الأخبار
أخبار سياسية
مسلحون حاصروا السجن المركزي في صنعاء قبل إطلاق عناصر «القاعدة»
مسلحون حاصروا السجن المركزي في صنعاء قبل إطلاق عناصر «القاعدة»
مسلحون حاصروا السجن المركزي في صنعاء قبل إطلاق عناصر «القاعدة»


02-15-2014 07:01 AM

كشفت السلطات الأمنية اليمنية، عن فرار 21 سجينا، يوصفون بأنهم أخطر عناصر «القاعدة»، في الهجوم الذي استهدف السجن المركزي بصنعاء، الخميس، وقتل فيه ثمانية جنود، ومواطنان.

وأعلنت وزارة الداخلية في بيان نشرته وكالة الأنباء الحكومية، في وقت متأخر من مساء، يوم الهجوم، أن 29 سجينا، من المدانين في قضايا إرهابية وجنائية مختلفة، تمكنوا من الفرار عبر فتحة أحدثها انفجار السيارة المفخخة في سور السجن، موضحة أن «19 من السجناء الفارين من العناصر المتهمة بجرائم إرهابية».

وأفاد مسؤول في مصلحة السجون بأن الهجوم أسفر عن مقتل عشرة، هم ضابط وسبعة جنود من قوات الأمن ومواطنان، فيما لم يذكر أي معلومات حول سقوط قتلى أو جرحى من جانب المهاجمين.

واستنفرت وزارة الداخلية، أجهزتها الأمنية، في معظم المحافظات، ودعت المواطنين، إلى مساعدتها في تعقب الفارين تمهيدا لضبطهم وإعادتهم إلى السجن، مشيرة إلى أنها ستنشر صور المتهمين عبر وسائل الإعلام.

وأوضح مصدر مسؤول بالداخلية، تفاصيل الهجوم على السجن، الذي يضم آلاف المساجين، ويقع بالقرب منه مقرات حكومية، بينها وزارة الداخلية، وقال إن «المجموعة الإرهابية قامت بتفجير السيارة المفخخة في الجهة الغربية من سور السجن قبالة مبنى رئاسة مصلحة السجون، مما أدى إلى إحداث فتحة قطرها نحو خمسة أمتار في جدار السجن، ومقتل حراسة بوابة رئاسة المصلحة، ثم قاموا بإطلاق عدة قذائف «آر بي جي»، وإطلاق النار من عدة أماكن على حراسات السجن المركزي.

وأشار إلى أن فرار السجناء كان نتيجة حالة الارتباك التي حدثت لدى انشغال حراسة السجن في التصدي للعناصر الإرهابية المهاجمة.

ونشرت وزارة الداخلية أسماء 29 شخصا، قالت إنهم فروا من السجن، منهم 21 عنصرا من تنظيم القاعدة، وتضمنت القائمة أسماء عناصر من «القاعدة» مسجلين ضمن أخطر أفراد التنظيم، ومحكوم عليهم بالإعدام، بينهم خبراء متفجرات، ومتهمون في محاولة اغتيال الرئيس عبد ربه منصور هادي، إضافة إلى متهمين بقتل قيادات أمنية، وشخصيات أجنبية.

ويخوض اليمن ضمن تحالف دولي حربا شرسة ضد «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب»، الذي استغل الفترة الانتقالية التي تعيشها البلاد، وضعف الحكومة المركزية، في شن عمليات كبيرة، أسفرت عن مقتل عشرات العسكريين.

وكانت أجهزة الأمن اليمنية ذكرت أن القوات اليمنية أحبطت، أول من أمس (الخميس)، هجوما شنته مجموعة مسلحة على السجن الذي يضم خمسة آلاف سجين، بحسب مسؤولين أمنيين، ويقع قبالة مبنى رئاسة مصلحة السجون.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اليمنية إنه «نتيجة لحالة الارتباك التي حدثت لدى انشغال حراسة السجن في التصدي للعناصر الإرهابية التي هاجمت السجن، تمكن 29 سجينا من المدانين في قضايا إرهابية وجنائية مختلفة من الفرار عبر الفتحة»، التي أحدثها الانفجار في سور السجن.

وقال اللواء محمد الزلب رئيس مصلحة السجون إن عدد القتلى 11 (سقط عشرة داخل مصلحة السجن بينهم عقيد، إضافة إلى جندي القوات الخاصة عند بوابة السجن). وتابع اللواء الزلب أن «عدد المهاجمين لا يقل عن 50 أو 60»، مشيرا إلى أنهم «عناصر من تنظيم القاعدة».

وأوضح أنهم «اقتحموا في البداية مصلحة السجون مقابل السجن، وقتلوا من كانوا فيه، ثم فجّروا سور السجن واقتحموه»، موضحا أنهم «حاصروا السجن من كل الجهات حتى من المباني المجاورة للسجن التي أطلقوا النار منها».

وأشار إلى أن «تنظيم القاعدة هم من هددوا في أكثر من مناسبة، لكن للأسف لم يستجب لنا أي مسؤول في الدولة لحماية السجن».

وقال مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية إن بين الذين فروا «ثلاثة عناصر خطرة في (القاعدة) من بينهم مبارك هادي علي مبارك الشبواني» الذي حكم عليه بالإعدام في 2010 لتورطه في هجمات ضد قيادات في الجيش والأمن.

من جهته، تحدث مصدر أمني آخر عن «تواطؤ» من الأمن الداخلي في السجن. وقال لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الذين فروا كانوا مزودين بهراوات وسلاح أبيض»، موضحا أن «شجارا حصل بين مساجين في نوفمبر (تشرين الثاني) كان مناورة لإخراجهم من العنابر التي كانوا فيها إلى مكان يبعد 20 مترا عن السور».

وأضاف أن «فريق التحقيق طالب حينذاك باستبدال مدير السجن المركزي، لكن هذا لم يحصل». ورأى مصدر أمني ثالث أن العملية بدأ التخطيط لها منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

ويقع هذا السجن على بعد 300 متر عن مقر المكتب السياسي لجماعة أنصار الله الحوثية. وقال المصدر الأمني إنه «شوهدت أمس جماعات مسلحة من الحوثيين بكثافة في المنطقة».

وقام وزير الداخلية اللواء عبد القادر محمد قحطان بزيارة إلى السجن المركزي، عقب الهجوم مباشرة.

وكانت قوات الأمن أحبطت في أكتوبر (تشرين الأول) محاولة فرار نحو 300 سجين من تنظيم القاعدة تمردوا في سجن آخر في صنعاء. وأصيب عدد من الحراس والمعتقلين، لكن لم يسجل مقتل أي شخص.

وفي أغسطس (آب) توعد ناصر الوحيشي زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الذي تعدّه الولايات المتحدة الفرع الأكثر خطورة لتنظيم القاعدة، بتحرير أنصاره المعتقلين في سجون اليمن. وقد فر هو نفسه من سجن في صنعاء في فبراير (شباط) 2006 مع 22 عضوا آخر في التنظيم الإرهابي.

واستفاد تنظيم القاعدة من ضعف السلطة المركزية في اليمن في 2011 إبان حركة الاحتجاج الشعبي ضد الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، لتعزيز وجودها في البلد.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 827


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة