الأخبار
أخبار إقليمية
اليوم التالي : معركة حامية الوطيس بين الجهات الحكومية ومرتادي المواقع الإلكترونية
اليوم التالي : معركة حامية الوطيس بين الجهات الحكومية ومرتادي المواقع الإلكترونية
اليوم التالي : معركة حامية الوطيس بين الجهات الحكومية ومرتادي المواقع الإلكترونية


02-06-2014 10:06 PM

الخرطوم - الزين عثمان

الأمر لا يتجاوز سماعة هاتف يمكن أن ترفعها وزيرة الاتصالات تهاني عبد الله عطية، بعدها لن ترى صفحتك في الفيسبوك نور التعليقات، ولا اللايكات.. وذات الأمر يمكن أن ينطبق على إشعارات موبايلك المرسلة من (الواتساب)..

إن كنت من متابعي المواقع التفاعلية السودانية (الراكوبة وسودانيز أونلاين) فإن الحجب سيتوقف على قرار تصدره الجهات الأمنية..

وزيرة الاتصالات في حديثها أمس لـ(اليوم التالي) قالت إنه لا اتجاه للحذف وإن الأمر يخضع فقط (للفلترة) من قبل مركز الأمن.. الوزيرة المختصة قالت إنها لا تحبذ أن يتم إغلاق المواقع ولكنها تحبذ أن يتم التعامل معها بإيجابية بعيداً عن بث الإشاعات.

حديث وزيرة الاتصالات لا يمكن إخراجه من السياق العام حيث تدور معركة حامية الوطيس بين الحكومة ومرتادي المواقع الإلكترونية ممن يعلقون على الأحداث الساخنة أولئك الذين يرمون بحمم انتقاداتهم على الجانب الحكومي في غالب الأحوال عليه فإن للأسافير معركة تدور بين الحكومة ومناويئها تستخدم فيها الكيبوردات بتعليقاتها ولايكاتها.

"مرتادو قنوات التواصل الاجتماعي يعكسون صورة غير حقيقية عن الواقع في البلاد" هكذا علق رئيس الجمهورية على تناول الوقائع السودانية في أحد خطاباته، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد وإنما انفتحت الأسافير على معركة جديدة اشتعلت عقب خطاب الرئيس الأخير دفعت بمساعد رئيس الجمهورية إبراهيم غندور للكشف عن أكثر من 22 ألف تعليق سالب تم تداولها في وسائط التواصل الاجتماعي، منها 8 آلاف من شخص واحد، وقال بعدها مغاضباً إن مناضلي الفيسبوك وتويتر لن يستطيعوا إسقاط الحكومة.. العبارة تعيدك بالضرورة إلى درجة تأثير تلك الوسائط بالعودة إلى تفاصيل أحداث الربيع العربي حيث كان للحراك الشباب الإسفيري القدح المعلى في إنجازها في مصر وليبيا وقبلهما تونس مما جعل من مواجهتها وكأنها الطريق الذي يفضي للحفاظ على النظام الحاكم مما أدى إلى بروز ما يعرف بكتائب الردع الإلكتروني في فضاءات الصراع الإسفيري بالسودان المتجددة معاركه مع (مناضلي الكيبورد)، وهو ما يقود إلى نقطة الصراع الأخرى التي تدور رحاها في المواقع المعارضة بتوصيف الحكومة (الراكوبة وسودانيز أونلاين)، تضاف لهما حريات ومواقع أخرى أكدت الوزيرة في تعليقها أنها لا تستطيع إيقافها فإن تم حجبها في الداخل فالقائمون على أمرها قادرون على إدارتها وتوظيفها من الخارج، وهو أمر يحدث الآن بحسب اعتراف الوزيرة في تعليقها في أروقة الحزب الحاكم.

المؤكد أن فاتورة إغلاق الانترنت هي الأكبر والاعلى من فاتورة قبول الانتقادات التي تأتي منه بل إن البعض يمضي إلى تداعيات احتجاجات سبتمبر التي غاب فيها الإنترنت يوماً كاملاً وعطل كل مسارات الحياة..

في الأثناء يفسر المراقبون المعركة الإسفيرية بين الحكومة ومعارضيها بأنها تأتي في إطار عملية البحث عن الحفاظ على المقعد السلطوي في مقابل السعي لإسقاطها. والمتابع لتفاصيل الحراك يلحظ تقدم المعارضة بخطوات على الحكومة في مسار التعاطي مع المشهد الإسفيري، وهو ما يعتبره البعض مبرراً لردة الفعل الغاضبة من قبل رجالات السلطة.. وهو أمر يتعلق في جانب آخر بقدرة هذه الأنشطة الإسفيرية على التأثير في مجمل الحراك مقارنة بما تفعله الوسائل الإعلامية الأخرى.

وفي سياق ذي صلة فإن الموضوع يتعلق في جانب آخر بما تقوم ببثه المواقع المحسوبة بأنها معارضة وعلى رأسها موقع الراكوبة مما دفع بالبعض لإثارة حملة ضده تطالب بإيقافه بتهمة أنه يرسل صورا سالبة عن الواقع السوداني ويستحدم مجموعة من التوصيفات غير اللائقة على قيادات الحكومة مما يتطلب بالضرورة إيقافه عن بث رسالته داخل السودان وهو أمر تم تنفيذه عدة مرات دون أن يأتي بنتيجة في ظل وجود برامج إلكترونية وظيفتها الأساسية فتح المواقع المحجوبة مما يفرغ قرار الإغلاق من مضمونه.

المعركة لم تصل بعد لخواتيمها.. الجديد فيها إعلان الوزارة المختصة عدم اختصاصها في ما يتعلق بإغلاق المواقع المعارضة أو حجبها بالرغم من أن كثيرا من متصفحي الإنترنت تقابلهم العبارة (هذا الموقع تم حجبه بواسطة الهيئة القومية للاتصالات) ولكنه حجب يتعلق في جانبه الثاني بقرار صادر من الأجهزة الامنية باعتبارها صاحبة الاختصاص في هذه الناحية مما يعني أن استمرار المعركة سيطول طالما أنها ترتبط بالعلاقة بين الشعب والسلطة من جانب، وفي الآخر هي ساحة للنزال بين مناصري الحكومة ومعارضيها، فما لا يتم إكماله في الساحات العامة فإن غرف الدردشة وكيبوردات الكمبيوتر اولي به.

في آخر التصريحات المنسوبة له اتهم والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر وسائل التواصل الاجتماعي بأنها من الأدوات التي تستهدف الإسلام.. وهو تصريح يمكن وضعه في إطار الصراع السياسي المعتاد بين المجموعات المتباينة سياسياً أو هي محاولة من الوالي للدخول في المعركة باعتبار أنه من الشخصيات التي يتم تداول تصريحاتها وأقوالها بشكل كثيف من قبل (المفسبكين) الذين ما زالوا يتداولون تصريحات ما بعد حادثة مصنع اليرموك ويصكون الحروف وفقاً لما يخطر في بالهم، مع سيادة حالة من عدم الرضاء، عن كثير من السياسات.

مراقبون في تعليقهم على المعركة الإسفيرية يشيرون إلى عوامل غياب قيم الحوار والتواصل بعيداً عن غرفها وبالتالي فإن السيطرة عليها تبدو من الصعوبة بمكان

اليوم التالي


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 6240

التعليقات
#909038 [عثمان حسن]
2.50/5 (3 صوت)

02-07-2014 07:29 PM
ود الفاضل خليك فاضل في قولك من في هذا الزمان ينجر بكلماتك ويصدق ماقلته كن عادلا اذ كيف تنصب نفسك وتسوق الاتهامات للاخرين ما هي الادله والاثباتات . و اذا كنت لا تراهم قامه فهذا رايك اما راينا فهم قامه الواحد فيهم يزن مليون معارض باع ضميره ودينه ويقتات في العواصم الاجنبيه من دوائرها المشبوها وفي اي لحظه ولاي متغيرات في السياسه يكون ثمنه ارخص من فرخه والامثله لا اسوقها لك فهي كثيره واحداثها مرئيه للجميع . لذا عليك يا اخي الفاضل ان تعي ماتقول الذين تسئ اليهم هم قادتنا وقادة بلادنا اتي بهم حزب والحزب له قاعدته ومن لم يعجبه هؤلاء ماعليه سوي طريق واحد ( الصندوق الانتخابي ) هو الفيصل بين الجميع ولا يوجد طريق غيره ومن اراد غير ذلك فليجرب اما الشتم فليس من شيم الرجال .


ردود على عثمان حسن
European Union [koko] 02-08-2014 11:17 AM
الصندوق الانتخابى الذى تتحدث عنه اذا كان من تؤيدهم لهم وزن دعك من ان يكونوا قامات كان الاجدر بهم فى الانتخابات السابقة تكوين حكومة انتقالية برئاسة امين الامة سوار الدهب والدخول فى منافسة شريفة ولكن لاقتناعهم بوضاعة انفسهم فكان لابد لهم ان يلعبوا على الناس بهذه المسرحية التى كلفت البلاد اموال طائلة فى انتخابات مضروبه حيث لايعقل ان تكون كل مقاعد البرلمان من نصيب الموتمر الوطنى وانت تعلم ان البشير اذا كان نبياً مرسلاً لايمكن الاجماع عليه كما اجتمعت له دوائر البرلمان زوراً وبهتاناً .*


#908982 [الأبراهيمي]
3.63/5 (4 صوت)

02-07-2014 06:22 PM
زودوتها ومسختوها .. حتى حرية التعبير التي أجهزتوا عليه في الداخل لا تسلم من المطاردة بالخارج ..
التعبير حق متاح لنا ولا يخاف هذا التعبير الحر الإ الديكتاتور الذي اصابته فوبيا الديمقراطية .
هل تريدون من الخلق أن يقولوا لكم سمعا وطاعا؟
الله سبحانه وتعالى خلق التنوع !

تبا لكم ياكيزان فصعاليك المواقع الاكترونية كما سميتموهم ! لهم من الوعى الكثير فمنهم العلماء والاطباء والطلبة ..
نحن نقول لقد عادت حرية التعبير بقوة ضد الظالم والفاسد و الباطل ولن يوقفها أحد.
إذا كان هناك شئ إيجابي فسوف نذكره ولكن تم التدمير الممنهج لكل الوطن .
تباً لكم ليوم القيامة.


#908872 [ود الفاضل]
3.00/5 (4 صوت)

02-07-2014 03:54 PM
هذ ردي على المدعو عثمان حسين والذي ورد فى مداخلته بان المواقع الالكترونية مثل الراكوبة مثلا تسمح بلاساءة لقامات فى الوطن بالسباب وغيره ، ياأخي استحي ثم استحي من كلمة أن الوضع الحاكم الان بالسودان به رجل وحد يوصف بأنه قامة. وما معنى توصيف القامة هل هو مجرد ذلك الجاهل والذي جاءته حظوة واصبح بين ليلة وضحاها حديث الاعلام ، هؤلاء الذين انحطت البلاد فى عهدهم لدرك لم يسبق له مثيل اذا خلطوهم جميعا فى خلاط اذا كان ذللك يجوز ، ثم صبوهم فى قالب لايأتي منهم ربع قامة رجل يستحق هذا الوصف، فهل ياهذا ترى ماجد سوار قامة أم ترى كرتي قامة أم ترى بكري حسن صالح قامة أم ترى عبدالرحيم حسين قامة أم ترى ام ترى الجاز قامة ام ترى كبيرهم البشير الذي علمهم السحر قامةة ، وحدثني عن واحد من الجميع لم تطاله السنة الشعب جميعا بأنه سارق أو متستر على حرامي ، ويكفيك تصريح ماجد سوار فى صحف اليوم والذي يصرح فيه بانهم شكلوا لجنة للتقصي عن ضياع اربعة عشر مليار جنيه سوداني ولكنهم لايزيعون اسماء المتهمين عملا بفقه السترة .. هذا التصريح لوحده يهز اركان اعتى نظام حكم فى العالم ,( قال فقه السترة قال)يفصلون الفتاوى على حسب مصالحهم، ورسول البشرية يقول اذا سرقت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها، هؤلاء جميعا بما فيهم عرابهم المشعوذ الاكبر التربي لايعلمون عن الدين شيئا، وأنتم ياجهلاء السودان وأغبيائه حتى الان وبعد كل هذا الدمار الوطني الشامل تعتبرون ان هناك قامة جديرة بالاحترام ... نحن نؤمن ان السودان كان دولة لها قيمة وكان بها رجال استحقوا توصيف القامات الوطنية بجدارة قبل حلول هؤلاء الرجرجة ، ويكفيكم برنامج حسين خوجلي اليومي فى قناته بالرغم من انه محسوب على الجماعة ولكن شاء الله الا ان يسلط عليهم واحد من جلدتهم يزيع كثيرا مما لم يعلمه الشعب عنهم ، وخلاصة برنامجه اليومي فهو اعتراف ضمني بان البلاد فى عهد المتأسلمين نفاقا وصلت لدرك سحيق فى كل شيئ فى الاقتصاد فى الامن فى السرقات العلنية والخفية فى اختلاس المال العام فى انحدار الاخلاق وهذه الاخيرة هي قاصمة ظهر المجتمع ( اذا اصيب القوم فى اخلاقهم فأقم عليهم مأتما وعويلا) وباختصار شديد ( اصبح السودان فى عهد قاماتك هؤلاء جنازة بحر) ومن يرى غير ذلك فهو شيطان اخرص منتفع من بقاء هؤلاء الذين جاؤا باسم الاسلام لحكم البلاد نفاقا صريحا . وان الله جامع المنافقين والكافرين فى جهنم جميعا ( صدق الله العظيم ...


#908857 [موسى الشواد]
2.25/5 (5 صوت)

02-07-2014 03:34 PM
افضل ناشط في فيس بوك هو
د.موسى الرنان
رجل صاحب شخصية نضالية حقيقية ادخلو على صفحتو
الامن يرده حيا او ميتا
و ناس الامن فاتحين ليو ٥ بلاغات ساندو
د.موسى الرنان


#908789 [شذى]
3.07/5 (8 صوت)

02-07-2014 01:11 PM
البلد دى ماشا بفضل المغتربين الذين يعملون ليل نهار و يرسلون جل ما يكسبونه بعد جهد جهيد لجيوش العطالى من اقربائهم فى السودان وبالتالى تسير عجلة الاقتصاد لتغذى هولاء اللصوص وتمد فى اجلهم فى السلطة وما دام المغتربين يرسلون اموالهم للعطالى فان هولاء العطالى سيستمرون فى عطالتهم ولن يحركوا سكانا ما دامت الماسورة بتنقط


#908707 [عثمان حسن]
3.33/5 (7 صوت)

02-07-2014 11:17 AM
وجهة نظر في المواقع الاسفريه والناشطين فيها والعلاقه بين الحكومه او الحزب الحاكم والاحزاب الحاكمه معه ، اولا اي حكومه او صاحب فكر لا بد وجود معارض واختلاف وكما يقال لولا اختلاف الاراء لبارة السلع لكن مربط ويكون الاختلاف دائما نوعان خشن وناعم اي منطقي وغير منطقي ومن المفترض ان يكون اصحاب الفكر والذين لهم حظ في العلم والمعرفه ان يكونوا اكثر مصداقيه وان يكون طرحهم له علاقه مع الحدث ظرفا زمانيا ومكانيا وقديما عبرت الاعراب عن ذلك بقولها لكل مقام مقال . والشئ الملاحظ في القرن الواحد وعشرين غياب الثوابت اذ ان في القرون الماضيه بالرغم من الجهل وعدم وجود وسائل تواصل الا ان كان هناك ثوابت يعمل بها في حالتي الحرب والسلم وكانت موضع احترام وشبه تقديس فمثلا كان عند العرب عندما يتبارز شخصان بالسيوف اذا سقط سيف احدهم لايقتله الاخر باعتبار ان الخصم في حالة ضعف وهذا ان دل علي شئ انما يدل علي ان القتال ليس من اجل القتال ولاتشفي في الخصم وانما انزال المقاتل للامر المنطقي ثم جاء الاسلام ونظم وهذب طرق الاختلاف وكيفية ادارتها وهذا ورد في القران والسنه النبويه مثل توصية الرسول صلي الله عليه وسلم اصحابه عند الخروج للغزوات بأن لايقتلوا صغيرا ولاكبيرا وان لا يقطعوا شجره . اذا السياسيون السودانيون عليهم قبل التفكير في كيفية حل مشاكل السودان من وضع الدستور وغيره ان يصيغوا ميثاق شرف يتعاهدوا عليه جميعا لان الكلمه مكتوبه او مشفوه هي اخطر من الرصاصه والدانه والصاروخ ضحاياها يمكن حصرهم بالعد لكن الكلمه يمكن ان تقود اعداد لا حصر لهم وهذا موجود في التاريخ كم من قبائل علي وجه البسيطه زالت منها بسبب كلمه اشاعه قائلها فرد واحد ، اذا لابد البدايه للذين بيدهم تحريك اللعب علي مسرح السياسه لان العوام مشاعرهم مربوطه ومتواصله مع من يوالونه فان راوه مهتاجا كانوا اكثر هيجانا . نعرج علي العابثين بالمواقع الاكترونيه وبالذات في الراكوبه وانا ليس من الذين ينشطون او ليس لدي وقت كافي حتي اجلس واتواصل في المواقع لكن الشئ الذي حيرني ودعاني اكتب في الراكوبه وبهذه المناسبه اشكر القائمين عليها بان سمحوا لي بالنشر علي الرغم من عدم نشر مواضيع كثيره المهم انني وجدت شريحه اسوقفتني كتاباتها واسلوبها وتعبيراتها في حق قامات ورجال مهما كان صاحب الغبينه فمثلا قال اوقالت في الرد علي شخصي بان تعليقي يدل علي صله بالرئيس وارغي وازبد . واود ان اقول لجميع معلقي الراكوبه اتخذوا الراكوبه منبر لايصال قضيتكم ان كان لكم قضيه الاساءات والنبذ والكلمات التي غير المحتشمه تسئ اولا واخيرا لقائلها وتعبر عن افلاس للمنطق وتعبر عن ضعف في الايمان والعلاقه مع ربه وهذا ما حكي عنه القران بان الاقوم الغابره عندما يجيئهم رسول برساله لم يكونوا منطقيين في حوارهم ولايستمعوا لما سوف يقوله لهم فيبدأوا في شتمه مباشرة ويوصفوه بالجنون والساحر والمجرم فملا سيدنا موسي عليه السلام وصفوه بالقاتل وهو لم يقتل متعمدا وعفي عنه رب العزه فكيف يسئل من قاتل اناس يحملون السلاح ويروعون الرعيه أو من خالف القانون ويعلم الجميع بالعقوبه ويعلم بفعله هذا يضر الاقتصاد . وان عدتم عدنا


#908678 [المشروع]
2.25/5 (5 صوت)

02-07-2014 10:23 AM
خلاص المؤتمر الوطني نوى على المواقع الإلكترونية بعد ان احكم قبضته على الصحف بالشراء خلاص بعد ده تصريح من هنا وتصريح من المراقبة.. وبعدين الامر يبقى جد يقفلوا كل موقع الكتروني حتى قوقل .. وبعد شوية كمان ازربوا السودان واسقفوه بالخرسانة والزنك. واحكموا الناس بالحديد والنار الى يوم الوقت المعلوم..

مع العلم ان هذه التصاريح مجرد التصاريح تدل على ان خطاب البشير في وادي والمؤتمر الوطني في وادي وان الكلام عن الحريات للإستهلاك المحلي وفك الحظر عن الحكومة

واعلموا تماما لو ان امريكا رضت عن هذه الحكومة (وهو ما تبحث عنه هذه الحكومة باي ثمن) لو رضت امريكا عنها تاني خلاص الحكومة ما عندها مانع لو الناس ماتت في الشوارع ..
كل هم الحكومة الآن ان ترضى عنها امريكا .. ولا عزاء للدبابين


#908619 [اسامه]
3.25/5 (5 صوت)

02-07-2014 08:02 AM
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد وإنما انفتحت الأسافير على معركة جديدة اشتعلت عقب خطاب الرئيس الأخير دفعت بمساعد رئيس الجمهورية إبراهيم غندور للكشف عن أكثر من 22 ألف تعليق سالب تم تداولها في وسائط التواصل الاجتماعي، منها 8 آلاف من شخص واحد، ..هههههههه ياوزيرة هسي دا كلام وزير فاهم ..طوالي في حالة كذب كذب


#908598 [الرماد الكال حماد]
2.50/5 (4 صوت)

02-07-2014 04:58 AM
لاصوت لا صورة بشبش اكيد ماسورة


#908594 [المتمكن]
2.63/5 (5 صوت)

02-07-2014 04:37 AM
هم يحمدو ربهم انو الجيل الداير المعركة دا الجيل الجيتو بليل وسرقتو مستقبلو وبعثرتوهم باسم التمكين في بلادالله ديل لوكانو لسه جوة ما كنتو قعدتو 26 سنة على العموم شيلو شيلتكم لانوفي اعداد كبرة منهم بدو رحلة العودة بعد امنو معايشهم وعلمو اولداهم وديل هم البجو يولعوا الشوارع الميتة بسبب غياب القيادات الخبيرة
قال حوار هم فعلا عايزير حوار بمفهمومنا الصوفي يمحو ويطبلوليهم وهم يرقصو مش حوار بمعناه الثقافي


#908553 [ابوالحسن الشايقي]
3.50/5 (4 صوت)

02-07-2014 01:55 AM
قل لها حلايب سودانيه....!!!!!????? ولك يامصريه استضيفي تماسيح بلادي ولا تستضيفي ورل ??? فبلادنا دونها المهج والارواح, ولتعلموا في مصر اننا نملك من الاوراق مايجعلكم تندمون وحلايب وشلاتين سودانيتان رغم انفكم.


#908488 [nagatabuzaid]
2.25/5 (7 صوت)

02-06-2014 11:48 PM
خلوا الناس تعلق تعبر عن دواخلها طالما لا شايلين سلاح ولا انتحاريين ينحركم الله
تحضرنى الان طرفة لاستاذة لى وقريبتى فى نفس الوقت فعندما رجعت من الاغتراب تم تعيينى فى موقع معين ولى اخ عزيز وبكل اسف كوز زودنى بنصائح من بينها كونى حذرة من فلانة لا تعلقى امامها وكانت استاذتى الله يرحمها مع تلك الكوزة فى مكتب واحد كل منهما رئيسة ادارة معينة يوما ما ذهبت لاستاذتى لامر ما ودار حديث فيه نقد وهجوم على الحكومة فاشرت لها ان لا تستمر خوفا عليها من الكوزة فقد كانت شرسة فما كان من استاذتى الا بصوت عالى قالت ( سمع اضانى البشير قال علقوا لكن ما تقلبوها اها انا هسع بتكلم بخشمى شايلة سلاح ولا منشور )واتلفتت للكوزة اها يا اختى انت قالوا قوالة وشمشارة سوى الدايرة تسوى ده رايى لك الرحمة استاذتى الفاضلة . اها هسع الناس بتعلق لا سلاح ولا متفجرات سيبوهم فى حالهم وافين من ظلكم بلا يخمكم


#908459 [لواء محارب اسفيري]
2.49/5 (12 صوت)

02-06-2014 11:05 PM
اولا النظام لو كان على حق اسلم له يمشي بمقولة الكلب ينبح والجمل ماش وإذا كان الكلام البنشر في المواقع حقيقه ان يستفيدو منه ويعدلوا أخطآءهم ونتمنى من المعلقين ان يكونوا عقلانين بعيدا عن الاساءة إلا لمن تطاول عليكم أمثال نافع المستفز وغيرهم الذين يلفون الحبل حو رقاب الحكومة ورقابهم بتصريحاتهم الهوجاء .

وننصح الوزيرة الجديده لنج بان تعمل بصمت وتبعد من خط النار في المواقع إذا عندها حجب او غيره فلتحجب من غير اعلانات مسبقه وتبريرات وتحايل ....

اعلمي يا وزيرة ويا حكومة انه الموقع يكلف 10 دولار الدومين و145 دولار للإستذافة والتصميم إضافة للحماية المحكمة من تهكيركم وإختراقاتكم هذا من غير الفيس بوك المجان ملح ساكت وتويتر وواتساب وغيرها .....

وهلا هلا على الجد وندعوا الفسباكة قيام حملة لي مليون صفحة فيس بوك تفضح كل واحد في الحكومة تكون جاهزة لشن الحملة عليهم ونحميهم النوم زي ما حرمونا من كل شئ .

نبدا بصفحة تهز اقصتادهم المنهار وننصح المستثمرين من خلالها بان لا يقعوا في شباك مجرمي وسماسرة رجال الانقاذ ما لم يغادرونا ويخلونا نبني سودانا اللي بنحليم بيه .

شدوا حيلكم يا فسباكة للمعركة التقنية وخليهم يوفروا رصاصهم لينتحروا به


ردود على لواء محارب اسفيري
United States [sasa] 02-07-2014 10:23 AM
اويد واشارك اللواء المحارب الاسفيرى ولتبدا الحملات بدءا ببكرى وعمر والغندور الثور الخ

اما فيما يختص بالاخطاء فى وضع حرف مكان اخر اعتقد ناتج للتسرع ..... وماعلينا ممن يتهمنا باننا ساقطى املاء فساقطى الاملاء افضل بلايين المرات عن ساقطى الخلق والاخلاق والدين والمافقين والقتلة واللصوص وسارقى اقوات وارواح شعب طالب بحقوقه التى تكفلها له الشرائع السماوية والارضية تلكم الشرائع التى لايعرفون منها سوى ((رفع السبابة وهزها))


نحن لهم ( والحشاش يملآ شبكتو)

[لواء محارب اسفيري] 02-07-2014 01:31 AM
ارجع لاجراء بعض التعديل حتى لا يتهمونا بانا ساقطي املاء من الاستعجال اصحح

تصحيح مع الإعتذار
للإستذافة = إستضـافـة
إقصتادهم = إقتصادهم
واعني إقتصاد نظام الانقاذ إذا سلمونا الحكم بنعرف كيف نعيد للوطن اقتصاده وهيبته

[nagatabuzaid] 02-06-2014 11:31 PM
كدع تكون الست الوزيرة ( طبظت عينها وعين حكومتها باصبعها ) نفسى الحكومة تعين ليها وزير او وزير ة عاقل رصين حكيم حتى من تعينهم من الاحزاب الاخرى نفس الملامح والشبه . اها يا الوزيرة خمى وصرى المحارب الاسفيرى استجاب للتحدى وكلامه كلام متمكن


#908443 [عصمتووف]
4.34/5 (9 صوت)

02-06-2014 10:40 PM
إن مناضلي الفيسبوك وتويتر لن يستطيعوا إسقاط الحكومة..
نعم لن تسقطوا بكبسة ازرار لكن تشكل راي عام ضدكم علي المدي البعيد لسنا لدينا عداء شخصي مع احد فيكم لكنكم توليتم العمل العام وكل من تولاهة سوف يكون عرضة للسخط والتوبيخ والتقريع خاصة لو كان متسلطا و فاشلا وكاذبا ولصا ومستمر وثقيل الدم ويرد ان يصبح وزيرا او رئيسا حتي الممات تلك الصفات متوفره فيكم ومتوارثة نحن نحسب ايام فترتكم العجفاء وهي محسوبة علينا وعلي اعمارنا واحلامنا وطموحاتنا عمركم لم تقدموا شئ مفرح ولن تقدموه لذلك سوف تستمر الحروب بيننا لن يهدا لنا بال حتي نزيل الخوف من المواطن ونشكل راي عام ومجموعات ضغط ضدكم لا نبالي منكم ونحن المراه (المنضره) العاكسة علي وجوهكم القبيحة هي الافضل لتروا انفسكم فيها بدلا من الاطراء الذي امات قلوبكم سوف نجلدكم علي ظهوركم حتي تدمي ونحن الان تجاوزنا مرحلة عض الاصابع وانتم من بدا بالصراخ والعويل في حين كان من الافضل الدفاع عن انفسكم ي فراعنة انتم حاليا عراة والراكوبة واخواتها كالطفل الذي صاح انظروا لملكنا العريان واوهموه سدنتة بانة لابس ثيابة ولكنها ثياب شفافة فلا لحجب الراي حجبتم الاراء في الصحف والتلفزة تريدون اتجاها واحد لا غير يغني وينظم الشعر والمدح فيكم لا والله نحن اهل الذم والهجاء


#908431 [Amin]
2.25/5 (5 صوت)

02-06-2014 10:19 PM
http://youtu.be/oWFXIro2ano



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة