الأخبار
أخبار إقليمية
المسلماني في حلايب .. و "غيبوبة " النظام !!
المسلماني في حلايب .. و "غيبوبة " النظام !!



02-12-2014 02:08 AM
عمر موسي عمر - المحامي


حال بلادنا يغني عن السؤال والبحث والتقصي عن الدرك السفل الذي قادها إليه هذا النظام المخبول الذي ما زال يناور بإسطوانة (الحوار الوطني) وإطلاق الحريات العامة في الوقت الذي تعكس أفعاله ردود أفعال مغايرة مؤداها مواصلة إشعال الحروب في أطراف البلاد وتخومها وإعتقال المعارضين وتكميم الصحافة الحرة لتكريس بقاءهم في السلطة بلا أمل في الإصلاح أو نهاية لدورة الفساد والإفساد التي إكتنفت الحياة السياسية والإقتصادية وأوردت البلاد موارد التهلكة وذهاب ريح الوطن .

ولن نذهب بعيداً بالقول أن خطاب البشير في يناير الماضي لم يكن إلا حلقة متصلة من حلقات الفشل الكامل للنظام وأن الإسلام السياسي الذي أثبت فشله في شمال الوادي لم يكن في جنوبه بأكثر حظاً مع فارق الظروف المصاحبة لذلك ففي الوقت الذي إنحاز جيش شمال الوادي لإرادة شعبه ورغبته في التغيير لم تجد القوات المسلحة بداً في جنوب الوادي من خوض حروب النظام بالوكالة ضد المعارضين من مواطنيه الذين لم يجدوا سبيلاً لتغيير النظام الجاثم علي صدر الوطن لأكثر من خمسة وعشرين عاماً غير الكفاح المسلح.

هذا التقسيم غير العادل والمخالف لكل ثوابت الروح الوطنية المتأصلة في مواقف القوات المسلحة في إنتفاضتي أكتوبر ورجب المباركتين اصابت في مقتلٍ كل المحاولات للثورة ضد النظام في أكثر من مدينة وفي عديد المناسبات .. إلا أن ذات هذه المواقف جعلت حدود الوطن مكشوفة ومشرعة علي مصارعها للإعتداءات المنظمة والممنهجة دون ردود أفعال تساوي فعل التعدي مما جعل البلاد لقمة سائغة للطامعين في الوقت الذي يخوض الجيش الوطني كل حروبه ضد المعارضين للنظام ويبدو ذلك أقصي أماني الجهاد عندهم لا تستحي دول الجوار والدول الأخري من التعدي وإغتصاب أراضي الوطن والنظام يطأطيء الرأس خجلاً وخوفاً ورهباً ويبرز مثلث حلايب مثالاً حياً لخفر الدولة المصرية لذمة جوارها لبلادنا وإنتهاكها بلا حياء جيرة الإسلام والعروبة بلا خوف من مسائلة أو وجلٍ من عقابٍ .

11/2/2014م هو التاريخ المحدد لمرور وزيارة أحمد المسلماني المستشار الإعلامي للرئيس المؤقت لجمهورية مصر العربية (عدلي منصور) وهو يبدو توقيتاً مناسباً ودولة الإخوان بالخرطوم في اقصي درجات ضعفها وأبلغ مدي إنحلالها بعد تمزق العصابة الحاكمة أيدي سبأ إلي فسطاطين يناطح بعضه بعضاً ويكيد بعضه لبعضٍ الدسائس والمكائد ذلك في الوقت الذي تبدو حكومة ولاية البحر الأحمر في سكرة مهرجانها الذي لا طائل تحته ولا فائدة ترجي منه سوي الرقص والطرب وصرف المال العام في سفه لا يحسد عليه .

وزيارة المسلماني والتي أعلن عنها رسمياً في أجهزة الإعلام المصرية المرئية والمسموعة والمقروءة هي للإجتماع مع زعماء القبائل (السودانية ) من البشاريين والعبابدة والأمارأر والتشاور معهم حول المرحلة القادمة التي تنتظر الدولة المصرية من إنتخابات رئاسية وبرلمانية وبحث ومعالجة كل المشاكل الإقتصادية والإجتماعية التي تعصف بالمثلث الذي أهمل من قبل النظام لأكثر من ربع قرن من الزمان إنشغل فيه رموز النظام بنهب المال العام وإشعال الحروب وفصل البلاد وتقسيمها والتناحر حول السلطة وكراسي الحكم في غيابٍ كامل لردود الأفعال من الخرطوم والتي تبدو غائبةٍ تماماً عن المشهد ومسرح الأحداث .

علي أرض الواقع النظام الآن وفي ظل الصعوبات التي تعصف بالدولة مع غياب أي حلولٍ في الأفق لا يستغرب أن رد الفعل الطبيعي هو إلتزام الصمت حيال ما يحدث داخل المثلث بعد أن تسرب من بين يديه تسرب الماء من بين الأصابع ... فالنظام سبق له أن دفع ثمن المثلث وقايض سيادته عليه بملف محاولة الإغتيال للرئيس الأسبق (حسني مبارك) ولا يملك الآن سوي إطلاق التصريحات هنا وهناك بأن (حلايب) سودانية وقد خفت هذا الصوت نهائياً بعد سقوط دولة الإخوان في الشمال .

إذاً النظام في الخرطوم وحكومة الولاية ببورتسودان تبدو قليلة الحيلة وعاجزة عن الإعتراض علي هذه الزيارة الرسمية والمستفزة أو الرد الدبلوماسي وإستنكار تمادي الحكومة الإنتقالية في مصر علي الإستمرار في إحتلال المثلث تحت سمع وبصر النظام في الخرطوم وفي الوقت الذي تبدو فيه هذه الزيارة هي البداية لإبتلاع المثلث بثرواته النفطية والمعدنية من قبل الحكومة المصرية والجيش المصري في أقصي درجات التأهب والإستعداد تبدو علي قواتنا المسلحة الإرهاق وتوظيف كل مجهودها العسكري والحربي في شن الحرب ضد الجبهة الثورية في ولايات البلاد الجنوبية وقصف المدن والقري والتهجير القصري للنساء والأطفال بأمر النظام و لا يلوح في الأفق أي بارقة أمل لسكان المثلث من قبائل البجا حول إمكانية العودة إلي حضن الوطن ..ولست أدري كيف سيكون الإجتماع بين المسلماني وقبائل البجا فالقبائل لا تجيد اللهجة المصرية والمسلماني لا يعرف كلمة في اللغة البجاوية وظني أن جرأة النظام المصري في التعدي علي المثلث لن تحوجه إلي جهد لإيجاد لغة للحوار بين الطرفين حتي ولو كان (حواراً للطرشان )..ولا حول ولا قوة إلا بالله.


عمر موسي عمر - المحامي
[email protected]




تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2942

التعليقات
#914230 [النورس]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2014 07:54 AM
الاستاذ / عمر موسى
السؤال الذي يطرح نفسه ماهي خيارات المواطنه لدى سكان المثلث من قبائل البشاريين والأمرأر والعبابده ؟
اذا ما اختاروا السودان وطنا لهم فمرحبا بهم وعلينا الدفاع عنهم وصون حقوقهم اما اذا مااختاروا مصر فليذهبوا الى مزبلة التاريخ السوداني غير مأسوفا عليهم


ردود على النورس
European Union [سودانى فغقط] 02-13-2014 12:34 PM
ياعمر موسى صدقنى هم اختاروا مصر من زمان والحكومة السودانية تعلم ذلك ولكن المشكلة فى الصحافة والناس السودانيين الجهلة الذين لايعرفون الفساء من زبل الغنم ولايؤخذ منهم غير الصداع ووجع الراس وهم لايقدرون على فعل اى شئ سوى السب والقذف وطولة السنتهم والتى ربما تؤدى الى الهجوم عليهم وقتلهم


#914229 [النورس]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2014 07:53 AM
الاستاذ / عمر موسى
السؤال الذي يطرح نفسه ماهي خيارات المواطنه لدى سكان المثلث من قبائل البشاريين والأمرأر والعبابده ؟
اذا ما اختاروا السودان وطنا لهم فمرحبا بهم وعلينا الدفاع عنهم وصون حقوقهم اما اذا مااختاروا مصر فليذهبوا الى مزبلة التاريخ السوداني غير مأسوفا عليهم


#914026 [على]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 10:59 PM
يجب دعم اهلنا فى الشرق وتشكيل جبهة ضغط لحمل الحكومة لايقاف هذه المسخرة والذهاب الى مجلس الامن هذا اضعف الايمان


ردود على على
European Union [سودانى محلى وعالمى] 02-13-2014 12:40 PM
كل الوثائق والخرائط تثبت انها سودانية


#913988 [asd]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 09:49 PM
حلم اسرائيل بعد فصل الجنوب حرب بين السودان ومصر لتكون منطقه النيل كلها ملتهبه ونبشر السودانيين بالمقوله ويل للعرب من شر اقترب ستهب علي السودان جماعات واسلحه من كل جهات الارض حتي من امريكا توازن لكي يطول الصراع ويتوسع وستحقق مصر لاسرائيل حلمها لان السودانيين لن يتحلوا بالصبر والحكمه طويلا وستشكل اسرائيل وامريكا قاعده ومرتكز في اثيوبيا للتحرك وسيسيل لعاب الايرانيين لخليج فارس وسيذهب مسلمين الخليج لمكه ليروا هل ظهر المهدي ولا يتوكلوا ويستعدوا للقتال


#913968 [زيكووووو]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 09:04 PM
خريطة جمهورية مصر العربية بها حلايب وشلاتين

ننشر الخريطة الرسمية المعتمدة من قبل القوات المسلحة لموقع مدينتى حلايب وشلاتين المصرية، بعدما لوحظ خلال الفترة الماضية قيام بعض وسائل الإعلام المقروءة والمرئية، بنشر خرائط خاطئة للحدود السياسية والجغرافية لجمهورية مصر العربي


#913344 [محجوب عثمان]
5.00/5 (4 صوت)

02-12-2014 11:03 AM
يا أهل السودان أوقفوا هذا الزحف الفرعوني على حلايب, والمطلوب الآن من مؤسسة الرئاسة ومن الحكومة السودانية ومن وزير الخارجية إن كان فيهم خير أن يصدروا بياناً واضحاً وصريحاً إلى الشعب السوداني عن موقفهم النهائي لموضوع حلايب خلال 24 ساعة, وإلا أرحلوا, بعد ذلك سيقوم الشعب السوداني باستلام ملف حلايب وهو قادر بمشيئة الله سبحان وتعالى على استرداد حلايب من براثن المصريين بحمرة عين, ونداء إلى الشرفاء من أبناء هذا الوطن الكبير والعملاق في الداخل والخارج ومن السياسيين والمدنيين والعسكرين والخبراء والدكاترة في جميع التخصصات والموظفين والعمال والجامعات والطلاب والشباب والزراع بتكوين جبهة قومية سودانية لمواجهة هذا الموقف المصري من حلايب, من اليوم لا تهاون ولا تصالح ولا مهادنة ولا استكانة ولا حريات أربعة, وتسمى هذه النفرة باللاءات الخمسة, ومن الملاحظ أن توقيت الزيارة في تاريخ 11/02/2014م تمت بطريقة مدروسة ومحسوبة لإهانة الشعب السوداني وليس الحكومة لأن اليوم الذي بعده وهو 12/02/2014م يصادق ذكرى ميلاد مؤتمر الخريجين في السودان في تاريخ 12/02/1938م, وأخيراً لا تأمنوا المصريين وإذا رأيت نيوب المصري بارزة فلا تظنن أن المصري يبتسم, ومن اليوم لابد أن يكون التعامل مع مصر بحذر شديد جداً جداً جداً, لأني أراهم الآن يتجولون في شوارع الخرطوم بحرية تامة,
وبكرة يا سودان الحنين تلقى السعادة
تبقى شامخ وهاني وابتساماتك معاده
والسرور يملأ شعبك ويبقى ذاتها
وعينيك تشبع نوم بعد ما طال سهادا
وتنسى غلبك والمستقبل المشرق يملأ دربك
وتمسح الدمع البسيل بسبب الساسة
والألم في شعبك أصبح شيء طبيعي
عشت شامخ برغم ملاسنات الحكومة والمعارضة
وبكرة يا سودان تتحقق الأماني
وفؤادك يرتاح ويتجدد آمال شعبك بالسعادة
يكون جزاء صبرك بابتلاء الساسة
أماني عذبة تتحقق حقيقة
والأمل يراود ويداعب شعبك في الخيال
وحلمك بكرة لشعبك تحقيق الأماني


#913307 [مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 10:42 AM
اتريد اتقضي علي المتبقي جيش مدرب ومرتاح عشرات السنيين وجيش يقاتل من عشرات في قضيه يمكن تكون في الحسبان محنه لنا اذن الصبر والسياسه هي الحل الامثل في تلكم ظروف


#913227 [السودان ليس له امان]
2.50/5 (2 صوت)

02-12-2014 09:50 AM
الشعب السودانى ومن خلال التعليقات شعب خائن وليس له امان وعلى مصر المحروسة الضغط عليه ولايهمها حكايةسد الحبش دى لان السد نهايته معروفة وهناك بدائل كثيرة ولكن لن تركع مصر لاحد والسودان هو حر فى اختياراته ولكن لابد ان يعلم انه بانحيازه للحبش فان ذلك يستوجب العداء لمصر وعليه ان يدفع فاتورة ذلك فى المستقبل لان مصر فى هذه الحالة لن يكون امامها مفرا من الهجوم الخاطف على السودان وضم اراضى جديدة عوضا عن نقص المياه والتضييق عليه وخنقه كلما امكن والعمل على تفتيته ومساعدة الحركات الثورية ومدها بالسلاح وتدريب كوادرها واخلال منظومة الامن داخله حتى يركع ويعرف ان الله حق


ردود على السودان ليس له امان
European Union [Sudan First] 02-12-2014 11:31 AM
قلة أدب.
بيننا و بين المصريين الذين يفوضون إسرائيل و لا يفاوضون السودان الزمن...و الماء.
و حلايب سودانية سودانية أهلها و الشكوى موجودة في مجلس الأمن منذ أواسط القرن الماضي و لن نترك هذا الأمر أبداً حتى يكون فيه تحكيم دولي كتحكيم طابا بين إسرائيل و مصر، و عندما يأتي حكم ديمقراطي للسودان سنجمد العلاقات مع مصر حتى يحدث التحكيم و ما مقولة اشربوا من البحر بعيدة من المصريين.


#913136 [الغاضبة]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 08:49 AM
هذا النظام المخبول

مللنا قراءة المقالات المطولة، إذا كان هذا النظام مخبول فهل نحن أيضا مخبولون، الإجابة نعم نحن مخبولون كذلك لأننا نتفرج فقط وبلادنا تتهاوى أمام أعيننا ....


ردود على الغاضبة
European Union [Sudan First] 02-12-2014 07:27 PM
الحاجة الممكن تعملها الإتصال بأي جهة ترسم حدود السودان عبثاً و تضع حلايب في الدولة المحتلة.
وريهم خريطة الأمم المتحدة التي لا تضع حلايب في دولة الإحتلال المصرية و سوف يستجيبون.


#913066 [ساب البلد]
4.50/5 (4 صوت)

02-12-2014 05:44 AM
********* والجيش المصري في أقصي درجات التأهب والإستعداد تبدو علي قواتنا المسلحة الإرهاق وتوظيف كل مجهودها العسكري والحربي في شن الحرب ضد الجبهة الثورية في ولايات البلاد الجنوبية وقصف المدن والقري والتهجير القصري للنساء والأطفال بأمر النظام *********** حتي الجبهة الثورة ما قدر عليها ******* استورد مرتزقة من تشاد و مالي و النيجر و جنجويد من دارفور ****** جيشك قائده العام رقاص و وزيره اهبل دا ما جيش ********* اما حلايب بعد ما نكنس الكيزان ***** يجوا الرجال اليرجعوها **********



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة