الأخبار
أخبار إقليمية
هل من سبيل لتوحيد المعارضة قبل الحوار؟
هل من سبيل لتوحيد المعارضة قبل الحوار؟
هل من سبيل لتوحيد المعارضة قبل الحوار؟


قوى الإجماع الوطني من حيث المبدأ لا ترفض الحوار المنتج الذي يقود إلى تفكيك البيئة الاستبدادية للنظام
02-14-2014 06:49 AM
محجوب محمد صالح

المعارضة السودانية في مجملها عبرت عن قبولها مبدأ الحوار لمعالجة أزمة السودان الوطنية وقد كان هذا موقفها الموحد حتى حينما كان بعضها يحمل السلاح وينخرط في المعارضة المسلحة فقد سعى التجمع الوطني موحداً؛ لأن يكون جزءاً من حوار نيفاشا بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لكن مسعاه لم ينجح وكان –ومازال- يرى أن الحل السلمي التفاوضي –إن كان ممكناً– هو العلاج الأفضل لأزمة السودان؛ لأنه يجنب الوطن المنهك مخاطر المزيد من سفك الماء.

إذا كانت المعارضة جادة في موقفها فهي مطالبة بأن تتجاوز صراعاتها الداخلية وتوحد موقفها التفاوضي ودخول الحوار بموقف واحد مجمع عليه وتطرحه كبرنامج حد أدنى لإخراج الوطن من أزمته الحالية، والملاحظ أن المعارضة الآن تعيش في حالة تشرزم وكل فصيل منها يعبر عن رؤاه الخاصة دون أي جهد لتوحيد المواقف –كما أنها كلها لم تبتدر حواراً لا مع منظمات المجتمع المدني ولا القوى الشبابية أو النسوية العديدة الناشطة في الساحة ولا مع حملة السلاح لإدماجهم في الحراك السياسي – وإذا تقوقعت الأحزاب عند مواقفها هذه ولم تنسق مع بعضها البعض ولم تفتح قنوات اتصال مع قوى المجتمع المدني ولا القوى الاحتجاجية الشبابية والنسوية ولا مع حملة السلاح، فإن أي حوار يدور لن يعالج أزمة السودان في شمولها وكلياتها.

المنهج المطلوب هو منهج يقوم على توحيد القوى الداعية للتغيير والمشاركة في الحوار بصوت واحد فإذا نجح الحوار في إحداث التغيير المطلوب سيؤدي ذلك لإنقاذ الوطن أما إذا فشل الحوار في تحقيق غاياته فستخرج المعارضة بجبهة موحدة تحدث تغييراً في موازين القوى على الأرض، وهذا هو السيناريو الأقرب إلى تقوية جبهة المعارضة وضمان الانسجام بين صفوفها بعيداً عن الصراعات الشخصية التي تعاني منها اليوم، والتي أدت إلى إضعافها وتشتيت طاقاتها.

لقد تبلورت الآن ثلاثة توجهات لدى أحزاب المعارضة تجاه مشروع الحوار الوطني الجامع المطروح في الساحة الآن –التوجه الأول الذي يتبناه حزب الأمة الذي أعلن قبوله للانخراط في الحوار ويرى دعوة الأحزاب ومنظمات المجتمع إلى المشاركة في ورشة عمل تبحث تفاصيل أجندة ذلك الحوار ومستحقاته وضماناته، والتوجه الثاني أعلنه المؤتمر الشعبي الذي قبل مشروع الحوار المطروح ووعد بإعداد ورقة تعبر عن رأيه في منهج الحوار وإبعاده وأجندته وضماناته، أما التوجه الثالث فتتبناه باقي أحزاب الإجماع الوطني، وهو يدعو لمقاطعة الحوار ما لم يثبت المؤتمر الوطني جديته بتنفيذ بعض المستحقات وعلى رأسها إطلاق الحريات وإطلاق سراح المعتقلين ووقف الحرب قبل الدخول في الحوار وبعد أن طرح في بيانه الأخير هذه الاشتراطات قال:

(إن قوى الإجماع الوطني من حيث المبدأ لا ترفض الحوار المنتج الذي يقود إلى تفكيك البيئة الاستبدادية للنظام ويفتح الطريق نحو مخرج سلمي للأزمة في بلادنا ونعلم أن ذلك مرتبط بجدية النظام ومصداقيته التي هي محل شك، وبتوازن القوى في الميدان من ناحية أخرى, ولذلك لا مخرج سوى تصعيد الضغط على النظام باستنهاض النضال الشعبي في ظل الضعف الذي يعانيه النظام لحمله على القبول باشتراطات التفاوض أو مواجهه الضغط غير مأسوف عليه). الخلاف بين قوى الإجماع الوطني وحزبي المعارضة الأمة والشعبي يتمثل في أنهما يقبلان الدخول في المفاوضات ليطرحا الشروط في مائدة التفاوض بينما قوى الإجماع تود إنفاذ شروطها قبل بدء الحوار وهي تعرف استحالة ذلك عملياً.

المراقب لابد أن يلاحظ أن الخلاف بين الأطراف خلاف إجرائي وشكلي، فكلهم يرحبون بالحوار وكلهم يردد نفس المطالب لتوفير الأجواء المناسبة للحوار، ولكن بعضهم يرى أن توفير الأجواء ينبغي أن يكون أول مطلب يطرح على مائدة الحوار بينما ترى قوى الإجماع الوطني أن تنفذ مطالبها قبل بدء الحوار، وهو خلاف يجب تجاوزه بقبول الحد الأدنى المشترك -بالإقبال على الحوار وطرح المطالب بتهيئة الأجواء في أول جلسات الحوار، فإما قبلت الحكومة وتواصل الحوار وإما رفضت فتوحد موقف المعارضين وأصبح في مقدورهم التحرك متوحدين لتبني موقف جديد.

على أن الأهم من هذا الخلاف بين الأحزاب المعارضة هو منهجها لإشراك باقي القوى في الحوار -القوى الشبابية والنسائية والجهوية وحملة السلاح– فما هو مشروع أحزاب المعارضة للاتصال والتفاكر مع تلك القوى حول مشروع الحوار وما هي درجة التوافق معها بحيث يكون ذلك الحوار جماعياً وليس في كل ما تطرحه الأحزاب من مؤشر يدل على إعطاء هذه القضية بعدها الحقيقي لأنه لا سبيل لحوار (جامع) في غيبة هذه الجماعات الأساسية سواء بالنسبة لمشروع التحول الديمقراطي أو بالنسبة لتوطيد أركان السلام بمعناه الشامل –هذه هي القضية التي ما زالت غائبة عن الأجندة!

كاتب سوداني
[email protected]
العرب


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3521

التعليقات
#915936 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 09:38 AM
من يقتل المرغني والصادق والترابي مني مليون مليون سلام


#915808 [أبسروال]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 12:29 AM
هذه الأحزاب لقطيع الضأن يسوقها البشير كي تقتات من المكان الذي يحدده هو، أما هؤلاء القادة فقدوا حتى القدرة على التفكير وتحديد الخيارات، ربما هذا أسلم ظرف للترابي لتسلم السلطة التي قضى عمره الثمانيني كله يحلم بها، لا أدري ماذا يريد أن يفعل بها، وهام المصريون يعدون ملف أسباب غزوهم للسودان، بسبب مياه التيل وغضبهم من موقف الحكومة السودانية والتي المفترض منها حسب عثيدتهم أن ترسل الجيوش إلى أثيوبيا لوقف بناء سد الألفية


#915794 [saifeldin]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2014 11:54 PM
الاستاذ محجوب محمد صالح الاحزاب الطائفية لعبة دور كبير في إستقلال السودان وشكرا والزمن إختلف مع إختلاف الاجيال والحداثة أمر واقع ماممكن نتبع الدهن في العتاقي والماعنده كبير يسوي ليه كبير عفا الله عما سلف (( تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ )) الامام الصادق وحسن الترابي ابن الثمانين ومولانا المرغني ومحمد مختار الخطيب من مواليد 1942 اتركوا الشباب يقوم ويقعد وينط بلسودان لمصاف الامم نحن الطيش في اي حاجة ديفد كمرون رئيس بريطانيا العظمي الاستعمرتنا من مواليد 9 اكتوبر 1966 يعني ديفد ماكان حاضر ثورة اكتوبر وانا متاكد يا الصادق والترابي والمرغني اولادكم اكبر من ديفد اما رئيس امريكا الفارضة حصار علي السودان باراك حسين اوباما من مواليد 4 اغسطس 1961 عليكم الله إرتاحوا وريحونا أسف للوالد الخطيب ذكرتك مع هؤلاء


#915686 [ود الجاك]
5.00/5 (1 صوت)

02-14-2014 09:23 PM
الاستاذ محجوب لاشك ان لديك نظرة الصحفى القدير الذى يرى عبرها ما لا يراه عامة الشعب ,الا توافنى الرأى ان مواقف الصادق المهدى فى الاونة الاخيرةمثير للريبة ,خاصة موقفه من انتفاضة سبتمبرالتىقتل فبها مئات الشباب وموقفه من خطاب البشبر المفاجأة,في خلوه من المفاجأة الا فى صياغته والشخص الذى صاغه والجهة التى أمرت به.الا يمكن أن تكون هذه محاولة من التنظيم العالمى للاخوان المسلمين ,حشدت لها الصادف المهدى والترابى وغيرهم من الاسلاميين اصحاب النفوذ لانفاذ ما يمكم انقاذه من المشروع الحضارى الذى تلاشى خلف ممارسات الظلم والفتل والنهب الذى مارسته حكومة الانفاذ والذى اتضح للشعب السودانى بعد فرابة ربع قرن ان كل تلك الدعوة لم تكن أبدا لله, بل كانت دعوة حق أريد بها باطل.ولم تكن الا صراع من أجل السلطة والنفوذ والمال,والذى تلاشى معه السودان بلد المليون مبل مربع الذى انتزجت فبه العديد من الحضارات والاعراق الافريقية والعربية والنوبية فانفرط هذا العقد المنظوم الغريد وتناقصت الولة من أطرافهاوعمتها الحروب فى كل أطرافها وانمحت صروح كانت شامخة : مشروع الجزيرة, الخطوط الجوية السودانبة ,الخطوط البحرية السودانبة والسكة حديد وانفصل الجنوب الحبيب وربما لحقته أجزاء عزيزة أخرى من الوطن العزيز.يبدو أن تنظيم الاخوان المسلمين العالمى نزر على نفسه ان يقضى على اللين واليابس فى السودان وأن يتمسك باخر معاقله خاصة بعد ان بات فى حكم المؤكد خروج خروج مصر من نفوذ الاخوان


#915608 [fm3]
5.00/5 (2 صوت)

02-14-2014 06:06 PM
يا شباب السودان ويا من تجندون الشباب اصحوا واوعوا وارعوا
هذه الصور ابلغ تعبير رؤساء الاحزاب عاوزينكم عبيد اى بصريح العباره واسى الشايل النعلين عندهم لا يمثل اى شئ لان هذا واجبة
عاوزينكم جهلاء زى ما ترك اباءنا جهلاء من اجل مصالحهم ومصالح ابناءهم فقط
اصحوا وبلاش احزاب حتى لا نكون رقيق لهم الى يوم القيامة
وهذه هى صورة كل الاحزاب السودانية الى يمسك بلجام الدابة والى يمسك الجزم والله احترنا فيك يا شعب السودان
الله خلقكم احرار وبراكم ماشين للعبودية بارجلكم
لا احزاب ياشباب انتم الامل يلا نفكر كيف ندير شئون البلاد بدون زفت


#915542 [ساب البلد]
5.00/5 (3 صوت)

02-14-2014 04:11 PM
*************** الغايظني اخينا الشايل الجزم (مبسوووووووط)******** التقول شايل المصحف الشريف *************** هل هذا المافون قاعد يشيل مركوب ابوه علي سبيل بر الوالدين ؟؟؟؟ ****** لا اظن ذلك لان مثل هذا النوع لا يفكر في ثواب بر الوالدين بقدر ما يفكر في اذلال نفسه من اجل فُتات و فتة ****







******** شكرا استاذ فيصل ****** ليتك اسمعت مناديا *******


ردود على ساب البلد
United States [ساب البلد] 02-15-2014 03:05 AM
******** شكرا (ابريشة) اخوي ***** انا ضغطي ارتفع لمن شوفت الصورة ****** علي قولك ما في مره بترضي بي راجل زي دا ********

[AburishA] 02-14-2014 11:12 PM
لك التحية اخ ساب البلد... نشكر مروركم والتعليق.. في واحد ورا هناك بين (مولانا) وبين (سيد الجزم) لابس عمة شايفو متكيف شديد.. باين عليهو شايل جزم في جيوبو !! لانه مبسوط كده ما ساكت!!
انت عارف زي الشايل الجزم ده ما اظن يكون عندو مرا وعيال!! بكون (مولّى او غلام) لمولانا,,,
لك الود..

United States [ساب البلد] 02-14-2014 10:17 PM
******* (sasa) اخوي حبابك عشرة ***** انا بس اموت و اعرف الزول الشايل النجاسات المضحكو شنووووووو ؟؟؟ ****** هسي اولاد الميرغني الصغار ديل ما قدر عياله ؟؟؟ ****** ولو هم ناس محترمين (الميرغني+ اولاده) و عندهم شوية انسانية ما كان سمحوا بالمهازل دي ******** بس هم ما غلطانين **** طالما لسه في ناس يرضوا بالعبودية لغير الله ******* الطوفان قادم لا محال لكنس تجار الدين بجميع فئاتهم السياسية و الطائفية و الصوفية و السلفية و غيرها ****** دمت اخي *******

United States [sasa] 02-14-2014 07:18 PM
آآآآآآآآآآآ خ خ خ خ خ خ خ خ خ ياخوى ياساب البلد ..... لا اظن انه حمل يوما نعالا لام او خالة او اب او خال او عم !!!!!

*** هؤلاء الاسياد (أسيادنا ؟؟؟ بالوراثة وجهلنا الجينى المورث والموروث وبعضنا تعلم ونال ارفع الدرجات العلمية!!!!
*** هؤلاء الاسياد يملكون كل شئ وبالوراثة


*** هؤلاء الاسياد ملاك للعقارات وللوزارات وللاستوزار هم وابنائهم من لحمنا ودمنا نحن المتبقى
من شعب ماكان يسمى بالسودان ( هل يعرف الميرغنى وولده ان بجبال النوبة اطفال وصبيان وعواجيز من الجنسين يحرقون بقنابل الاخوان المتاسلمين ؟؟؟ لا و الله

*** هؤلاء الاسياد يخرجون ويدخلون البلد وينالون التاشيرات والعقارات فى الدول الاخرى المتقدمة
ولا ولا ولا يريدون التقدم والديموقراطية الحقة لشعب بلادى لكى يظل مورد ومورد الخام لهم وحديقة خلفية لهم وضيعة لهم يحكمونها ويتحكمون بها وفيها اجيالا بعد اجيال!!!

*** هؤلاء الاسياد ارجعوا وراجعوا تاريخهم ماذا فعلوا لنا مضافا اليهم اسياد الـ 25 سنة المتاسلمين؟؟؟؟؟؟

انا لله وانا اليه راجعون فيك ياسودان .... بئس ان اكون سودانى فى حضرة طائفيا واسلامويا متسربل بالدين


#915476 [أحمد التوم عبد الله]
5.00/5 (3 صوت)

02-14-2014 02:19 PM
- حسن الترابي و جماعته بتهمة الخيانة العظمى ومصادرة كافة أمواله وأملاكه .
2- الصادق المهدي و دوره في تسليم الحكم للانقلاب رغم علمه بما يخطط له الترابي ، و منعه من العمل الحكومي و السياسي .
3- محاكمة الميرغني و جماعته لدعمه النظام و منعه من العمل السياسي و الحزبي .
4- محاكمة سوار الذهب / بالتواطؤ مع الانقاذ و منعه من العمل السياسي و الحزبي و مصادرة كل أمواله و أملاكه.
5- محاكمة أعضاء مجلس انقلاب يونيو 1989 بالخيانة العظمى و مصادرة أملاكهم و أموالهم .
6- القبض على عمر حسن البشير و عائلته و محاكمتهم داخل السودان على كل ما ارتكبوه في حق الوطن و المواطنين و مصادرة كافة أموالهم و أملاكهم .
7- القبض على كل قادة أعضاء المؤتمر الوطني و بما فيهم الوزراء و ولاة الولايات و إداراتهم منذ 1989 و حتى الآن و إعادة كل المسروقات و الرواتب .
8- القبض على روؤس جهاز الأمن الحاليين و السابقيين و كشف كل ممارساتهم و مصادرة أموالهم لتعويض ضحاياهم .
9- القبض على روؤس الفساد و تجار الانقاذ الذين امتصوا دم الشعب و مصادرة كافة أملاكهم و أموالهم .
10- محاكمة كل صحفيي النظام بدءا من حسين خوجلي و الهندي و الباز و عثمان ميرغني و الأخرين و على رأسهم رئيس جريد الإنتباهة و كافة محرري مجلته و أعضاء مجموعة " بنبره " و محاكمتهم و مصادرة أموالهم و أملاكهم .
11- تكوين لجنة لتأهيل الأحزاب و إعادة صياغتها و منحها مدة 24 شهر لتعديل قيادتها ومنع أي حزب من اتخاذ شعار ديني أو خلافه باعتبار أن شعب السودان كله لديه ما يعتز به .
12- محاكمة كل قيادات القضاء في الفترات السابقة و إبعاد كل القيادات الحالية ومراجعة كافة القضايا التي حكموها ظلما و بهتانا و تكوين مجلس أعلى للقضاء برئاسة خبراء قانونيين سودانيين و فصل القضاء الشرعي عن المدني و إعادة مكانة المفتي العام للجمهورية .
13- تكوين لجان متخصصة لإعادة ترتيب القوات المسلحة و الشرطة و تأهيلها لتكون في خدمة الشعب و الوطن و ليس النظام .
14- مراجعة كافة القرارات المختصة بالأراضي و المشاريع و الميادين التي تمت مصادرتها لصالح قادة النظام .
15- تكوين لجان متخصصة زراعية و صناعية و تعليمية و إجتماعية الخ .. لإعادة كافة المؤسسات التي تم تدميرها و على رأسها مشروع الجزيرة و البحرية و الجوية و جامعة الخرطوم .
16- إعادة كل قيادات الخدمة المدنية السابقين قبل 1989 ليكونوا على رأس عملهم خلال الفترة الانتقالية .
17- محاكمة كل علماء السلطان وإئمة الضلال .
18- إعادة صياغة الولايات مرة أخرى إلى مسمياتها القديمة ، و تقسيمها حسب الحوجة إلى مناطق إدارية فقط كما كان سابقا .
19- مطالبة كل الحركات المسلحة بترك السلاح و العودة للمشاركة في بناء الوطن .
20- مخاطبة حكومة جنوب السودان و إعادة ترتيب العلاقات بما يخدم شعب السودان كله .


ردود على أحمد التوم عبد الله
United States [د/ نادر] 02-14-2014 09:47 PM
ما شاء الله ده الكلام وانا الان اعيد لك تعليقا كتبته في مكان اخر (رؤية قادة الجبهة الثورية في مفاوضات أديس أبابا بين حزب البشير والحركة الشعبية)
انا اعتقد لا حل بالتفاوض علي الاطلاق مع هذه الحكومة لان التفاوض ببساطة التخلي عن الاتي:-
اولا الذين دبروا انقلاب 30 يونيو 1989.
ثانيا عدم السؤال حتي عن مقابر او مجرد الحديث عن شهداء 28 رمضان والذين دفنوا احياء وشهداء العيلفون وبورتسودان ومعهم بقية الشهداء الدكتور علي فضل ومجدي وغيرهم.
ثالثا ضحايا دارفور
رابعا شهداء سمبتمبر
خامسا مليارات الدولارات
وبالتنازل التام عن الخمسة بنود اعلاه قد نكون دشنا مع هذه الحكومة لسابقة تاريخية من التفريط والانهزامية والخذلان والعار ومهدنا الطريق لاي عابث ليعبث بنا كيف يشاء وانا متاكد تماما انها اي هذه الحكومة لن تسمح لنا حتي كتابة هذه الحقبة في كتب التاريخ عبر المفاوضات.
والان السؤال في ماذا سنتفاوض قال احد المتحدثين من المؤتمر الوطني بالحرف الواحد ليس هنالك ضرورة للمشاركة بل مجرد الحوار والمشورة وكان الجماعة اصبح يتقصهم النصح والمشورة وفور سماعها من الصادق او الترابي او المتهرولون الاخرون انهم اي قادة المؤتمر الوطني سينفذونها صاغرين ............بالله شوف هذه المسخرة .
وانا لا اعتقد هنالك اي مجال للتنازل في المركز وحتي مسالة مستشار بالقصر هذه لم يجدي نفعا وربما سيحاول خداع الاطراف من دارفور وجنوب كردفان و النيل الازرق بقدر من الحكم الذاتي ولا مانع لديها حتي التخلي عن هذه المناطق مقابل وعود بالدولارات من بعض الدول المانحة وهم يستغلون ملل المجتمع الدولي من مشاكل القارة السمراء وعموم دول العالم الثالث واصبحت مشاكل مستمرة نؤرق مضاجع الدول العظمي.
الحل
هم يستمروا في سلطتهم وفي بطشهم وفي السلب والنهب الي ماشاء الله ونحن نستمر في المعارضة الي اقتلاع هذا النظام بقوة السلاح او انتفاضة شعبية تقتلعه من جذوره ونحاسبهم ايما حساب لكي يكون عبرة لغيرهم


#915471 [اسامة على]
5.00/5 (1 صوت)

02-14-2014 02:14 PM
الواقع المعاش يقول لا سبيل الى ذلك .. لماذا؟
لان الوصول لبدر (اى القمر ) ممكن .. شريطة تحديد موقع البدر
اما البد الذى يخفيه اهله بتغليب المصلحة القردية على الكلية فلا وصول اليه
البدر الظاهر الان لانريده
نريد البدر المخفى
قال المتنبىء :-
ليالى بعد الظاعنين شكول-- طوال وليل العاشقين طويل
يبين لى البدر الذى لااريده -- ويخفين بدرا ما اليه سبيل
لنا الله..


#915457 [لا صوت يعلو فوق صوت الشعب]
5.00/5 (2 صوت)

02-14-2014 01:25 PM
المطالب الحقيقية ليست مطالب الأحزاب وقوى الإجماع الوطني والحركات المسلحة وإنما هي مطالب الشعب السوداني بأكمله، وإن كان المؤتمر الوطني والشعبي والأمة والاتحادي والشيوعي والإصلاح والجبهة الثورية ... الخ من الأحزاب والحركات تمثل كل منها شريحة من شرايح المجتمع السوداني، فإن كل حزب يدعي أنه يملك الحلول لمشاكل السودان المزمنة والمستعصية، ومعظمها وصل للسلطة عبر تاريخ السودان الطويل فلم تقدم للشعب السوداني غير الفشل السياسي والاقتصادي والاجتماعي بدرجات متفاوتة تختلف من حزب لحزب، والحصيلة كلها قوى فاشلة أدمنت الفشل وليس في جعبتها إلا مزيد من الفشل.
لقد آن الأوان لتجتمع كل هذه القوى من أجل السودان دون قيد أو شرط وتضع مصلحة الشعب السوداني في قمة أجندتها والتي لا يمكن أن تتحقق إلا بالحوار والاتفاق على دولة المواطنة وكيف يحكم السودان؟ وقد أحسن المؤتمر الوطني أن رجع إلى الحق والرجوع للحق فضيلة بأن فتح باب الحوار دون شروط مسبقة وأن يدلي كل بدلوه على طاولة الحوار لا الجلوس في الدور والمنتديات والتخذيل. هذا الحوار لا يأتي نتيجة ضغوط من الأحزاب أو قوى الاجماع الوطني وإنما نتيجة ضغوط من هذا الشعب العظيم الذي قدم الشهداء والدماء والأنفس من أجل غد مشرق. هذا الشعب العظيم يستحق حياة كريمة كباقي الشعوب، فهل لقادتنا وساستنا ما يقدمونه بعد أن طفح الكيل وحمي الوطيس وأصبح الإنقسام والتشرذم والإنهيار تطرق بابنا بعنف.
نريد من كل القوى السياسية والجبهة الثورية وقوى المجتمع المدني والمنظمات والشباب ومن خلفهم كل الشعب السوداني أن نتحاور ونتفق على كل شيء لانتشال بلادنا من الهوة السحيقة التي أدخلتنا فيها الأحزاب والعسكر والمؤتمر الوطني الذي يتولى عظمها. حان الوقت لبناء سودان موحد وقوي نعتز بالانتماء له ونفاخر به الأمم. آن الأوان لنغتسل من ذل الهوان والذل والمسكنة، فقد وصل السوداني حداً من الهوان على الناس حتى صار لفظ سوداني مسبة، وأصبح السودان دولة منبوذة كاد يتبرأ منها الجميع بما فيهم الرئيس نفسه، وهذا طبيعي إن كانت الدولة في ذيل الدول في كل أنواع الفشل والفساد والإنحطاط.


#915443 [الضكر]
4.00/5 (1 صوت)

02-14-2014 01:05 PM
ياشباب دعونا من الملاسنات واتهام بعضنا البعض بالتخلف والتشرذم والخيانة وما الى ذلك من الاتهامات التي لا تستند الى حقائق اتركوا هذا التشاؤم ومد القدوم الكبير والزعل والحماقه واقبلو على مائدة المفاوضات بقلب مفتوح وافرضوا اجندتكم ككل وحققو انجاز فانا ليس حزب امة ولكن نجح الامام الصادق المهدي في تجنيب الوطن مزيد من المهالك بطرحه مبادرات الحل السياسيي الشامل في كل مراحل ثورة الانقاذ ورغم ان الكثيرين شككوا في وطنيته كان من جانب المعارضة او الحكومة وعندما نعني معارضة نعي باقي قوى الاجماع الوطني التي تزايد على حزب الامة وهي داخل الحكومة او شاركت في مراحل ما مع الانقاذ بينما لم يشارك حزب الامة القومي بمؤسساته في هذه الحكومة فالحل والاجندة قدامكم وانا مع رؤية حزب الامة القومي بعقد ورشة لان رؤيته واضحه

والله من وراء القصد

اريد ان اوكد انني لست حزب امة ولكن ليطلع الجميع على مبادرة حزب الامة القومي ليدركوا صحة مااقول


ردود على الضكر
United States [ساب البلد] 02-14-2014 04:14 PM
*********** هع هع هع هع(الضكر) ***** نكرت الجماعة ****** كلمناك بس ما سمعت كلامنا ******


#915427 [salah]
5.00/5 (1 صوت)

02-14-2014 12:45 PM
الشايل الجزمة يا الشايل الجزمة والله انا شايف رمة..وتستاهل فى راسك كدمة قبل ما تاخد من سيدك كجمة.........(كسرة )ترتر لا ترلا تن تن تنا (موسيقى يعنى ) ..كورال بصوت سيمفونى عالى (يالشايل الجزمة يالشايل الجزمة ما نحن بنشقى ما نحنا بنشقى يالشايل الجزمة ) مع الاعتذار للحلنقى والبلابل


#915370 [أبو عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2014 11:38 AM
سعادة السيد مسعود باردين مفوض الامم المتحدة لحقوق الانسان ان من قتل ابناءنا و اخوتنا هزاع و بكري و رفاقهم .... و ان من قتل اهلنا في دارفور و في بورتسودان و في كجبار و العبيدية و مدني و جنوب كردفان و النيل الازرق هو كامل هذا النظام و عرابه الاكبر الترابي و شهود الزور فيه المرغني و جماعته و الصادق المهدي و رفاقه فهم يتحملون كامل المسؤولية عن هذه الكارثة التي حلت ببلادنا و قسما بدماء شهدائنا الابرار و قسما بكل من تعذب في بيوت الاشباح التي اشادوها باشراف و تدبير الشيطان الاكبر الترابي و من لف حوله ... سنطاردهم جميعا حتى يتم تقديمهم للعدالة و بحضور اسر الضحاية و الشهداء و مابحالة الشهيد المهندس بدر الدين حسن و المربي الفاضل الدكتور فضل و العميد الريح و ما حدث لهم فهي شهادة كاملة لمحاكمتهم جميعا اما الشعب
مقدمتها لا عفا الله عما سلف و حقوق الشعب و ماله دين مستحق و إقامة الصندوق القومي لرعاية أسر كل الشهداء و ضحايا النظام

هذه الوثيقة صدرت قبل الثورة بيوم و عندما شكر مولانا سيف الدولة نظام البشير عقب مؤتمره و الذي أشعل و ألهب الشعب لمواصلة ثورته و التي بدأت منذ 2011 و كانت في أنتظار الإشارة عندما أعلنت يا صادقنا ان كل من يريد أن يسقط النظام فليتصرف و أن الباب يفوت جمل ؟! هانحن تصرفنا و قد أصدرنا لاحقاً بأننا نرحب بكل شباب الأحزاب لتتولى قيادة الأحزاب و ابعاد كل الوجوه التي أكل عليها الدهر وشرب و أكرر مرةً اخرى ترحيب الشعب بالمناضلة الدكتورة مريم الصادق المهدي و الأخ نصر الدين الهادي المهدي لقيادة حزب الأمة أو من يرونه مناسباً لقيادة الحزب .... و الوثيقة حملها الشهداء الأبطال في قلوبهم قيل ان تخاطب انت جماهيرك اليوم لأننا لانريد ان نرى انك تتأبط يد غراب الشؤم الترابي و حيرانه للمرة الثالثة و تأتينا به ... و ترحيبنا بشباب المؤتمر الشعبي الجدد فقط والذين خرجوا معنا منذ بداية الثورة ...
وكنا نردد عندها التالي ...
من يعتقد بأن الشعب قد إستكان فهو واهم !
و من يعتقد أن الشعب سيخرج لمجرد رفض القرارات فهو أكثر وهما !
طوال 25 عاما توجد مجلدات عن قادة النظام و فشلهم رغم المطالبات الكثيرة بتعديل مسارهم حتى لا تحدث الكارثة و تنهار الدولة ولكنهم في غيهم كانوا يمرحون . و أن كل ما ذكره مولانا سيف الدولة هو عين الحقيقة و إن الثورة الآن قد بدأت و سوف تقتلع و تدك أوكار الحرامية و سارقي قوت الشعب و في خلال الساعات القادمة سيكتمل الميثاق حتى يقوده الشباب و على رأسهم مولانا سيف الدولة قيادة جماعية لا حزبية و لا دينية و إنما لجنة وطنية من التكنوقراط و ذوي الثقة لإدارة البلاد مؤقتا و تكوين محكمة شعبية لمحاكمة
1- حسن الترابي و جماعته بتهمة الخيانة العظمى ومصادرة كافة أمواله وأملاكه .
2- الصادق المهدي و دوره في تسليم الحكم للانقلاب رغم علمه بما يخطط له الترابي ، و منعه من العمل الحكومي و السياسي .
3- محاكمة الميرغني و جماعته لدعمه النظام و منعه من العمل السياسي و الحزبي .
4- محاكمة سوار الذهب / بالتواطؤ مع الانقاذ و منعه من العمل السياسي و الحزبي و مصادرة كل أمواله و أملاكه.
5- محاكمة أعضاء مجلس انقلاب يونيو 1989 بالخيانة العظمى و مصادرة أملاكهم و أموالهم .
6- القبض على عمر حسن البشير و عائلته و محاكمتهم داخل السودان على كل ما ارتكبوه في حق الوطن و المواطنين و مصادرة كافة أموالهم و أملاكهم .
7- القبض على كل قادة أعضاء المؤتمر الوطني و بما فيهم الوزراء و ولاة الولايات و إداراتهم منذ 1989 و حتى الآن و إعادة كل المسروقات و الرواتب .
8- القبض على روؤس جهاز الأمن الحاليين و السابقيين و كشف كل ممارساتهم و مصادرة أموالهم لتعويض ضحاياهم .
9- القبض على روؤس الفساد و تجار الانقاذ الذين امتصوا دم الشعب و مصادرة كافة أملاكهم و أموالهم .
10- محاكمة كل صحفيي النظام بدءا من حسين خوجلي و الهندي و الباز و عثمان ميرغني و الأخرين و على رأسهم رئيس جريد الإنتباهة و كافة محرري مجلته و أعضاء مجموعة " بنبره " و محاكمتهم و مصادرة أموالهم و أملاكهم .
11- تكوين لجنة لتأهيل الأحزاب و إعادة صياغتها و منحها مدة 24 شهر لتعديل قيادتها ومنع أي حزب من اتخاذ شعار ديني أو خلافه باعتبار أن شعب السودان كله لديه ما يعتز به .
12- محاكمة كل قيادات القضاء في الفترات السابقة و إبعاد كل القيادات الحالية ومراجعة كافة القضايا التي حكموها ظلما و بهتانا و تكوين مجلس أعلى للقضاء برئاسة خبراء قانونيين سودانيين و فصل القضاء الشرعي عن المدني و إعادة مكانة المفتي العام للجمهورية .
13- تكوين لجان متخصصة لإعادة ترتيب القوات المسلحة و الشرطة و تأهيلها لتكون في خدمة الشعب و الوطن و ليس النظام .
14- مراجعة كافة القرارات المختصة بالأراضي و المشاريع و الميادين التي تمت مصادرتها لصالح قادة النظام .
15- تكوين لجان متخصصة زراعية و صناعية و تعليمية و إجتماعية الخ .. لإعادة كافة المؤسسات التي تم تدميرها و على رأسها مشروع الجزيرة و البحرية و الجوية و جامعة الخرطوم .
16- إعادة كل قيادات الخدمة المدنية السابقين قبل 1989 ليكونوا على رأس عملهم خلال الفترة الانتقالية .
17- محاكمة كل علماء السلطان وإئمة الضلال .
18- إعادة صياغة الولايات مرة أخرى إلى مسمياتها القديمة ، و تقسيمها حسب الحوجة إلى مناطق إدارية فقط كما كان سابقا .
19- مطالبة كل الحركات المسلحة بترك السلاح و العودة للمشاركة في بناء الوطن .
20- مخاطبة حكومة جنوب السودان و إعادة ترتيب العلاقات بما يخدم شعب السودان كله .
ولذا نطالب جميع ابناء شعبنا البطل بعدم مواجهة تصرفات أجهزة النظام حتى لا يعرضوا أنفسهم للقتل و القبض و أن تكون كافة مظاهراتهم سلمية مع المحافظة على كافة ممتلكات الدولة لأنها في الأساس هي ملك للشعب و ليس ملك للنظام و لدينا من الخطوات التي سوف تذهل النظام في الأيام القادمة بدون اللجوء للمظاهرات العنيفة و التي يتم البطش بها و التنكيل بالمتظاهرين لذى نطالب أبناء الشعب في القوات المسلحة و الشرطة بعدم إطاعة أوامر النظام لأن الثورة قد بدأت لصالح الجميع .
إلى كل اخوتنا قادة القوات المسلحة السودانية من ضباط و جنود
و المحالين للصالح العام و الاحالة إلى المعاش الاجباري و كل جنود الوطن
إلى كل إخوتنا قادة الشرطة و المحالين للصالح العام و المعاش الاجباري
من ضباط و جنود
إلى كل اخوتنا بكل درجاتهم و الذين احيلوا بالطرد من الخدمة المدنية من أجل التمكين و التسلط
إلى كل شبابنا البطل في كل مدن السودان و قراه
هنالك خطوات مصيرية سننفذها في قادم الأيام و بمشاركتكم الشعبية لانقاذ ما تبقى من الوطن قبل أن يعود الترابي و يتجمع شمل الحرامية مرة أخرى و كل مدمري و فاسدي السودان

مليون شهيد لعهد جديد و ان الثورة مستمرة حتى إقتلاع النظام و أنها لثورة حتى النصر و رحم الله الشهداء الأبطال و عاش السودان حرا مستقلا


#915341 [AburishA]
5.00/5 (4 صوت)

02-14-2014 10:59 AM
المؤسف هو ان النظام قد اخترق المعارضة.. وما يحدث الان هو سباق بين الامة والشعبي للارتماء في احضانه كماارتمى الاتحادي.. انه اعادة تدوير مأساة الهيمنة والاقصاء والوصاية.. وصاية اهل الحل والعقد كما يزعمون..وصاية أهل القبلة كما يدّعون.. وصاية أهل (الجهة) كما اتضح واستبان.. لقد تمايزت الصفوف الان.. فلينظر الشعب السوداني الصامد المناضل.. أي الطريقين يسلك.. أي الطريقين يؤدي الى (عتقه)!!

*** ان المضحك المبكي والمستفز للمشاعر الانسانية.. أن نرى في تلك الصورة ونحن في القرن الواحد وعشرين من يحمل نعلات أسياده بكل فخر في يديه.. متأبطا النعلات بين ابطيه.. والغريبة مبتسم ومتكيف اربعة وعشرين قيراط من الخيابة... والله ان ذلك هو قمة الخنوع والذلة والمهانة والانحطاط وعدم الكرامة. وقمة الاستغلال والخيلاء والسادية من صاحب (النعلات).. لقد تساءلت مغالطا نفسي .. عسى ان يكون (حمل نعلات السادة) هو شعار ذلك الحزب.. هؤلاء هم حكامنا.. وا أسفي.....


ردود على AburishA
United States [ساب البلد] 02-14-2014 10:20 PM
******** يا ابريشة اخوي الامة + الاتحادي + الشعبي ( الترابي الميرغني المهدي) ديل كيزااااااان ******* ما عندهم علاقة بالمعارضة ******** و المعارضة فاضية شغلة ****** تتحالف معاهم **** و هي عارفاهم كويس *********


#915313 [المقهورة]
5.00/5 (1 صوت)

02-14-2014 10:02 AM
"المعارضة الآن تعيش في حالة تشرذم"

لم يكن من ضمن أجندة الأحزاب الطائفية وحزب المؤتمر الشعبي في
يوم من الأيام مصلحة الوطنأو المواطن الغلبان حتي نحس بالعمل
المتناغم بينها، ولكن هذه الأحزاب تسعى دائماً وراء مصالحها
الذاتية. كل همها إيجاد موطئ قدم لها في الحوار المزعوم
علها تنال نصيباً من كعكة الحكم في المستقبل القريب سواء
اتى عن طريق حكومة انتقالية أو دخول الانتخابات القادمة
متحالفة مع حزب المؤتمر الوطني وتنال نصيبها من المقاعد
عن طريق الخج.


#915301 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (5 صوت)

02-14-2014 09:44 AM
الأستاذ محجوب

لا توجد ثلاثة رؤى، بل اثنتان فقط، فموقف حزب الأمة والشعبي متطابق.
للعلك، رفض مانديلا إجراء أي حوار مع سجانيه، قائلاً "لا يُمكن لشخص لا يملك حُريته أن يتفاوض على حُرية الآخرين".


#915296 [المقهورة]
5.00/5 (6 صوت)

02-14-2014 09:31 AM
واضح من الصورة أن السودان ما زال متخلفاً عن الدول الأخري بسنين ضوئية

ما دام أمثال ذلك المتخلف يحمل جزم أسياده .. ليس أمامنا ألا نقول

منه العوض وعليه العوض



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة