الأخبار
منوعات
الفتاة التي أرضعت أباها كي تنقذه من الموت.. تفتح ابواب الجدل
الفتاة التي أرضعت أباها كي تنقذه من الموت.. تفتح ابواب الجدل



02-09-2014 11:19 AM

اثارت لوحة لاحد الفنانين الاجانب نشرها الفنان التشكيلي العراقي ستار كاووش على صفحته في (الفيس بوك) جدلا وضجة ونقاشا متباينا في الافكار والطروحات، ولكن الملفت للانتباه ان العديد من تلك الاراء والتعليقات جاءت ساخرة من اللوحة وموضوعها ومن ثم سحب الموضوع الى اتجاهات اخرى.

جاءت بعض ردود الفعل على اللوحة وهي تحمل ما بين تهكم منها وسخرية من الفن وبين اشمئزاز دون ان يمنح صاحب الرأي نفسه فرصة قراءة حكايتها، وهناك من اعادة التذكير بما يحدث في الواقع العربي من فتاوي مثل (ارضاع الكبير)، وهو ما استغربه الفنان كاووش موضحا ان الناس تبحث عن الظاهر دائماً وتشدهم الفضائح التي تشبه ما في أذهانهم، مؤكدا ان لا حياء في الفن مثلما اكد ذلك الفنانة ثائرة شمعون البازي والناقد التشكيلي قاسم العزاوي الذي اكد ان الفن عابر لكل تصورات السذج ونفوسهم المريضة ومن يعانون كبتا جنسيا قاتلا.
وقد اكد الفنان كاووش ان هذه اللوحة هي للرسام ماكس ساوكو الذي رسمها حديثاً حول الفتاة التي ترضع أباها ( سيمون وبيرو ) الموجودة في متحف رايكس ميوزيام في أمستردام التي رسمها روبنز سنة 1630، وموضحا ان هناك لوحة أخرى رسمها روبنز حول نفس الموضوع سنة 1612 موجودة في متحف الهارميتاج، روسيا )
ويوضح كاووش: أمام هذا العمل الفني، يهتاج الناس في الغالب قبل معرفة خلفية الموضوع أو الإحاطة بتفاصيله الكاملة. في هذه اللوحة التي تظهر فيها فتاة في ريعان الشباب وهي ترضع من صدرها رجلا كبير السن، نرى بشكل واضح موضوعا غريبا،ويبدو غير لائق أيضاً، ولكن عندما نبحث عن بعض المعلومات التي تتعلق بهاتين الشخصيتين، ونعرف أن هذه الفتاة الجميلة كانت ترضع أباها، نصاب بالذهول أكثر. لكن حين نتعمق بكل تفاصيل القصة، نعرف الحقيقة الكاملة والمدهشة لما حدث، ونفهم لماذا قام برسم هذا الحكاية أو الحدث عشرات الرسامين من مختلف العصور، الفتاة هي (بيرو) والاب هو (سيمون)، مشيرا الى انه رأى مؤخرا لوحة جديدة تحمل الموضوع ذاته للرسام الروسي الموهوب ماكس ساوكو ( ولد 1969 في مدينة أركوتسك )، ضمن لوحاته الجديدة لعام ( 2013 ) معيداً أمجاد روبنز وكارافاجيو وباقي الرسامين العباقرة
قصة اللوحة:
بحثنا عن قصة اللوحة التي تحمل عنوان مرضعة والدها) ووجدنا المعلومات الاتية عنها:
في لوحة صادمة اسمها: مرضعة والدها، تبدو البنت وهي ترضع والدها . الأب يبدو عجوزًا، بلحية وقورة، لكنّه قويّ كحصان، بعضلات مفتولة، ورأس حليقة، ولباس قديم، يشبه لباس سكّان روما القديمة في التّماثيل .

المفترض في القصّة هو أنّ الأب سجين محكوم بالإعدام، بالموت جوعًا؛ أن يبقى هناك دون طعام أو شراب، حتّى الموت. هذا هو حكم الآلهة العادل فيه.
الحرّاس كانوا أقلّ قسوة من الآلهة، لم يمنعوا ابنته من زيارته ساعة في النّهار، فقط كانوا يفتّشونها جيِّدًا، قبل أن يتركوها تدخل الزّنزانة.
حين يغلقون باب الزّنزانة عليهما، وينسحبوا جنب الحائط كي يثرثروا، ترضع اباها
مرّت شهور وشهور، والآلهة تنتظر أن يموت العجوز جوعًا، والحرّاس ينتظرون أن يجدوه في الصّباح جثّة هامدة، يحملونها على خشبة، ويلقونها في حفرة في ساحة السّجن دون تابوت، ودون صلوات. لكنّ العجوز لم يمت بعد شهر، ولا بعد شهرين، لم يمت أبدًا! بل ظلّ قويًّا كحصان، وعضلاته ظلّت مفتولة كدافعيّ العربات.
انتشر في السّجن عدد لا بأس به من الإشاعات الجيّدة؛ أنّ العجوز قدّيس حقيقيّ، وأنّ الملائكة تأتيه بطعام من السّماوات كلّ ليلة، وأنّ الآلهة ندمت، فسامحته، ومنحته شرف المعجزات، وأنّ من يؤذيه أكثر فالشّياطين ستفسد عليه حياته وحياة عياله.
جاء الحرّاس بخشوع، فتحوا زنزانته فأحدث بابها صريرًا عميقًا، ركعوا قرب قدميه، وطلبوا منه المغفرة بمهانة.
لم يفهم ما بهم! رجوه بخنوع وذلّ أن يغادر الزّنزانة والسّجن، فهو حرّ طليق، وذلك بأمر الآلهة كلّها.
في كوخه، كانت البنت ترضع طفلها على ضوء اللّمبة، كان هو حزينًا مغمومًا طيلة المساءات، رغم نجاته، يراقبها بصمت. حليبها الّذي سرى في عروقه وفي روحه حوّله من أب إلى طفل، ، أراد أن يلعب وأن تهدهده حتّى ينعس وينام، أراد أن يبكي، أن يقول لها: يا أمّي، يا أمّي، وكانت هي بين الفينة والأخرى، تحيطه بنظرات شفوقة.

كاووش: الناس تشدهم الفضائح

وقال كاووش: اللوحة لرسام روسي رسمها قبل سنة وأعتقد هي من مقتنياته الشخصية، لكن الموضوع قد رسمه عشرات الرسامين الكلاسيكيين وخاصة في القرن السابع عشر، لا أعرف بالضبط أين عرضها وهذه المسألة لم توثق، لكني رأيتها ضمن أعماله الجديدة .
وكالات


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3330

التعليقات
#910373 [العلم سلاح الاجيال الغادية]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 12:03 PM
هكذا عندما تكون الحكومات مهتمة بشعبها وهي تبحث له عن كل الراحلة والتعلم - والتطور وجلب كل ما هو يفيد شعبها ، قصة في ظاهرها رعب وفي باطنها رحمة - هكذا عندما تكون الشعوب مبدعة وكل شيء موفر لها من قبل دولتها فالشعب اكيد سيبحث عن تطور نفسه وتسلحه بالعلم وسوف يخرج كل ابداعاته العلمية والمواهب الكامنة في دواخله ولكن اين نحن من حكومة تريح انسانها وشعبها فقد شغلت حكومتنا انسان السوداه وجعلته يجري وراء لقمة العيش وجرعة الدواء والبحث بكل السبل عن توفير حبة الرغيف وجرعة حليب لطفل يناجي الغد ان يأتيه بخير وفير .

يا حكومتنا اين نحن والشعب السوداني ظل يعاني من الجهل والفقر والجوع واصبح الآن اكثر جوعا من اي وقت مضى لماذا تسببتم في تدميره ؟


لعنة الله على كل من افسد السودان وشعبه ؟ ولا بارك في اي مسئول او مدير دمر هذا البلد وشعبه ؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة