الأخبار
أخبار إقليمية
شذرات من خطاب الوثبة .. لامتحان الشهادة السودانية



02-11-2014 07:19 AM
أبو الحسن الشاعر

ما كان لنا أن نعود لخطاب الوثبة بعد أن قتله الناس سخرية واستهزاء لأن الضرب على الميت حرام لكن سيد الخطيب حاول إحياء رميم الخطاب البائس بادعاء أنه أحد كتبته وأنه سهل الفهم ومكتوب بالعربية .. هكذا قال وهو بهذا يتهم فهم الناس كل الناس وينفرد هو ومن عاونه على كتابته بالذكاء وإذا كنتم تتعاونون لستة أشهر لكتابة هذا الهراء فالله المستعان على وطن تتآمرون عليه منذ ربع قرن.

وحتى لا أكون من المغضوب عليهم من القراء الكرام بسبب العنوان وكي أتنكب طريق الخطيب أبدأ بنفسي فأشرح شذرات قبل أن يشرشحني القرّاء الكرام الغاضبون من خطاب الوثبة المتعالي فالشذرات هي قطع الذهب أو اللؤلؤ ولم يأت اختيارها استعلاء لغويا كما فعل كاتب وصاحب الوثبة لكن لعلاقتها بالشذرات التي نثرها أمامنا السيد الرئيس من كلمات سيد الخطيب وصحبه والتي إذا رأيتها حسبتها لؤلؤا منثورا ، ولابن العماد كتاب شهير باسم " شذرات الذهب في أخبار من ذهب " ولهذا أيضا علاقة بالخطاب لأنه أيضا ذهب أدراج الرياح Gone with the wind ولأن أصحابه الآن في مرحلة تجاوزت التحذير " ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم " فهم في تنازع شديد وفشل كبير وريح الانتفاضة الشعبية الصرصر العاتية تكاد تتجاوز المحيطات في طريقها إليهم .

وما دمنا في أخبار الذهب ومن ذهب فالخطاب يستحق أن يكتب بماء الذهب ويعلق على أستار القصر ومطار الخرطوم حتى تطير بذكره الركبان ويتمثل به فصحاء البيان.
لكن دعونا نقرأ معا بتمهل كما تمهل أصحاب الوثبة ( ما ورانا حاجة ) لنفهم بعمق ونحن ننظر في قول حافظ إبراهيم مادحا اللغة العربية :
أنا البحر في أحشائه الدر كامن فهل سألوا الغواص عن صدفاتي
ودعونا نستعين بشبابنا المتشرد التائه في الصحارى بحثا عن حلم الذهب وليأتوا ليغوصوا معنا ويستخرجوا الدرر الكوامن وبالتالي نحل مشكلة الاقتصاد وعجز الميزانية .
وهذا الخطاب كلام معقد " ساكت " لا يمت للفصاحة والتي تعني الظهور والبيان واستخدام الألفاظ المألوفة التي لا ينبو عنها السمع واستعمال العبارة التي لا يحتاج فيها المرء لإعمال الذهن لإدراك مقاصدها وكذلك لا علاقة له بالبلاغة التي تعنى أن يجري الكلام على مقتضى الحال والمقام وأن يتلاءم القول مع الموطن الذي يقال فيه والأشخاص المخاطبين .

وإليكم هذه الشذرة اللؤلؤية :
قال الرئيس ( كان التمهُّل فعلا لازما للتهيُّؤ للوثوب ، كان عاما ستة وعشرة من هذه الألفية توقيتين مؤمّلين لإعلان هذه الوثبة ولكن بسبب ما سبق التلميح إليه استمر تقبُّض أعضاء الجسم الوطني ورغم أن حالنا اليوم يشهد بعض القضايا العالقة إلا أن الانتظار فترة أخرى على هذا التقبُّض يوشك أن يحيل هذه الطاقة الكامنة للوثوب إلى طاقة غير مسددة ... على كريم خصال السودانيين يكون التعويل في اجتراح وثبة تضع أهدافها عند منتهى نظرها " انتهىذ الإقتباس.

.. فهمتو حاجة ؟؟ يا أهل الضعين والقضارف وهمشكوريب وكورتي والمتمة وبيت المال والسجانة والمزاد ؟؟ أهذا كلام يا أيها الخطيب يراعى فيه المخاطبون ؟ ما هذا الاستعلاء المقزز ؟ والأسلوب المنفّر ؟
ولو كنت مسئولا عن امتحانات الشهادة السودانية لاخترت هذه القطعة الذهبية ووضعت الأسئلة التالية : استخرج من النص ما يلي :

- جناس ناقص ، طباق ، تشبيه تمثيل ،
- هات عكس التقبض ومرادف اجتراح
- زِنْ الكلمات التالية : التهيؤ ، مسددة ، منتهى
- ما خبر كان في العبارة : كان عاما ستة وعشرة من هذه الألفية توقيتين مؤمّلين.
- ما خبر أن واسم يوشك في العبارة : إلا أن الانتظار فترة أخرى على هذا التقبُّض يوشك أن يحيل هذه الطاقة الكامنة للوثوب إلى طاقة غير مسددة.
- ما خبر يكون في قوله " على كريم خصال السودانيين يكون التعويل في اجتراح وثبة تضع أهدافها..... "
- أذكر أربعة فقط من عيوب هذا النص التي لا تتوافق مع شروط الكلام الفصيح البليغ.
ونتوقع بنهاية الامتحان أن يخرج الطلاب في مظاهرة ضد الوزارة وضد الحكومة .. ومنكم نستفيد.
- ولو كنت مسئولا عن الصحافة والإعلام لجعلت حسين خوجلي على رأس عدد من الجهلة من صحفيي هذه الأيام وإعلامييها الذين يتوجب عليهم الامتحان في اللغة ولوضعت سؤالا واحدا هو " اضبط النصوص أعلاه وأدناه من الخطاب بالشكل " ولنشرت إجابة حسين خوجلي على الراكوبة ليعرف الناس مقدار جهله لأن ما يفعله حسين باللغة العربية لا يماثله في جهله و" قوة عينه " أحد أبدا ولأن حسين هو مدير وصاحب قناة أم درمان فلا أحد يجرؤ على مراجعته وبالتالي لا نأمل في التخلص منه لكن نتمني أن يتقي اللعنات التي تنزل عليه كل مساء من كل من يعرف أبسط قواعد العربية وذلك بتعيين من يقرأ له النصوص الفصيحة وليفعل بعدها ما شاء وعندما يستشهد بنص على " الأستاذ هناي " أن يأمر " أقرأ يا ولد / أقري يا بت للأستاذ حسين " شريطة ألا يجري حسين بنفسه اختبار القاريء .

وحتى لا يفاجأ الطلاب بوجود النصوص التي اقتطفناها في الامتحان نحاول شرح القليل ونترك الطالب وقدراته العقلية لاستنباط المعاني لكن نشير إلى أن بعض ما جاء في الشرح قد يؤدي بهم للرسوب إن كان المصحح من المؤتمر الوطني لذا اقتضى التنويه ومع ذلك نعتقد أن من يستطيع قراءة وفهم وإعراب النصوص الواردة سيكون من المتفوقين .
لاحظ التشديد والضم في كلمات : التمهُّل بضم الهاء وتشديدها والتهيُّؤ بضم الياء وتشديدها ومؤمّلين ، مثنى مؤمّل بضم الميم الثانية وفتحها وتقبُّض بضم الباء وتشديدها ومسدّدة بفتح الدال الأولى وتشديدها ؟؟؟؟ مع التكرار وهذا مما يستقبح في الكلام الفصيح.
التمهل : مثل قول الآخر " يمشي الهوينى كما يمشي الوجي الوحِلُ " وهذه لأنها معروفة لطلاب الثانوية وما فوق والوجي الحافي والشعب كله ( حاف ٍ / حفيان ) و لمن شاء أن يستقيم له المعنى ويعرف أن أعضاء المؤتمر الوطني يقولون ما لا يستطيعون فإن من موانع الوثبة التي بشرنا بها الخطاب ما قاله شاعر الحقيبة " الـ .... المرجرج زي خايد الوحل " أو قول الآخر وهو يصف امرأة ضخمة العجيزة " ويقعدها إذا همّت تقومُ " أو قول صديقي الشاعر الشايقي " كُلْ ما تشابي على الأمام .. يعصى ويجرها لي ورا .. " فهل يا ترى أعضاء حزبكم من القادرين على الوثوب وقد أكلوا السحت ! واستسهلوا الحرام فتضخمت أجسامهم وحساباتهم ولو أن الشعب كله وثب لكنتم في مؤخرة الواثبين وأسألكم كيف يثب حسين خوجلي مثلا ومن هم على شاكلته ؟
التهيؤ : الاستعداد والوثوب مصدر وثب أي قفز ومنه المواثبة وتواثبوا أي تقاتلوا ونهض بعضهم لبعض أو تقافزوا على بعضهم البعض كما تفعل السناجب والقرود .

التقبُّض : وقد أفادني أساس البلاغة للزمخشري: تقبّض الشيخ إذا تشنج والتقبُّض الإشمئزاز وذلك ربما كان سبب اشمئزاز الشعب وتشنجه من الخطاب ولم أجد له معنى الانكماش في قول الآخر " كميش الإزار " وهو يتأهب للمقاتلة وفي العامية " البلاقيك مشمر إتلقاهو عريان " لكن صادف معنى التقبُّض الاشمئزاز فكان معنى استحقه دون أن يدري كاتبه ذلك.
وعبارة " تقبّض أعضاء الجسم الوطني " : تسمى في البلاغة تشبيه التمثيل حيث شبه الجسم الوطني بالهر / الكديس المشمئز المتحفز الذي ينكمش على بعضه ويستعد للوثوب ورمز إليه بشيء من لوازمه وهو التقبُّض وقد يقول البعض لماذا لا يكون المتقبّض أسدا لكن ألم يصبح الأسد في عهد الإنقاذ قردا هزيلا يأكل الموز على عهدة راوي النكتة الشهيرة وصار حتى أولادنا لا يعرفون الأسود منذ أن - غطست الإنقاذ حجر جنينة الحيوان - وباعتها كما باعت الوطن كله، المهم أن الخطاب جعل الشعب كله حيوانا يتقافز هنا وهناك هرّا كان أم قردا أم غيره .
عبارة " كان عام ستة وعشرة من هذه الألفية " : تعني عامي 2006 و2010 ودي ساهلة " قوي " على قول الصعايدة وهذا عبث لغوي و لا داعي له وهو تعبير غير مستخدم لا من العامة ولا عند الخاصة.

ليس ذلك فحسب .. هاكم أيها الناس هذه الشذرة الذهبية اللولبية :
" وخطابنا إلى عضويتنا قبل ذلك وبعد ذلك وأثناءه أيضا ، دعوة لهم أن يحققوا بالعمل والاستجابة ، دعوى الحزب الناهض في الوطن الناهض ، لا لحزب المدعي النهوض بالوطن بل نطلبه اليوم من السودانيين ، منظمين أو غير منظمين ، هو عمد غير سهل ولكنه لا يمكن أن يوصف بأنه غير منصف لأن المؤتمر يبدأ بنفسه أولا ، ما تستوجبه هذه الوثبة ، من نهي أو إيجاب ، ، يتوجه الأمر بهما إلى المؤتمر الوطني قبل أية طائفة أخرى ترويضا للذوات الناشطة كلها أن تأخذ متطلبات النهوض مأخذ الجد ، إعلاء للولاء الوطني على كل ولاء جزئي عداه .. تسليك قنوات الولاءات الجزئية لتكون رافدا مشروعا للولاء الوطني، ترحيبا بسباق من أجل السودان لا فقط من أجل الكيانات الجزئية .. تأهيلا للكيانات الجزئية لتنال حظها من جائزة السباق التي يحتاجها الوطن كله .. إقبالا على ترتيب أمور السودان بفكر صادق غير منتحل أو مستوهب من الأباعد أو موروث عن كلالة " ، انتهى ..
ما هذا العبث اللغوي والتكرار الممل القبيح للمصادر وكلمات النهوض والناهض والولاء والولاءات والجزئي والكلي وجزء الجزء و " دخلت نملة وخرجت نملة " هذا كله حشو فارغ وإطناب مستقبح لا يفيد معنى ولا يقنع سامعا إن لم يجهله كله . وهو أشبه بأشعار شباب هذه الأيام – بنات وأولاد – يا داخل فيّ وطالع مني ويا طالعة مني وداخل فيك .. بتنفسك وبتوضاك واستحم بيك ... إلخ من اشراقات إبداع جيل الإنقاذ .. وانظر كيف يتداخل الجزء بالكل والكلي بالجزئي فلا تعرف كوع الأول من بوع الثاني لكن أجمل ما في هذه الفقرة هي قوله " تسليك قنوات الولاءات الجزئية " انتهى ، ينصر دينك دي البلاغة ولا بلاش ! وهو تشبيه تمثيل آخر فقد شبه قنوات الولاءات بالبالوعة أو المجاري ، أكرمكم الله ، ورمز إليه بشيء من لوازمه وهو " التسليك " وهذه أيها الخطيب لغة هابطة لا لغة الرؤساء.

والخلاصة أنه يريد الوصول لفكر لم يسبقه إليه أحد فهو بحسب زعمه يريد فكرا غير مأخوذ من مصدر آخر ( منتحل ) ولا هو مطلوب على سبيل الهبة من البعيدين ( مستوهب من الخارج ) ولا هو موروث عن ( كلالة ) والكلالة من مات ولا ولد له ولا والد وستموت الإنقاذ بلا ولد ولا والد ولا وارث فما يتبقى منها سحت لا يجوز للشعب إطعامه إلا للكلاب وغسل ما أكلوا وشربوا فيه سبع مرات السابعة بالتراب.
وهذا النمط من التفكير كله تلفيق وهل يأتيكم العلم اللدني فالأفكار كلها تؤخذ من مصادر سابقة وتتأثر بها وقد حدثتمونا عبر ربع قرن عن " المشروع الحضاري الإسلامي " ثم تأتون للبحث أخيرا عن فكر ينبت في الهواء بلا جذور ولا مرجعية !!؟ هل يفهم من كتب معنى ما سطّر؟
والخطاب كله على هذا المنوال الغامض والممل ونكتفي بهذا القدر من الأسطار حتى نلتقي في وثبة أخرى.
• مسدار للوثبة :
عملوا من الحبة قبّة ..
وطلعت الهُليلا وثبة ..
وحتى ذاتا الوثبة كذبة ..

نحنا شعبنا ماهو لعبة ..
وانتو في تاريخنا سُبّة ..
بكرة تبقى الوثبة غضبة
وتلقوا جمر الشعب شبّ ..
أبوالحسن الشاعر


aatharmm@gmail.com


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3446

التعليقات
#912942 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2014 10:28 PM
يُصيبُ فما يَدري ويُخطي وما درى وكيفَ يكون النَّوْكُ إلا كـذالـكـ


#912445 [عبد الواحد الميت من الاستغراب ولا معين!!]
3.00/5 (2 صوت)

02-11-2014 11:40 AM
ارجو من الاخوه القراء أن يبحثوا معى عن إجابات لهذه الاسئله البسيطه ذات الصله بخطاب (الوثبه!!).
فيما علمنا بأن البشير حصل على درجة الماجستير فى (شىء ما) من جامعة الجزيره المهم رسالته التى حصل بموجبها على درجة الماجستير كانت ذات صله على ما أعتقد باللغه العربيه!!.
السؤال الاول:هل سيادة المشير حصل عليها عن طريق الاشاره؟!!.
السؤال الثانى:ما رآى الاستاذ الذى منحه هذه الدرجه الرفيعه بعد أن إستمع بإذنيه الى الخطاب الكارثه؟!!.
السؤال الثالث:ما هو رآى هيئة علماء السلطان الذين يفترض فيهم إنهم تعلموا صحيح اللغه العربيه من مظانها ومنبتها؟!!.
السؤال الرابع: هل فى مقدورهم او إستطاعتهم أن يوضحوا ومن على منبر مسجد النور او النيلين ما (غم) علينا من خطاب قائد ركبهم ولا سيما أن 99،999% من أبناء الشعب جهلاء ولا أقول أميون مع ملاحظة أن 55% منهم كانوا أميون او جهلاء قبل سنوات الانقاذ السوداء؟!!.
السؤال الخامس:هل ما زال الجميع على إستعداد للعيش تحت إمرة وزعامة (حمار يحمل آسفارا)ظل يتحكم فى روؤس العباد على مدى ربع قرن؟!! وهذا الوصف مذكور فى القرآن الكريم وبينما وصف به سبحانه وتعالى المشركين واليهود إلا إنه تصادف وتطابق مع أفعال رئيس البلاد المتأهب لنيل درجة الدكتوراة وصادف أن صدق فيه الوصف وربما إستحقها عن جداره على يد أساتذة هذا الزمن الآجرب الذين لا يفوقون رئيسهم فهما وعلما!! وإذا لم يكن الامر كذلك لقلب علماء الآدب والفقه وجعلوا عالى الارض سافلها وتبراؤا من زعيمهم وحاشيته التى تكتب له!!ورحم الله سيبويه والخليل بن احمد وبقية العقد الذين أخذوا فى زمن مضى على عاتقهم تصويب (الغراب)الذى أخطاء فى نطق صوته بشكل سليم ودفعوا حياتهم ثمنا حتى يحافظوا على اللغه بيضاء من غير سوء!!


#912413 [عبدالمنعم العوض]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2014 11:11 AM
عملوا من الحبة قبّة ..
وطلعت الهُليلا وثبة ..
وحتى ذاتا الوثبة كذبة ..

نحنا شعبنا ماهو لعبة ..
وانتو في تاريخنا سُبّة ..
بكرة تبقى الوثبة غضبة
وتلقوا جمر الشعب شبّ ..

هذه هي خلاصة الخلاصة وقوموا الى ثورتكم يرحمكم الله


#912377 [مواطن]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2014 10:40 AM
ابن العميد وليس ابن العماد ..وشكرا.


#912350 [Dr Abdelwahab Yousif Babiker]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2014 10:18 AM
I dont think we need to understand this nonsense.Its a waste of TIME.


#912191 [kamuzu]
5.00/5 (2 صوت)

02-11-2014 08:41 AM
احسنت فيما سردت وحللت علهم يفهمون



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة