الأخبار
أخبار إقليمية
اعترافات مثيرة للمتهم بالاعتداء على القنصل الروسي وزوجته
اعترافات مثيرة للمتهم بالاعتداء على القنصل الروسي وزوجته
اعترافات مثيرة للمتهم بالاعتداء على القنصل الروسي وزوجته


02-05-2014 11:46 PM

الخرطوم:هاجر سليمان
أقر المتهم بتسديد طعنات للقنصل الروسي بالخرطوم أندريه تارامايف وزوجته بارتكابه للجريمة التى شهدها شارع (5) بالعمارات وكشف المتهم فى سياق اعترافاته عقب تماثله للشفاء بعد أن أصيب إصابات بالغة بالرأس عقب ارتكابه للجريمة بأنه ظن أن القنصل وزوجته فرنسيان مشيراً إلى أن دوافع الانتقام التي قادته لارتكاب الجريمة لم تمكنه من النظر إلى أعلى المبنى لرؤية علم روسيا الذي يرفرف بأعلى المبنى وأنه لولا تلك النزعة الثأرية التي تملكته لكان بإمكانه أن يرى العلم ويتيقن أنها ليست السفارة الفرنسية .
وكشف المتهم المدعو أحمد آدم بريمة عبدالله البالغ (28)عاماً - يقيم بمنطقة السلمة – كشف بأنه حضر إلى السودان قبل شهر بغرض احضار والده للعلاج ويقيم بمنطقة السلمة ، وأشار إلى أنه تلقى اتصالاً هاتفياً في وقت مبكر يوم الحادث من شقيقه محمد وهو يبكي ويبلغه بأن شقيقهم (طه) حافظ القرآن قد استشهد على أيدي الفرنسيين وروى له تفاصيل الحادثة عبر الهاتف ، وأضاف أن الحادث أشعل نار الثأر والغبن والانتقام في دواخله فارتدى ثيابه التراثية الإفريقية ذات اللون (البني) وحمل سكيناً تاركاً والده المريض بالمنزل وحينما، وصل إلى الناحية الجنوبية من السفارة وجد القنصل الروسي وزوجته فأخرج سكيناً وسدد بها طعنة للرجل بأعلى كتفه فسارعت ناحيته زوجته فسدد طعنة لها من الظهر، وأعرب عن شعوره بأشد الندم لاأنهما ليسا فرنسيين .

السوداني


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 10936

التعليقات
#908642 [الحقاني]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2014 09:22 AM
هو من افريقيا الوسطى واخيه حافظ القران ربنا يتقبله قتل في افريقيا الوسطى المدخلو الجنينه الغفيرة نايم ونقيم في السلمه كمان شنو
ماجايب المشاكل للسودان رعايا دول الجوار مثل شاد وافريقيا الوسطى ومالي والنيجر والكامرون واريتريا والذين للأسف يحملوم جناسي ورقم وطني كمان


#908428 [[جركان فاضى]
5.00/5 (2 صوت)

02-06-2014 10:11 PM
لعنة الله على فرنسا ام المشاكل فى افريقيا...انا اتضامن مع هذا الشخص من حيث ان فرنسا مجرمة..ولكن الاعتداء على الابرياء حرام سواء كانوا فرنسيين او غيرهم...ويجب ان نميز بين المواطن الفرنسى والسياسة الفرنسية...ولو ان كان هذا الانتقام فى جندى فرنسى لكان هناك مبرر ...اما قتل الابرياء فلا يجوز...وهناك كثير من الفرنسيين لايؤيدون سياسة بلدهم فى افريقيا


#908413 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

02-06-2014 09:40 PM
اعترافات مثيرة للمتهم بالاعتداء على القنصل الروسي وزوجته
اين الاثاره هنا اصبحت الصحف تتاجر بالقضايا والحوادث الرخيصة لزيادة الدخل


#908163 [أمير أبوقنايه]
5.00/5 (1 صوت)

02-06-2014 03:47 PM
والله يا أستاذ غاندي انا زاتي محتار حتي اخمص قدمي من العنوان والمضمون وزي ماقال الفنان و الشاعر : ما عارفين نقول شنو ولا قادرين نقول شنولأنو مافي لاي شئ مثير يستحق النشر وكان الله في العون يا سيدغاندي وحقو ناس الركوبه تاني يحاولو يرفقو مع هذه الاخبار صورة بندول ولا اسبرين ولا أي حاجه من مخففات الصداع
رفقا بنا يا ناس الركوبه


#907898 [عبدالله]
4.50/5 (4 صوت)

02-06-2014 11:52 AM
انتوا ناس دراويش ولا شنو ؟ السودان ده لما كنا فى الابتدائى وكان فى حاجه اسمها أطلس السودان كان حدوده غربا السنغال وتسمى كل المنطقه الفيها الان تشاد و مالى وافريقيا الوسطى والنيجر تسمى السودان الغربى وسودانا سودان الجن الانحنا هسى فيهو ده اسمو السودان الشرقى عشان كده لحدى الان ماعندنا حدود بالمعنى المفهوم من الناحية الغربية


#907830 [shrifdahb]
5.00/5 (1 صوت)

02-06-2014 10:58 AM
أيادي النظام السوداني في دولة الجنوب وإفريقيا الوسطى ،،
بقلم/ شريف ذهب
مواصلةً لمقالنا السابق عن دور الاستخبارات السودانية في الحرب الدائرة الآن في جنوب السودان نكمل ونضيف إليها هذه المرة الأوضاع في جمهورية إفريقيا الوسطى التي اشتعلت أوارها منذ أشهر عديدة عقب دخول ثوار ( السليكا ) المؤتلفون بصورة رئيسية من المسلمين ، العاصمة ( بانقي ) حيث رشح حينها بأنّ النظام السوداني قد قدّم لهم دعماً لوجستياً مكّنهم من هزيمة جيش الرئيس السابق فرنسوا بوزيريه ( مسيحي )، وكان بإمكان الأمور أن تمضي بصورة طبيعية على نهج النزاعات في القارة الإفريقية لولا إصرار النظام السوداني بتكملة مخططه الرامي لإيجاد نظام ( إسلامي ) متطرف موال ينقذ خلاله مخططاته في تطويق الحدود الغربية للسودان تكاملاً مع حلفائه في دولتي تشاد وليبيا بغرض محاصرة ثوار دارفور والإطباق عليهم ، ومآرب أخرى .
ولتنفيذ هذا المخطط أوفد النظام السوداني أحد منسوبيه البارزين من أبناء إقليم دارفور حيث ظل ماكثاً هناك لعدة أشهر قام خلالها بجلب المليشيات والتنسيق بينها ، بتنسيق مسبق مع الرئيس التشادي ادريس ديبي الذي قام بدوره بإرسال جنوداًً إلي هناك بقيادة أحد الجنرالات من أقاربه ضمن بعض القوات الإفريقية التي تم إرسالها لحفظ الأمن هناك .
ولم يعد المسئول السوداني المذكور من إفريقيا الوسطى إلا بعد تفاقم الأمور هناك وتنبّه فرنسا لذلك حيث تم استدعاءه وتعيينهً وزيراً مركزياً في حكومة البشير الجديدة مكافأة له ولصرف الأنظار عنه . وقد لعبت المليشيات السودانية والشادية دوراً بارزاً في تحويل طابع الصراع من سياسي إلي ديني كان الحاسر الأكبر فيها مسلمي إفريقيا الوسطى الذين يشكلون اقليه في البلاد .
وكعادة المرتزقة لم يصمدوا طويلاً ، فعقب تدخل دولة فرنسا بإرسال قواته إلي هناك بدأت المليشيات السودانية وبقية المرتزقة بالهرب إلي داخل الحدود السودانية بأوامر من قادتهم في الخرطوم ليتركوا الأقلية المسلمة في جنوب إفريقيا يواجهون مصيرهم لوحدهم كما نشاهده من قتل يومي على الهوية . وليس من شك بأن الرئيسان / السوداني عمر البشير والتشادي إدريس دبي يتحملان المسئولية الكاملة عن دماء أولئك الأبرياء من مسلمي إفريقيا الوسطى بعد توريطهم في فتنة طائفية وتركهم لمصيرهم المحتوم .
أما بالنسبة للأوضاع في جنوب السودان فكما أسلفنا من قبل أنّ دور النظام السوداني قد تمثل بشكل رئيسي في محاولة الاختراق وشق الصف بغية إبعاد مجموعة ( السودان الجديد) عن مراكز القرار في دولة الجنوب بجانب دق إسفين في العلاقة بين دولة الجنوب وقوى المقاومة السودانية سعياً وراء إكمال مخطط التطويق الذي أوردناه في حال جمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد ، وقد أخذت ملامح ذلك التدخل تبرز للعيان ببروز السودان كأول دولة يقوم رئيسها بمهاتفة رئيس دولة الجنوب سلفا كير عقب إعلانه عن وجود محاولة انقلابية ضده ، وبلغت ذروتها في أسوأ مراحلها على الإطلاق عندما أوشكت جهود الوساطة الإفريقية أن تفلح في إطلاق سراح المعتقلين السياسيين "هذا البند الذي شكّل عائقا رئيساً أمام توقيع وقف إطلاق النار بين الطرفين " ، حيث سارع الرئيس السوداني عمر البشير بنفسه لزيارة جوبا والاعياز للرئيس سلفا كير بعدم إطلاق سراح أولئك المعتقلين باعتبارهم يشكلون المهدد الرئيسي لمستقبله السياسي مع وعده بتقديم الدعم مقروناً بإبعاد التدخل الأوغندي الذي يشكل رئيسه غريماً تقليدياً للنظام السوداني ، وبهذا التدخل ساهم الرئيس السوداني بشكل مباشر في تعطيل وقف إطلاق النار بين الطرفين وبذلك يكون المسئول الرئيسي عن استمرار الاقتتال في جنوب السودان ويتحمل مسئولية الدماء البريئة التي تراق يومياً هناك .
أما بخصوص مخطط النظام السوداني تجاه المقاومة الدارفورية فقد بدت ملامحه واضحةً في أجهزة الإعلام التابعة لأجهزة استخبارات النظام مثل مركز السودان للمعلومات الصحفية(smc ) وصحيفة الانتباهة والصحافة التي بدأت تتبادل أخباراً مختلقة فيما بينها عن مشاركة بعض عناصر المقاومة الدارفورية في الاقتتال الدائر بدولة جنوب السودان ، وقد شاركهم في ذلك بعض الشخصيات الجنوبية من هذا الطرف أو ذاك من عملاء أجهزة امن النظام السوداني الذين تم زراعتهم داخل أجهزة دولة جنوب السودان لمثل هذه المهام القذرة وهؤلاء على تنسيق يومي مع وفد الاستخبارات السوداني المتواجد في اديسا أبابا بقيادة الفريق محمد أجمد مصطفى الدابي المعروف بدوره السالب في قضية دارفور وسوريا لاحقاً.
ولا ادري هل يدرك الأخوة في جنوب السودان هذا الدور السالب للنظام السوداني تجاه أزمة بلادهم أم لا ، ولكن بالنسبة للرئيس سلفا كير إن كان يخشى فعلاً من المهدد الأمني أو السياسي الذي قد يشكله بعض رفقائه الذين قام باعتقالهم في حال تم إطلاق سراحهم وفق المناشدات الدولية من الوسطاء، فعليه فتح حوار مباشر معهم داخل السجن للوصول لتسوية سياسية تنقذ بلادهم من هذه الأزمة التي دمرت مقدراتها الشحيحة وحصدت أرواح الآلاف من مواطنيهم العزل وتشريد الملايين منهم .


#907826 [ابن الشمال]
5.00/5 (1 صوت)

02-06-2014 10:55 AM
خلاص شعب افريقيا الوسطي دخل الكوشه مبروك ذاد عدد سكان السودان مليون ونص انعل ابوك بلد بعد تلاتين سنه توقعوا تمرد قبايل افريقيا الوسطي ضد التهميش


#907809 [krkasa]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2014 10:38 AM
الحقيقة الضائعة بين السطور..؟؟.. الاسلام السياسي اصبح طاعون العصر ما ان يدخل بلدا الا فر الناس منها خوفا على النفس والعرض والمال وكل ما له علاقة بالانسان آخر موقع دخله هذا الطاعون بعد مالي هي افريقيا الوسطى بقيادة سودانية فاشعلوا الفتية الطائفية هنالك وعندما وصل الفرنسيون فروا هاربين وتركو الفتنة قائمة ثم جاؤ لينتقمو من كل من له بشرة بيضاء دون تمييز وهذا الكلام الغبي هل وجود علم ما على السارية دليل على ان كل من تواجد حولها يكون من ذات الدولة ..؟؟..اليس هذا هو سلوك المهووسين..؟؟


ردود على krkasa
European Union [محمد خليل] 02-06-2014 01:56 PM
ماذا تقصد بـ "الاسلام السياسي" و هناك اسلام سياسي و آخر غير سياسى؟ ما نعرفه نحن ان الاسلام واحد و هو منهج حياة للمسلمين و لا نعرف ما أطلقت عليه اسلام سياسي


#907531 [عـود العشـــر]
1.50/5 (2 صوت)

02-06-2014 01:26 AM
الزول دا كان يقول لينـا الفرنسـيين ديل قتلوا اخـوه لقوه وين ,,,,, جـو في بيتهم في السـلمة ولا لا قوه في فرنسـا ولا في واحـد من شـوارع السـودان ,,,,,, و اخـوه دا كتلو سـاكت كدي ولا كتل ناس مالي و لا افريقيا الوسـطى ,,,,,,,


ردود على عـود العشـــر
European Union [samisuh] 02-06-2014 09:32 AM
بيقصد فى افريقيا الوسطى الناس ديل ما عندهم حدود بلدى وبلدك كلوا واطه

[sky painter] 02-06-2014 08:44 AM
واضح انه شقيقه قتل في افريقيا الوسطى,هناك حملة على المسلمين و خاصة التشادين في الاضطرابات الاخيرة بين المسلمين و المسيحيين,و الجيش الفرنسي هناك يساعد المسيحيين...و قد نجى احد افراد طاقم السفارة السودانية من محاولة اغتيال قبل اسابيع و اصيب سائقه على ما اظن....فارتدى ثيابه التراثية الافريقية ذات اللون البني....!!! هذا يشير ان الرجل تشادي غالبا


#907524 [لعب على العقول]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2014 01:14 AM
دى معلومات خطره


#907507 [الأمين]
2.00/5 (2 صوت)

02-06-2014 12:49 AM
هسع دي ما جريمة من الفرنسيين
لكن عبيدهم العلمانيين ما حيتكلموا نهائي


ردود على الأمين
United States [عكر] 02-06-2014 01:53 AM
يا الامين الدخل العلمانيين شنو في القصة ... علي العموم ارجو ان تقراء جيدا عن العلمانية و العلمانيون ... اخاف يوم ياتي نبحث عنها ولا نجدها ... و قديما اخافوا الناس من الديموقراطية و الشيوعية والاشتراكية و من ثم العلمانية و الفيدرالية و هالوم مجراء ...و الاخيرة حاربناها حرب رضيع البهم لغير امه ...!!! وبعدين بحثنا عنها و لم نجدها ....!!!

[عـود العشـــر] 02-06-2014 01:30 AM
الزول دا كان يقول لينـا الفرنسـيين ديل قتلوا اخـوه لقوه وين ,,,,, جـو في بيتهم في السـلمة ولا لا قوه في فرنسـا ولا في واحـد من شـوارع السـودان ,,,,,, و اخـوه دا كتلو سـاكت كدي ولا كتل ناس مالي و لا افريقيا الوسـطى ,,,,,,,


#907492 [امام]
5.00/5 (2 صوت)

02-06-2014 12:30 AM
مافي حد من افريقيا الوسطي اسمه احمد ادم بريمة سموا الاشياء باسمائها
فهذ الرجل غالبا من الجنجويد الهاربين من القوات الفرنسية


#907483 [البعاتي]
5.00/5 (1 صوت)

02-06-2014 12:19 AM
ليس كل مدردم ليمون


#907480 [غاندي]
3.88/5 (4 صوت)

02-06-2014 12:15 AM
هسة دي اعترافات مثيرة ؟؟؟
غايتو يوم بتجيبو لينا جلطة يا ناس السوداني لأنكم بقيتو زي الدار و حكايات عناوينكم فطيرة


#907476 [وحلان طالب النجدة]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2014 12:09 AM
طبعا بكون دخل هبتلي والسلطات ما ح تعترف !!


#907470 [ابزرد]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2014 12:05 AM
انا كنت فاكر بريمه حكر علي السودان فقط



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة