الأخبار
أخبار إقليمية
مناقشة رأي كمال عمر في وحدة الإسلاميين . تعليق على تصريح د. عبدالرحمن الغالي حول الحوارات الثنائية مع المؤتمر الوطني.. الإصلاح الآن حزب أم قوة ضغط؟
مناقشة رأي كمال عمر في وحدة الإسلاميين . تعليق على تصريح د. عبدالرحمن الغالي حول الحوارات الثنائية مع المؤتمر الوطني.. الإصلاح الآن حزب أم قوة ضغط؟
مناقشة رأي كمال عمر  في وحدة الإسلاميين . تعليق على تصريح د. عبدالرحمن الغالي حول الحوارات الثنائية مع المؤتمر الوطني.. الإصلاح الآن حزب أم قوة ضغط؟


الجميعابي: إتهام أمين حسن عمر للجيش بالتدخل حال قيام مصالحة وطنية "قبيح".
02-16-2014 11:24 AM
بشرى الفاضل - إطلالة السبت
الجميعابي: إتهام أمين حسن عمر للجيش بالتدخل حال قيام مصالحة وطنية "قبيح".
في الحوار الذي لم ينشر بعد مع صحيفة المجهر، لكن الصحيفة أوردت مقتطفات منه، ورد على لسان كمال عمر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوني إن وحدة كل القوى الإسلامية وليس المؤتمران الوطني والشعبي وحدهما فيما قال هو الطريق للاستقرار في السودان.
ونفى كمال عمر أنهم يريدون أن يكون هناك اصطفاف بين الإسلاميين وغير الإسلاميين وتابع: (لا نريد إسلاميين يصطفون مع إسلاميين ليخرجوا من المساجد ليكفروا الآخرين، بل نريد وحدة تلتقي في خط أساسي مع الشيوعيين والعلمانيين وغيرهم).
لماذا يدعو كمال عمر لوحدة الإسلاميين بهذه الكيفية ثم ينفي الاصطفاف؟ وكيف يضمن ألا يخرج الإسلاميون من المساجد جنباً إلى جنب مع مسلمين غيرهم - فالدين الإسلامي ليس حكراً للإسلاميين- كيف يضمن ألا يخرجوا مع مسلمين غير إسلاميين ثم لا يكفرون هؤلاء وغيرهم ممن يطالبون بفصل الدين عن ألاعيب السياسة؟
الدعوة لوحدة الكيانات الإسلامية حلم ظل يراود الكثيرين من عضوية المؤتمر الوطني بشقيه اللدودين فهذا هو الدكتور محمد محيي الدين الجميعابي الذي انتهى به المطاف لأن يتخلى عن جميع المناصب والمسئوليات الحكومية والحزبية عدا عضوية المؤتمر الوطني يقول
يجب أن يتم السعي للوحدة (بين الوطني والشعبي والموجودين في التنظيمات الأخرى، بمن فيهم أنصار السنة؛ كل الأحزاب ذات التوجه الإسلامي يجب علهم أن يلتقوا في المرحلة القادمة، ويصنعوا لهم أطروحة جديدة؛ لا تعزل اليسار، ولا تعزل القوى الأخرى، ولا تعزل حركات دارفور. لا مفر من تجميع الفصائل الإسلامية في كيان سياسي واحد، خصوصاً وأنّ ذات الدول الخارجية التي دفعت مليارات الدولارات في مصر، لإطاحة الإخوان،على استعداد أن تدفع مثلها وأكثر في السودان)
وكما نرى فغرض الدكتور الجميعابي يختلف عن غرض القيادي بالشعبي كمال عمر.الدكتور كمال عمر يريد التجميع مع عدم الاصطفاف والدكتور الجميعابي يخاف.

image
الدكتور مصطفى: المساجد ندخلها نحن فقط

لكن الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل ذكر في حوار أجري معه قبل أكثر من سنتين أيام إنطلاقة ما يسمى بالربيع العربي في ردٍ عن درء المخاوف من الثورات في دول الجوار (هذه الثورات تخرج عادة من المساجد يوم الجمعة، لكي تؤكد هويتها، فلم تخرج بالسبت أو الأحد، والمساجد في السودان لا تدخلها المعارضة، بل يدخلها الحزب الحاكم، أما معظم قيادات المعارضة فهي أبعد ما تكون عن المساجد).
هكذا يحتكر الإسلاميون الحقيقة ويظنون أن المساجد حكر لهم بينما الشعب السوداني منذ أيام الإنقاذ الأولى أطلق النكتة الشهيرة القائلة بأن (الجماعة ديل أدخلوا الناس المساجد وراحوا هم للسوق)
الدكنور يقول يا حضرة الإمام الصادق المهدي ويامولانا محمد عثمان الميرغني وياقادة المعارضة الآخرين المصلين الصائمين بأنكم إما أن تكونوا أقلية فلا تدخلون تحت عبارة ما أطلق عليه معظم قيادات المعارضة أو أبعد ما تكونون عن المساجد فاختاروا بين إحدى هاتين المفارقتين؟ ذلك لأنه يقول (إن معظم قيادات المعارضة هي أبعد ما تكون عن المساجد).
الشعب السوداني في معظمه مسلم ويدخل المساجد وفي أقليته القليلة (جماعات إسلام سياسي)ممن يدخلون الأسواق والمساجد ويصادرون الحريات ويقمعون الشعب ويحتكرون الحقيقة.

image
الجميعابي يقول إتهام أمين قبيح

قال الدكتور الجميعابي إن الدكتور أمين حسن عمر قال كلاماً خطيراً وهو يتحدث عن أنه لو قامت حكومة وحدة وطنية نخشى أن يتدخل الجيش وأضاف الجميعابي يقول (هذا إتهام قبيح من قيادي بالمؤتمر الوطني. هذه الكلمة يجب أن يعتذر عنها أمين ويجب أن تحاسبه القيادة السياسية في المؤتمر الوطني. لا يمكن أن نقبل كلامه بأن القوى السياسية إذا وصلت إلى اتفاق سوف يتدخل الجيش ويتنزع السلطة .هذا كلام غير مقبول) ما لم يقله الجميعابي هو أن الجيش نفسه إنقاذي الهوى بعد أن تم فصل الضباط غير الموالين منذ أيام الإنقاذ الأولى ولم يدخل الكلية الحربية بعد ذلك من شكت الحكومة في ولائه للإنقاذ.
وعندما سئل الجميعابي في المقابلة التي أجريت معه لماذا تكون بعض الشخصيات في المؤتمر الوطني رافضة للحكومة القومية أجاب ( حفاظاً على مواقعهم .حفاظاً على المواقع التي يتقلدونها وهم يعلمون أنهم غير مؤهلين لها)! وهكذا بهذه الكيفية تظهر تناقضات عضوية المؤتمر الوطني بحسب قربها أو بعدها من صنع القرار كأن الذي يجمعهم هو السلطة لا الفكر. فإذا ابتعدت سائر عضوية المؤتمر الوطني عن السلطة فيقيناً سيضمحل هذا الحزب ويتلاشى كما اضمحل وتلاشى الإتحاد الاشتراكي من قبل.

image
الإصلاح الآن حزب أم قوة ضغط؟

قال الدكتور غازي صلاح الدين "رئيس حزب الإصلاح الآن" وفقاً لما نشرته صحيفتا الأهرام اليوم السودانية، واليوم السابع المصرية يوم الخميس المنصرم إنه لا يؤيد وجود جماعة إسلامية على سدة الحكم بالبلاد .وأكد عدم مؤكدا عدم رضائهم عما حققته الحركات الإسلامية في الحكم ومن رأيه إن غالب ما حققوه من منتج يعتبر محاكاة للغرب.وفيما قال أيضاً الأفضل للجماعة الإسلامية أن تكون قوة ضغط تتبنى مواقف أخلاقية بدلاً من أن تكون على سدة الحكم لأن حكمهم سينسحب على الإسلام . فمن الرشد الاستفادة من التجارب واعترف بعدم وجود أشكال جامدة لتجربة إسلامية في الحكم أو الاقتصاد بالسودان.
لكن الدكتور غازي رأى ضرورة أن يواكب المسلمون ركب الحضارة والتقدم في عملية التجديد. ولا ندري هل سيعتبر هذه المواكبة التي دعا إليها محاكاة للغرب أم لا إذ كيف تتم مواكبة الحضارة دون أن يكون المنتج مما سيحققونه بناءً على دعوته الجديدة محاكاة للغرب؟أي حضارة تنتظم كوكبنا في زماننا هذا دون أن تكون لها بصمة غربية؟
تجدر الإشارة إلى أن الدكتور غازي كان قد ذكر أول أيام تكوين حزبهم الجديد أنهم سيخوضون الانتخابات، وفي حراك حزبهم مع حزبي الأمة والمؤتمر الشعبي نلاحظ أنه حزب يسعى للتغيير بأن يكون مع غيره بديلاً للحكم الراهن؛ وهو سعي للحكم فهل سيكون بديلاً غير إسلامي وينصح الإسلاميين غيره أم لا زال متمسكاً برؤاه الإسلامية فيتناقض مع طرحه الحالي؟ وحتى لو لم يعد إسلامياً فبأي حق يوجه الإسلاميين غيره؟هل تراه سيقول لهم أنا لم أعد إسلامياً وانتم يا إسلاميون شكلوا كتلة ضغط وتبنوا المواقف الأخلاقية؟
وإذا كان حزب (الإصلاح الآن) سيتبنى رؤية الدكتور غازي فعليه إن يعلن ذلك للقيادات البارزة في المؤتمر الوطني التي أصبحت كما قال القيادي في (الإصلاح الآن) حسن عثمان رزق تتسلل سراً من حزب المؤتمر الوطني لحزبهم الوليد، فهذه القيادات البارزة في المؤتمر الوطني لن ترضى بأن تكون كتلة ضغط لتبني المواقف الأخلاقية وقد رضعت من ثدي السلطة!

الدخول في الحوارات الثنائية والتحذير منها
image

في تنبيهه إلى أهمية مشاركة كافة قطاعات الشعب السوداني في الحوار بمن فيهم الحركات المسلحة حذر الدكتور عبدالرحمن الغالي عضو المكتب القيادي بحزب الأمة القومي خلال حديثه في المنبر الإعلامي لإتحاد الصحفيين يوم الأربعاء الماضي من الإنفراد بالقرار والحوارات الثنائية لأنها فيما قال - بحق- لن تحقق المعالجة الشاملة للقضايا العالقة.
لكن حزب الدكتور الغالي حزب الأمة يقود الآن حوارات ثنائية مع حزب المؤتمر الوطني إذ حملت لنا الأنباء أن حزب الأمة القومي والمؤتمر الوطني اتفقا على قيام آلية للحوار المشترك بينهما فقط واتفقا على المدى الزمني لتنفيذه على أن تتواصل اللقاءات المشتركة بين الحزبين فهل هذه اللقاءات الثنائية تمهيداً للقاء جامع بين كافة الأحزاب؟وإن كان ذلك كذلك فلماذا لا يكون التمهيد بمشاركة ممثلين لهذه الأحزاب أوبمشاركة الأحزاب التي لم ترفض اللقاء مع الوطني على الأقل؟وكيف يتم التمهيد للقاء الجامع في غياب الكل بمحاورات ثنائية نبه الغالي وحذر منها؟


[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5435

التعليقات
#917642 [قنابير كتيرة ..]
3.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 01:05 AM
الغالي بقول اتفقنا على (المدى الزمني) لتنفيذ اتفاقنا مع الحزب الحاكم على أن تتواصل اللقاءات المشتركة بين الحزبين ...
سبحان الله .. مدى زمني .. أي مدى .. الى أن تقوم الساعة ؟؟؟
20 عاماً دي ما كفاية لتنفيذ الإتفاقيات الخايبة بتاعتكم دي .. يا الغالي ؟؟؟؟
يا ناس الأمه خليكم واضحين زي ابهاشم ، ما بنلومكم ..


#917233 [المشروع]
3.00/5 (2 صوت)

02-16-2014 04:46 PM
يقول مصطفى عثمان اسماعيل(والمساجد في السودان لا تدخلها المعارضة، بل يدخلها الحزب الحاكم، أما معظم قيادات المعارضة فهي أبعد ما تكون عن المساجد).
اقول يقول الله تعالى في سورة النجم:
(فلا تزكوا انفسكم هو اعلم بمن اتقى)
والعبرة يا استاذ مصطفى اسماعيل ليست بالدخول الى المساجد فقد كان عبدالله بن ابي بن ابي سلول كبير المنافقين يجلس في الصف الامامي في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم..
ويكفى من القلادة ما احاطة بالعنق ولا اريد ان ازيد ...


#917202 [ود الخضر]
1.00/5 (1 صوت)

02-16-2014 04:11 PM
(فيما قال أيضاً الأفضل للجماعة الإسلامية أن تكون قوة ضغط تتبنى مواقف أخلاقية بدلاً من أن تكون على سدة الحكم لأن حكمهم سينسحب على الإسلام)
بدلا من هذا ماتنصح بأن تكون الجماعه الاسلاميه مبرأه من العيوب الاخلاقيه و ذات مبادئ اسلاميه صادقه عادله اذن المشكله في الجماعه وليس في ان تكون في الحكم او تكون جماعه ضغط او معارضه .. الخ الاخلاق لاتتجزء
و الشعب اوعي ويفرق بين الاسلام و ما تفعله ماتسمي بالحركه الاسلاميه السودانيه


#917111 [بابكر]
3.00/5 (2 صوت)

02-16-2014 02:38 PM
لا جدوي من وجود ال الميرغني وال المهدي في السياسه السودانيه هولاء ارباب الاستعمار و ورثته وجربهم الشعب السوداني لم يكن لديهم خطط او برنامج لبناء امه وبلد. اما المتأسلمون تجار الدين من حبهة الميثاق مرورا بالاتجاه الاسلامي والجبهة الاسلامية والتكاثر البكتيري الذي نتج عنها هولاء يجب حظرهم وتشتيت شملهم لانهم اخذوا نص فترة ما بعد الاستعمار وكانت نتائجهم السياسيه خراب البلد وتقسيمه جغرافيا واقتصاديا واجتماعيا. الحراك السياسي الذي يدور في هذه الايام بين النادي السياسي الطائفي القديم المتخلف الرجعي والحنين والتوادد مع تجار الدين سببه الاساسي هو تحرك ابناء الهامش بجديه واصطفاف ابناء الوطن الوطنيين الذين لا ينتمون لهذه الشرازم الضاله وخوفهم من ظهور حكومه وطنية حفيفيه من ابناء البلد ومن تراثه. يجب ان لا تنطلي علينا البرامج الكاذبه مثل المشروع الحضاري والصحوة الاسلاميه ورائد الاستقلال والكذب الجهور هذه مرحله تجاوزها الشعب السوداني بمراراتها. نحن سودانيين فقط يجب علينا بناء بلد اولا .


#916991 [It's over kozopoda]
5.00/5 (2 صوت)

02-16-2014 12:33 PM
الجميعابى مالو صورتوا بضحك
ما تجيبوا صورتوا
حتى الفقوس والخيار فى العداوة
السودان توقفت فيه الثورة لان الشعب السودانى
عايز يخلى المهدى والميرغنى يغيروا
والشعب عارف ان كل هذه اللمة بعسكرها هى تحت الاحزاب
يتلونون ويلعبون على الشعب ويتقاسمون الادوار و المال


#916987 [المغترب والمشترق كمان]
5.00/5 (1 صوت)

02-16-2014 12:29 PM
الدكتور بشرى الفاضل يحكي قصة عن الاعيب السياسة في السودان . إنها حقا ذيل هاهينا مخزن أحزان.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة