الأخبار
أخبار إقليمية
الوجه القبيح في حكاية الراعي..!!
الوجه القبيح في حكاية الراعي..!!
الوجه القبيح في حكاية الراعي..!!


02-16-2014 05:28 PM

عبدالباقي الظافر

قبل عقدين من الزمان وكنا (وقتها ) طلابا في جامعة الخرطوم قررنا القيام برحلة جماعية الى الاراضي المقدسة لأداء فريضة العمرة وقضاء بعض المنافع ..في ذات مساء رمضاني إدينا صلاة المغرب في الحرم النبوي في المدينة المنورة..ونصبنا مائدة فيها ما لذ وطاب من الطعام .. فجأة افتقدنا امين الطالب في كلية الهندسة..بعد وقت طويل جاءنا امين وعيناه تفيض من الدمع .. ظننا ان مكروها أصاب رفيق الرحلة او ان احدهم استفزه بفعل او صريح قول .. بعد (مجابدة) وترقب علمنا ان الدموع هطلت مدرارا لان صبيا سعوديا لم يبلغ الحلم اختار الأمين من جموع الناس ليتناول الإفطار مع أسرته ..احدنا وقد سقط اسمه من الذاكرة قدم تبريرا منطقيا لكرم الصبي السعودي وقال انه لم يجد بين جموع المصلين شخصا يستحق الشفقة غير الزميل امين الذي كان (كملان )*من لحم الدنيا .

تذكرت تلك الحادثة وانا أشاهد غير مرة مقطع فيديو الراعي السوداني الذي اكتسب شعبية كبيرة في عالم الاسافير وانتقل لاحقا الى الاعلام المقروء والمشاهد ..عزيزي القاريء كن معي عبر هذه المشاهد.. ثري سعودي ومعه صديق يركب عربة فارهة في جوف الصحراء السعودية ..الثري ينظر الى عامل سوداني يهتم برعاية أغنام ..السعودي يطلب في استخفاف من الراعي ان يمنحه احدى النعاج بدون مقابل ..الراعي السوداني يرفض العرض جملة وتفصيلا .. المزاودة والاغراء يصلان لمئتي ريال .. حوار *يمضي في سلاسة بينما سعودي اخر يحمل هاتف نقال يصور المشاهد.. اغلب الظن ان صاحب العربة افترض سذاجة في السوداني وربما ظن ان الراعي البسيط لم يشاهد هاتف مزود بكاميرا..الثري لم يعرض غير مئتي ريال ثمنا لاختبار مصداقية الشاب.. بالطبع حتى اذا كان ذاك الشاب نصاب لما باع احدى النعاج لرجل هيئته وهندامه وعربته الفارهة *ولحيته الكثة لا تدل ان يكون جزءا من عملية سرقة نعجة.

مشهد مغاير وفي تمام البطولة لم ينال هذا الاهتمام.. سوداني كان يعمل في شركة في السعودية .. الشركة خصصت مسكن لهذا الموظف..من قبل سكن في ذات المكان مواطن سوري توفاه الله وجاءت زوجته لتبحث عن ما تركه من أموال .. جمعت الزوجة المكلومة ما جمعت ثم عادت لبلاد الشام..مواطننا السوداني وبعد أقام طويلة وجدا كنزا من الذهب والفضة مخبأ بعناية في (برميل ) بلاستيك ..السوداني النبيل لم يفعل غير ان اتصل بالشرطة ومديره في العمل.. بعثة مشتركة وجدت قيمة الكنز تقارب نصف مليون ريال.. المواطن السوداني لم يحظى بشيء غير مكافئة مالية ولقطة مصورة مع رئيس قسم الشرطة في تلك المدينة.

السؤال لماذا اهتم الاعلام بفيديو الراعي البسيط.. اهتمام بلغ ان يهاتف والى الجزيرة الراعي.. وترسل صحيفة تبوك السعودية صحفي الى عمق الصحراء ليجري حوارا مع الرجل النبيل.. مؤسسة الحصيني السعودية منحت الراعي الأمين مبلغ عشرين الف ريال كهدية تقديرا لامانته.. بل ان قناة الشروق السودانية ركبت الموجة والتقت براع *و تبين لاحقا انه راع مزيف استغل ملامح الشبه بينه وذاك الراعي.. الراعي المزيف حاول إحراز هدف حينما رفض المكافأة السعودية *من باب التعفف.

الاهتمام سببه ان السعودي كاتب السيناريو اذا جاز التعبير استغل الحادث العادي وبث فيه روحا جعلته مدهشا.. السينارست ربط بين مشهد الراعي السوداني وبعض من قصص السيرة النبوية.. كما ان اللغة البسيطة والمعبرة والتي احتاجت لترجمان جعلت الفيديو مثيرا..سبب الانتشار ان الحادثة وقعت للسودانيين في (جرح ).. صورة السوداني في الخليج أصابها تشوهه حقيقي.. الصورة الذهنية بدات تعرض السوداني في شكل الساحر الذي يمارس الدجل.. او الكسول الذي يطلب إجازة حتى وان كان عمله من داخل غرفة نومه.. لهذا احتفت جموع السودانيين بهذا المشهد الطيب.*
بصراحة ما قام به الراعي الحقيقي مسالة متوقعة من اي سوداني مؤتمن على أمانة .. وبصراحة مؤلمة ما قام به الراعي المزيف هدم كل (الصيت) واكلت السيئة الحسنة..تخيلوا ان مواطن ينتحل صفة الاخر وبقوة عين يعتذر عن استلام الجائزة..بالطبع الراعي المزيف كان يدرك انه لن يحصل على تلك المكافأة بعد (الفيش والتشبيه).

الدراما السابقة محتاجة لوقفة مع النفس السودانية ..كيف كنا ولماذا اصبحت امانتنا تختبر بنعجة سعرها مئتي ريال.

*الأهرام اليوم*
[email protected]


تعليقات 118 | إهداء 0 | زيارات 28858

صفحة 1 من 212>
التعليقات
#919944 [welyab]
0.00/5 (0 صوت)

02-19-2014 11:06 AM
حكاية ذاك الراعي السوداني البسيط
هل يحمل بين طياته بعض من السياسة
محمد سليمان أحمد – ولياب
Welyab @hotmail.com

نعم انه مثال للأمانة وليس هذا بمستغرب على ذاك الفتى الورع الطيب فانه رغم بساطته وحاجته الماسة للمال الذي اغترب من أجله لم يضعف أمام إغراءات المال وذاك العرض .
وفي المقابل هنالك جهات وأفراد أوضاعهم أكثر راحة لكن نفوسهم ضعيفة تهفوا نحو المزيد من الكسب الحرام ولا يتوانون لحظة في اقتراف الموبقات رغم ما لديهم من إمكانيات مالية ومكانة ووظائف يشغلونها بل هم مستغلين لتلك الإمكانيات والمناصب في اقتراف المزيد من الموبقات.
وفي هذه الحكاية التي تدخلت فيها أطراف كثيرة كانت لها الفضل في إيصال الإفادة وإبراز دور وأمانة فرد بسيط هائم في الخلاء مع البهيم أفضل خلقا وتربية من أولئك النفر الذين اعتلوا المناصب واعتادوا تلفيق الأمور وتضليل خلق الله حسب أهوائهم أو أهواء من يوالونهم من مواقع هم مؤتمنون عليها ولكنهم لا يؤدون للأمانة حقها ..
في هذه الحكاية البسيطة التي بدأت أطوارها كمزحة أو تسلية بريئة بغير قصد ولا ترتيب مسبق تحولت مساراتها بإرادة العلي القدير لتعكس صورة من صور الأمانة عند البسطاء ، ونقيضها من صور الفساد والمفسدين و كذلك صورة من صور ما يمارس من التلفيق والتزوير لدى جهات من المفترض أن تكون هي الحريصة والأمينة من واقع ما يعتلونه من مواقع ومناصب . لم يكونوا متساهلين فيها فحسب بل سعوا إلى مخالفة ما عهد إليهم من الأمانة باختلاق حكايات وروايات لا أساس لها من الصحة.
كل تلك الهفوات و الأخطاء التي ارتكبت جاءت بتقدير من العزيز الحكيم الذي جعل لكل شيء سببا . فلولا تلك الحماقات التي ارتكبتها السلطات المتمثلة في أعلى قممها لما نال ذاك الرجل البسيط الأمين القويم ذاك الاهتمام الرسمي وتعلن السفارة السودانية على لسان رئيس بعثتها مبلغ الجائزة التي قالت عنها وسائل الإعلام أنها بلغت مائتي إلف ريال سعودي..
نحن لا نحسد ذاك الراعي البسيط فيما وعد به، ولكن لنا أن نتساءل وبكل وضوح ما الدافع الذي دفع بالسفارة في إعلان نيتها تقديم تلك الجائزة (المستحقة) لهذا الرجل؟ من رئيس البعثة الدبلوماسية! .
وسائل الإعلام هنا نقلت من قبل مواقف ومشاهد كثيرة مماثلة في الأمانة وما إليها من مواطنين سودانيين مقيمين. وتناقلتها المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، ونشرت صور شهادات تكريم وإشادة صادرة من جهات غير سودانية. ولم تكن السفارة السودانية طرفا فيها .
هل أحست الجهات الرسمية ببعض من الحرج لما بدر من أخطاء جسيمة ، فبدلا من أن تحاسب الجهات المقصرة في أداء واجباتها والمتسببة في ذاك الحرج. رأت أن تشغل الرأي العام ببعض من تلك الملهيات التي تبعد الأنظار عن بعض الممارسات الخاطئة التي ترتكب عيانا بيانا في حق الوطن والمواطن, أم هنالك دور سياسي وأمر قد يكون خافيا على العامة. فمبلغ علمي أن السفارة تمثل الدور الدبلوماسي . والقنصلية لها أن تمثل الجالية وترعى مصالحها.. ولا حاجة لي في أن أبين دور ومهام كل من السفير والقنصل كما في العرف السائد.
سبق لي أن أشرت وكتبت أن كل من وزير الإعلام وكذا والي ولاية الجزيرة وإدارة قناة الشروق ومعدي ومقدمي برنامج ظلال الأصيل وضيف الحلقة الذي كان على الهاتف والذي كان غير واضحا في إفادته.. يجب تقديمهم جميعا للمساءلة . ومحاكمة كل من يثبت عليه تهمة التلفيق أو الإدلاء أو بث أخبار وإفادات دون تحقق من المصادر.


#918784 [حال وحال]
4.00/5 (1 صوت)

02-18-2014 01:54 AM
ما عندك موضوع


#918724 [لما]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 11:56 PM
ما عندك موضوع طلعت يالظافر

لكن القصد اثبات امانة السودانيين ليس الا


#918717 [تينا]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 11:46 PM
لك جزيل الشكر أخى الفاضل (((ساب البلد)))... صحيح كلامك لابد أن يأخذ حذره منهم وأنا كذلك قلت له نفس كلامك يوم الحادث ... وسألته عن عدم اخباره لصاحب العمل قال لى انه اذا أخبره أكيد سيقطع رزقه وهو لا يريد ذلك ... لكن تخيل اذا كان الموقف معكوس ماذا كان سيحصل لزوجى ؟؟؟ غايتو أخى الكريم ياريت بس نياتنا النظيفة أمام هذا الشعب تحفظنا ... تحياتى ...


#918683 [الارباب]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2014 10:53 PM
نعم نحن معروفون بالأمانة والكاتب لا ينكر ذالك ولكنه يطرح أسئلة مشروعة ودعوة للتفكير في ما وراء الحدث ويحزن لما ال اليه حالنا كالغريق الذي يتعلق (بمقطع) ... أسف (قشة)!!
زول يطلب منك خيانة الأمانة وهو يوثق ردودك بالفيديو امام عينك ..شئ يدعو للتساؤل!!
. نعم نحن أمناء ونسعد بذالك ....ولكن هناك وجه اخر لهذه الحادثة يكمن في (ملابسات) المقطع وآخر اهم في (رد فعلنا) والفرحة العارمة الغير مبررة لأمانة لا تحتاج لتأكيد (بمقطع) او نعجة ب200 ريال...وهو ما يريد الكاتب طرحه

". اغلب الظن ان صاحب العربة افترض سذاجة في السوداني وربما ظن ان الراعي البسيط لم يشاهد هاتف مزود بكاميرا..الثري لم يعرض غير مئتي ريال ثمنا لاختبار مصداقية الشاب.. بالطبع حتى اذا كان ذاك الشاب نصاب لما باع احدى النعاج لرجل هيئته وهندامه وعربته الفارهة *ولحيته الكثة لا تدل ان يكون جزءا من عملية سرقة نعجة."
"بصراحة ما قام به الراعي الحقيقي مسالة متوقعة من اي سوداني مؤتمن على أمانة ." انتهي.

بعض النظر عن توجهات الكاتب السياسة فهو يطرح أسئلة مشروعة ولابد من الإجابة عليها بعيدا عن الهجوم الشخصي والإساءة


#918675 [wadazzain]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 10:43 PM
تف عليك ايها الكوز الصدئ


#918611 [المتفائلة جدا]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 08:57 PM
أعوز بالله العظيم من كل كوز رجيم ..حسبى الله عليكم حتى مكارم الأخلاق مستكثرنها على الشعب السودانى
؟؟
أمانة هذا الراعى البسيط والتى لا نشك فيها ..إنها درس لكل من خان ومازال يخون الأمانة ومش لو إعتمرتوا ولا حجيتوا مليون مرة ستظلوا كما أنتم إخوان الشياطين وتذكروا إن الله طيب لا يقبل إلا كل طيب ؟.وهو يعلم إنه كله من قوت الشعب السودانى . يامن نسيتوا الله فأنساكم أنفسكم.. أتركوا الراعى وشأنه..


#918563 [د. عثمان الوجيه / صحفي سوداني مقيم بالقاهرة]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 07:48 PM
أعقب إلى الشقيق الأكبر الطاهر ساتي وأتوافق مع ما ورد بخاتمه مقالته وأذكر على أن شخصي الضعيف كتب "في خواتيم يوليو 2010م بصحيفة الأخبار السودانية الغراء / تدوالت بعدها في عدة صحف ومواقع -مقالة- ختمتها بما يشابه هذا للحد البعيد" وإليكم نصها بالحرف :-
تعظيم سلام للحاجة سهام : في– بداية مايو الماضي- دفعني ظرف اجتماعي لزيارة مدينة– ود مدني/ حاضرة ولاية الجزيرة- وبعد أن أنهيته تجولت بسوقها الكبير، لأجد نفسي أحتاج– فنجان قهوة- فذهبت لإحداهن ومنحتها– عشرة جنيهات-وبعد أن احتسيت القهوة وهممت بالمغادرة، نادت عليِّ– متناسية سدادي المقدم- مطالبة إياي بسداد قيمة القهوة، فدفعت لها– مبلغاً آخر- وتسلمت الباقي، دون أي اعتراض مني أو محاججة تذكير لها.. وانصرفت ولكأن شيئاً لم يحدث، متناسياً الموضوع حتى غادرت المنطقة.. ليدفعني ظرف اجتماعي آخر بزيارة المدينة– في الأسبوع الأخير من يوليو هذا- وبعد أن أنجزت مهمتي فكرت في– التسكع بشارع النيل هناك وحدي- لأعيد شريط ذكرياتي بأفاضل جمعت بيننا الذكري قبل أن تفرق بيننا الأيام!! لأسمع استغاثة إحداهن-بالسوق الكبير- تردد يا جماعة ألفتوا لي الود دة!! فمنيت نفسي بأن يكون لي شرف نجدتها.. لأفاجأ بأن المقصود هو–شخصي الضعيف- لأسمعها تقول السارح بيك ما بودرك، وحقيقة الدنيا دوارة يا وليدي!! فهممت بمهاتفة معارفي هناك على ظن مني أنها شبهتني بأحد نصب عليها!! .. لأسمعها تقول لي الحمد لله الليلة ح أنوم بعد ما طار النوم من عيوني لـ 79 يوم .. فاستفسرتها بما ترنوه وسألتها إن كان بيننا-سابق معرفة- لتروي لي- القصة أعلاه- وتشرح الأمر قائلة والله يا وليدي اليوم داك بعد ما مشيت البيت وختيت راسي بالمخدة، النوم حلف كان يجيني، طوالي اتذكرت إنك ناولتني عشرة جنيه– مطبوقة على اثنين بالطول- قبال ما تعقد وقلت لي يا ماما أديني جبنة في كباية، أها طوالي قمت صليت ركعتين وشحدت- ربي إنو يأخر- استلام أمانتو- لحد ما ألاقيك وأرجع ليك قروشك- والله يومي التفت أقول أشوفك لحدي ما النوم طار من عيوني!! .. فقلت لها أتركي المبلغ معك وإني قد عفوته لك، فقالت لي أنا أكان دايراهو كان ذكرتك بيهو!! لاقترح عليها بأن آخذه منها لأسلمها آخر، لتحرجنيِّ بقولها الأمانة يا وليدي ما بيشتروها بقريشات الدنيا!! .. فاشترطت عليها بأن أتعرف عليها نظير تسلمي للمبلغ– وقد كان- فهي والدة لـ 5 أبناء– من الجنسين- تركهم لها والدهم منذ أمد قبل أن يغادر الفانية.. لتتولي– هي-تربيتهم وتعليمهم– الآن جميعهم بالمرحلة الجامعية- ولأن دعاءها لربها– صباح مساء- بأن يبعدها وأبناءها عن الحرام، كان لها ما أرادت.. ولأن المال لا يعني لها شيئاً– بالرغم من ضنك حالها وشظف عيشها- إلا أنها علمت أبناءها على الزهد في الدنيا.. ورأيتهم كم هم فخورون بوالدتهم التي أحسنت تربيتهم، أمام أصدقائهم وزملائهم.. ولأنها أنموذج للأم المثالية وددت أن أحتفي بها في هذه المساحة لأشهدكم بأنها تستحق الإشادة والتكريم لأنها عفيفة بكل ما تحمله الكلمة من معنى!! .. لكن أجمل ما في ذلك- بالنسبة لي- هو تبادلي-معها وأبناءها- أرقام الهواتف.. فادعوا معي لها الله بأن يحقق لها أمنيتها الوحيدة بزيارة قبر رسوله صلى الله عليه وسلم "نهاية" .. ولن أزيد .. والسلام ختام
00201158555909 - [email protected]


#918518 [اللحوي]
5.00/5 (3 صوت)

02-17-2014 06:54 PM
وهذه قصة عن سوداني كان يعمل في دولة الكويت عند صاحب صرافة عملات وعندما تم غزو الكويت من قبل العراقيين قام السوداني بجمع كل الموجودات في خزينة الصرافة من عملات متنوعة ووضعها داخل شاحنة وإنطلق بها نحو السعودية وهنالك في الرياض ذهب إلى أقرب بنك وفتح حساب لكل عملة وإنتظر لفترة ولما طال إحتلال العراقيين للكويت سافر إلى السودان لرؤية أهله ومكث حتى تحررت الكويت وبعدها قام بلإتصال تلفونيا بصاحب الصرافة فقال له صاحب الصرافة وين إنت يا زول فشرح له كل شىء وأن أمواله في بنك في السعودية وطلب من أن يستخرج له تأشيرة زيارة للسعودية وأن يتقابلا في الرياض وقد كان. فسلم السوداني الكويتي صاحب الصرافة كل أمواله وبعدها طلب الكويتي من السوداني مرافقته للكويت فرفض السوداني وإختار الرجوع للسودان بعد أن منحه صاحب الصرافة مكافأة وقال له في وقت إذا أردت العمل عندي إتصل بي ..............


#918478 [wahid]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2014 06:18 PM
بصراحة ان لا افهم لماذا كل هذا الضجيج! هل الامانة اصبحت شئ تثير الدهشة.. الامانة والصدقة هي الاصل في التعامل الانساني ما خالف ذلك السلوك فهو مايثير الدهشة... للاسف يظهر علينا الظروف التي تمر بها بلدنا اثارت التشويش وقادتنا الى هذا الحال انني نرى الامانة والصدقة اثارة للدهشة...


#918375 [كسار الثلج]
5.00/5 (3 صوت)

02-17-2014 04:49 PM
تحليل ضحل وسخيف من صحفي هش التكوين و الفكر


ردود على كسار الثلج
United States [Abunoon] 02-17-2014 06:50 PM
تحليل ضحل وسخيف من صحفي هش التكوين و الفكر You the ice breaker these values you cannotunderstand it’s not a matter of money but it’s a matter of human values. look to Tunisia revolutions started with small incident and ended by changing a complete regime, we are very proud of what been done by that simple ZOOOL.. .


#918366 [طــــه]
5.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 04:37 PM
أنا أختلف في بعض ماذهب إليه كاتب المقال. لا أعتقد أن الراعي كان يعلم بوجود تصوير. ما أثار إعجاب الناس هو الموقف النبيل للراعي وهو في أمس الحاجة لهذا المبلغ ونحن نعلم أن راتبه في الغالب لن يزيد عن 800 ريال، فبالنظر إلى وضعية الراعي فإن المبلغ مغري وهو في تلك الأرض القاحلة يكابد الرياح والبرد مقابل عائد مادي لا يسمن ولا يغني من جوع. لذلك فإن نبل الموقف وعلو الهمة هي ما رفعت أسهم الراعي وليس مقدار مبلغ الرشوة. علينا أن ننظر للأمر من زاويته المكانية والزمانية، فحاجة الجائع للقمة الواحدة أكثر إلحاحا وحاجة العطشان في وسط الصحراء لجرعة ماء (كحالة راعينا) أهم من كنوز الدنيا في تلك اللحظة. لنرفع القبعات لهذا الراعي الرائع. التحية


#918349 [ابو العلا المعري]
5.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 04:19 PM
مقال غير موضوعي وبعدين بسأل هل من المفروض اي صحفي يكتب في الموضوع دا هذا الامر افرح الجميع لماذا نحاول ان نجد له اسباب ومحاولات لتقليل شان هذا الرجل الذي اراد الله سبحانه وتعالي ان يفرج همه ويغنيه من فضله لماذا وكيف هذا امر الله نرجو ان نقتنع بذلك وفي كلامك يالظافر فيه حسد واضح


#918342 [تينا]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 04:12 PM
لك الشكر أخى الفاضل (((محمد عوض ابو زيد))) وجزاك الله خير على ما فعلت ... نعم أخى نحن شعب أصيل تربى على الصدق ولنا قصص كثيرة فى الصدق والوفاء والأمانة فى الغربة ... بما ان الشيىء بالشيىء يذكر ... أذكر لك هذه القصة ... قبل عدة شهور حضر زوجى المنزل بعد الدوام الأول وكان يريد أن يتغدى ويخرج لشراء معدات تخص عمله فى الموقع ... وأول شيىء أخرج فلوس من كيس وبدأ يعد فيها ولكنه بعد أن تخطى المائة ألف ريال ابتدأ يتوتر وهو يحسب فيها واستغربت فيه وعندما خلص حسابها ارتبك وانزعج جدا وأنا أسأل فيه ماذا حصل ولا يجيبنى فقط أخذ التلفون واتصل على المدير المالى وقال له الفلوس التى أعطيتنى لها زائدة وانتظرنى سوف اااتيك الآن لأرجعها لك ... وخرج منزعجا ... قلت له تغدى واذهب رفض رفضا باتا أن يتغدى قبل أن ينزل الأمانة من عنقه ... وذهب لارجاعها ولم يأتى الا بالليل وما اااكل من الصبح ... وقال لى أن المعدات التى كان يحتاجها لعمله هو قيمها بقيمة مائة ألف ريال فقط وأخبر المدير المالى وهو مصرى الجنسية فاذا به يتفاجأ أن المصرى سجلها على انها مائتين ألف ريال ... والله أرجع له المائة ألف ريال الزائدة ... المهم سألته وهل علم صاحب المشروع بهذا الأمر قال لى لا ولم أعلم أيى شخص بهذا الأمر فقط أرجعتها للمصرى وقلت له هذه الفلوس ليست من حقى وطفيت على الموضوع خوفا على المصرى لأننى اذا تكلمت سأضره ... والى الآن لا أحد من زملائهم يعلم عن هذا الموضوع الا زوجى والمصرى المدير المالى ... تحياتى ...


ردود على تينا
United States [ساب البلد] 02-17-2014 05:42 PM
****** اختي ((تينا)) بارك الله لك في زوجك ***** فهو اصيل المعدن يخاف الله ***** و من يخاف الله لا خوف عليه ***** يجب ان ياخذ حذره من المصريين **** و بالذات هذا المدير ***** فانا ان كنت في مكانه كان فضحت المصري امام صاحب العمل حتي يكون عظة و عبره لغيره **** لان من لا يحترم رزقه لا يستحق الاحترام ***** لك التحية و لزوجك ********


#918308 [ود نقد]
4.50/5 (2 صوت)

02-17-2014 03:36 PM
للاخوة الكرام الذين ارسلوا سيلا من التعليقات على كاتب المقال الذى اراد ان يخالف فهم الغالبية للموقف...الموقف بلا شك اثر فى نفوس الكثيرين...لكن المتامل لكثير من مقاطع الفيديو التى تبث عن السودانيين فى الخليج وخاصة فى السعودية يتبين له قدرا كبيرا من الاستخفاف والتهكم ....لو رضى الراعى بالصفقة لرايناها ايضا فى اليوتيوب!!! وسيكون العنوان بالجنسية ...سودانى يبيع نعجة لكفيله مقابل 200 ريال ..لكن صدق وتربية ومخافة ابن السودان وابن الريف الاصيل لربه حولت الكثير من مقاطع الفيديو التى تتهكم على السودانيين الى مادة اعلامية ايجابية بثت فى قنوات فضائية وشاهدها الكثيرون..مبدا تصوير الاخرين على غفلة ودون اسئذانهم فيه انتهاك للخصوصية...دهشت عندما علمت ان مصور الفيديو امام مسجد!!!!وطابت نفسى قبلها لان الراعى السودانى البسيط كان مثالا للاغلبية السودانية داخل وخاج السودان...صياغة المقال غير موفقة واشارات كاتب المقال سلبية...هذا الراعى البسيط خارج اطر المشروع الحضارى وفقه السترة فله ولكل سودانى اصيل كل التحايا......


#918252 [ان كان فى الكاس باقى]
5.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 02:59 PM
عشان انت ريالتك بتجرى لمبغ اقل من ده بكتير ياحاقد ياحاسد
حتى عمرتك دى مشيتا على حساب دافع الضرائب المسكين
بالجد انت نذل ووقح ووضيع


#918217 [الواضح]
4.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 02:34 PM
موضوع الراعي موضوع عادي جدا و بيحصل في السودان حتي في الولايات البعيدة و ليس ببعيد الشيخ عبدالله في احد ضواحي الابيض نا هيك عن هذا الراعي الضارب الكبسة و الافضل كان ان لا يستلم الجوائز و ينتظر الثواب من الله


#918194 [أكامبو]
5.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 02:16 PM
كل يوم يتأكد لنا كم أوجع ذلك الراعى البسيط لصوص الحكومة و المؤتمر الوطنى و كل المتعفنين و الفاسدين الذين أنتجهم النظام الاسلاموى الغارق فى الفساد بكلامته الصادقة النابعه من قلب مفعم بالايمان لم يلوثه اللهاث الدائم خلف المناصب و الثروات فجاءت كناقوس يدق فوق تلك الرؤوس التى نسيت الله فأنساهم الله أنفسهم، لذلك جاءت أعمال قنواتهم و كتابهم كرد فعل طبيعى لمن لا يريد الله لهم الخير بالاتعاظ و التوبة و الرجوع عن المعصية. أرادوا تشويه الحدث و النيل منه حتى ترتاح نفوسهم الخربة و تهدأ شياطينهم بالاضافة الى الضربة الاعلامية و السياسية الموجعة لهم و التى عرفت من لا يعرف بأن السودانيون على إختلاف مهنهم و مستوياتهم العلمية يهربون من بلادهم لالتماس الرزق الحلال خارج وطنهم بسبب هذا النظام الفاسد الظالم إبتداءا من العلماء و المهنيين و إنتهاءا بالرعاة...يعنى بإختصار كل مستويات القوى العاملة هربت من السودان.


#918160 [فرح ود تكتوك]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 01:58 PM
يا عبد الباقى ، السودانيون بيبكوا على الزمن الجميل الخلاك تعتمر وأنت طالب ! ، وتأكل ما لذ وطاب .. اليوم بعض زملائك الصحفيين ظروفهم المادية لا تسمح بأن يحجوا الفريضة .. لأن أبالسة الانقاذ قلبوا الهوبة ، بسياسات التمكين . لا اعتراض فى الذين أعطاهم الله ، ولكن اعتراضنا فى الذين أعطاهم البشير من حقوقنا .


#918153 [الحالم]
5.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 01:52 PM
لا اوفقك في هذا الراي ما يخرج من القلب يصل القلب لولا صدق هذا المقطع لما اهتم به احد والله يرفع زكر ما يشاءعلينا ان نعلي من شأن هذي القيمه الانسانية وهي لامانه التي ضاعت في هذا الزمن نسأل الله ان يهديك ومن سارة على دربك
وما زكرته عن الدجل والشعوذة هي حقيقة يسترزق بها بعض اصحاب النفوس الضعيفة والشينة منكورة


#918137 [SESE]
3.88/5 (4 صوت)

02-17-2014 01:35 PM
كدي خلونا من الراعي وحكايته وقرأوا ( لأداء فريضة العمرة )...؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل العمرة اصبحت فرضا ونحن لا ندري ...؟؟؟؟ ام ان هذا الرجل اداها بنية الحج ام ان اركان الاسلام زيدت واحدا في عهد (الانقاز والانقازيين) ونحن خارج الزريبة.....!!!!

ماذا درس هذا الرجل في جامعة الخرطوم وكيف تخرج فيها وهو لا يدري حقيقة العمرة......؟؟؟؟؟


#917995 [الاربد]
4.97/5 (6 صوت)

02-17-2014 11:45 AM
(قبل عقدين من الزمان وكنا (وقتها ) طلابا في جامعة الخرطوم قررنا القيام برحلة جماعية الى الاراضي المقدسة لأداء فريضة العمرة وقضاء بعض المنافع ..في ذات مساء رمضاني إدينا صلاة المغرب في الحرم النبوي في المدينة المنورة..ونصبنا مائدة فيها ما لذ وطاب من الطعام ) عليكم الله ياجماعة فى طالب بقدر على تكاليف عمرة وقضاء منافع ومائدة بها ما لذ وطاب من الطعام لو ما كان لص او منتمى لجماعة لصوص .
سؤال يا ايها الظافر من اين لك هذا وانت مجرد طالب وليه امين طلبابكم هذا الغير الامين كملان من لحم الدنيا طالما عندكم مائدة فيها ما لذ وطاب .
وبالمناسبة انت وجماعتك هذه غير أمناء حتى تطعن فى امانة هذا الراعى .
تف عليك
تف عليك
تف عليك
والله مافى حاجه قبيحة فى موضوع ده غير المقدمة التى كتبتها فضحة نفسك براك


#917966 [سعيد محمد سعيد]
5.00/5 (3 صوت)

02-17-2014 11:24 AM
من أين أتى هؤلاء؟؟؟!!! رحم الله مبدعنا الطيب صالح ، فمن أي زاوية ترى الاشياء يا هذا؟!! إنك مدهش حقاً ....لكن في نوعية الحقد الذي يعتمل بين ضلوعك. والله لا أتخيل هؤلاء الكيزان إلا كما أتخيل الخلايا السرطانية وهي تسري في حسد الانسان السوداني . اللهم ياكريم ياعطوف أرفع عنا هذا البلاء والابتلاء .


#917962 [ABO OBAYDA]
4.75/5 (3 صوت)

02-17-2014 11:18 AM
لو فيك ذرة من الخير الموجود في هذا الراعي الامين لما كتبت هذا الهراء.
الموضوع انتشر اكثر من ما ذكرت من امثلة سابقة بسبب سهولة الانتشار و كثرة الميديا و النوايا يعلم بها الله و اغلب الظن انك انسان حسود لا تحب ان ترى في غيرك ما يذكرك بنقصك.


#917953 [عمر الياس]
4.50/5 (4 صوت)

02-17-2014 11:14 AM
انت انسان مريض لا امل في شفاءك و مؤس منك فأنصحك بعدم الذهاب لأي طبيب حتي لا تُضيع وقته


#917940 [محمد خليل]
4.75/5 (3 صوت)

02-17-2014 11:05 AM
لا يوجد أى وجه قبيح فى قصة الراعى الا فى مخيلة عبد الباقى الظافر الذى يبدو انه لا يرى الا القبح.


#917938 [اسامه]
4.50/5 (2 صوت)

02-17-2014 11:04 AM
قبل عقدين من الزمان وكنا (وقتها ) طلابا في جامعة الخرطوم قررنا القيام برحلة جماعية الى الاراضي المقدسة لأداء فريضة العمرة وقضاء بعض المنافع ..في ذات مساء رمضاني إدينا صلاة المغرب في الحرم النبوي في المدينة المنورة. ونصبنا مائدة فيها ما لذ وطاب من الطعام ..عكس الراعي عايش في خلا مع الاغنام فرق السماء والارض ..ما في مقارنه يا لذ وطاب. من عادات السودانيين كل قصة لها قصة من نفس القصة ..أي والله انا برضو مرة حصل لاقيت فلان وقال حصل شاف.....تصدق نفس القصة دي حصلت لفلان داك...الراعي دا ما دائر منكم شيء بس دائر حسنة ارتكوه في حال سبيلة حسستمونا كان السودان ما فيه مروه وكرم واخلاق دا كلو من الموتمر الوطني بوظو سمعتنا بالفساد والسرقة والنهب


#917935 [ود الكوتش]
4.50/5 (3 صوت)

02-17-2014 11:01 AM
يا الصحفي,, نظف نفسك الوسخانه من جوه


#917934 [Abu Mohammed]
5.00/5 (3 صوت)

02-17-2014 11:00 AM
لا اقول سوى انك مريض نفسياً نسأل الله لك الشفاء،،،،


#917900 [سياتل]
4.50/5 (2 صوت)

02-17-2014 10:28 AM
مقالتك جبانه وحقدك ظاهر بين السطور


#917863 [النوبي الزمان]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 09:59 AM
يا فضيحتك يا قناة الشروق السودانية!! يعني السواهو الراعي الطيب ورفع بيهو راس بلدو المدلدلة دايما نكستوها يا شروق الجشع وانكشفتو وفضحتونا معاكم ما قلنا نحن امة مكتوب عليها الفشل!!! اتوقع أن يستقيل مدير قناة الشروق اذا كان مهنيا بحقيقة او عندو شوية دم ولكن لا اعتقد فهو لا يملك الاثنين


#917861 [ALRA3I]
4.25/5 (3 صوت)

02-17-2014 09:58 AM
الظاهر الكاتب ما حضر اخر الدرس ال ختم بيه الراعي إذا أوتمن خان وإذا حدث كذب الخ
انا بعرف كويس اسلوب الدبلجة والمونتاج الفيديو والمادة المصورة ما فيها اي تدخل فهو طبيعي والحوار يبدو قبله وبعده في بقيه دروس وبعد ما مشى الراعي منهم نادوه احتمال يكون دفعوا ليه ما علينا ، لعله في هذه الصحراء والفضاء الواسع يدعو ويسبح ويتامل وهو في عالم منعزل محاط بالجبال والرمال ربنا زاد ايمانه ورزقه كما يرزق الدود في الصخره الصماء وجاءة المكافاه كهديه وهو يستحقها ولكن كاتبنا يحسده .

نعم كلنا مر بمثل هذه المواقف وقد نكون انزلقنا في خيانه الامانة وشفناه امر عادي مشي حالك اخذنا المقابل او ان لم ناخذه حدثتنا انفسنا بان لا نفوت هذه الفرصة ( من هم بخير او شر ) يعني ايمان مزعزع وليس ثابتا كهذا الرجل الطيب الطيب اسم على مسمى .

ربنا يزيدك ويبتك على الايمان ويكفي الحاسدين والحاقدين .


#917845 [فارس الصياد]
4.50/5 (2 صوت)

02-17-2014 09:47 AM
الحق يقال انا الوحيد بين المعلقين الاستفدتة من مقال خريج جامعة الخرطوم عندما كانت جامعة استاذ عبد الباقي الظافر والفايدة هي معرفة ان (العمرة فريضة)


#917834 [ابوحمرون]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2014 09:41 AM
مشكلتك دوما في الية الكتابة فتتخذ موقف(خالف تذكر) وتاتي بروايات غير مثمرةــ لقد ظلمت الرجلين الراعيين وموقفهماالذي يمثل غايةالشهامة وان كنت شهما فعيك بالاعتذار عن هذا المقال


#917833 [المنجلك]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2014 09:41 AM
يأخى حرام عليك ان تستنكر على الراعى مخافة الله اكيد انتا بتحاول نظرية المؤامرة بس المقطع كان واضح والراعى تعامل بسليقته فرسم صورة رائعة لمخافة الله والصبر على الرزق البسيط.


#917825 [ابو السيد]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 09:36 AM
معليش يا عبد الباقي الجماعة ما فهموك .. خفف الجرعة شوية!!!


ردود على ابو السيد
[ابو السيد] 02-18-2014 09:50 AM
يا ياسر الرفيق هو الصاحب والفرق بينهما طفيف ولا يقلب المعني ولكن ما غمزت إليه ما هو إلا مجرد ظن سيء ولا يجب أن يترافق مع موضوع عبد البافي الظافر الواضح جداً. ولو قبل الراعي أن يبيع لذلك السعودي بتلك الحالة يكون أكبر ساذج وغبي ومهما كنت لصاً لا يمكن أن تسرق والكاميرا موجه إليك مباشرةً .إذاً ذلك المشهد لا يدل علي أمانة بقدر ما يدل علي استخفاف بالسودانيين وافتراض انهم سذج وأغبياء لدرجة أن أحدهم قد يتورط في امتحان ساهل ومكشوف بهذه الطريقة .. هل الأمانة أصبحت نادرة في السودان لهذا الحد حتي اصبحنا نحلم بها عند كل غفوة؟ ( حلم الجيعان عيش)

United States [ياسر الجندي] 02-17-2014 02:45 PM
أبو السيد هل كنت أنت (الرفيق) لأحظ الرفيق وليس الصاحب !!!


#917823 [طه]
5.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 09:35 AM
شكلك نصاب اصلا الفاسد احب الناس كلها تكون نصابة زىو


#917821 [ابو محمد]
5.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 09:35 AM
كبف لك ان تحلل من اانت عشان تذكر الموضوع وكانها حادثه عابر هذه صور ه السوداني خارج الوطن السوداني الاصيل الموطن ومنين قال ان السوداني كسلان هذه خيالك انت وخيال من اتيعك يا فليسوف زمانك السوداني علم وشجاعه وباسله ولو ا ما عارف الحفيفه تعال الغربه وتعرف السوداني الاصيل ود البلد ونفتخر بان الراعي سوداني وضرب جميع انواع الصدق والامانه يا فليسوف زمانك هذه صوره السوداني


#917799 [الحقيقة المرة]
5.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 09:15 AM
يا شباب هذا المأفون هو صديق والي الجزيرة الذي اتصل علي الراعي بولاية الجزيرة ( وربما هو من اتصل علي السفارة السعودية)وبالتالي من الضروري أن يغير اتجاه الحديث حتي لا تلحق الرتوش بصاحبه البروف الزبير بعد أن ظهر ان الراعي الأصلي من ابناء سنار ... وحتي يزيل الحرج عن والي الغفلة حاول التشكيك في الراعي ويفهم من قوله أن الراعي لقلة المبلغ ربما رفض طلبهم ( .. اغلب الظن ان صاحب العربة افترض سذاجة في السوداني وربما ظن ان الراعي البسيط لم يشاهد هاتف مزود بكاميرا..الثري لم يعرض غير مئتي ريال ثمنا لاختبار مصداقية الشاب.. بالطبع حتى اذا كان ذاك الشاب نصاب لما باع احدى النعاج لرجل هيئته وهندامه وعربته الفارهة *ولحيته الكثة لا تدل ان يكون جزءا من عملية سرقة نعجة.).
لعنة الله عليك أيها المنافق ... تنافق لترضي الزبير ولا تخشي من رب العالمين.أعوذ بالله منك ومن امثالك ... حتي الأمين ترون أنه لا بد أم يكون من المؤتمر الوطني رغم علمكم التام بأن كل الحرامية في البلد هم ناس المؤتمر الوطني وتشهد عليهم فارهاتهم وقصورهم ..تباً لك ثم تباً لك أيها البوق الأجوف .


#917797 [ود الدباغة]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 09:14 AM
الردود كثيرة كانت عليك لكن شئ واحد اُريد أن تعرفه عن اهل المدينة المنورة مذ عهد الرسول (ص) وهم أهل كرم وحتي الآن وكل من يزور المدينة المنورة يعرف ذلك من مقيم او معتمر او حاج فهذه خصالهم وليس كما قلت ان الصبي اشفق علي زميلك لانه كان (كملان) من لحم الدنيا تلك هي خصال الكرم وليس الشفقة .


#917785 [ابزرد]
5.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 09:05 AM
اولا كل يمثل نفسه الراعي الامين الصادق والراعي الكاذب , تلقف الاعلام الحالة ليس لكونه سودانيا فقط بل لانه ماثلت نفس القصة ونفس التفاصيل الذي تمثلت في السلف الصالح ماحدث يعكس بصورة جلية امانة رجل مسلم فقير في حوجة تعففا سودانيا كان او غيره ولكننا نتشرف بانه سوداني ولا اقول كل السودانيين امناء ولكن معظم السودانيين في الغربة امناء متعففين وتتاصل فيهم الاخلاق الحميدة واقعنا المرير في بلادنا جعلنا نستقصي القصص والمواقف التي تثلج صدورنا عنا وتطفئ لهيب مغستنا عن وطن لا ينقصه شئ في ان يكون وطنا عظيما نحن لا نحتاج الي تقييم الاخرين حتي نشرف بسودانيتنا فالسودان فقط وطن عظيم طالت كبوته


#917782 [صلاح نور الدين]
5.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 09:03 AM
عش رجبا تري عجبا


#917771 [الغاضبة]
4.63/5 (5 صوت)

02-17-2014 08:41 AM
حتى الان خمسة وسبعين تعليق على موضوع الظافر رغم انه لا يستحق ان نضيع ثانية في قراءته، في كل مرة ارى الكيزان ينجحون في شغلنا بتوافه الامور، ما ان خمد انشغالنا واحتفالنا براعينا الأمين، حتى جاء عبد الظافر بمقاله البئيس البائس ليستفزنا ويجعلنا نضيع زمنا في الردح والرد عليه،لنقم إلى ثورتنا وننظم صفوفنا ونقاتل الكيزان والمتملقين والحرامية والمجرمين ....


#917765 [المشتهي الكمونية]
4.88/5 (12 صوت)

02-17-2014 08:28 AM
أكثر من مليونين وثمانمائة شخص شاهدوا فيديو الراعي الأمين على اليوتيوب بشبكة الانترنت والمؤكد أن أغلبهم إن لم يكن جميعهم قد أصابتهم قشعريرة من جراء هذا المشهد الإنساني المعبر عن قيم وفضائل أضحت نادرة في هذا العصر ،،، ثم تأتي أنت لا فض فوك للتقليل من قيمة تلك القيَم النبيلة ، تصدق ، والله أنت أسوأ خلقا من ذلك الراعي المزيَف الذي عرضته قناة الشروق ، ذلك الراعي المزيف حاول على الأقل ولو عن طريق الخداع إضافة قيمة إنسانية جديدة وهي العفة ، ولكنك حاولت بخبث ودناءة تحسد عليها التشكيك في تلك القيَم الفاضلة ، تعرف يا ظافر لو وهبك الله ذرة من أمانة ذلك الراعي لما خططت هذا المقال المعيب


ردود على المشتهي الكمونية
United States [omda] 02-17-2014 04:48 PM
ده عايز يقول المبلغ اللذي عرض علي الراعي بسيط ونسي انه الراعي قال لواديتوني ميتين الف مابديكم ليها.عليك الله لو لميت ليك في كمونيه ادينا خبر نحنا زاتنا مشتهينها

European Union [أبو عمر] 02-17-2014 11:00 AM
كلامك فى محله و أظنه رد الكثيرين لظافر


#917750 [Ehab]
4.50/5 (6 صوت)

02-17-2014 08:05 AM
الأخ عبدالباقي .. أرجو أن تراجع ما يكتبه القراء .. بكل امانه كل هذه التعليقات جأت منتقده لما كتبت وهي أفضل من أي استفتاء وخير دليل على أن هناك خلل واضح في كتاباتك ومقالتك .. لذلك من ألافضل لك ولنا أن تعتزل الكتابه وتشوف ليك شغله تانيه .. القصه ما سلبطه ولا حقد عليك لكن حفظاً للكرامه .. واني لك ناصح أمين


ردود على Ehab
European Union [Ehab] 02-20-2014 12:21 AM
وانتي ما شاء الله يا بت قضيم شغاله محاميه إسفيريه هو ما بعرف يرد ... بعدين الموضوع ما عايز فهامه ... هو عامل فيها في صحفي وكاتب وكل يومين منزل مقال وتاتيه دعوات من جهات حكوميه كصحفي وخير دليل دعوة والي الجزيره وصحن العدس .. وبعدين هو ليس بي مواطن عادي هو كوز منظم إستفاد من هذا النظام من على ظهر محمد أحمد المسكين وحالياً عامل فيه مصلح لكن احقاقاً للحق وحفظاً للحقوق يجب محاسبته بعد زوال هذا النظام ... ولولا الانقاذ ما كان في زول سمع بيه زيو زي الهندي وفاطمه الصادق... لذلك قبل الشوبار أقري تاريخ من تدافعين عنه يا شدو واوزني القضيه بميزان أخلاقي إذا تبقية بقية أخلاق في سودان الأنقاذ

European Union [المشتهي الكمونية] 02-17-2014 12:21 PM
يا أخ ايهاب والله هذا الصحفي ليس في حاجة لإستفتاء ليتبين رأي القراء في جهله وضحالة أفكاره بل وفي حقده ونفسه المريضة ، هو دائما يحاول السباحة عكس التيار ربما حبا في الظهور أو لإرضاء عقدة مستعصية في نفسه ، أما حكاية إمتهانه الكتابة كشغلة أو وسيلة للتعيش فهذه الأخرى غير مستغربة في هذا العهد القبيح ويكفي أن الساحة تعج بأمثاله كالهندي زفت الطين والضو بلال وتيتاوي والبلال وغيرهم من الأرزقية

European Union [بت قضيم] 02-17-2014 11:52 AM
نيابة عن عبد الباقي يا هبو اولا الراكوبة للجميع الكل يدلي بدلوه فيما يجيش بصدره ثانيا كاتب المقال لم يدعي الاحتراف مجرد مواطن يعبر ما في دواخله ثالثا اذا لم تفهم مقاصد المقال اقراءه مرتين ثلاث وان لم تفهم مقاصده فهى حكمة ربانية يهبها الله لمن يشاء واما اذا فهمت المقال وحرقك يبقى ده شئ اخر


#917728 [سودانى شديد]
4.96/5 (7 صوت)

02-17-2014 06:56 AM
و عين الرضا عن كل عيب كليلة .. و لكن عين السخط تبدى المساويا

و الله يا عبد الباقى غير الظافر كأنه الشاعر يقصدك. طبعاً خيانة الأمانة صفة أصيلة فى طباعكم و الأمانة شئ نادر و تخافون من إنتشاره حتى يتم لكم القضاء على الفضيلة فى بلد لم يعد لدى أهله غيرها يعضون عليها بنواجذ فاقدة للشهية بسببكم.

لعلك بهذا المقال (الخلافى) تريد إلهاء الناس عن كوارث حكمكم و كسب مزيدا من الوقت للإستمرار فى إهدار كرامتنا و مواردنا، و لكنى أذكرك بأنكم قد ولى زمانكم و نظرة واحدة لأى كلمة كتبت هنا بمداد من ذهب لقادرة أن تعطيك فكرة عن مدى كراهيتنا لكم و أن المرجل الذى يغلى منذ زمن قد أوشك على الإنفجار.


#917724 [ودأبوريش]
5.00/5 (4 صوت)

02-17-2014 06:48 AM
الراعي السوداني أفضل من كل الحرامية الفاسدين، الذين اخبرنا عنهم المراجع العام لحكومة السودان، ماذا يريد أن يقول صاحب المقال، الذي لايعجبه العجب ولا الصيام في رجب، نحن مقتربين ونعمل في أفضل المهن في أرقى دول العالم، لكن يشرفنا هذا الراعي العفيف، ويرفع من رصيدناالإجتماعي .


#917679 [farky]
5.00/5 (3 صوت)

02-17-2014 02:37 AM
''قبل عقدين من الزمان وكنا (وقتها ) طلابا في جامعة الخرطوم قررنا القيام برحلة جماعيةـ الى الاراضي المقدسة لأداء فريضة العمرة وقضاء بعض المنافع.؟؟؟؟؟؟.............'' ''قبل عقدين قتل محمد عبد السلأم ايضأ عندما عندما قال كلمة حق في وجه اولياء نعمتك.


ردود على farky
United States [القريش] 02-17-2014 10:29 AM
قبل عقدين ونيفول فى جامعه الخرطوم كليه الاداب قتل الطالب بشير الطيب البشيروالقاتل معروف للكل والطالبه التايه وبعدين العمره دى شعيره ول فريضه ام سنه ياالظافر؟


#917671 [سلمان]
5.00/5 (4 صوت)

02-17-2014 02:14 AM
و لا تبخسوا الناس أشياءهم .. اتق الله يا ظافر و هذا الراعي البسيط يذكرنا بفطرتنا كسودانيين في حمل الأمانة التي أضعتموها في زمانكم الأغبر .. ( و حملها الانسان انه كان ظلومآ جهولا ) صدق الله العظيم .


#917664 [أبوديدى]
5.00/5 (2 صوت)

02-17-2014 01:55 AM
الكيزان جينات فسادهم ولصوصيتهم ترفض أخلاقنا وصفاتنا الحميده وتحاربها حتى تتحول إلى خبيثه وتتمدد لتصبح سرطانا لايمكن علاجه لكن هيهات
شكرا لراعى الغنم السودانى النظيف وتبا لنا ﻷننا لم نرعى هذا الغنم؟!!!


#917661 [mohamed]
5.00/5 (4 صوت)

02-17-2014 01:54 AM
ياأيها الضافر، فى ذمتك إن كان لك ذمه،أيهم أحق بالإحتفاء هذا الأشعث الأغبر الأمين أم بتاع وجبة الزبادى الحاكم بأمر الله الزبير طه!!؟؟سؤالى ليك ياضافر هل لهذا الحدث أى أثر سلبى كان على السودانيين أينما وجدوا وخاصة بالمملكة؟ إن كانت إجابتك بلا فأنت حااااااقد والله جد.


#917659 [ابوناجى]
5.00/5 (3 صوت)

02-17-2014 01:51 AM
انا ما غايظنى الا كتاب الكيزان المالقين قراء يقروا ليهم جرايدهم الصفراء وكتاباتهم السمجة ويجوا ينشروا غثهم هنا،، ات انسان منافق ومأجور وخليك من الراعى المزيف ومحاولات قتل الحسنة، مقالك ده زاتو مدفوع الاجر ومحاولات تبخيس لأمانة الشرفاء الذين لا ينتمون اليكم لأنكم فشلتم فى إحتواء قصته التى قارن الشعب بين أمانته فيها وفسادكم الذى ضيعتم به البلد والشعب، إخسأ يا فاسد....!!


#917627 [ود الجزيرة]
5.00/5 (4 صوت)

02-17-2014 12:49 AM
راعى سودانى فى ليبيا شاهد خزنة نقود فى قاع بئر اثناء رعية للاغنام فى منطقة جبلية نائية وبلغ صاحب العمل وحضرت السلطات واستخرجت الخزنة وتم اعتقال الراعى واختفى اثره بعد ذلك ولم يعرف اقرباءه عنه شئ


#917617 [رجعنا بعد الفرقة]
5.00/5 (4 صوت)

02-17-2014 12:36 AM
ياراجل اتقي يوم لا ينفع مال ولا بنون العالم دي لما تموت والتعليقات المكتوبه دي ح تشهد عليك انك غير صالح طيب عمرتك دي...؟؟؟؟؟


#917615 [الراكوبابي]
5.00/5 (8 صوت)

02-17-2014 12:34 AM
هنالك قاعدة يجب معرفتها عن سايكلوجية الكيزان وهي:
اي انجاز سوداني رائع او اي عمل جميل لا يمت اليهم بصلة او لم يجدوا طريق لللسطو عليه وركوب موجته و تبنيه باعتباره انجاز (انقاذي), فهو في نظرهم شيئ **** وليس ذي قيمة ولا يستحق الاهتمام بل هو مستهجن و يحاولون اعلامياً التركيز على الجانب الفارغ من الكأس حتى لو كان مترعاً بالحقائق و يحاولون عكسها باعتبارها سلبيات وذلك كما في الحالة التي امامنا التي وردت في هذا المقال الذي تفوح منه نتانة افكارهم و تفكيرهم المريض. ان لا احب ان اشخصن الموضوع مع كاتب المقال و الذي لا يعني لي شيئاً سوى انه مجرد ترس صغير في منظومتهم الاعلامية التي تأتمر بأمر جهاز الامن فيما يكتبون او لا يكتبون. أغلب النعليقات التي وردت على هذا المقال هي تمثل استفتاءعن الفطرة السليمة و حسن السجية السودانية لصالح كل التعليقات الايجابية في مقابل السلبية منها التي يمثلها الجداد الالكتروني و كذلك الجداد الصحفي متمثلة في كاتب المقال.


#917598 [كركاب]
4.72/5 (6 صوت)

02-17-2014 12:14 AM
افترض الكوز عبد الباقى تمثليه الموقف النبيل لراعى معدم فى الصحراء
ولكنه غنياً بقناعته بمما يكسبه من رزقاً حلال ...

والراعى المزيف الذى تغابه وادعى الهبل وذكر بان الصوره صورته والصوت صوته
مهما كانت المواقف التى ذكر بانها كانت كثيره ان لا يتذكر موقفاً كهذا
اذا بحثنا عنه سوف نجد غير مذهولين بكوزنتهً....

يعتقد الظافر من ادى عمره وهو طالب بان الكل مثلهم لا امانه لهم
نحن شعب السودان لازالت الامانه والاخلاق والعفه مغروسه لن تقتلع جذورها

واليس تدرى ان هنالك فرق بين السودانيين والكيزان


ردود على كركاب
[مجنون ليلى] 02-17-2014 01:40 AM
واليس تدرى ان هنالك فرق بين السودانيين والكيزان؟؟

ياخي ده فرق زي السما و الواطا او كما قال الراعي عليه رضوان من الله .

تحية ليك يا كركاب ...


#917551 [أبوأحمد]
4.00/5 (10 صوت)

02-16-2014 11:03 PM
دير تورينا إنك خريج جامعة الخرطوم والله مستواك لا يرقى الى جامعة شندي فوق .وياتو طلبة بيمشو رحلة عمرة غير الأخوان المعفنين ! وبعدين انت العرفك شنو بناس المدينة المنورة ياحاقد والله انت ماتساوي ظفر الصبي الذكرتو يا واطي ز


#917544 [مؤتمر وطني قال]
4.00/5 (10 صوت)

02-16-2014 10:53 PM
عبدالباقي الظافر ،،،، الي الآن لم أفهم لماذا حقد الإسلاميين أمثالك علي السودان و علي الشعب السوداني
و قاعدسن لمتين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#917539 [ود كترينا]
5.00/5 (13 صوت)

02-16-2014 10:44 PM
*** (قبل عقدين من الزمان وكنا (وقتها ) طلابا في جامعة الخرطوم قررنا القيام برحلة جماعية الى الاراضي المقدسة لأداء فريضة العمرة وقضاء بعض المنافع...)أه
***يعنى عام 1993 أو 1994 سافروا عمرة...طبعا اتجاه اسلامى بجامعة الخرطوم أو ما عرف لاحقا ب ( الطلاب الاسلاميين الوطنيين)...يعنى شيخ الظافر فى الجامعة كان بعد المفاصلة مع ناس القصر والمؤتمر الوطنى وسفروهو مع جماعتهم....93 كان الدبابون فى معارك الجنوب...فانظر أين كان واعظنا الجديد...كيف بطالب ومن أين له الانفاق على نفسه من حر مال يملكه حتى يذهب لأداء العمرة...أما كان أولى بالمال الذى صرف على هؤلاء الطلاب الكيزان أن يعمر بهم عمل واحد من معامل احدى كليات الجامعةأو حتى تعيين محاضر جامعى تستفيد منه الأجيال المتعاقبة...لمثل هذه الممارسات من صندوق (خم) الطلاب والصناديق الخفية التى تصرف بلا قيود ولا وازع...لمثل ذلك وبمثله تنام بنات دارفور وكردفان الجامعيات فى الشوارعبعد طردهم بواسطة المؤجر وتصبح الجامعات الآن قاعا صفصفا من الأساتذة والمحاضرين...أنت يا ظافر واحد من اسباب تدهور مستوى الجامعات السودانية لأنك و(اخوانك ) المعتمرين بأموال دافع الضرائب كرستم لمثل تلك الممارسات داخل الحرم الجامعى فما بالك بما يحدث خارج الجامعات...انك يا ظافر من (المجنبين) وانت (على جنابة)...فاستغفر ربك ...وأعد تلك الأموال التى انفقتها فى تلك العمرة الى أهلها علها تسد رمق طالبة جامعيةأفقرتها الأنيميا لتجد افطارا غير (ساندوتش طعمية)...وأوصيك باعادة تلك العمرة حتى ولو بقيت من (الدهابة)!!!والله المستعان من محررين آخر الزمان!!!


#917534 [محمد عوض ابوزيد]
5.00/5 (9 صوت)

02-16-2014 10:31 PM
نحن شعب اصيل تربى على الصدق ونكران الذات وليس بمستغرب ما فعله اخونا الراعى - كم هى قصص الوفاء والصدق والامانه كثيره ابطالها السودانيون بالغربه- انا واحد منهم - كنت اعمل سائق سيارة اجره - ليموزين بمدينه جده - ذات صباح وانا اهم بركوب السياره لبدء يوم عمل اذا بى اتفاجأ بحقيبه نسائيه فى المقعد الخلفى للسياره- سالت نفسى لمن تكون هذه الحقيبه- ولكن استدركت اخيرا انها تعود لعائله سعوديه مكونه من خمسه نساء وطفل - عرفت انهم قادمون من بيروت واتو لمدينه جده نسبة لانهم لم يجدو حجز مباشر لمدينة الرياض ومنها للرياض - ونسبة لتاخر الوقت ليلا لم يجدو حجز باحدى الفنادق وقررو الذهاب لفندق اخر واخذتهم لهذا الفندق وفعلا وجدو حجز بالفندق - وبعد نزولهم كالمعتاد يوميا اخدت عشاء للاسره ورجعت البيت وفي الصباح وجدت الشنطه وما كان منى الا ان ارجعتها لاصحابها وفعلا تفاجئو وشكرونى وكان ان قدمو لى مبلغ بسيط جدا من المال ورفضت باصرار منى ليس لقلة المبلغ ولكن لان هذا واجبى ارجاع الامانه لاهلها


ردود على محمد عوض ابوزيد
United States [omda] 02-17-2014 05:01 PM
جزاك الله خير وكثر من امثالك واحمد الله يااخي انك لم تدخل حرام علي اولادك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صفحة 1 من 212>
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة