الأخبار
أخبار إقليمية
البشير... خطاب (الوثبة) أم خيار السقوط
البشير... خطاب (الوثبة) أم خيار السقوط
البشير... خطاب (الوثبة) أم خيار السقوط


02-11-2014 11:25 AM
محمد جميل أحمد


الخطاب العبثي الذي ألقاه رأس النظام في الخرطوم (عمر البشير) قبل أكثر من أسبوع، على وقع تكهنات سبقته بمفاجأة قد يحتويها بشأن حلول للأزمة السياسية في السودان، والذي حضره أغلب قادة المعارضة بأطيافها المختلفة؛ كان هو بمثابة المصير الواضح لنظام الخرطوم نحو نهايته التي بدأت تلوح في الأفق.

ربما لم يتوقع البعض خيرا أصلا من رأس النظام، بعد خطابه في شهر سبتمبر الماضي، عندما قرر فيه رفع الدعم عن المحروقات فأشعل انتفاضة شعبية راح ضحيتها 200 شهيدا. وبعد أن تم إخمادها؛ كان واضحا أن المصير السياسي لنظام الخرطوم، بعد تلك الانتفاضة لن يعود كما كان قبلها، وإن الانتفاضة ــ وإن تم إجهاضها ــ إلا أن مفاعيلها السياسية كانت تلوح في الأفق؛ بداية بانقسام الحزب الحاكم، وخروج مجموعة (غازي صلاح الدين) وانتهاء بالانقلاب العسكري الناعم الذي أسقط أهم شخصيتين مدنيتين في النظام؛ هما : نائب الرئيس السابق علي عثمان محمد طه، ومساعد رئيس الجمهورية نافع علي نافع.

على خلفية هذه الأحداث اجتمعت المعارضة السياسية في الخرطوم وجاءت لحضور خطاب الرئيس الذي كان قد وعد قبله بمفاجأة (أسّر بها البشير للرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر في زيارته الأخيرة للخرطوم) وظن كثيرون أن تلك المفاجأة ستكون وعدا بتفكيك مدني لنظام الإنقاذ ومحاولة لاستباق الربيع السوداني؛ بإقامة حكومة انتقالية، وحل البرلمان وقيام مؤتمر دستوري، وغير ذلك من الإجراءات التي توقعتها القوى السياسية في الخرطوم.

بيد أن العبث العويص في لغة الخطاب، وفي مضمونه (الذي أحدث ردود فعل ساخرة لم يسبق لها مثيل من مختلف أطياف الشعب السوداني على مواقع التواصل الاجتماعي) جعل كثيرا من القوى السياسية على قناعة

تامة بأن النظام في الخرطوم لا يزال يراهن على الوقت والتسويف. ولاشك أن رهانا كهذا ـــ بعد الأحداث التي شهدها السودان خلال الشهور الخمسة الماضية ـــ هو أقوى دلالة على أن النظام اختار مواجهة الشعب السوداني وقواه السياسية بكل تكبر وعجرفة، دون أن يدري أن القوى السياسية والشعب السوداني منحاه فرصة سلمية أخيرة بالاستماع إلى ذلك الخطاب العبثي.

كل المؤشرات السياسية اليوم تدل على أن الشهور القليلة القادمة، وربما الأسابيع القادمة ستكون حاسمة في مصير هذا النظام.
لقد بدا واضحا لكثير من المراقبين أن الخطاب الذي ألقاه البشير قبل أكثر من أسبوع لم يكن هو الخطاب المفترض إلقاؤه، لا من حيث سقف التكهنات والتوقعات وبعض التسريبات الصحفية، ولا من حيث طبيعة الخطابات التي كان يلقيها البشير، ما يعني أن الخطاب بلغته العبثية، وكلماته المجازية مثل (الوثبة الوطنية) التي تخلو من أي معنى سياسي وإجرائي منضبط حيال الأزمة، كان قد تم تغييره في اللحظة الأخيرة كانعكاس لصراع سياسي مضمر بين التيار المدني في النظام والتيار العسكري الذي أحكم قبضته على السلطة بعد الانقلاب الأخير.

لكن ما فات على النظام هو أن الشعب السوداني وقواه السياسية تجاوز تماما الاهتمام بما يجري في أروقة النظام، فقد أصبح لا يعنيه تقريبا كل ما يجري في كواليس ذلك النظام؛ بقدر ما منحه ذلك رؤية واضحة في المصير الساقط لهذا النظام.

أصبحت المسألة مسألة وقت فحسب، فلم يعد البشير ــ حتى في ظن ابسط البسطاء ــ ذلك الرئيس الذي يرجى منه خيراً، لاسيما في خلال الشهور الخمس الأخيرة. ما نعنيه هنا أن الأجواء السياسية والوطنية اليوم في السودان تفكر في شيء واحد فقط، هو إسقاط هذا النظام الذي سمم حياة السودانيين وحولها إلى جحيم لا يطاق لأكثر من ربع قرن.

ثمة طبيعة غامضة في نفوس الناس وإحساس مبهم في أجواء الخرطوم نحو الخلاص من هذا النظام؛ طبيعة لم تلتقطها القوى السياسية حتى الآن للأسف، ولم توظف إمكاناتها لتفعيلها في حراك ثوري يقود الشعب إلى إسقاط النظام.

والحال أن انسدادات المعارضة السياسية اليوم موزعة بين : (جبهة ثورية) آثرت حمل السلاح لإسقاط النظام دون رؤية إستراتيجية متماسكة لذلك الخيار، وبين حزب (المؤتمر الشعبي) بقيادة الدكتور حسن الترابي، وهو حزب ناشط وفاعل، بلا أفق سياسي تقريبا لأنه لا يزال طيفا مظلما في ذاكرة الشعب السوداني ( كان الترابي عراب انقلاب نظام الخرطوم في العام 1989م إلى العام 1999م). وبين حزب الأمة الذي أصبح رئيسه الصادق المهدي يمارس تجريبا نظريا مترددا ومواقف سياسوية ملتبسة (ابن الصادق المهدي هو مساعد البشير في الوقت عينه). فيما ظلت الأحزاب الأخرى أقل من أن تحدث فعلا متحركا في الساحة السياسية. أما قوى الشباب ومنظمات المجتمع المدني وقوى التغيير الأخرى فقد ظل حراكها، بلا خبرة سياسية تقريبا ، في كثير من الأحيان.

بيد أن كل ذلك يجعلنا مصرين على أن تلك الطبيعة الغامضة في أجواء الخرطوم وما تنطوي عليه من احتقان في نفوس الناس، ربما كان سببها الوحيد للخروج القادم إلى الشوارع، مرة أخرى؛ هو فقط : أن الأمور وصلت إلى حد لا يمكن الصبر عليه؛ فـ(للصبر حدود).
[email protected]
ايلاف


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3989

التعليقات
#914170 [ayman aman]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2014 04:25 AM
ان الله طيب لا يقبل الا طيبا
اذن كل ما فعلت الانقاذ هباء منثورا
الكباري والسدود واخيرا خطاب الوثبه لن يجدي شروا نقير
فلا نحدثونا عن ايجابيات واكاد اقسم صادقا انه طوال 25 سنه لم نلمس حسنه واحده
حتي نيفاشا كانت صفقه لعبوا بها علينا
والسؤال ماذا نرجو من مصالحة الشيطان سوي ان يغوينا اجمعين؟؟


#913720 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 03:05 PM
دة كلام تمام لم يبقي لهؤلاء اللصوص سارقي قوت الشعب
الا المغادرة غير مأسوف عليهم
فاليعمل الجميع من اجل هزا


#912530 [محمد حسن أحمد]
5.00/5 (2 صوت)

02-11-2014 02:01 PM
هذا ليس بحزب سياسي وإنما تنظيم لعصابة من المافيا الإجرامية متخصصة في كل انواع الإجرام دعارة شذوذ جنسي مخدرات سرقة نهب لذا كان لا بد من وضع لائحة لضبط تصرفات أعضائه وضمان عدم خروجهم عن الطاعة والولاء لزعيمهم ورئيس المافيا الخنزير الرقاص الخائب


#912520 [اسمع منك الكريم]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2014 01:51 PM
ابو لكيلك

ههههههههه
وصف بليغ لما يسمى بالشخصية السودانية...كان في شخصية بالاساس


#912441 [ابو لكيلك]
4.88/5 (5 صوت)

02-11-2014 12:38 PM
تحليل منطقى وسليم لمشاكل السودان السرمدية....حقيقة نحن السودانيين نمارس السياسة بالعاطفة والانفعالات الرومانسية كتشجيعنا للهلال والمريخ بلا تعقل او تخطيط او منطق....(( نحن بلد تندر فيها الحكمة )) ..
معظم السودانيين عندما يغتربوا خارج الحدود يتركوا الكسل ويشتغلوا(( شغل الحمير)) بلا كلل او ملل وللان لم اعرف السر فى ذلك..!!!..هل نحن مصممين لنعمل بالسوط كحال الخدم والعبيد ام ان هنالك سبب اخر ؟؟
نبكى اليوم على ما كنا نشتكى منه بالامس ..ونغير راينا لاتفه الاسباب ..ونصدر احكامنا اللامنطقية على الامور المصيرية بدون دراسة او منطق ...هل نحن شعب غير ناضج ؟؟ ام هل نحن المقصودين الذن وصفهم الله تعالى فى قصة ذى القرنين فى سورة الكهف (( حتى اذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا )) ??
نحن شعب متفردولا يشابهنا شعب اخر فى صفاتنا الايجابية والسلبية...الرجل يسرق ويختلس بالنهار ويكرم ضيفه بالليل ..ويقتل جاره ويتبرع لدار المايقومافى اليوم التالى ؟؟ ويزنى بجارته ويتكلم عن فضيلة حفظ ( الفروج ) فى خطبة يوم الجمعة ...ويختلس من المؤسسة التى يعمل بها ليسافر ويحج ( بيت الله الحرام ) ؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة