الأخبار
أخبار إقليمية
جامعة الخرطوم.. هل تعيد مؤتمر المائدة المستديرة؟
جامعة الخرطوم.. هل تعيد مؤتمر المائدة المستديرة؟
جامعة الخرطوم.. هل تعيد مؤتمر المائدة المستديرة؟


02-07-2014 11:51 PM

الخرطوم- عبدالرحمن العاجب

"الله، الوطن، الحقيقة، الإنسانية"، كلمات معبرة اتخذتها جامعة الخرطوم شعاراً لها، وهي التي يعود تاريخ نشأتها إلى الثامن من نوفمبر عام 1902م، حينما افتتح اللورد (كتشنر) كلية غردون التذكارية والتي كانت في بدايتها بمستوى مدرسة ابتدائية وتطورت في ما بعد ومرت بعدة مراحل إلى أن أطلق عليها اسم جامعة الخرطوم..

منذها تميزت الجامعة بتاريخ مجيد تضرب جذوره في أعماق الوطن الذي ما زالت تتقلب بين سنواته وكلما تطاول الزمن زادها متانة ورصانة.

منذ تأسيسها ظلت الجامعة التي يحلو لطلابها وخريجيها وأساتذتها أن يطلقوا عليها مجازا (الجميلة ومستحيلة) وحتى يومنا هذا تمثل الذاكرة المؤسسية للشعب السوداني ومنارة من منارات الاستنارة وما زالت مصنعا خصبا للكوادر القيادية التي لعبت دورا طليعيا في كل التغييرات التي شهدها الوطن. ويذكر التاريخ للجامعة دورها في حركة اللواء الأبيض التحررية بقيادة البطل علي عبداللطيف والحركة الوطنية فى الخمسينيات والستينيات وما لعبته من دور مجيد فى ثورة أكتوبر 1964م ومقاومتها لنظام مايو وقيادة قوى الانتفاضة المجيدة ضد نظام مايو في 1985م إلى جانب مقاومتها لنظام الإنقاذ.

حسنا، بإمكاننا أن نستلهم تاريخها الماضي لنضيء به طريق المستقبل الذي تنشده البلاد، الأمر ذاته ربما يتحقق قريبا بعد أن أعلنت جامعة الخرطوم عن لقاءات تجريها بداية الأسبوع القادم مع القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات القومية بغرض الوصول لحلول وطنية شاملة، وفي السياق قال بروفيسور صديق حياتي مدير الجامعة إن الجامعة وضعت خطة لكتابة دستور دائم للبلاد يشارك فيه الجميع دون إقصاء لأحد وتوقع أن تلقى المبادرة قبولا واسعا من جميع الأطراف، وكشف حياتي لأجهزة الإعلام الخميس الماضي عن طرحهم لنماذج معاصرة لتجربة الحوار الوطني مثل تجربة الحوار بتونس والتي ساهمت بدورها في عملية بناء الحكم الوطني بمشاركة كافة الأحزاب.

الاستفادة من التجربة التونسية

حياتي بدا متفائلا بمستقبل الحوار الذي دعت له الجامعة وأبان أن التجربة التونسية يمكن الاستناد إليها والاستفادة منها في الحوار السوداني المقبل، وأكد قدرة الجامعة على إحداث تفاعل واسع مع مبادرتها، وتعهد بتوفير جميع المعلومات والبيانات والاستشارات المطلوبة للحوار الوطني المقبل، وكشف حياتي عن اتجاه الجامعة لعقد ثلاث ندوات سياسية وثقافية تشتمل على تقييم الحكم الوطني والتنوع الثقافي بالبلاد، وتعهد حياتي بتهيئة مناخ الحوار مع الأحزاب السياسية بهدف بناء الثقة بين الأطراف المتحاورة.

منبر للحوار

وفي ذات المنحى أكد عبدالملك النعيم مدير الإعلام بجامعة الخرطوم أن الذي طرحته الجامعة ليس مبادرة بل حوار تحت (منبر جامعة الخرطوم للحوار الوطني والسياسات) والذي اعتبره منبرا قديما والآن يعمل وفقا لخطته للعام 2014م ولكنه بعد خطاب رئيس الجمهورية الأخير الذي دعا فيه الجميع للحوار، اتجه المنبر لوضع خطة سبقتها تحركات واسعة بشأن الحوار الوطني، مؤكدا أن الخطة فيها مبادرات عمل لجمع القوى السياسية بغرض التحاور وعقد ندوات تناقش موضوعات (الهوية السودانية وتحقيق السلام والحوار الوطني) وأكد أن الجامعة ستبدأ في غضون الأسبوع القادم لقاءات بقيادات القوى السياسية والشخصيات القومية لتحديد موعد لبداية الحوار.

تهيئة البيئة

النعيم أكد في حديث لـ(اليوم التالي) أن الجامعة ستواصل أدوراها السابقة وستتعامل مع كل الأطرف بحيادية دون إقصاء طرف وستقدم بحوثا ودراسات لاتخاذ القرارات بشكل أفضل مبينا أن المنبر يهدف بالخطوة لتهيئة بيئة مناسبة لإجراء الحوار وتقديم مساهمات الجامعة لتسهيل التلاقي بين الفرقاء السياسيين ودفع الحوار بينهم إلى الأمام وتابع: "لدينا خطة تحرك للقاء القوى السياسية للمشاركة في المنبر بغرض تهيئة بيئة للتوافق" وأكد أن الجامعة على استعداد لتوفير البيانات لمساعدة الأحزاب على السير إلى الأمام، موضحا أن المنبر لديه لجان متخصصة ستبدأ في الاتصال بالقوى السياسية والشخصيات القومية الأسبوع القادم والذي اعتبره سيشهد مزيدا من الناشط، وتوقع أن تقود دعوة الحوار إلى نتائج إيجابية.

دوائر رسمية

وفي الضفة المغايرة وصف الدكتور محمد يوسف أحمد المصطفى الأستاذ بجامعة الخرطوم المنبر بأنه يعبر عن الدوائر الرسمية الإدارية العليا في الجامعة، واعتبر أنها بالضرورة تتحدث عن مصلحتها التي لا تختلف كثيرا عن مصلحة النظام إلى جانب أنه يعبر عن تيار سياسي محدد، وقال يوسف في حديثه لـ(اليوم التالي) إن المنبر خاص بالجامعة وهناك بعض الأساتذة ليس لديهم علم به.. وأضاف قائلا: "هناك أساتذة لم يسمعوا بالمنبر حتى الآن" مبينا أن هناك أكثر من (1000) أستاذ بالجامعة ولا يمكن أن يكون رأيهم واحدا، وطالب بأن يكون هناك عدد من الآراء الأمر الذي اعتبر أنه سيكون جيدا ويعطى المجتمع السوداني بدائل يختار منها واحدا بدلا من وجهة نظر واحدة.

مطالبة بتعددية الآراء

ومضى محمد يوسف في ذات الاتجاه النقدي ووصف الطريقة التي تعاملت بها إدارة الجامعة بأنها لا توحي بأن هناك بدائل لاعتبار أن المنبر يعمل من خلال وجهة نظر واحدة، وشدد على ضرورة أن يكون التغيير في ظل واقع تعددي، مؤكدا أن الرأي لا يتم عبر لجنة واحدة وطالب بأن تكون هناك آراء متعددة داخل الجامعة لاعتبار أن الأمر يعطي بدائل، مبينا أن هذا الأمر لا يحدث إلا بعد أن يكون كل الأساتذة حضورا للتعبير عن وجهات نظرهم حول الحوار الوطني.

وطالب محمد يوسف الجامعة بأن تقول وجهة نظرها وأن يكون المنبر معبرا عنها بشكل حقيقي وبمشاركة كافة الأساتذة وأن يأتي كل واحد منهم ويقول وجهة نظره كي يكون للمنبر فائدة ويخرج بعدد من البدائل، مشيرا إلى أن الكيفية التي اتبعتها إدارة الجامعة تدل على أنه سيؤدي إلى إخراج بديل واحد.

أدوار مطلوبة

إذاً، بعد أن أكد الواقع الراهن أن الظروف التى تحيط بالبلاد حاليا تختلف كثيرا عن ما سبقها، الأمر ذاته حتم على الجامعة أن تقوم بدورها الذي ربما يحفظه لها التاريخ ويطلبه الحاضر خلاصا لمستقبل الوطن، بعض المتابعين امتدحوا خطوة الجامعة وشددوا على ضرورة التمهيد لحوار (سوداني سوداني) لا يستثني أحدا وطالبوا بأن تقوم الجامعة بدورها التاريخي الذي لعبته في الماضي حتى تكون هي الأداة الفعالة للوصول إلى الحقيقة وتسخير معرفتها وتشييد صرح الوطن حتى تسهم في نمو الإنسان وتقدم الإنسانية التي ينشدها الشعب السوداني

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 962

التعليقات
#909361 [النور]
3.00/5 (5 صوت)

02-08-2014 09:58 AM
كلام صح


#909316 [kandimr]
3.13/5 (8 صوت)

02-08-2014 07:59 AM
الجامعة كيان أكاديمى مستقل ..كالقضاء تماما(يرحمهم الله) والمجافظة على أستقلاليته تستوجب الحياد وعدم أقحامها فى متاهات السياسة!..وللعاملبن بالجامعة (منابر!) شاركت فى السياسة وهى (نقابات )العاملين بها أساتذة وموظفبن وعمال.. وتدلوا فى القضايا السياسية حسب وزنها فى المجتمع.والثرمومتر السياسى!.. والجامعة حاليا ليست جامعة! وحيدة بل تعددت الجامعات..والأدارات الحالية( معينةومسيسة) ولافرق بين (حياتى) و(غندور) فكلاهما من نفس برميل الروث الآسن وهو تنظيم المتأسلمين الذى (تخمر) بالجامعة وزكمت رائحته العباد والبلاد..وكما لمس (لص الدجاج!) رأسه بحثا عن الريش!!..جاء (طرحهم) بعد خطاب لص السلطة.. حامل رتبة الحقير(كسابقيه!) وطرحه بخطابه مؤامرة المؤتمر (الوطنى!) وبمشاركة تؤامه (الشعبى!) و(الطائفتان) لتتقاسم الأبدى للثروه والسلطة والتنصل و(الحماية) من المسئولية عن الخراب بل والدمار الذى طال البلاد..ولتبلد (الأحساس) وأنعدام (الضمير)والشعور بالذنب.. لدى هذا (القراد) السياسى تبنوا هذا (الطرح)وما أسموه بالحوار.وجميعهم مدبجون بالالقاب العلمية..وبأختلاف مواقعهم!...والطرح الأمثل سيأتى من..سعب الانتفاضة المستدامة وبقيادة (النقابات) بعد تطهيرهاوأستردادها وسيكون شعاره ..(العقاب) أولا..و(المحاسبة ).. وأعادة هيكلة الدولة تجاه المجتمع المدنى.. لبناء أرادة الانسان الحرة ..(أكاديمى!) أم (زارع) أو (عامل) ..ومن ثم نبذر (لدستور!) يعبر عن هذه (الأرادة!)..وعليه ليجهر كل حر (بصوته) ويشحذ (سلاحه) فالمطلوب لإعادة السودان ..(العقاب) أولا ثم (المحاسبة) و(التطهير) ..بالترتيب ...نحن رفاق الشهداء



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة