الأخبار
منوعات سودانية
الاهرامات السودانية عراقة الماضي وبؤس الحاضر
الاهرامات السودانية عراقة الماضي وبؤس الحاضر
الاهرامات السودانية عراقة الماضي وبؤس الحاضر


02-11-2014 07:01 AM
مصعب طه علي


وكأننا امة منكوبة ضربت عليها الذلة والمسكنة فأصبحنا نصبح علي فاجعة ونمسي علي واجعة ننام علي هجو جرير ونفيق علي دمع الخنساء
اليوم فجعنا بخبر سرقة قطع اثرية ومن عجب ان التراث الانساني اصبح يقيم بالمال فالخبر اشار الي (سرقة قطع اثرية بقيمة 4مليار جنية) !!
اذاً الدولة تفتح باب السرقة علي مصرعيه لهكذا سرقات ان لم يكن المسؤول عنها هو من النافذين!
وعندها لايلام الذئب في عدوانه ان يكن الراعي عدواً للغنم!
الاهرامات السودانية ضاربة بجذورها في عمق التاريخ فهي ذات السبعة الاف عام
وهي السابقة للاهرامات المصرية التي تتكالب عليها انظار السياح!

حسب رؤية البروفيسور وليم ادمز الذي زار النوبة والف مؤلفه القيم (النـــــوبة رواق افريقيا)
لم يعتمد ادمز في قوله علي بنات افكاره بل اعتمدعلي ادلة اثرية وقبلها اعتمد علي ادلة عقليةفالانسان -بديهيا-يبدأ في بنيانه اصغر ثم يتطور ليصير بنيانه اكبر واعظم من سابقه وهنا مربط الفرس اذ ان الاهرامات السودانية مقارنة مع الاهرامات المصرية صغيرة نسبياً
فحق لادمز التغني بعراقتها فاطلق مقولته الشهيرة(ذهبنالأكتشاف انسان بدائي فاكتشفنا حـضارة كـــــامـلـة النضوج)
والاهرامات السودانية هي الاكثر في عددها من الاهرامات المصرية
والحضارة المصرية تدين في كثير من جوانب حياتها للحضارة النوبية ففي تاريخ الاسر المصرية كانت الاسرة الخامسةوالعشرين بقيادة بعانخي هي اسرة نوبية استولت علي مصر وجري تفاعل في هذه الفترة بين النوبة العليا في السودان والنوبة السفلي في مصر
وكانت الكنداكة ملكة النوبة هي اقوي امراة سيطرت علي هذه المنطقه وقد ورد ذكر احدي الكنداكات وهي اماني توري في الكتاب المقدس وقد هزمت اليهود والرومان
والدليل علي هزيمتها الرومان هو ظفر المقاتلون النوبيون بتمثال اغسطس قيصر
الذي يوجد شاهداً الي الان بالمدينة الملكية
ورغـم العـراقة التاريخية التي تكتسي بها الاثار والاهرامات السودانية الان هذه العراقة لم تشفع لها وهي الان تعاني
الامرين :
* الاهمال المتعمد من قبل السلطات والقائمين علي امر تلك الاثار مماينتج عنه اثار سالبة تتمثل في سرقة تراث الاسلاف وغياب محددللشخصية السودانية وفي سياق السرقة فقد كانت السرقة الاعظم في تاريخ الاثار السودانية الحديث -اذانه شهد عددمن السرقات كان اولها سرقة الطبيب الايطالي جيوسبي فرليني لرؤس الاهرامات التي كانت عبارة عن مخازن ذهبية لملوك النوبة المتوفين-اما السرقة الحديثة فقد كانت الانكي والاشد فقد كانت في وضح النهار في العام 2005م وسرقت اكثر من 35 قطعة اثرية -علي عينك ياتاجر
* اما الاثرالثاني والاخطر هو غياب الدور التثقيفي للدولة للحفاظ علي هذه الكنوز مماجعلها بضاعة سهلة المنال لكل تاجر ودون اي حرج او استنكار من قبل المواطن العادي فهو لا يحس باي انتماء تجاه هذه الاثار ولابد للدولة ومنظومات الثقافة ان تضع قـــــــــول ذلك الاثاري الالماني (هامبيرج) نصب عينيها
:(ان كل امة لاتهتم بتراثها الاثاري كشجرة مقطوعة موتـها ثابت وزوالــها اكــــيد)

_ وحال اهراماتنا اليوم يغني عن السؤال فهي تعاني من عدم الاقبال والزوار الذين بستشعرون عظمتها وصياغها التاريخي الذي نشأت فيه وايضاً عدم التعهد
بالرعاية بجانب زحف الكثبان والتلال الرملية التي احالت الاهرام لمجرد احجار صغيرة تخرج من قمة جبل ترابي فلا مصدات للرياح ولاحفظ لتراث انساني ولاحفظ لمكون اساسي من مكونات هوية الانسان السوداني
فالوزير الموكل له صيانة وحفظ التراث الانساني المتمثل في تلك الاهرام ممن يري ان تلك الاهرام والمعابد ماهي الا اصنام وحجارة يجب تحطيمها وازالتها عن الوجود!!

مجمل القول ان الاهرامات السودانية تعاني اهمالاً واضحاً للعيان وهي الان كماً مهملاً علي قارعة الطريق تفترشها الحيات والدواب
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1081

التعليقات
#912586 [ِابو حمدي]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2014 02:53 PM
الاخ مصعب طه علي لمن نشكوا ولن يجدي
انتظار شئ من هذه الحكومة سيكون الغباء بعينه لان معطم السرقات هم مهندسيها وبالعي اموالها

عليه اقترح ان نكون مبدعين في عمل شئ ما يساهم في حفظ تراثنا بدل الوقوف عند اظهار الكوارث من جانبكم انتم كصحفيين وفي المقابل نحن القراء بالوقوف عند التعليق والردود عليه

كاقتراح يوم وطني من كل سنة يتداعي له الناس داخل وخارج السودان من اجل الحفاظ علي تراثنافي اركان السودان الاربع من خلال الراكوبة ومواقع التواصل الاجتماعي فيه يتم توعية المواطن باهمية التراث في قيم الشعوب وتشجيع الذين يكشفون هذه الجرائم ماديا ومعنويا,,,,الخ

واي اقتراح او فكرة من جانبكم او الراكوبة سيكون ابلغ وذو فائدة من اقتراح قارئ من خلال تعليق

اكاد امل مما نحن فيه انتم تكتبون ونحن نعلق ولامخرجات , الراكوبة اصبحت قوة لايستهان بها واكاد اجزم لو كانت حزبا لاكتسحنا الانتخابات



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة