضاعت حلايب والبقية في الطريق، كل همهم كراسي السلطة


#905553 [أحمد محي الدين أحمد المكي]
5.00/5 (2 صوت)

02-04-2014 10:10 AM
المستقبل لنا نحن السودانيين فى العلاقة مع مصر،، فهى التى تحتاج للسودان فى قضاياها المصيرية أما نحن فالجغرافيا الأفريقية مفتوح امامنا ومن الحكمة للحكومة السودانية إتخاذ ثلاثة مواقف إستراتيجية تجاه النزاع مع مصر:

1/ رفض تصنيف السودان بأنها دولة مصب بل إعتمادها كدولة ممر (معبر) لمياه النيل لأن مثل هذا الموقف سيحرر السودان من أى ضغوط أو إدعاءات مصرية ويساعده فى إتخاذ قرارة بحرية وإستقلالية

2/ التوقيع على إتفاقية عنتيبى فلا يعقل أن يقوم السودان بمساندة دولة واحدة فى مقابل عشرة دول،، وبمثل هذا التوقيع يتضامن دولتا السودان وجنوب السودان مع الدول الأفريقية التى تربطنا بها علاقات إجتماعية وتاريخية راسخة

3/ الموافقة على إقتراح الدكتور سلمان فى آخر المقال أعلاه بضرورة تكوين لجنة دائمة للتعامل الإستراتيجى مع قضيتى مياه النيل وحلايب ونزيد بأن يتولى الدكتور سلمان رئاسة هذه اللجنة.

لقد صبرنا كثيرا على أستفزاز المصريين وتطاولهم عليها فهم يتصرفون كما نار جهنم كلما أعطيناهم يقولون هل من مزيد!! فهل حصل فى التاريخ أن ضحت دولة بأرضها وإنسانها وتاريخها فى سبيل دولة أخرى مثلما فعلنا نحن مع مصر؟؟ ومع ذلك ام نجد إلا الإستفزاز والقتل فى قلب القاهرة ولا إعتذار حتى اليوم.

أما خلط المسائل المتعلقة يسياسات السيد عبدالله خليل وزعماء حزب الأمة فى ذلك الوقت على حساب القضايا الإستراتيجية للدولة السودانية فذلك عين الخطأ وذلك أيضا رفضى مع المقال الذى كتبه الدكتور فيصل ناسيا أو متناسيا أنه يدعم الموقف المصرى تجاه السودان،، يجب أن نسمو عن الإضرار بمستقبلنا فى سبيل ما يعتقده البعض مكايدات سياسية فالدكتور سلمان ليس له مصلحة فى إنتقاد عبدالله خليل أو خلافة وإنما يعرض قضية عشناها فى التاريخ القريب وأصبحت شوكة مغروسة فى خاصرة العلاقات المصرية السودانية مع إزدراء مصرى وعنصرية وقحة آن الأوان التعامل معها بما يتناسب خاصة وأن السودان ليس بحاجة لمصر وهذه حقيقة بدهية،، فقط نرجو إزالة هذا النجس الإنقاذى وعندها لكل حادث حديث،،،

أتفق على ما جاء بالمقال أعلاه وأثني عليه


#905547 [ابو خالد]
5.00/5 (3 صوت)

02-04-2014 10:07 AM
الحكومات المصرية المتعاقبة تعرف ان حلايب سودانية مية بالمية وعبد الناصر كان يعرف كيف ياخذ من السودان ما يريد ومسالة حلايب ليس الا خلط اوراق لاخذ وادى حلفا بكل سهولة وبشروط ميسرة ونجح فى ذلك ووووووالان برضو يفتحو ملف حلايب من اجل ابتزاز السودان فى المشاكل الاقليمية وجرة وراء مصر كتابع ولا حل الا مجلس الامن وحكومتنا لا تقدر على ذلك لضعفها ولعدائها السافر لكل دول المجلس


#905481 [kamuzu]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2014 09:08 AM
تحليل موضوعي وآمل ان تكون لجنة برئاستكم وعضوية د فيصل وآخرين لحل هذه القضية وبلاش لجان بتي كوز التي لا تفقه شيئا في مثل هذه القضايا


#905139 [الهمباتى البطحانى]
5.00/5 (3 صوت)

02-03-2014 08:17 PM
نحن شغالين سياسة رزق اليوم باليوم يااستاذة رانيا المصريين بعرفو من اين تؤكل الكتف
وخاصة في تعاملهم مع السودان.


#904968 [madibo]
4.50/5 (7 صوت)

02-03-2014 05:34 PM
اقول للاخوة المعلقين ماكتبه سلمان هو عين الحقيقة نجد ان الحكومات كلها منذ الاستقلال إلي اليوم متعاطفة مع الشعب المصري أكثر من شعبها السوداني لما حكومة توافق بإغراق 200000 فدان وترحيل قري بدون اي مقابل ماذا نسمي هذا غباء ام تعاطف ام ماذا؟


#904937 [زول]
5.00/5 (5 صوت)

02-03-2014 04:45 PM
بدآ بكاتب المقال ومرورا بالمعلقين بدلا من تؤكدو سودانية حلايب والتحدث فيما يجب عمله كخطرة تاليه
تحدثتم عن قانونيات هي اصلا امرها محسوم ومن اراد ان يفهما غير ذلك فهذا يخصه

حلايب محتله هذا واقع ولكنه لن يغير من انها سودانية


#904936 [الشاكووش]
5.00/5 (7 صوت)

02-03-2014 04:41 PM
المستقبل لنا نحن السودانيين فى العلاقة مع مصر،، فهى التى تحتاج للسودان فى قضاياها المصيرية أما نحن فالجغرافيا الأفريقية مفتوح امامنا ومن الحكمة للحكومة السودانية إتخاذ ثلاثة مواقف إستراتيجية تجاه النزاع مع مصر:

1/ رفض تصنيف السودان بأنها دولة مصب بل إعتمادها كدولة ممر (معبر) لمياه النيل لأن مثل هذا الموقف سيحرر السودان من أى ضغوط أو إدعاءات مصرية ويساعده فى إتخاذ قرارة بحرية وإستقلالية

2/ التوقيع على إتفاقية عنتيبى فلا يعقل أن يقوم السودان بمساندة دولة واحدة فى مقابل عشرة دول،، وبمثل هذا التوقيع يتضامن دولتا السودان وجنوب السودان مع الدول الأفريقية التى تربطنا بها علاقات إجتماعية وتاريخية راسخة

3/ الموافقة على إقتراح الدكتور سلمان فى آخر المقال أعلاه بضرورة تكوين لجنة دائمة للتعامل الإستراتيجى مع قضيتى مياه النيل وحلايب ونزيد بأن يتولى الدكتور سلمان رئاسة هذه اللجنة.

لقد صبرنا كثيرا على أستفزاز المصريين وتطاولهم عليها فهم يتصرفون كما نار جهنم كلما أعطيناهم يقولون هل من مزيد!! فهل حصل فى التاريخ أن ضحت دولة بأرضها وإنسانها وتاريخها فى سبيل دولة أخرى مثلما فعلنا نحن مع مصر؟؟ ومع ذلك ام نجد إلا الإستفزاز والقتل فى قلب القاهرة ولا إعتذار حتى اليوم.

أما خلط المسائل المتعلقة يسياسات السيد عبدالله خليل وزعماء حزب الأمة فى ذلك الوقت على حساب القضايا الإستراتيجية للدولة السودانية فذلك عين الخطأ وذلك أيضا رفضى مع المقال الذى كتبه الدكتور فيصل ناسيا أو متناسيا أنه يدعم الموقف المصرى تجاه السودان،، يجب أن نسمو عن الإضرار بمستقبلنا فى سبيل ما يعتقده البعض مكايدات سياسية فالدكتور سلمان ليس له مصلحة فى إنتقاد عبدالله خليل أو خلافة وإنما يعرض قضية عشناها فى التاريخ القريب وأصبحت شوكة مغروسة فى خاصرة العلاقات المصرية السودانية مع إزدراء مصرى وعنصرية وقحة آن الأوان التعامل معها بما يتناسب خاصة وأن السودان ليس بحاجة لمصر وهذه حقيقة بدهية،، فقط نرجو إزالة هذا النجس الإنقاذى وعندها لكل حادث حديث،،،

شكرا دكتور سلمان واصل كتاباتك ولا تلتفت لربائب الرى المصرى فى السودان.


#904933 [محرووووووووق]
4.88/5 (6 صوت)

02-03-2014 04:35 PM
يعني السودان يعارض قيام سد النهضة وقيام تكتل مع الجارة في الشمال مقبابل حلايب الاصلا" سودانية هوان مابعده هوان نظره استعلا والسبب هشاشة الحكومات المتعاقبة في السودان عشان خاطر مصالح المحروسة الما محروسة انا كسوداني اؤيد قيام سد النهضة واي سد اخر ان شاء الله100 نهضة مادام لدي مصلحة لبلدي وبرضو حلايب سودانية وخلي مصر تولع ونصفيها بتيارات النهضة


#904893 [الرزيقي]
4.88/5 (4 صوت)

02-03-2014 03:53 PM
نشكر لدكتور سلمان أن جعل قضية حلايب وقضية اتفاقية مياه النيل حية تبحث عن من يؤمن بها
وبهذا أناشد الشباب من كل الاتجاهات تأسيس كيان للدفاع عن الأراضي السودانية المحتلة والتفاكر حول اتفاقية مياه النيل وسد النهضة حتى نؤسس لقاعدة بالأ تنفرد جهة واحدة باتخاذ القرارات المصيرية ولرفع الحرج عن الحكومات بتوفير سند أو ضغط شعبي تجاه القضايا المتنازع حولها

في الختام آمل أن نتأدب في مخاطبة علماؤنا


ردود على الرزيقي
[الليل] 02-04-2014 08:06 PM
وبهذا اناشد الشباب .....
دي قضية سودانية 100% دايرين تعملوا ليها جنجويد لاستردادها
وبعدين من 1958كانت سودانية حتي 1995 بعدين اصبحت بقدرة قادر مصرية ماسالنا نفسنا لماذا احتلت
ماهي الاسباب؟
نزيل المسببات التي يعرفها كل جاهل اللهم الا النتفعين الذين يصتادون في المياه الوسخة
شباب قال؟


#904875 [الكاهلية]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 03:33 PM
اعتقد ان حكومة البشير اكثر ذكاء ومكرا من حكومة عبد الله خليل
فقط بالتهديد فقط بتوقيع اتفاقية عنتبي لمياه النيل
سيأتي اولاد بمبه راكعون
والا نوقع الاتفاقية ونذهب للمحاكم الدولية او الحرب ولا اعتقد
سينتظر المصريين السودان حتى يوقع الاتفاقية


#904870 [الموجوع على البلد المفجوع]
4.25/5 (4 صوت)

02-03-2014 03:29 PM
واهم من ظن ان المصريين اشقاء
هم يتعاملون معنا بتعالي
ونحن كلنا نعلم مدى جهل الشعب المصري بالسودان
نعم اخطأت حكومة عبد الله خليل
لكن حكومة البشير كانت هي من تقاعس عن الدفاع عن حلايب
نقول للبشير الوثبة لازم تكون على حلايب
وانت يا بشير لا محالة مفارق الحكم بل الدنيا
فلا ترحل الا بعد اعادة حلايب
الفقر والقتل والسرقات لها حدود باذن الله
اما الوطن فلن يعود ان ضاع
اوثب على حلايب يا ريس


ردود على الموجوع على البلد المفجوع
European Union [المصرى] 02-03-2014 09:07 PM
يااخى ياالموجوع .... انا مصرى واقول لك ان حلايب سودانيه لاننى كنت ضابط اثناء ماكانت حلايب يحميها الجيش السودانى ...وفعلا نحن احتلينا حلايب فى الفجر اثناء نوم الجنود السودانيين ... لكن اسلوبك خطأ .... تستطيعوا ان تأخذو حلايب ولكن ليس بالوثبه او النطه او القفزة والكلام الفارغ ده ... من خلال مجلس الامن والتحكيم الدولى حاتأخدوها ....بس لازم تعرف ان حلايب ده كانت ثمن ومقابل عدم تسليم الترابى وعلى عثمان لمصر ليتم محاكمتهم بالقاهرة بتهمه محاوله اغتيال مبارك ...اللى ياريت كنتم قتلتوة ...انما انتم فشلتم وانكشفتم فى المحاوله الفاشله زى كل حاجه بتعملوها .
وقتها تصرف الحكومه السودانيه كان حكيم ...باعت حلايب ولو مؤقتا حتى تسكت ثوره مبارك وقتها بدليل انه لم يتم اطلاق رصاصه واحده ولم يتم جرح جندى واحد من الجانبين فى هذة المعركه الصامته الضاحكه
وتانى لو تم تسليم الترابى وعلى طه كان البشير حايطير من الشعب تانى يوم .. والبشير بعدها زار القاهرة الف مرة وقابل مبارك مليون مرة ومبارك جاه السودان 3 مرات لاكان فى حلايب ولا فى شلاتين فهمت ياحبه
الموضوع اكبر منى ومنك يابن عمى ...الموضوع سياسه وسخه لا يفهمها الشعب العظيم السودانى والمصرى


#904865 [محمد]
3.50/5 (4 صوت)

02-03-2014 03:26 PM
سلمان بدأ الكتابة في الشأن السوداني بعدان اكل من لبن وسمن وقمح امريكا
وبعد ان بلغ سن المعاش وامتلأت جيوبه بالدولارات الامريكيةفي البنوك الامريكية والبنك الدولي
فتذكر السودان والسودانيين فجاة
ليس له اهتمات بالسودان عندما كان شابا او شيخا
بل كان يزوغ من السودانيين ومشاكلهم القومية التي لا تخلص
كان يرجف عندما يذكر له السودان ومشاكله
والان جاءنا منقذ ليصحح اخطاء قادة الحكومات الوطنية
يا حليلنا نحن المنتظرين سلمان يحل قضايانا

الغريب ان رواياته شكك فيها جميع السودانيين القريبين من هذه المواقع
ولكن سلمان لا يريد حقائق انه يريد اعلاما وصورة
مع التوم ومع غيره
سلمان يوفر للنظام السوداني الهالك عمرا جديدا ليوفر له نصرا وطنيا على الجارة مصر


ردود على محمد
United States [سودانى اصيل] 02-04-2014 03:41 PM
والله يا محمد اصبت كبد الحقيقة المشكلة فى المتخلفين ال مش قادرين يفهموك

European Union [معقولة] 02-04-2014 08:37 AM
زي دكتور فيصل الذي إنتفع من أموال الإمارات العربية المتحدة في قضيتها ضد إيران، حليفة امامه الصادق المهدي و حزبه و طائفته...
و الذي لا يعمل شيء من أجل السودان إلى من المنظور الأنصاري الضيق البغيض...

United States [الشاكووش] 02-04-2014 01:28 AM
أسمع يا محمد وتعلم،، المنظمات الدولية تحرم على منسوبيها التعرض والخوض فى المشاكل والخلافات بين الدول إلا فيما يتعلق بخصوصيات مسؤولياتهم،، والعمل فى البنك الدولى يتضمن هذا الفهم حتى لا يحدث إنحياز لبعض الدول ضد بعض،، لذلك سلمان وغيره من العاملين يجب عليهم السكوت والعمل الصامت فى ظل مثل هذه الخلافات حتى تتم فترات تعاقداتهم وعندها فهم أحرار فى الحديث وهذا تماما ما فعله دكتور سلمان،، أرجو منك أن تتكلم بأدب عنه فهو ذخيرة ندخرها ليوم الحارة من المصارنة،،

[عبود] 02-03-2014 07:40 PM
المدعو/محمد
لماذا لا ترد على ما قاله سلمان بدلا من التعرض له في شخصه,فيماكان يفعل و ماكان يترك.بذلك يستفيد قاريء المقال من تعليقك . قل خيرا او اصمت.

[رانيا] 02-03-2014 07:32 PM
مش إنت الشتمتني لمن ذكرت إنه خريطتنا خلت من مثلث حلايب ؟؟ ما عرفتك وإنت حنون على (الجارة مصر) !!

United States [abbuu] 02-03-2014 07:00 PM
ارجو منك اخي محمد التزام الموضوعيه د.سلمان يتكلم بصوره منطقيه ,,,الرجل يكتب بصوره علميه عيدا عن العاطفه لايعيبه ان عمل لدي في جهه خارج السودان اومنظمه دوليه,,,,,

[سوداني] 02-03-2014 05:25 PM
يعني انت مؤيد مصر ولا شنو يا حمار


#904834 [الهمباتى البطحانى]
5.00/5 (6 صوت)

02-03-2014 02:31 PM
اعتراف عبدالناصر بان حلايب سودانية كان مقابل تنازل السودان عن اراضي حلفا
ليقوم عليها السد العالي ولكن الخطأ الذي ارتكبه السودانيين في تلك الفتره هو انهم لم يقومو بكتابة
وثيقة رسمية معترف بها دوليا ولذلك سكت عبد الناصر بعد ان وجد مطلبه وسكت السودانيين ظنا منهم
ان المصرييين اخوانهم وما في داعي للمكاتبة والحالة واحدة ونحن شعب واحد والامور بتاعة السياسيين
السودانيين الطيبيين ديك وفي النهاية اولاد فوزية انقلبوعلينا..


ردود على الهمباتى البطحانى
[رانيا] 02-03-2014 07:21 PM
ده الغباء بعينه .. بالله في سبهللية أكتر من كده ؟؟


#904826 [حسكنيت]
5.00/5 (3 صوت)

02-03-2014 02:22 PM
من أسوأ عاداتى ( وعادات الكثير منا) ، حين كنت طالبا بالجامعة، الغياب عن المحاضرات والإجتهاد فى القراءة قبل الإمتحان مباشرة ( علوق الشدة ) فكان أن أصابتى الملاريا ،والتى لم أكن أتحسب لها ، قبل الإمتحانات بإسبوع كانت كل دقيقة منه تعنى لى الكثير ..فكانت النتيجة أن حملت فى جعبتى ملحقين ،...وعدت وكررت نفس الفعل فى إمتحانات الملاحق فتخلفت سنة كاملة تلاحقنى ضحكات الملاريا..
هكذا غالبيتنا ، لا نخطط للمستقبل البعيد لأننا لا نقرأه إلا عندما يصل إلينا حاملا المصائب ولا نستثمر الفرص ولا ندير ما نملك بالصورة المطلوبة ( لأننا ببساطة ننسى ونعفو عما سلف ) ونتصف بقدر كبير من اللامبالاة ( Insouciance)


ردود على حسكنيت
[رانيا] 02-03-2014 07:26 PM
السبهللية واللامبالاة والإهمال وعدم إعطاء أهمية للوقت وعامل الزمن من عيوبنا الواضحة لكن بتتغير أكيد حيجي وقت تتغير فيه كل هذه المساوئ ..


#904753 [حعفر صالح]
1.80/5 (7 صوت)

02-03-2014 12:53 PM
الدكتور فيصل قال الحقائق الموثقة وبكل شفافية وكانت كل كتاباته موثقة وهى ماتم العثور عليه فى المحفوظات وقد انصف اناس وطنيون رحلوا عنا وكانوا مخلصين بينما نجد ان سلمان قد ظلمهم ويعتبر طعنا او تقليلا تقليلا من وطنيتهم وهذا كله لانه يكتب فقط ليس للموضوع ذاته بل ليلقى تعليقات واطراء ومدح من انصاف المتعلمين والجاهلين بمثل هذه الامور وانا لااجد عيبا فى انه يجب ان يتعلم كيف يكتب فى مواضيع حساسة كهذه ولا يلعب على عواطف الناس فشكرا للدكتور فيصل الذى اطلعنا على حقيقة الامور والتى جعلت من السيد سلمان ان يقف فى خانة المدافع فارجوا ان تتقى الله يا سلمان واذا اردت الكتابة فلتكتب بامانة وشفافية لان كتابتك فيها نوع من التحريض والفتنة وهذا لايليق بزول يريد ان يجبرنا على احترامه بالباطل


ردود على حعفر صالح
European Union [أبو الكدس] 02-03-2014 04:30 PM
المشكلة نقتنع بكلامك كيف إذا أسمك ما قادر تكتبو صح!!!! غايتو عالم عجيبة خلاص


#904747 [elmahi]
5.00/5 (3 صوت)

02-03-2014 12:48 PM
طيبتنا دى هى سبب البلاوى.المصريين استغلاليين ولازم يتم التعامل معاهم ب المثل.والجانب الاهم اختراق المخابرات المصريه ل الحزبين الكبيرين العقائديين.لذلك من الاهم ان يستلم ملف التفاوض خبراء وعلما وطنيين.


#904729 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
4.50/5 (6 صوت)

02-03-2014 12:33 PM
التحية لك دكتور سليمان وكذلك التحية للدكتور فيصل

نفس تلك الاجواء الان متاحة ولكن بصورة اخرى وما سد النهضة منكم ببعيد

سد النهضة سوف يعيد جميع الحقوق التي ضاعت

وان غداً


مع مؤدتي


#904725 [سودانى لكن عاقل]
3.70/5 (8 صوت)

02-03-2014 12:29 PM
بصراحة ياسلمان الدكتور فيصل افحمك وسرد لنا الحقيقة مجردة ولولا ثقته فى نفسه لماتجرا وكتب فى هذا الشان وقد انصف الدكتور اناس انت ظلمتهم وهم فى دار الحق الان وانت فى دار الباطل .فارجو ياسلمان ان تتعلم فن وحرفية الكتابة وان تتحرى الصدق من استاذك الدكتور فيصل وكفاك لعب على مشاعر انصاف المتعلمين وابعد عن الفتنة يا زول فانها نتنة نظف قلبك وعقلك ونمق حديثك حتى تكون لك مصداقية اجتهد وتعلم فهذا ليس عيبا .كلنا نتعلم من المولد حتى اللحد وارجوك الا تغضب لاننى فقط انصحك لوجه الله ولا اريد جزاء ولا شكورا ودمتم بعافية


ردود على سودانى لكن عاقل
European Union [احمدادريس] 02-04-2014 05:39 PM
احيانا تبالغون يا ايها السودانيون لذا ياأخى العاقل كما وصفت نفسك تتطاولا على جميع السودانيين وتؤثر نفسك بالعقل وتمحوه عن الباقين ومن الذى نصبك حكما بين د/فيصل ود/سلمان كلاهما يعرض الموضوع من وجهة نظره ونحن نتلقى منهما المعلومه جاهزه وبرؤى مختلفه وبعدين ياأخى لماذا خاطبت احدهما بلقبه العلمى والاخر بأسمه المجرد ثم صنفت الناس بأنهم انصاف متعلمين فىلهجه متعاليه ان دلت على شئ فهى تدل على فقر فى المفرده وتعالى مصحوب بجهل والجهل غير الاميه كما تعلم فا أبو الحكم بن هشام كان من الذين يعرفون القراءه والكتابه وسمى ابا حهل لأنه كان سريع الخطأ وجهل مكانة محمد صلى الله عليه وسلم(ما هكذا تورد الابل يا عاقل)

United States [السودانى جلف] 02-04-2014 03:34 PM
اذا كنت تقول سودانى لكن عاقل فماذا عن بقية السودانيين مجانين ام عاقلين وعلى حسب قولك فانهم مجانين

European Union [محايد] 02-04-2014 12:57 PM
انت غير سوداني
ومن ذلك بالتأكيد غير عاقل

أضحكتني (سوداني لكن عاقل!!!)



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة