الأخبار
أخبار إقليمية
السودان.. الحوار مع النظام يهدد بانقسام المعارضة..حزب الترابي يقرر رسمياً الدخول في حوار مع حزب البشير،
السودان.. الحوار مع النظام يهدد بانقسام المعارضة..حزب الترابي يقرر رسمياً الدخول في حوار مع حزب البشير،
السودان.. الحوار مع النظام يهدد بانقسام المعارضة..حزب الترابي يقرر رسمياً الدخول في حوار مع حزب البشير،


02-10-2014 05:37 PM

الخرطوم ناجي موسى
أبلغ حزب المؤتمر الشعبي تحالف المعارضة السودانية، الأحد، رؤيته حول ضرورة المُشاركة في الحوار مع النظام الحاكم، على أن تُطرح اشتراطاتهم من داخل الاجتماعات، بينما أعلن رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني، فاروق أبو عيسى، عن تمسكهم برفض الحوار مع الحزب الحاكم في ظل الأوضاع الحالية.


وقرر حزب المؤتمر الشعبي، بقيادة حسن الترابي، رسمياً الدخول في حوار مع المؤتمر الوطني الحاكم، ونقل نائب الأمين العام للحزب، عبد الله حسن أحمد، والأمين السياسي للحزب، كمال عمر عبد السلام، رؤية حزبهم لاجتماع تحالف المعارضة.

وأكد كمال عمر أن موقفهم يكاد يتطابق مع تحالف قوى الإجماع الوطني، وأن الخلافات بينهما "إجرائية" فقط، وأن حزبه سيشترط على المؤتمر الوطني الالتزام بتوفير الحريات كقضية أساسية، وعدم المشاركة في انتخابات 2015 بالصورة الراهنة، فضلاً عن مشاركة الجبهة الثورية والمكونات السياسية الأخرى في الحوار.

وفي المقابل، جدد تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض، رفضه الدخول فى حوار مع الحزب الحاكم قبل إنهاء الحرب وإيقاف العمليات العسكرية.

وقال رئيس التحالف فاروق أبو عيسى في مؤتمر صحفي الأحد إن "التحالف يرفض بدء حوار ثنائي مع الحزب الحاكم أو غيره من الأحزاب منوهاً إلى أن تنظيمات التحالف توافقت جميعها على الحوار ككتلة واحدة، موضحاً أن أحزاب التحالف وقعت على البديل الديمقراطي لحل الأزمة السياسية، وقال: "من يريد أن يذهب من التحالف فليذهب".

وقالت المعارضة في بيان صحافي، إنها لا ترفض الحوار مع الحزب الوطني الحاكم، ووصفت دعوات الحوار من السلطة بأنها مجرد "مناورات"، ونوهت لضرورة قبول الوطني بشروط التحالف الأربع بإلغاء القوانين المقيدة للحريات وإطلاق المعتقلين السياسيين ووقف الحرب والقبول بالوضع الانتقالي الكامل، رافضةً الدخول في أي انتخابات تحت إشراف حزب المؤتمر الوطني، وجددت مطالبتها بكتابة الدستور في الوضع الانتقالي.

وفي سياق متصل، أعلنت تقارير في الخرطوم أن الرئيس البشير، لا يرغب في الترشح للدورة القادمة وأنه مصِّر على ضرورة إفساح المجال لغيره، خاصةً أن الأمر يستلزم تعديل الدستور، بينما أكد أمين التعبئة بحزب المؤتمر الوطني وجود عدد كبير من الكفاءات يريد إفساح المجال لهم، وقال إن الحزب أقر نظام يمنع عدم ترشيح الشخص في المنصب لأكثر من دورتين.

وجدد أمين التعبئة، الذى كان يتحدث عقب اجتماع نائب رئيس المؤتمر الوطني، الأحد التأكيد على أن إعادة ترشيح البشير للرئاسة قرار يرجع لقيادة وقواعد الحزب، مضيفاً "نحن نتوقع تجديداً كاملاً للحزب من مستوى الأساس".
إرم نيوز


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3659

التعليقات
#911904 [محمد حسن أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 10:45 PM
أصلا حزب خنازير الشغبي لم يكن مختلف مع إشقائهم في حزب المؤتمر الوثني كما يبدو للغالبية فذلك كما ذكرنا مرارا وتكرارا خدعة لا تقل عن خدعة وكذبة أذهب للقصر رئيسا وسأذهب إلى كوبر سجينا فهي خدعة إقتضتها الظروف السابقة التي أحاطت بالتنظيم من حصار داخلي وخارجي وهزائم عسكرية متكررة من الجيش الشعبي في جنوب السودان حتى وصلت انتصاراتهم إلى همش كوريب في شرق السودان وإعلان الأمريكان قانون سلام السودان الذي خول الرئيس الأمريكي استخدام القوة العسكرية والتدخل في السودان والقبض على أي مسؤول في الحكومة وتقديمه كمجرم حرب للعدالة الدولية فضلا عن الحصار الخانق الذي ضرب على النظام من كل دول الجوار وخاصة دول الخليج كل هذه الظروف والعوامل كادت أن تعجل بنهاية النظام وتقذف به إلى مزبلة التاريخ فكان لابد للنظام من إيجاد مخرج يقنع العالم بأنه غير سياساته وتخلى عن شعاراته لسيادة العالم اجمع وتصدير الإسلام السياسي لكل دول الجوار للسيطرة عليها بواسطة الخنازير اقرانهم في تلك الدول فخرج مسيلمة بهذه الخدعة والتي كان لها الفضل في فك الحصار المضروب على النظام داخليا وخارجيا وصدق الشعب السوداني الكذبة للمرة الثانية وها هو مسيلمة يعود بمجموعة القطيع التي صاحبته في تنفيذ حبكة الانشقاق الصوري إلى حظيرة المؤتمر الوثني بعد أن شعر بخطورة المهددات الخارجية لبقاء التنظيم خاصة بعد سقوط مشروع الإسلام السياسي في موطن نشأته وترعرعه فقد شعر مسيلمة بأن المهددات الخارجية صارت أخطر بكثير من مهددات معارضة الداخل ولابد من توحيد صفهم في هذه المرحلة لتجاوزها ولكي يحفظ ماء وجهه أمام من خدعهم من قادة الأحزاب والمعارضة في الداخل ابتدع خطاب المسخرة والمهزلة الذي بشر بمفاجأة لم يفهمها قادة المعارضة ولا غالبية افراد الشعب السوداني في حينها فحقيقة قد كانت هناك مفاجاة هي تلبية مسيلمة الدعوة وحضوره خطاب الخنزير الرقاص الذي دعا للحوار فإذا بمسيلمة الذي رفض مجرد فكرة الجلوس مع قادة النظام في السابق في بيوت العزاء يقبل بالجلوس معهم والحوار فبربكم بعد كلامه الذي قاله عن الخنزير أمام الملا وفضحه أمام الملأ بأنه شخص لااخلاق ولادين له لأنه يرى بأن إغتصاب الدارفورية بواسطة جعلي شرف لا يضاهيه شرف فهل كان احد يمكن أن يصدق أنالبشيخ الذي يتمسح بالإسلام والأخلاق الفاضلة أن يقبل الجلوس والحوار مع نظام يقوده ويترأسه صعلوك سافل منحرف منحط دينيا واخلاقيا
غدا سيجلس افراد القطيع ويتعانقون في الله معلنين للشعب السوداني أنهم قدموا مصلحة الوطن ومصلحة الدين على مصالحهم الحزبية ومن أجل وحدة الوطن الذي فصلوا جنوبه وزرعوا بذرة تفتيت وتقسيم ما تبقى منه فإنهم غضوا الطرف عن خلافاتهم ومرارات الماضي واعلنوا تصالحهم وتوحيد حزبيهم لمجابهة المهددات التي تواجه الوطن وستعود الإنقاذ بسيرتها الاولى فستعود بيوت الاشباح وستعود القبضة العسكرية وساحات الفداء ومطاردة الشباب في الاسواق والأندية والجامعات واقتيادهم للجهاد وسيعود عرس الشهيد بإحتفالية جديدة خالية من الدغمسة الأفريقية والإستشهاد في أدغال الجنوب المسيحي فسيكون الإستشهاد في دارفور والنيل لأزرق وكردفان عروس الرمال تحت إمرة قوات قدس وستكون الحور العين التي ستزوج لفطائس الجهاد في دارفور والنيل الأزرق غير تلك التي زوجت لفطائس الجنوب
على الشعب السوداني أن يصحى من غفوته التي طال أمرها لربع قرن من الزمان وهو يتجرع الأسى والظلم والحرمان والجوع منتظرا قدرة الحصا التي وضعها هؤلاء على كومة رماد لكي تنضج ويلحق بشعوب دول الجوار التي إنتفضت ضد هؤلاء الكلاب الخنازير ولم تتحمل حكمهم لمدة عام واحد وقذفت بهم إلى مزبلة التاريخ معلنة خروجهم نهائيا عن حياتها السياسية فيقوا ايها الشعب الذي كنت تتصدر مقدمة الدول العربية ودول العالم في الثورة على الظلم والدكتاتورية فاصبحت اليوم في مؤخرة تلك الدول أدمنت تجرع الزل والهوان واستفزاز هؤلاء الكلاب وانتهاكهم لكرامتك وتدنيس شرفك فيقوا وهبوا للقضاء على كلاب الجبهة بشقيها وعسى أن يكون الله اراد جمع شمل هؤلاء الخنازير ليتم القضاء عليهم جميعا وثني وشغبي


#911899 [ZA HAGAN]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 10:32 PM
TWO A .S. HO..ES IN THE SAME PANTS F...K U BOTH


#911886 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2014 10:04 PM
لقد صدق كمال الجزولي في حواره العنيف مع كمال عُمر.
عدم المصداقية وغياب المبدأية أكبر علل السياسة السودانية.
لا أرى في تحالف الشعبي والوطني سوى حتمية تاريخية، وكُل من يفقه أبجديات السياسة ويُطبق أدوات التحليل العلمي لا بُد أن يخلص إلى هذه النتيجة الموضوعية جداً.
يا جماعة الخير "الطيب مصطفى فهم هذه البديهية ونادى بها".


#911883 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 09:58 PM
هل كانت المفاصلة موجهة ضد الشعب السوداني ؟ كان الغرض الاساسي من المفاصلة عشان يخدعوا امريكا ودول الغرب الاوروبي ولكن الغرب الاوربي وامريكا لم ينخدعوا لهم ولم يخفضوا العقوبات او يلغوا الديون او يرفعوا اسم الحكومة من قائمة الدول الراعية للأرهاب .. هم مفتكرين نفسهم اذكياء عشان يخدعوا امريكا والغرب والمفاصلة في الاساس الشعب السوداني لا علاقة له بها.. امريكا كانت تخدعهم وعامله نفسها ان هناك حزبين مؤتمرين وكانت تعلم هذه اللعبة اكثر منهم انفسهم
لما اقتنع الترابي والبشير (المؤتمرين) انهما لم يخدعا امريكا والغرب لازم يجي راجعين لبعض بسلام وكما يجربوا حاجة تاني.
هل يعقل الترابي الحركة التي بناها طوبة طوبة يتنازل عن كل كنوزها بالخارج والداخل بهذه السهولة لماذا لم يسأل عن استثمارتها بالخارج التي وقع عليها بيده وكانت بعض الإستثمارات بأسمه ونتيجة لمجاهداته وعلمه .. لماذا سكت عليها والمعروف ان المال هو اول ما يعمل الشقاق بين الناس ... حتى ان العرب لما ارتدوا بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم كانت مشكلته الزكاة ولم تكن مشكلتهم الصلاة او الصوم او الحج ... نحن مغلوبين على امرنا بسيف التمكين والأمن والسجون والقتل ولكن لا سبيل لهم على دول الغرب وامريكا ... نحن اللعبة دي ما فايتة علينا وكاشفنها من اول يوم ولكن نقول شنو ونسوي شنو؟
لكن كلام المعارضة صح المفروض اقل شئ الحزب الحاكم يعمل حاجة يطلق الحريات يطلق المعتقلين يمهد للحوار لا يمكن ان اتي بس للحوار بمجرد خطاب قرأه الرئيس في قاعة الصداقة ولم يقم بخطوة واحدة للأمام دا حوار اسمه (اخنق فطس) والعاجبو عاجبوا والما عاجبوا يشرب من البحر؟


#911852 [شمال و جنوب فى محنة]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2014 09:14 PM
ما قلت ليك من قبل داك راجع مقاصدك راجعة ما ياهو زاتو البشير المن مسك راقص و ارقص خلاكم مشدوهين كل واحد مقبل على قبلة لمن تجدوا نفسكم برة الساحة تتاوقوا بالحيطة الباب ده انفتح عشان البدخل بيهو الا اتلب بالحيطة و الحيطة عالية البتلب بنكسر و البنكسر بعد العمر ده بودع الواسعة


#911848 [د/ نادر]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2014 09:09 PM
ما سمعوا كلمة حوار والا قامو جارين ليه ودائما ابدا ما تلقي في شروط النخب السياسية اعمال القتل ...........زخلاص الناس التي طلعت في المظاهرات وماتوا خلاص شمار في مرق والله ما يسوي عندكم اي شيء .......زمغص الامهات دي تمشي وين ساكين الكرسي والواحد عمره 80 سنة ينعلكم وينعل ابهاتكم والترابي ده ما حكم 8 سنوات دي ما دورتين رئاسيتين في امريكاعملت شنو يا زنديق يا منافق كل يوم كنت بتلم ليك ناس من وين وبلاد الواق واق ازمت مشكلة السودانيين بالداخل والخارج


#911823 [المثقف]
4.94/5 (5 صوت)

02-10-2014 08:34 PM
متى حتفهموا يا غجر ان كمال عمر اكبر غواصة ... وانا المفاصلة كانت خدعة كبرى ..وان المفاجاة التي اعلن عنها الرقيص انه لم يكن هناك خلاف اصلا مع الترابي ( نفس المسلسل القديم اذهب للقصر رئيسا ..)


#911783 [بت قضيم]
5.00/5 (2 صوت)

02-10-2014 07:25 PM
السنين العشتها معاك هنائي أقوى من قول العوازل وأسما من كلمة وشايه بس تصدق يا حبيبي انو حبك في دمايا ( حليمة رجعت لي قديما )


#911750 [mansour]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 06:45 PM
المؤتمر الشعبي هو المؤتمر الوطني ولافرق ولاكن تجمع المعارضه المؤدلج يعلم ذلك


#911746 [جمعه]
5.00/5 (2 صوت)

02-10-2014 06:39 PM
التمثيلية البدت فى عام 1999 بدأت الفصول النهائية فيها تتضح، وسيلتحق بهم العتبانى قريبا!
"إذهب الى القصر رئيساً وساذهب الى السجن حبيساً".

ودقى يا مزيكا.

قوموا الى ثورتكم يرحمكم الله.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة