الشعر حين يمارس بحُريته عملية الإسترجاع غير المُقيّد
الشعر حين يمارس بحُريته عملية الإسترجاع غير المُقيّد


02-04-2014 10:39 AM


العلاقات التكوينية في قصائد كزال إبراهيم تصل بالمتلقي الى الصورة الروحية بعد أن يمتلأ بالإقترانات البصرية والإنعكاسات اللاحسية.




بقلم: قيس مجيد المولى

لم آت من تلقاء نفسي

يعمل الخلق الشعري ضمن اتجاهات متعددة تقوم بالأساس على إظهار القوى الخفية إن كان ذلك ضمن المضمون المنفرد أو ضمن المضمون العام لاكتشاف ما تَمَثّلَ من علاقة بينهما سواء كان ذلك باستخدام الحدث المرئي أو بطرق أبواب الحدث عبر أبواب الذاكرة ضمن مرانية الأشياء بين وجودها الفيزيائي ووجودها المتصور في الذهن.

لذلك وعند قراءتي للعديد من النتاج الشعري للشاعرة كزال إبراهيم (من كردستان العراق) وجدت بأنها بوعيها أمام العالم الموضوعي وبعاطفتها وانفعالاتها أمام عالمها اللامرئي لربط الظواهر المتخيلة بعضها مع البعض، ومعظمها ظواهر ذات نتاج إنساني تتركز مرةً في الموت ومرة أخرى في الحياة والفعل الدلالي في هذا السلم هو جوهر الرحيل ومسمياته وجوهر الحياة ومتطلباتها ضمن إشكاليات متكافئة في الصور الشعرية لكلا الحالتين، فالصور الشعرية للوقائع لها أمكنتها وزمانها المعلومين ولها إشاراتها التي توحي للمتلقي بما بعدَ البُعد المألوف كونها تخلق بذلك واجهة أخرى للوقائع من خلال تسميةٍ أو إشارةٍ أو إسماً مكانيا يظل عالقا في الذاكرة ولعل وجدانية هذا الخلق يقوم على مقومات جمعية أو بالأصح على شراكة جمعية في النظر للنتائج النهائية للفعل الجمالي في نصوصها بفعل أن المتلقي لن يجد فائضا من المفردات ولن يجد إيصالا غير مقنع في الجمل الشعرية ولن يجد تكرارا في التعبير عن المعنى.

لذلك فإن العلاقات التكوينية تصل بالمتلقي الى الصورة الروحية بعد أن يمتلأ بالإقترانات البصرية والإنعكاسات اللاحسية في إحدى مراحل ذلك التكوين والذي يُطَعَمُ من إفرازات العالم الباطني وهو يمارس عملية الإسترجاع غير المُقيد:

بقدرِ تُفاحة القرية الحمراء

فقد أثمرت

تفاحةُ قلبي حُبك،

بقدر تمايل

أشجار حلبجة

سكبتُ لك الدموع،

إن مدخرات المعجم اللغوي للشاعرة كَزال إبراهيم ينتمي الى المفردات ذات التأثير المُتبادل أي تلك المفردات التي لها القدرة الإمتدادية ضمن الغرض الشعري فتجدها تلفتُ النظر هنا وتلفت النظر هناك أي أنها تحتوي على مركبات داخلية من مجموعة من العناصر حال وثوبها مكانها المختار وهي كلمات مسموعة لكنها مناقضة لسماعها لأن قدراتها التأملية تحفزها على حركة إنتقالية خارقة من اللفظ الى التخيّل وبذلك لن يكون هناك تصور مسبق لحدود النص الشعري مادام الشكل الجمالي يولد من تحولات متتالية إنتظارا للنموذج المرتقب والذي يُكون معياره الخاص في قصده الفني وأنسيابية تعاقبه وتلاقي مشتركاته المتنوعة بتوزيعات مريحة ضمن بنية النص تلك البنية التي تخلو من التكلف والتعميم أو الإغراق في المجهولية، ولاشك أن مفردات مثل (مقبرة – الدهر – مشنقة – مذبوح – صرخة ..) قد تألفّت مع مفردات أخرى بالتضاد منها مثل (مشط – زهرة – شاطئ – أغرس – أشم ..) لكنهما أعطيا بعضهما للبعض رموزهما الدالة على التقارب فاقتربا في مساحة النص بفعل قدرة الشاعرة على تقنين مساحة العاطفة وتوسيع مديات الإنفعال الوجداني بالرغم من ظهور مسميات مكانية معروفة:

لم آت

من تلقاء نفسي

لأغدو طائراً أسيراً

كان هذا

بكاءُ أطفال كركوك

والصبايا الجميلات

في قنديل،

لقد أفادتنا الشاعرة كزال إبراهيم أنه لا يمكن أن تكون هناك لذة في شيء ولا توجد لذة في شيء آخر ما دامت هناك متطلبات لكشف اللحظات المؤثرة والضرورية ومادامت هناك طرق اكتشاف متعددة ولغة قادرة على التعبير عن حاجاتها حين شكلت الشاعرة شكلها الخاص بعد أن ابتعدت عن وشائج العلاقات الخاضعة لقاموس الوعي أمام جهوزية اللحظة المفترضة في مراحل ذهول الخيال.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1002


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة