الأخبار
أخبار إقليمية
سياسيون مفرج عنهم في جنوب السودان يشككون في نجاح محادثات السلام
سياسيون مفرج عنهم في جنوب السودان يشككون في نجاح محادثات السلام
سياسيون مفرج عنهم في جنوب السودان يشككون في نجاح محادثات السلام


02-14-2014 07:53 AM


أديس أبابا (رويترز) - طالب مسؤولون مفرج عنهم في جنوب السودان انضموا إلى محادثات السلام الحكومة بالإفراج عن السجناء السياسيين الأربعة الباقين محذرين من أن رفض الإفراج عنهم سيقوض المفاوضات.

وتوصلت المحادثات التي تجرى في أديس أبابا الشهر الماضي إلى وقف لإطلاق النار في صراع أودى بحياة الالاف وشرد اكثر من نصف مليون شخص في جنوب السودان منذ اندلاعه في 15 ديسمبر كانون الأول.

وكان من المقرر استئناف المحادثات يوم الاثنين لكنها تأجلت إلى ان وصل سبعة سجناء سابقين إلى إثيوبيا. ومن بين السبعة المفرج عنهم وزيرا العدل والمالية السابقان. ووجه للسجناء السابقين تهمة الاشتراك في مؤامرة للانقلاب على الحكم.

ويطالب المتمردون بالإفراج عن السجناء السياسيين الأربعة الباقين الذين تحتجزهم حكومة جوبا وبانسحاب الجيش الأوغندي الذي يدعم الرئيس سلفا كير من جنوب السودان.

وتم الافراج عن السياسيين السبعة في 29 يناير كانون الثاني الماضي ووصلوا إلى أديس أبابا ليل يوم الأربعاء لكن المحادثات لم تبدأ بعد.

وقال السياسي دينق ألور كول وهو وزير سابق في حكومة جنوب السودان وأحد السبعة المفرج عنهم إن نجاح المحادثات ربما يتوقف على قرار جوبا الإفراج عن السجناء الأربعة.

وقال "الموقف صعب. من الأفضل أن يفرجوا على السجناء الاربعة اذا كانوا يريدون محادثات ناجحة وجادة."

وطالبت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا (ايجاد) التي تقوم بالوساطة في المحادثات والولايات المتحدة وداعمون آخرون حكومة الرئيس كير بالإفراج عن المحتجزين الأربعة.

وقال تعبان دينق جاي رئيس وفد زعيم المتمردين ريك مشار في المفاوضات إن إطلاق احدث جولة من المحادثات بات الآن محل شك.



وأضاف "عم ستتمخض المحادثات اذا كانت اوغندا تعبث بالبلاد؟ انهم (حكومة جنوب السودان) مازالوا يحتجزون خلف القضبان أشخاصا يستطيعون الإسهام في المحادثات."

وكان وفد متمردي جنوب السودان هدد يوم الاثنين بمقاطعة المحادثات لكنه تراجع عن التهديد بعدما أكد وسطاء إيجاد أنه سيتم بحث شكاواهم خلال المحادثات.

وسيتوجه وفدا جنوب السودان إلى منتجع دبري زيت الذي يبعد حوالي 40 كيلومترا جنوبي أديس أبابا يوم الجمعة ويأمل الوسطاء أن يجري الجانبان محادثات مباشرة.

ويتبادل الطرفان الاتهامات بارتكاب مذابح وأعمال انتقامية على أساس عرقي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3368

التعليقات
#915466 [القرنابي]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2014 01:48 PM
هولأ المتمردين علي وشك الفوز في المفاوضات وزلك بتقسيم انفسهم الي مجموعتين مجموعة مسلحة واخري تدعي بانه تريد التغير بوسائل سلمية،
وهم في مجموعة واحدة،اكيد مهندسها ومبرمجها فاقان اموم.


ردود على القرنابي
United States [المزغلل] 02-14-2014 08:12 PM
ليس بالحقد والغل والانتقام تعالج المشاكل


#915456 [الكردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2014 01:24 PM
شئ مؤسف جداً أن يتم قتل شعب جنوب السودان ، لان أربعة من الساسة لازالوا رهن الإعتقال ، أين مصلحة الشعب الجنوب السوداني من الذي يجري الان من القتل و تدمير للقدرات البلد ؟


#915302 [فتية لوفر]
1.00/5 (1 صوت)

02-14-2014 09:45 AM
مجموعة السبعة لن تتبع لرياك مشار كما أوردته النشرة الإخبارية للاتحاد الأفريقي من اديس أبابا....

ADDIS ABABA, February 13, 2014 (AFP) - Former detainees accused of a coup attempt in South Sudan said Wednesday they will be present at peace talks between the government and rebels, but not sit in as a negotiating party.

"Us being a third party is not going to complicate the talks. On the contrary I think it's going to be an added value to the talks," said former cabinet minister Deng Alor, referring to the group of seven prisoners released at the end of January.

Fighting between forces loyal to South Sudanese President Salva Kiir and former vice president Riek Machar erupted on December 15, sparking heavy clashes across the country that have left thousands dead and displaced close to 900,000 people.

The group of detainees, who were freed as part of a ceasefire agreement, said they are not aligned with the rebels because they were not involved in the armed conflict, but that they opposed the government because of its "lack of democracy", Alor said.

Kiir jailed 11 senior party members after fighting erupted, accusing them of plotting a coup. Four remain in prison in Juba.

The warring parties signed a shaky ceasefire on January 23, which included a call to release all detainees to participate in the second round of peace talks that opened this week in the Ethiopian capital.

Alor said the release of the remaining four was crucial for the success of the new round of talks, aimed at forging a lasting political solution to the crisis.

"The release of the four is a must for the success of these talks because you know this is the first violation of the agreement that was signed between the government and the (opposition)," he said.

Direct talks, brokered by regional bloc IGAD, are expected to take place in the coming days in the resort town Debre Zeyt, 50 kilometres (31 miles) south of Addis Ababa. (AFP)


#915281 [فتية لوفر]
5.00/5 (1 صوت)

02-14-2014 09:07 AM
ما لم تقوله الراكوبة قول السبعة أنهم ليسوا جزءا من حركة رياك مشار....وطالبوا بضمهم كمجموعة ثالثة...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة