الأخبار
أخبار إقليمية
البروفيسورعبدالله الطيب ومدام جريزلدا وقصة حب تتحدي الزمان
البروفيسورعبدالله الطيب ومدام جريزلدا وقصة حب تتحدي الزمان
البروفيسورعبدالله الطيب ومدام جريزلدا وقصة حب تتحدي الزمان


02-15-2014 12:00 AM

المثني ابراهيم بحر


البروفيسور الراحل المقيم عبدالله الطيب طيب الله ثراه واحد من اكبر اهراماتنا اللامعة التي نتباهي بها , ولكني كنت اتمني لو ان البروق قد عاش حياته خارج السودان وبالتحديد في احدي الدول الغربية اولا: حتي تعم شهرته الافاق , وثانيا :لاننا نحيا في اتون مجتمع لا يحترم فيه النابغين والمبدعين والعظماء علي وجه الخصوص ولا نعرف قيمتهم الا بعد فوات الاوان بعد ان يغادروا معترك الحياة ويتركونا نهبا للحزن, ولولا ان الاديب العالمي الطيب صالح عاش حياته في مدينة الضباب لاصبح نسيا منسيا ولما عرفه الاخرون, فنحن نعيش في وطن يعاني فيه المبدعون من الاهمال مع سبق الاصرار ,و ينطبق علينا في السودان مقولة ان ( لا كرامة لنبي في وطنه) ولكني في هذا المقال اريد ان اتناول جانب مهم غفل عنه الكثيرون عن الراحل البروف عبدالله الطيب, اذ تناولت معظم الكتابات الجانب الاكاديمي وحياته الدراسية وتناست ان تسلط الضوء علي حياته الاجتماعية الخاصة والتي اعتبرها احد اكبر اسباب نجاحه ونبوغه الاكاديمي , فحياته الخاصة وخاصة بعد زواجه من مدام جيرزلدا حالة استثنائية تستحق التأمل والتوثيق في فيلم سينمائي وهي درس بليغ في الحياة الزوجية السعيدة , مثلما توثق الكثير من الدول حياة عظماؤها وعلي سبيل المثال وثق المصريون حياة الكثير من عظماؤهم ومبدعيهم وعلي سبيل المثال الاديب طه حسين كدليل يغني عن المجادلات ,حتي يكونوا كتاب مفتوح لكل من يريد المعرفة و للاجيال القادمة , لان التوثيق السينمائي هو الاكثر تعبيرا وتأثيرا.

في هذا اليوم الرابع عشر من فبراير يحتفل العالم بذكري( القديس فالنتاين) رمز الحب , ونكشت في ذاكرتي لا بحث عن قصص سودانية واقعية تناسب هذه الاحتفائية , فلم اجد غيرقصة( تاجوج) التي نحتفي بها نحن السودانيون كرمز لاقوي قصص الحب المثيرة في المجتمع السوداني, ولكن قصة تاجوج ربما تم اضافة الكثير من الوقائع اليها فأصبحت اقرب للاسطورة من الواقعية , او قد تكون قصة واقعية ولكنها تقليدية في تفاصيلها تتشابه مع الكثير من القصص الواقعية ,واخيرا وجدت ضالتي في قصة الحب التي جمعت البروف عبدالله الطيب ومدام جيرزلدا اعجبتني لانها ليست تقليدية لشخصين مختلفين احدهما من مشرق الارض والاخر من مغربها مع اختلاف العادات والتقاليد ,فأن تأتي انجليزية من عاصمة الضباب لتعيش في السودان مع زوجها الافريقي في السودان هذا مكمن الاندهاش, ولكن البروف استطاع ان يسودنها بطريقته الخاصة حتي اصبحت متيمة بعشق السودان واهله وترابه ونيله, ومدام (جيرزلدا) الفنانة التشكيلية هي بنت الحسب والنسب وبنت الذوات تركت كل متع الدنيا وجاءت مع زوجها الذي احبته الي السودان, وهي من اسرة كانت رافضة مبدأ زواجها من شخص قادم من القارة الافريقية, ولكنها دافعت عن حبها وقاتلت من اجله حتي توج بالزواج من اجل البروف الذي رأت فيه مالم يراه الاخرون, لان البروف كان صادقا معها وما يدهش في ان علاقتهما الزوجية التي امتدت لفترة قاربت الستين عاما انها كانت تزداد سعادة كلما تقادمت بهما السنوات ,علي عكس حال المتزوجين في المجتمع السوداني يزبل الحب كلما تقادمت السنوات, وكل الذين عايشوهم اكدوا علي سعادتهما وعلاقتهما ببعض لم تتبدل منذ ان ربط بينهما الحب ثم الزواج المقدس في سنينهما الاولي, فحبهما كالذهب لم يصدأ, والاكثر ادهاشا وكما ذكرت مدام (جريزلدا) في احدي اللقاءات التي اجريت معها ان البروف لم يحاول او يضغط عليها لدخول الاسلام ولكنها اسلمت طواعية بعد مرور حوالي 15 عاما من زواجهما ,لانها ظلت كل تلك الفترة تدرس الاسلام وشاهدته واقعا في زوجها في تعامله وسلوكه وعاشته واقعا بين اهل زوجها واصدقائه, وفي هذه النقطة رسالة هامة ودرس بليغ بان الاسلام دين محبة وتسامح نستطيع بسلوكنا ان نرغب الاخرين الينا طواعية , وهذه هي النقطة التي اشار اليها من قبل المغني البريطاني (سامي يوسف) من خلال وجوده في الغرب ,عن ان الناس في الغرب لا يعرفون شيئا عن الاسلام لان المسلمين اليوم شوهو صورة الاسلام وقدموا نموذج سيء عن الاسلام , وبنفس هذا الحب والوفاء بادلها البروف الحب والوفاء باحسن منه, وخاصة عندما تكون الحياة في مجتمع متشابك مثل المجتمع السوداني من الصعب جدا ان يصبر الزوجان علي بعضهما اذا لم يحدث انجاب , ويتدخل الاخرون و الاهل في ادق تفاصيل حياتك الخاصة علي نحو قد يعجل بهدمها, فما بالكم اذا كانوا اغراب عن بعضما, , اذ هي قصة واقعية تستحق الاعجاب شاهد الكثيرون وقائع تفاصيلها خصوصا الطلاب الذين درسهم البروف, يروا ان حياتهما كانت غاية الانسجام و السعادة علي نحو غير مألوف في المجتمع السوداني .

كنت اسأل نفسي كثيرا عن سبب فشل الحياة الزواجية للكثير من السودانيين الذي يتزوجون من اجنبيات,وبالتحديد من الدول الغربية فأغلب اللائي جئن من الغرب للعيش في السودان انتهت حياة غالبيتهن بالفشل, وبعد بحث وتقصي وجدت فعلا ان النتيجة مخيبة للامال, وعلي سبيلب المثال (م ع) قدمت الي السودان مع زوجها من دولة رومانيا قبل حوالي عشرون عاما تعرفت اليها قبل ثلاثة اعوام وكان زوجها الطبيب يحضر للدراسات العليا في دولة رومانيا وتزوجها هناك, وبعد ان انهي دراسته ورجعوا الي السودان بعد فترة اكتشفت انه متزوج من دون ان يخبرها فطلبت الطلاق ,فطلقها وامعن في اذلالها وجعلها تجري في المحاكم من اجل استرداد حقوقها حتي حفيت قدماها من الجري في المحاكم ,وكان هذا تأديبا لها لانها طلبت الطلاق وبعد ذلك كان معسرا معها في نفقتها الشهرية لها ولاولادها , ولكن من اجل ابنائها ظلت باقية بالسودان حتي الان, وعلي سبيل المثال ايضا (م م ) تزوجها زوجها في المانيا عندما كان يدرس هناك واتي بها الي السودان وهي المانية الجنسية تعمل طبيبة في احدي المراكز الطبية الخيرية وعلمت ان زوجها تزوج عليها بضغط من اهله الذين قالت عنهم انها لم تجد ترحيبا منهم بالشكل الكافي منذ ان وطأت قدماها السودان , فطلبت الطلاق وظلت باقية في السودان من اجل ابنائها , وهذان علي سبيل المثال فقط لايسع المقال لذكر قصص واقعية كثيرة ,والحالات الناجحة وجدت انها قليلة جدا ومعظم السودانيين الذين تزوجوا من اجنبيات وحياتهم تعتبر ناجحة الي حد ما وهم يعيشون الان وجدت ان حالتهم المالية ممتازة جدا, فهذا يعني احيانا ان المال يغطي علي سلبيات كثيرة, الا ان هناك حالتان علي سبيل المثال حققتا نجاحا باهرا في السعادة الزوجية بالرغم من ان حالتهما المادية عادية و متوسطة وهما البروفيسور عبدالله الطيب وزوجته مدام ( جيرزلدا ),والاديب الراحل (النور عثمان ابكر) وزوجته الالمانية (مارغريت), واندمجت زوجاتهما في المجتمع السوداني وكانت مشاركاتهما لافتة للانظار دخلوا كالنسيم الي قلوب السودانيين, ولكن بعد البحث والتقصي وجدت ان من اكبر اسباب هذا الفشل ان السودانيون عندما يتزوجون بالاجنبيات ثم يأتوا بهن للعيش في السودان يفقتقدون اهم عوامل نجاح الحياة الزوجية (الصراحة والوضوح والواقعية) والخواجيات عموما كما لاحظت يعشقن الرجل الصادق والواضح والواقعي والمعتد بنفسه, فكثيرين تزوجوا من اجنبيات ولكنهم لم يكونوا صريحين وواضحين مع زواجاتهم في كثير من الامور الحياتية المهمة مثل العادات والتقاليد وطبيعة الحياة القاسية في المجتمع السوداني, وعلي سبيل المثال اذكر احد اصدقاء الدراسة يدعي ( ص ع) كان يدرس الطب في روسيا واثناء فترة الدراسة ارتبط بقصة حب مع احدي زميلاته في الجامعة وكان صريحا معها في كل تفاصيل الحياة في السودان بعاداته وتقاليده واوضح لها انه لن يعيش الا في داخل السودان من اجل اسرته الكبيرة, وفي العام الاخير وقبل ان يحزم حقائبه ويعود الي السودان اوضح لها انه لن يستطيع ان يجعلها تعاني من اجل ان تعيش في السودان في بيئة قد تكون قاسية بالنسبة لها ولن يستطيع ان يسعدها بأن يجعلها تعيش حياة مترفة ثم عاد بعد ذلك الي السودان, وكانت المفاجأة انها لحقت به بعد ستة شهور لانها احبت فيه صراحته ووضوحه وواقعيته والان مضي علي زواجهما اكثر من 5 سنوات يعيشان حياة عادية وبسيطة و لكنهما في قمة السعادة, وهذه الصراحة والوضوح والواقعية هي احد اهم الاسباب التي جعلت من مدام (جريزلدا) ان تعشق البروف لهذه الدرجة لانه كان صادقا معها ومن اجله احبت السودان قبل ان تأتي اليه ,فالوضوح والصراحة والواقعية من اهم خطوات الزواج السعيد لان الزواج السعيد في رأيي ليس هبة او قسمة ونصيب بقدر ما هو شيء نتعب فيه من اجل انجاحه من اجل حياة زوجية سعيدة تلازمنا الي اخر العمر ما استطعنا الي ذلك سبيلا.

كنت قد كتبت عدة مقالات بخصوص الحياة الزواجية في السودان لكونها مأزومة جدا لعدة اسباب اهمها : انها تفتقد ملح الحياة الزوجية(الرومانسية)اهم بهارات الحياة الزوجية خاصة بعد ان فضحت الدراما التركية حالنا المائل وحسمت قول كل خطيب, وتناقشنا كثيرا في المنتديات الاسفيرية باهمية وجود معاهد متخصصة للزواج علي غرار العديد من الدول ومنها ماليزيا التي لا تسمح لاي شخص بالزواج الا بعد ان يبرز شهادة من معهد للزواج, وتعتبر ماليزيا من اقل الدول في حالات الطلاق, او علي الاقل نطالب بادراج مادة عن الحياة الزوجية في الجامعات والمعاهد او المدارس الثانوية لانها خطوة مهمة من اجل حياة سعيدة تدوم طويلا, فمعظم المتزوجين يجهلون اشياء كثيرة عن الحياة الزوجية , والغالبية يتركز اختيارهم في مواصفات محددة من اجل اشباع غرائزهم الجنسية, فاختيار شريك الحياة ينصب في اشياء ثانوية لا تدوم طويلا تتسبب في فشل الحياة الزوجية , ومعظم ازماتنا الزوجية الان محورها( الرومانسية والواقعية والوضوح ) وهي اشياء قد تكون معدومة في قاموس الرجل السوداني خصوصا الرومانسية كما اشرت بعد ان اثبتت التجارب ذلك بأختلاف الزمان والمكان, ولكن عموما المرأة تقدر الرجل الواضح والرومانسي الذي لا تكبله العادات والتقاليد ,وفي السودان تعاني الحياة الزوجية من ثلاثة ازمات رئيسية اهمها اثنان اضيفت اليها ازمة جديدة وهي ازمة مستجدي الحياة الزوجية وهي لم تكن موجودة في السابق واصبحت الان ظاهرة تستحق الدراسة, فحالات الطلاق بين حديثي الزواج الذين لم تتخطي حياتهم الزوجية العام او العامين وعلي اعلاها 5سنوات اصبحت ظاهرة مغلقة جدا ينبغي الوقوف عندها, ثم هناك ازمة منتصف العمر وهي اصلا موجودة منذ قديم الزمان ومتجذرة في مجتمعنا السوداني, ثم اخطر ازمة وهي ازمة خريف العمر بعد ان يتخطي الزوجان سن الستين وهذه المرحلة هي تلخيص فعلي لكل عمر الحياة الزوجية , فمشكلتنا في السودان حتي الان اننا لا نعرف كيف نعيش حياتنا بعد الستين بعد ان لاحظت ان معظم الذين يتخطون سن الستين يزهدون عن ممارسة الحياة بشكلها الطبيعي وهذه من اكبر الاخطاء التي نمارسها في مجتمعنا في هذه المرحلة العمرية التي اعتقد انها اكثر المراحل التي تحتاج الي متانة العلاقة الزوجية ودفء المشاعر والرومانسية اكثر من ذي قبل, واذا اردت ان تعرف مقياس سعادة اي زوجين فأنظر لعلاقتهما الزوجية بعد الستين فهي المقياس الحقيقي للزواج السعيد, وهذه هي النقطة التي لاحظتها واقعا عمليا ورأيتها واقعا معاشا في البروف ومدام( جريزلدا) بعد ان تخطيا الستين بمراحل, فمن يراهما للوهلة الاولي يظن انهما لا يزالا في اولي مراحل الخطوبة, وأول ما لفت نظري اليهما حين التقيتهما بالصدفة في احدي المناسبات الاجتماعية وظللت اراقبهما لمدة اكثر من نصف ساعة علي الاقل كانت كافية لتقييم موقف حياتهما , كانا غاية في الانسجام الي ان مضيا كانا كفراشتان تحلقان في السماء جعلتني في غاية الاندهاش من هذه العلاقة الحميمية في هذا المجتمع المعقد والمقيد بعاداته وتقاليده, في مجتمع يعتبر المداعبات والتعبير المباشر والرومانسية بعد الزواج من الكماليات المترفة التي لا تجوز بعد مرحلة الزواج , وهذه حقيقة ماثلة مهما حاولنا انكارها والان كثير من الزوجات يصرخن بعد الزواج بان الزوج لم يعد طبيعيا كما كان قبل الزواج واصبح (ما ياهو) لان انظمتنا التربوية لها دورا لاجما في هذا الغلو والتطرف وما بهذه الازمة من السلبيات اصبحت جزء من ممارساتنا الاجتماعية.

بعد حوالي العام او العامين من رحيل البروف وجدت مدام (جيرزلدا ) في احدي مناسبات الاحتفائية بذكري الرحيل,فنحن لا ننتبه لعظماؤنا الا بعد ان يغادروا حياتنا ,فنمد ايدينا لازهارهم فنجدها قد مضت بعيدا, وتجاذبت معها اطراف الحديث وابديت لها اعجابي اولا بشخصيتها لانها جعلت من البروف رجلا عظيما,فهي كانت وراء الكثير من انجازاته مثلا هي من شجعته علي الكتابة بتشجيعه علي بداية افراغ كل ما يحفظه في عقله لانه كان كثير القراءة , وكانت اروع الدرر( المرشد في فهم اشعار العرب) ووقفت بجانبه وقدمته الينا علي احسن ما يكون, وابديت لها اعجابي بقصة حبهما وحياتهما الزوجية ووفائها لزوجها بهذه الطريقة التي اذهلتني , كونها تظل بالسودان حتي بعد رحيل زوجها فلا ابناء بينهما لكي تظل بالسودان , ولا يوجد شيء يربطها بالسودان بعد رحيل البروف سوي هذا الحب الكبير الذي ولد في بريطانيا وتربي وعاش في السودان واصبح خالدا الي الابد, ومن اجله احبت السودان ونيله ودامر المجذوب التي اصبحت حريصة علي قضاء ايام العيد فيها مهما كانت الظروف, ودخلت كالنسيم الي قلوب السودانيين الذين عرفوها واحبوها فأي حب اكبر من هذا ,فكثيرون تزوجوا من اجنبيات واتوا للعيش بهم في دول العالم الثالث ولكن الانجليز حالة خاصة يختلفون عن كل الدول الغربية يصعب ترويضهم بهذه الطريقة, واقسمت لو كان لي مال لوثقت لها سينمائيا كاروع قصص الحب التي توجت بحياة زوجية سعيدة, وكل العشاق الذين يضرب بهم الامثال كرموزاستثنائية في قصص الحب لم يتزوجوا بداية من عنتر وعبلة وجميل بثينة وروميو وجوليت في رأيي ناقصة, وهناك قصص حب كبيرة واقعية توجت بالزواج ولكن خبأ بريق الحب بعد الزواج بعد ان استنفد اغراضه وكما يقول الشاعر( يموت الهوي مني اذا ما لاقيتها.. ويحي اذا ما فارقتها فيعود ) والزواج في رأيي تجربة عملية مهمة وهي الميزان الحقيقي لاي قصة حب في رأيي يجب ان تتوج بالزواج اجل اكتشاف قدار الحب والسعادة الزوجية , وقد نجح فيها البروف (ومدام جريزلدا) بدرجة الامتياز لشخصين مختلفين عاشا حياة زوجية سعيدة تستحق ان نقف عندها وقفة تأمل لانها جديرة بالاعجاب..........


[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 8655

التعليقات
#916583 [moy ako]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2014 12:54 AM
من طرائف بروف عبدالله الطيب انه سئل مره لماذا ارتبط بالسيده جريزلدا. فرد: …وكما قال الشاعر : "قالوا الريد قسم"!


#916478 [redwan hamza musa]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 10:38 PM
لك التحية الاستاذ المثني اريد ان اضيف معلوتان عن عدم تقدير السودانيين لمبدعيهم 1- الاستاذ الطيب صالح تقدم لشغل وظيفة في السودان ولم يتم استيعابه سافر الي لندن عمل في احدث اذاعة في العالم الي اليوم BBC.
2- التجاني يوسف بشير شاعر وعالم في سن مبكرة لم يجد اهتمام من قبل الدولة حتي ديوان (اشراقة )يقال انه جمع وطبع في مصر بعد وفاة الشاعر. نسئل الله ان يرحمهم جميعا هذان نموزجان والقائمة تطول اخيرا التحية لكل قراء الراكوبة ومزيدا من الاسهامات..رضوان حمزة ولاية سنار محاسب ..


#916243 [wheed]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 03:52 PM
يالبني قبل ماتعرفئ الاجابه علئ سؤالك بصراحه لو كان عرس سودانية بصل الدرجه دئ .
وفي النهايه كل ذول ببحث عن السعاده ....


ردود على wheed
[دويحي (من الدوحة)] 02-16-2014 02:39 AM
كانت هناك واحدة سودانية، ذات جمال لا تخطئه عين، بذلت جهدها عشان تزحلق كريزالدا الطيب وترجعها (بيت أبوها) وتتحكر هي في مكانها، كان البروف يشرف على بحوثها وكان كلاهما في (عز الشباب) في الستينات. وكانت هي ذات شكيمة واضحة ومن أسرة سودانية أمدرمانية مرموقة، إلا أن جهودها لم تفلح، والخواجية النجيضة سيطرت على الوضع ودرست كل المناورات بتاعة بت البلد و (شتتها) أولا ثم قضت عليها ثانيا (شغل إنجليز). وتقول الرواية (الداخلية) بأن الحرب كانت قوية ودخلتها (أمنا الآن) السودانية بنظرية (نحن أولى بموسى منك)، خاصة وان تلك السيدة كانت ذات ميول إسلاموية حركية مبكرة ، طورتها ثم زادتها حتى صارت فيما بعد من كبار، بل ومن شهيرات الحركة الاسلامية ودكتوراتها وعضوا في برلماناتها وقائدة لمسيراتها الاحتجاجية حتى أنهكتها مشاكل تلك الحركة التي لم تعد تحتمل شراستها.

تزوجت -متعها الله بالصحة والعافية- بشخص آخر وانجبت ثم ترملت هي آيضا ولكن في وقت اسبق بكثير من كريزالدا.

ترى هل كنا حنطلع بشي من البروف لو تزوج بهذه السيدة أم كنا حنشرب زيت تقيل؟ في تقديري أن البروف (الله مرقو) ما كان حيتحمل أي شي وما كان حيلقى ربع الربع مما وجده لدى هذه الانجليزية الفنانة والرسامة، وكان من الممكن أن يكون داره قد تحول -من وراء ظهره- إلى خلية لاجتماعات الجماعة وكانت قطعت ليه قصيدتو القالا في رثاء محمود محمد طه، ولكن طلع (الريد قسم) كما قال.

إنها الحياة بكل جماليتها وما تتيحه لنا.

حاشية:
في ختام مقابلة تلفزيونية (القومي) معها في أوائل التسعينات سأل المذيع كريزالدا السؤال التالي:
في ختام هذه المقابلة بماذا تنصحين الشعب السوداني؟
وأجابت بتساؤل آخر:
ومن أكون أنا حتى أنصح الشعب السوداني؟
------------------------------------

*** درس في الأدب والتواضع وإعلاء قيمة الآخر.


#916161 [عبيد الله]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 01:52 PM
التحية لك أخي المثنى وياليتك تتواصل مع السيدة جيرزالدا لتقم بتسجيل كلامى تحكي فيه القصة من بدايتها والظروف التي كانت سائدة وتفاصيل القصة حتى الآن عسى ولعل أن ياتي من يوثق ذلك في فيلم وثائقي . وانا أؤكد ذلك . وذلك تفاديا لبعثرة الموضوع عندما نحتاجه بسبب غياب اصحابة وعلى الاقل الان عندنا طرف واحد من الابطال الحقيقين للقصة فلنستفيد منه بتوثيق وحفظ القصة كاملة إلى حين ميسرة وأعتقد جازما أ، السيدة الفضلى المؤمنة أمنا جيرزالدا لن ترفض هذا الامر . فهلا تحركنا قبل فوات الاوان آمل ذلك . والله لو كنت في السودان لقمت يذلك بنفسي والله . ودمتم في أمان الله جميعكم .


#916035 [ودأبوريش]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 11:29 AM
جزاك الله خيرأخي كاتب المقال، والله مقال هادف ومرتب وقد تناولت فيه موضوعا يستحق الدراسة والتأني، وشكرا لك لطرق هذا الباب وإكرامك للمدام (جيرزلدا) هذه المرأة المؤمنة الكريمة الصابرة على مصابها الجلل، بفقدها للبروف عبدالله الطيب، طيب الله ثراه، نرجو من كاتب المقال وإخوانه الكتاب مزيد من الزيارات لهذه الدار العامرة بأهلها، وأن يخرجوا لنا الدرر الكامنة لنستفيد منها وأسرنا، وكلنا يعرف البروف عبدالله الطيب في النواحي الأكاديمية العظيمة، لكننا لم نسمع يوما عن حياته الشخصية بهذه الدقة، فنحن في أشد الحاجة لهذه النماذج الحية من الزيجات الناجحة.


#916004 [ساهر]
3.00/5 (2 صوت)

02-15-2014 10:46 AM
ليت الكاتب زودنا بمعلومات أكثر عن حياة الاديب الراحل مع زوجته، لأن ثلاثة أرباع المقال كان عبارة عن تأصيل لمبادئ الزواج الناجح (أي زواج) أكثر من كونه (بيوغرافي) عن حياة وزواج الأديب الراحل الدكتور عبد الله الطيب. كما نأمل أن يسلط الكاتب الضوء (إن كانت له معلومات) عن حياة وزواج الأديب الراحل الطيب صالح الذي كما نعرف تزوج ببريطانية أيضاً وله منها بنتين، لا أحد ما أسمائها؟ وأين يعيشان؟ وماذا تعملان؟ وهل زاراتا السودان أم لا؟ بل أنني أظن أن الأديب الراحل الطيب صالح كان يتعمد عدم الإفصاح عن حياته الخاصة، إذا أنني لم أشاهد أي صورة لزوجته وبناته كما لم أشاهد من شاهدهما سواء في فيلم أو صورة ثابتة أو عيانا بياناً. ألا ترى أن ذلك أمر متعمد من الأديب الراحل؟ نرجو إماطة اللثام عن تلك الحياة الاجتماعية لأنها ببساطة ذات تأثير كبير على مجمل الإنتاج الأدبي للراحل المقيم الطيب صالح.


#915992 [ود الدكيم]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 10:31 AM
" اذ تناولت معظم الكتابات الجانب الاكاديمي وحياته الدراسية وتناست ان تسلط الضوء علي حياته الاجتماعية الخاصة والتي اعتبرها احد اكبر اسباب نجاحه ونبوغه الاكاديمي , فحياته الخاصة وخاصة بعد زواجه من مدام جيرزلدا حالة استثنائية"

"ولكن قصة تاجوج ربما تم اضافة الكثير من الوقائع اليها فأصبحت اقرب للاسطورة من الواقعية"

يا مثنى إنك قلت "حياته الخاصة" والرجل الآن بين رحاب ربه فلماذا لا تتركه يرقد بسلام خصوصاً نحن السودانيون نربأ بأنفسنا عن المجاهرة بخصوصياتنا وخصوصيات غيرنا.وإن كنت تريد أن تمجد قصة حب تاجوج وود محلق فلك ذلك لأنها قصة غلبت عليها الأسطورة أكثر من الواقع. ولك الإحترام والتجلة.


#915880 [esan salih]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 04:31 AM
ما شاء الله على هذا المقال و ماشاء الله على كاتبه الذى تميز بالذكاء الأدبى و إحترامه لذكاء القارئ أما بخصوص قصة الحب بين الأديب السودانى و قصة الحب التى عاشت و تحولت الى إحترام و تفاهم على مدى السنين فإننى أحسد الأديب على حياته الرائعة , و زواج بهذه الإلفة نادراً و قليل من المحظوظين يتمتعون به , أتمنى رغم مضى قطار العمر أن يوفقنا الله بواحد مثله.


#915869 [مجروس ق ش م]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 03:26 AM
ﻻول مره منذ فترة طوبلة اقراء موضوع هادف وشيق


#915868 [لبني]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 03:21 AM
انا سؤالي من ناحية تانية وإذا سمعت رذ للبروفسور أرجو إعلاني، ازكر مرك سؤال في برنامج تلفزيوني لماذا تزوج غريبة( اجنبية) قام عوم الموضوع وقال في السودان اذا تزوجت من قبيلة تانية تعتبر اتزوجت غريبة!! وهذا صحيح علي الأقل حتي جيلي!! 1971، ولكن دائماً السؤال ده عندي عنه وعن الطيب صالح لماذا تزوجو خواجيات؟؟؟؟ هل هو الحب فقط؟؟ والمعروف الزواج بيقوم علي كثير من التكافو الحب جزء منها!!


#915833 [ssudani]
5.00/5 (3 صوت)

02-15-2014 01:26 AM
المثنى لقد أثرت في دواخلي ذكريات حياتي مع أغلى انسانه عشنا سويا لمدة ثﻻثون عاما ونيف معا ورزقنا بخمسه انجال وفقدتها منذعشر سنوات والى اليوم كراها في خاطري واتمنى من الله أن يجمعني بها في الجنه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة