الأخبار
منوعات سودانية
مصرع شاب بترت أصابعه «ماكينة خراطة» في مصنع ببحري
مصرع شاب بترت أصابعه «ماكينة خراطة» في مصنع ببحري



02-07-2014 11:57 PM

الخرطوم: منال عبد الله:

أصيب شاب في مقتبل العمر أثناء عمله في مصنع ببحري في إحدى يديه أثناء عمله بماكينة خراطة خاصة بصناعة الثلاجات مما أدى لبتر عدد من أصابعه في الحال، وأسعف من قبل زملائه إلى مستشفى أم درمان وأجريت له عملية جراحية لإيقاف النزيف الدموي من المنطقة المصابة، وعند ذلك ساءت حالته الصحية بعد خروجه من غرفة العمليات التي أعيد إليها مرة أخرى،
غير أنه لقي مصرعه عند ذلك متأثراً بالجراح التي تعرض لها. وأبلغ والده الشرطة بالقسم الأوسط في أم درمان بالحادثة ودون إثر ذلك بلاغ بوفاته تحت المادة «15» من قانون الإجراءات الجنائية وأحيلت جثته إلى مشرحة أم درمان.

اخر لحظة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1899

التعليقات
#909486 [رانيا]
2.54/5 (6 صوت)

02-08-2014 12:15 PM
لا حول ولا قوة إلا باللـه ..اللـه يرحمه ويحسن إليه لكن الإهمال واضح في حالته ..ما أسعفوه كويس


#909320 [هدهد]
2.63/5 (7 صوت)

02-08-2014 08:11 AM
فى الجبيل بالسعودية بترت يد شاب هندى بواسطة ماكينة بالمصنع واسعف المصاب للمستشفى الذى قام بدوره بايقاف النزيف وزرع العضو المبتور من اليد واعاتها كما كانت وفى السودان تبتر اصابع اليد ولا يستطيع المستشفى ايقاف فقط النزيف ناهيك عن اعادة الاصابع المفقودة . حسبنا الله ونعم الوكيل دمر قوم لوط الوطن ودمروا مرافقه وانتهت خدماته وعطائه يوم ان ذبحت الخدمة المدنية بسكين الانقاذ التى سموها الصالح العام فاصبحت فسادا عاما دمر كل شيىء كل شيىء بلا استثناء . رحم الله الوطن والمواطن السودانى .


ردود على هدهد
European Union [عابر سبيل] 02-08-2014 12:05 PM
انت في الجبيل ياهدهد ونحن في السودان ...فرق شاااااسع


#909211 [الودعوا ارتحلو]
3.25/5 (5 صوت)

02-08-2014 12:38 AM
ربنا يتقبله قبولا حسنا ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا ويلهم آله واصحابه الصبر وحسن العزاء .قد يكون هو العائل لاسرته في هذا الزمن الصعب لذا يجب علي القانونيين الموجودين بالسودان والمداوميين علي الدخول لموقع الراكوبة طلب رقم جوال والده من قبل ادارة الراكوبة وتولي القضية بدون مقابل للتاكد اولا من ان ليس هناك اهمال من قبل صاحب المصنع . بعدها يمكن المطالبة بالتعويض الناتج عن الوفاة حتي لا تضيع حياة المتوفي هباء بل يجب ان يستفيد اهله من تضحيته بحياته لتتحسن احوالهم المعيشية


ردود على الودعوا ارتحلو
European Union [إبن السودان البار ***] 02-08-2014 07:25 PM
اللـه يرحمه ويحسن اليه من الواضح أن هنالك إهمال من الناحيتين من المصنع وإحتياطاته الخاصة بالإسعافات الأولية وجهل زملائه بالإسعافات الأولية ؟؟؟ وبالتأكيد إهمال وجهل من المستشفي والعاملين به ؟؟؟ حكي لي أحد الأطباء المحترمين العاملين في إستراليا بأن هنالك من يموت قبل عمر 80 سنة يعتبر قصور أو إهمال طبي ؟؟؟ ولا شك إن الأعمار بيد الله ولكن سبحانه يقول وجعلنا لكل شيء سببا ( صدق الله العظيم)؟؟؟ وفي بلد البشير العوير اللص باع خط هيثرو في وضح النهار ولم يستطع راجل ود راجل حتي يقول ليه حرام عليك ؟؟؟ والآخر خدر بنت وإغتصبها وتم أصدار أمر جمهوري بإعفائه ؟؟؟ ومساعد رئيس الجمهورية نافع الما نافع يأمر بإغتصاب رجل موظف مهندس بوزارة الإسكان بالخرطوم وبشبش ما قدر يسائله حتي ؟؟؟
شهادة الدكتور الوطني المحترم الأستاذ بجامعة الخرطوم الدكتور / فاروق محمد إبراهيم :-
مسألة رجولتك دي خليك منها.. حننتهي منها بعد شوية..المحاكمة..تفاصيل تعذيب واستجواب د.فاروق محمد ابراهيم من قبل نافع على نافع وآخرين ببيوت الاشباح.
جاء في مذكرتك ( فاروق محمد إبراهيم) للرئيس البشير عن مأساة المعتقل بدرالدين ما يلي:
"إنني أكتفي فيما يخص حالتي بهذه الأدلة الدامغة. ومع أن هذا الخطاب يقتصر، كما يدل عنوانه، على تجربتي كحالة اختبارية، إلا أن الواجب يقتضي أن أدرج معها حالة موظف وزارة الإسكان السابق المهندس بدرالدين إدريس التي كنت شاهدا عليها. وكما جاء في ردي على دعوة نائب رئيس المجلس الوطني المنحل الأستاذ عبدالعزيز شدو للمشاركة في حوار التوالي السياسي بتاريخ 18 أكتوبر 1998 (مرفق) فقد تعرض ذلك الشاب لتعذيب لا- أخلافي شديد البشاعة، ولم يطلق سراحه إلا بعد أن فقد عقله وقام بذبح زوجته ووالدها وآخرين من أسرته. كان في ثبات ذلك الشاب الهاش الباش الوسيم الأسمر الفارع الطول تجسيدا لكرامة وفحولة وعزة أهل السودان. وكان أحد الجنود الأشد قسوة – لا أدري إن كان اسم حماد الذي أطلق عليه حقيقيا – يدير كرباجه على رقبتينا وجسدينا في شبق. وفي إحدى المرات أخرج بدرالدين من بيننا ثم أعيد لنا بعد ساعات مذهولا أبكم مكتئبا محطما كسير القلب. ولم تتأكد لي المأساة التي حلت ببدرالدين منذ أن رأيته ببيت الأشباح عند مغادرتنا لبيت الأشباح منتصف ليلة 12 ديسمبر 1989 إلا عند إطلاعي على إحدى نشرات المجموعة السودانية لضحايا التعذيب هذا الأسبوع. ويقتضي الواجب أن أسرد تلك اللحظات من حياته وأنقلها لمن تبقى من أسرته. فكيف بالله نتداول حول الوفاق الوطني بينما تبقى هذه الأحداث معلقة هكذا، بلا مساءلة والثورة في الطريق إن شاء الله ؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة