الأخبار
أخبار إقليمية
نفير. . . حوادث . . . بدون حدود . . . عديييل
نفير. . . حوادث . . . بدون حدود . . . عديييل
نفير. . . حوادث . . . بدون حدود . . . عديييل


02-14-2014 08:58 PM
اماني ابوسليم

قلنا في المقال السابق انَا تُهنا، فانظر ماذا يفعل التائهون، و تري ماذا ان وجدوا الطريق و ما ينشدون. و كنا قبلاً قد ذهبنا الي ان عمل الخير و الانفاق مما اَتانا الله غير مشروط بمال.

جلست وصال حسن و مجاهد احمد و قالا، و كانا يفكران في المجتمع و البلد ( اولاد المدارس الخاصة بياخدوا كتبهم كل سنة كاملة و بعد السنة ما تخلص بتمشي وين الكتب دي، ماذا لو استطعنا ان نجمعها منهم و نوزعها علي طلاب المدارس الحكومية الذين يقضي بعضهم عامهم الدراسي و هم بلا كتب)

البداية كانت ان حدثوا اصدقاءهم و علقوا الاعلان في بعض المدارس و المساجد و كان الهدف جمع الف كتاب و توزيعه في الخرطوم، و لكن في بدايتهم تلك جمعوا خمسة اَلاف كتاب. و لأن الافكار لا ترسي علي بر و لكن تحلق الي كل الاَفاق فقد اوصلوا الكتب حتي المجلد و ابيي. و تطورت الفكرة من جمع الكتب الي الاقلام و صيانة المدارس. و المدهش ان التمويل جاء مما اسموه (جنيه الخميس)، يجمعه الاصدقاء لتسيير التوزيع و تطور الجنيه لان الاصدقاء فيهم خريجون بلا عمل و فيهم من يعمل. بدأوا في العام 2010 و صاروا جمعية معروفة اسمها ( تعليم بلا حدود) يتفاعل معها في الفيس بوك وحده الاَلاف.

توفي الاستاذ المعلم الامين عوض في 2004 و كان مهتما بتهيئة البيئة التعليمية للطلاب و تحريك المجتمع نحو هذا الهدف قبل انتظار الجهات الرسمية. و لأن الفكرة الخيرة لا يهدأ لها بال ان لم تتحقق و ان مات صاحبها فقد فعلها ابنه طارق الامين في 2011 و نشرها من خلال برنامجه (عديل المدارس). اعمال الصيانة حتي الاَن شملت اكثر من ثمانين مدرسة و امتدت من الخرطوم الي الجزيرة، النيل الابيض و النيل الازرق. و ظل الهدف تحريك المجتمع نحو المدرسة بتفعيل مشاركته في جمع المال اللازم من موارد الحي لرفع الشعور بملكية المدرسة بالمشاركة بالمال و اعمال الصيانة نفسها مما سيساهم في الاهتمام بها علي طول الزمن. و من فكرة خطرت لفرد وصل المتفاعلون معها الي اربعة اَلاف في الفيس بوك وحده.

اما مجموعة ( نحن) و التي كانت تعني باطفال السرطان فقد قالوا في انفسهم و ماذا عن بقية الاطفال الذين لا يجدون العلاج الكافي لضيق ذات اليد، فتطورت الفكرة الي مجموعة ( شباب شارع الحوادث) في اغسطس 2012 لتعني بكل المرضي من الاطفال المحتاجين. الفكرة ان يعلنوا عن عدد الاطفال المحتاجين و لا يستلموا مالا و لكن المتبرع يأتي و يري الحالة و يدفع للصيدلية مباشرة او للجهة المطالبة. في اول يوم غطوا احتياج ثلاث حالات بمستشفي جعفر بن عوف و كان المطلوب 1800 جنيه، في العام 2013 غطوا احتياجات 5181 حالة في ذات المستشفي فقط، و لكن نشاطهم قد غطي المستشفيات، ابراهيم مالك، بحري، احمد قاسم، ام درمان، وفي الولايات، الابيض، مدني، الحصاحيصا، النيل الازرق، بورتسودان، كسلا. و المبلغ الذي تمت تغطيته في جعفر بن عوف فقط في 2013 كان 709 مليون جنيه ( بالقديم). و تطورت الاهداف الي اقامة ايام ترفيهية و توعوية و تبرع بالدم و معارض، و جاري العمل لاقامة غرف عناية مكثفة في جعفر بن عوف و مستشفي ام درمان. من فكرة عند بعض الاصدقاء في اغسطس 2012 الي اربعة و اربعين الف متفاعل في الفيس بوك وحده.

اما امجد فريد و الذي عرِف بالسيول و الامطار و ما فعلته بابناء بلاده في اغسطس 2013 و هو في مدينة لندن، فكتب في الفيس بوك لاصدقائه ان نفعل شيئا و لانترك الناس يتقاذفهم السيل. اجتمعوا خمسة عشر صديقا و كان هدفهم جمع خيم، ملابس، ادوية، احذية و مبيدات و سموا مبادرتهم ( نفير). وعند اكتوبر من نفس العام كانوا قد غطوا الخرطوم، جبل الاولياء، الكلاكلة، اللاماب و الشجرة، مرابيع الشريف، ام ضوا بان، ام دوم، الجريف، حي النصر، امبدة، الفتح، زقلونا، جبرونا، مايو، الازهري، سوبا، الثورات، الجزيرة اسلانج، الحلفايا، الكدرو، طيبة الحسناب، و غيرها. اعتُمِدت تقاريرهم و خرطهم لدي مجلس الوزراء، الامم المتحدة، مفوضية العون الانساني و كل المهتمين. سجل لديهم تسعة آلاف متطوع و تفاعل معهم في الفيس بوك خمسون الف. سيروا القوافل للانقاذ و سد الاحتياجات الاولية و الصحية و البيئية، كانوا من كل الفئات و التخصصات و كلٌ ساهم مما آتاه الله. تولدت مجموعات اصغر اكثر تخصصا فكانت، نفير المسرحيين لتقديم عروض توعوية في قالب خفيف للمتضررين. نفير التشكيلين باقامة معارض لصالح المبادرة.

نفير الموسيقيين، نفير الادباء و الشعراء و نفير الصحفيين. و هل تعلم ان المتطوعين كان بينهم اطفال في السابعة و الثامنة من عمرهم. و هل تعلم انهم اضطروا لايقاف التبرعات في منتصف سبتمبر و التي وصلت المليارات.

هذه بعض نماذج مما استطعت ان اجمع عنه بعض المعلومات لمبادرات شعبية الهدف منها تطوير المجتمع و مقابلة احتياجاته من موارده بتفعيل مشاركة المجتمع نفسه. و كلها بدأت بافكار بسيطة لتنجح و تكبر دون عون حكومي او خارجي. كيف نصف انفسنا بالكسل و الضعف و قلة الحيلة. كيف ننشر بيننا و بين الامم اننا لن نتطور و كيف نوسوس لأنفسنا انَا ضعفنا كبلد و ان الشعب ما عاد فيه من رجاء للاستيقاظ من نومه. من قام بهذه المبادرات ؟ هل للفكرة وزن ؟ كتلة؟ هل ندفع مالاً مقابلها؟ انظر كيف تُولَد الفكرة، ثم تكبر، تتفاعل، تتجول، تحلق، تصير جسما كبيرا يضم اَلاف ان لم يكن ملايين الناس. في مقالي المعنون ( السوداني ما معروووف) طلبت ان ننظر الي انفسنا في المراَة لنجد ان لنا رأسا و يدين و رجلين لنتمكن من التفاعل مع ما حولنا مع بعض التفاؤل و الثقة بالنفس، البعض اعتبر ذلك مبالغة. انظر كيف ان فكرة خطرت لصاحبها و قد تحلي ببعض تفاؤل و ثقة بالنفس، انظر كم من الناس معه الاَن و ما انجزوا معاً. ان الفكرة غير مشروطة بقصة القروش و لكن بالامل و التفاؤل و الانفاق من ايٍ مما اَتانا الله سبحانه من نِعم. كل اصحاب المبادرات التي ذكرناها ما كان لهم من مال لينفذوا افكارهم و لكن المال تبع الفكرة التي تبعت التفاؤل و الثقة بالنفس. التغيير الي الاحسن و التطور ينبع منَا نحن، ان لم ننتفض له لن يخرجنا مما نحن فيه احد، و بالمناسبة تغيير الحكومة ما ( ح يحلنا) إلَا ان نغير ما بأنفسنا. و ان كانت هذه النماذج البسيطة قد صنعت هذا الفرق تري ماذا لو تعددت، تكاثرت، تفاعلت مع بعضها، انتشرت، و الاهم اشتركت في رؤية كبيرة واضحة.


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 4385

التعليقات
#917720 [أســامة الكردي]
4.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 06:20 AM
أضم صوتي إلى صوتك يا أستاذة أماني وكما ذكرت أن تغيير الحكومة ما( ح يحلنا) إلَا ان نغير ما بأنفسنا. نعم هنالك الكثير جدا من السلوكيات السالبة التي نمارسها يجب علينا أن نتخلى عنها لتحل محلها أهداف أخرى مفيدة لنا ولمجتمعنا ووطنا بدلا من الأهداف الشخصية التقليدية والمحدودة. وأخطر تلك السلبيات هي كما نعلمجميعا عدم احترامنا للوقت والمواعيد وهذا هو الذي يسبب لنا الكسل ، الكسل هذا الداء الخطير الذي يقتل الطموح وتحقيق الأهداف، إنه سبب عدم اهتمامنا بالملبس الأنيق وعدم طبخ وتقديم طعامنا بأشكال مغرية وشهية، إنه سبب تخلفنا عن بقية شعوب العالم بالرغم من الإمكانيات والموارد الطبيعية الهائلة التي منحنا إياها الله، هذا الكسل اللعين إنه سبب تحطيم الطموح للأسف الشديد للمتعلم قبل الجاهـل فينا ، لذك يجب ان نتخلص منه بتقديرنا للوقت واحترام المواعيد، نعم يجب ان نحدد مواعيدنا بالساعة والدقيقة ونتقيد بها وليس قبل أو بعد مواقيت الصلاة .


#916507 [مربى]
3.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 11:25 PM
والله العظيم هذه فكرة عظيمة أتا كنت بنصح أولادى فى البيت فى نهاية كل عام دراسى بان يحتفظوا بالكتب ولا يمزقوها أو يهملوها وفعلا يصادف ان أحد قرايبهم من التلاميذ محتاج الى تلك الكتب فيأخذها ويحل مشكلته. اتمنى من شباب الفاشر بالتحديد ان يقوموا يتبنى هذه الفكرة من خلال جمعياتهم الشبابية.والله المستعان.


#916418 [بت البلد]
3.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 08:59 PM
تشكري يا بت أبو سليم: هذا عمل ناجح قد أتى أكله, ولكن على نطاق ضيق ولا يمكن تعميمه في بلادنا على نطاق واسع, وفي المناطق الأكثر تضررا... نظرا للظروف الأمنية السيئة وعرقلة الحكومة لوصول منظمات الاغاثة للمتضررين... ثم أن بنود الدعم قد لا تكون كافية, اذا وضعنا في الاعتبار ظروف معظم أهل السودان الاقتصادية المتدنية التي لا تفي باكتفائهم الذاتي ...


#916391 [كربيش]
3.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 08:23 PM
ان الله لايغير ما بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم ...ان مثل هذه الاعمال وان بدأت صغيرة فهي تعتبر بداية تغير ومن المهم الحفاظ عليها واستمرارها وتنميتها فمثل هذه الاعمال هي بداية نهاية حكم البشير وذمرته من الطغاة انشاءالله ... فهؤلا الشباب كلما زادت اعدادهم وتجمعاتهم كلما ضعفت شوكة حكومة البشير حتي يأتي يوم تنكسر فيه شوكتهم وينتهي طغيانهم ويذهبوا الي الجحيم انشاءالله ... فأسال الله ان يوفق هؤلا الشباب ويقوي ويزيد من عزمهم وان يجعل ويعجل الخلاص من الطغاة علي ايديهم انشاءالله اللهم ااااااامين امنوا معي فان دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله من حجاب


#916361 [عمار سليمان]
1.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 07:52 PM
رائع يا أستاذه لعلي أضم صوتي إلى صوتك وأشد من أزر هذه الفكرة الرائعة والمتفائلة فلنهُبَّ جميعا لنبني الوطن لأنه ليس ملكا خالصا لأحد سوى هذا الشعب الذي يمكن أن يختلف في الفكر والسياسة لكن مكوناته جمبعها تلتقي تحت راية (ولاد البلد) فلننهض نهضة شبابية تحول (أرقام العطالة) إلى صفر كبير بعد أن يشارك الجميع في استنهاض همم من حوله ليغرس كل منا فسيلة في صحراء بلادنا ... فلنتداعى للإنتاج زراعة وصناعة و"نفيرا" هنا وهناك وبعد أن نضمن أن لنا بلدا كبلاد الناس يمكننا أن ندلي بآرائنا في الحكومة... فالمركب المثقوبة لا أحد ينشط في الإبحار بها .. فلنهم برتق ثقوب مركب الحكومة قبل أن نفكر في من سيدير الدفة ومن نوكل إليه أمر التجديف.


#916227 [عماد الغبشاوي]
4.50/5 (2 صوت)

02-15-2014 03:15 PM
لماذا يتم جمع الكتب من المدارس الخاصة لتوزيعها للمدارس الحكومية لماذا لاتقوم الحكومة بدورها هنا لماذا تذهب الميزانيات للامن والدفاع الشعبي والجيش والجنجاويد والتعليم في الحضيض لماذا عيش البشير واخوانة ونسابته وبقية الشرزمة المعاهو في نعيم ويعيش باقي الشعب السوداني في الضنك حسب اعتقادي اي حكومة في الدنيا لاتسطيع توفير مجانية التعليم والعلاج والامن لمواطنيها دي حكومة فاشلة فلتذهب الي الجحيم ( مهاتير محمد عندما راي وسمع بالاستثمارات السودانية في ماليزا قال قولته المشهورة كنت اتوقع ان تكون الخرطوم جنة الله في الارض ) وهو لايعلم بان كل هذه الاموال منهوبة ولودخلت الي السودان لكان فعلا السودان جنة


#916131 [العريان]
3.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 01:21 PM
اجتمع الترابى مع المرابين والمنافين فاصبحت فكرة ومنها انبثق
انقلاب 89 ومنها السودان لحق ام الفضل لذلك نريد فكرة للخلاص بالفيس
بوك او الشارع .... فهمتو حاجة؟


#916078 [sami]
5.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 12:38 PM
رحم الله العلم والمعلمين والقائمين عليه كان في السابق عندما كنا في المدرسة الابتدائية قبل التعليم الاساسي حتى الحبر يوضع في حبارة في كنبة الدراسة توجد خروم بها حبارات والكتب والكراسات مجانا والتعليم كان قوي لم نسمع بدروس خصوصية ومدرس خاص ومدارس خاصة ثم جاء التعليم الاساسي وشرد اعدادا هائلة من المدرسين بعد الغاء المرحلة المتوسطة واضافة سنتين الى الابتدائية والتعليم صار لا قيمة له ومن اراد ان يعلم ابنائه يذهب بهم الى المدارس الخاصة حتى يدخلوا الجامعات زمان كان جامعة الخرطوم وجامعة الجزيرة يدخلها الغبش ابناء الاقاليم الان يدخلوها ابناء الاغنياء وميسوري الحال وانا اعرف ابناء مغتربين يدرسون في السودان طب وهندسة في جامعات لا ادري هل هي معترف بها ام لا مثل جامعة النيل الابيض والفاشر وكسلا وهلم جرا المهم معهم نفقات الدراسة ويتخرجون اطباء يضيعون البشرية يا دنيا عليك السلام


#916013 [الحلفاوى]
4.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 11:02 AM
الاستاذة / امانى - لك التحية

ما احوج مناطق الشمالية لمثل هذة الاعمال لتقديم المساعدات للمدارس و المستشفيات بالمنطقة (حلفا السكوت المحس ) و لابد من مبادرة من ابناء المنطقة من المغتربين - 90% من المغتربين من ابناء المنطقة

منظمة الاستاذ/ ابوسليم الخيرية - له الرحمة و المغفرة


#915978 [Kudu]
4.50/5 (2 صوت)

02-15-2014 10:18 AM
أسمحي لي بعودة ثانية اخت أماني.
لقد راودتني افكار وانا اقرأ مقالك هذا وأضع نصب عيني فشلنا كشباب في اقامة ثورة تشابه ثورات الربيع العربي وازاحة النظام القائم ويقيني بأن عدم وجود كيان وهدف واضح يجمعنا كشباب هو العامل الأكبر المؤثر لهذا الفشل.
يجب تشجيع الشباب و تسريع الأمر بتشكيل مثل هذه الكيانات والمنظمات الطوعية والانضمام الي ما هو موجود حتى نكون التجمع الضخم المشترك في الأهداف (بالطبع كلها تصب في مصلحة الوطن والعمل من أجل الوطن وجعله غاية في حد ذاته) فكرتي هي لماذا لا نقوم بذلك بسرعة مستعينين بوسائل الاتصال الحديثة لتكوين هذه التجمعات ومن ثم تكوين حزب سياسي وذلك لنلحق بانتخابات 2015 المزمعة والمشاركة فيها فعليا وعندها تكون ثورتنا ربيعنا المتفرد.... برجاء المشاركة في الاقتراحات


#915951 [Kudu]
5.00/5 (2 صوت)

02-15-2014 09:53 AM
شكرا لك استاذة ومن أجمل ما قرأت في الآونة الأخيرة من كتابات وافكار عمليةاقتبس من مقالك (ان كانت هذه النماذج البسيطة قد صنعت هذا الفرق تري ماذا لو تعددت، تكاثرت، تفاعلت مع بعضها، انتشرت، و الاهم اشتركت في رؤية كبيرة واضحة. هذا هو بيت القصيد.......
ان نعمل لشتى الأهداف التي ذكرت ونتكاتف كمجموعات صغيرة تكبر ونكبر وتتجمع كل الفئات في تحقيق الأهداف المشتركة حتى تصير كيانا عملاقا هدفها واحد (نفعل من أجل الوطن) فيكون مثلا تغيير النظام القائم (طالما هو نظام معييق لأهداف هذه المجموعات) يكون تغييره أمرا بسيطا... أرجو من الجميع مشاركتنا أفكارهم...


#915918 [محتار فى خلق الله]
4.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 08:36 AM
شكرا استاذه/على هذا التوضيح
حقيقة اصبح جل الشعب السودانى ينتمى الى منظمات المجنمع المدنى وفى جميع المجالات كما ذكرت انفا
والحمدلله اننا فى السودان
ولكن اتسأل اين الحكومة.. وما هى الخدمات التى تقدم للمواطن ان يعيش الشعب كله تحت تبرعات ابناء الوكن والمنظمات فى بلد به حكومة.. واى حكومة(حراميه من الكبير الى الصغير) يسرقون قوت الشعب وامال الشعب واحلام الشباب لاجل مصالحهم الشخصيىة ؟؟ هذا هو الاسلام وهذا هو التوجه الحضارى ان يقتالوا شباب الوطن يجلسوا فلى كراسى السلطة لخدمة مصالحهم الشخصية والاقربون
اى حكمة هذه
التى تحكم بلد مثل السودان بخيراته وموارده يصبح الشعب بكامله تحت وصاية المنظمات


#915915 [الاصول ود الصول]
4.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 08:30 AM
كلام جميل جدا وتكاتف مابعده تكاتف ومن هذا المقال اناشد الشعب السوداني ان يقف مع ابناء الخوجلاب مسجونين اكثر من 5 شهور من هبة سبتمبر وبهم اطفال قصر وموظفين من اجل 650 مليون(بالقديم) لا انهم تظاهرو وخرجو مع الشعب وحرقو قسم الشرطة والان هم لا اكثر من 5 شهور فنسمها هبة ابوسليم لا ابناء الخوجلاب


#915903 [هدهد]
5.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 07:34 AM
فعلا تغيير الحكومة لا يحل لنا مشاكل ما لم نحل مشاكلنا بانفسنا ونتعاون مع البعض وهذه الجهود الجماعية العظيمة ولدت نتيجة هذه الاوضاع المزرية والفقر المستفحل بين المواطنين وفعلا الحاجة تولد الابداع . هذا ما يمكن فعله لكن مشاكل الوطن اكبر بكثير من هذا وربنا يصلح الحال .جهودك مقدرة يا استاذة فى توضيح هذه الجمعيات كثيرون لا يعلمون عنهعا شيىء.


#915856 [بابكر]
3.50/5 (2 صوت)

02-15-2014 02:20 AM
سلمت يداك اتمني ان يتوحد الشعب حول فكرة تغير الانظمه التي افقرته وشردته وقسمت البلد وتاه بين الامم لم يكن له صوت الا صوت الفشل المستمر.


#915799 [إعلام الدموستناره ( الديموقراطية- الاستنارة )]
3.00/5 (2 صوت)

02-15-2014 12:04 AM
المجتمع المدني والتعليم الجيد يشكلان المخرج الوحيد للخروج من الازمة، ام الانقلابات ومرضعة تيارات الشمولية بأنواعهاالمختلفة واخطرها التطرف الديني. هذه هي الفكرة الاساسية لعملنا.
شكرا للاستاذة كاتبة المقال وسنقوم بتوزيعه علي قائمة العناوين الكبيرة التي نوزع من خلالها موادا متعلقة بالعلاقة بين الديموقراطية والاستنارة


#915729 [سجمان]
4.50/5 (2 صوت)

02-14-2014 10:16 PM
يا حليل ايام المدارس الحكوميه عندما كانت المدارس الخاصه لا ينتسب اليها الا الفاشلين . اقول لك اختي
اماني ان الشعب السوداني يستطيع ان يعلم ابنائه وحتي الصرف علي داخليات المدارس ممكن وبصورة بذخيه لكن للاسف ولا اعرف لماذا يصر من تولي امر التعليم ان يذل ابناءنا وخلق طبقات بين الطلاب نسمع بنفير فطور المدارس وتبرعات الكتب هذه من المدارس الخاصه . ( الشكر لمن قام بذلك ) . لكن الواجب ان ينال كل طالب كتاب جديد ومقعد نظيف وحتي اعاشه وسكن هذا اقل ما يجب ان نعطيه لابناءنا
معروف ان الحكومه لا يرجي منها خير وهي تتغير و اقتراحي لماذا لا يستقطع مبلغ بسيط من شركات الاتصالات بمعني ربع جنيه لكل سكراتش فئه خمس جنيهات مثلا و يورد هذا المبلغ للجنه نزيهه بعيده من هوي ساس يسوس او توضع رسوم بسيط زياده في فاتورة الكهربا مثلا جنيه زيادة في الفاتورة . لا اظن ان احد من شعبنا الفضل يرفض ذلك بهذه الطريقه نضمن كرامه ابناءئنا الطلاب و استقرار العمليه التعليميه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة