الأخبار
منوعات سودانية
النور الجيلاني.. مُغنٍ راقص يغطي (دقنه) عن السياسة
النور الجيلاني.. مُغنٍ راقص يغطي (دقنه) عن السياسة
النور الجيلاني.. مُغنٍ راقص يغطي (دقنه) عن السياسة


02-17-2014 11:37 PM

الخرطوم- يوسف حمد
أكثر العبارات صحة في عالم الغناء السوداني هي أن النور الجيلاني استطاع أن يجسد بحذق آخر أدوار الأسطورة (طرزان) على أرض الواقع. وصحيح أيضاً أنه صنع لنفسه قاعدة جماهيرية ضخمة، يمكن أن تزيد ولا تنقص. و(الجيلاني) استطاع أن يُسخّر آلة الماندولين (القديمة) إلى عمق راسخ في حاضر الموسيقى الحديثة، وربما بلغت أسطورة (الماندولين) مداها الباذخ؛ في رحلتها من الموسيقى الكلاسيكية ثم الشعبية لتعانق نغمات أوتارها صوت النور الجيلاني، وتتسربان سوياً حتى إلى أمزجة الشباب والصبايا صغار السن، وهو يغني لهم وسط صراخه الطروب: (مرت الأيام حبيبي... ولسه ظالمنا الزمن/ أصلو ما قايلين وحاتك... بندفع الأفراح تمن). ويصل بهم إلى مناجاة باكية يضبط إيقاعها "كورس" محترف: (تجيبني الذكرى وانادي عليك):
طرب حد التشنج
الجيلاني واحد من أمهر المغنين الذين يمزجون بين أغنياتهم وحركة الجسد العلوية الراقصة، حتى أنك تتخيل هزة رأسه المتشنج بالطرب وارتفاع كتفيه وهبوطهما وهو يتعايش مع الكلمات؛ تتخيل ذلك حتى لو كنت تستمع إليه من مذياع أوكاسيت. كان النور الجيلاني يرقص بخفة ورشاقة وهو يغني باللهجة المصرية: (الكون كلو بيدور/ نحنا وياه بندور).
يقول أستاذ الموسيقى سيف عثمان إن الملمح الرئيس في مشروع الجيلاني الغنائي ليست الموسيقى، بقدر ما هو طريقة أدائه، وشكله الفوضوي غير المهندم بالقياس على بقية المغنين المعاصرين له، فضلاً عن أغنياته ذات الكلمات الخفيفة والتي تناسب أحداثاً آنية، مثل: (فيفيان يا أخواني جنوبية/ ويا مسافر جوبا/ وكدراوية)، ويشير سيف إلى استخدام الجيلاني للآلات الموسيقية الموجودة في فترة الثمانينيات كـ(موضة)، موسيقى عبد الوهاب الصادق وصديق سرحان وصديق متولي وغيرهم، ويجزم أن الجيلاني كان سينجح فيها لو استخدم أية آلة أخرى غير الماندولين.
طرزان في زي أفريقاني
في أوج تكوينه كمغنٍ؛ اختار عمداً تجسيد شخصية (طرزان)، وأسبغ عليها أزياء أفريقانية مزركشة، وغيّب عينيه خلف نظارة سوداء، أصبحت فيما بعد جزءًا من شخصيته الفنيِّة التي غشيتها متردمات من قصص الفتوة والشفتنة؛ وطرزان كما هو معروف شخصية خيالية ظهرت لأول مرة في (1912) في رواية (طرزان القردة) للمؤلف الأمريكي إدغار رايس بوروس، وروج لها فيما بعد في عدة أفلام وبرامج تلفزيونية وإذاعية.
بالطبع، لم تمنع قصص الفتوة والشفتنة النور الجيلاني من أداء أغنيات جميلة وخفيفة، ومكتملة المقبولية لدى قطاع واسع من الجمهور: (وجرحك مهما طول غار مطبوع فيني بالفطرة) للتجاني حاج موسى. و(عصفورنا الروح كلمتو) لجمال عبد الرحيم، وقد اختيرت عنواناً لإلبوم صحو الذكرى المنسية المنتج في الثمانينيات. وقبلها كانت (مادلينا) لمحمد سعد دياب، وشارك بها النور الجيلاني في المهرجان الثقافي في عهد الرئيس الراحل نميري، فنال بها المركز الأول.
مشروع حياتي لا سياسي
يقول الناقد السوداني المقيم بليبيا حالياً طاهر محمد علي: استفاد الجيلاني كثيراً من الفنان خضر بشير في أسلوبه التطريبي، بحكم القرب والقرابة، إذ تقول المعلومات بأنه "خاله"، وأُعجب بأغنياته فغنى منها (الناحر فؤادي) و(إيه يا مولاي). كما أفاد من فكرة أن يطرب الفنان نفسه أولاً، ثم يمتع جمهوره ثانياً، واستمدّ من خضر بشير فكرة الأداء الحركي الخفيف الراقص، المستند على الإيقاعات الصاخبة (درمز/ ماندولين/ بيز جيتار). والتي صنفها طاهر على أنها "آلات أقرب إلى فنّ الجاز في مقامة موسيقية خماسية سودانية". بينما يقول الجيلاني عن نفسه إنه يغني أغنيات من لونيات يصعب تصنيفها ضمن قالب الغناء الشعبي أو الحديث، ويكتفي من ذلك برضا الناس عنها، لكونها تلامس مشاعرهم.
أغنيات الجيلاني خلال مسيرته كلها غير قابلة للتأويل السياسي مطلقاً. ولا يعد النقاد ذلك منقصة في حقه؛ بقدر ما إنها "تجسد انحيازه لمشروع حياتي إبداعي"، بدأ بالتمثيل وأداء المنلوجات كهاوٍ، لكنه انتهى مفتوحاً على كل شيء إلا السياسة، ربما لكونها مشروعاً غير جمالي ولا فكري ولا استراتيجي.
دبلة شنو البدلتي بيها هواي
ظلت أسئلة الجيلاني الغنائية مفتوحة على فضاء مختلف، لكنها تخاطب العواطف مباشرة: (دبلة شنو البدلتي بيها هواي أنا؟). وسؤاله الغنائي الآخر (ليه رحت عنى بعيد؟ شلت الحنان والريد/ وين حبنا العشناه؟ لو أبعدونا بزيد؟). وهكذا ظلت أغنياته تُحاكي تصورات الحب في مجتمع نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات الذي يُعبّر عنه في غالبيته بشيء رمزي، ناتج عن تزمت شديد، أفضت إليه قواعد سلوكية صارمة تمنع التشبب بالمرأة مباشرة: (أصلو يا عصفور دا حالك... مما سويت لك جناح/ يعني كان صارحتا مالك.. نحن ما بينا الصراح). ثم كان أن اختار لغالبية أغنياته ألحاناً تجعل وجيب القلب كما لو أنه طير ذبيح. فغنى منتصف التسعينيات للأطفال (خواطر فيل) للشاعر حسن بارا، فأعجبوا بها وأنشدوها كثيراً، وغنى (سمسم القضارف) لعائشة الفلاتية، و(القطار المرّ) لعثمان الشفيع، فأسبغ عليهما -طبقاً لطاهر محمد علي- بصمته وصوته القوي الواقع بين (التينور والباريتون) أي الحادّ والغليظ، الأمر الذي مكّنه من التعامل مع "القرار والجواب" وبقية المقامات الموسيقية.
الجنة الموعودة
بالنظر للحياة التي يعيشها (طرزان)؛ طبقاً لما قاله أحد المقربين منه، يبدو أن ما حققه يُعد نجاحاً رمزياً بإطلاق، خاصة إذا ما قيست أوضاعه المادية وممتلكاته بأوضاع مغنين شباب ولجوا إلى الحقل الغنائي بعده بأكثر من ثلاثة عقود، حيث بدأ الجيلاني مشروعه في (1968) وسط مجموعة تعرف بـ(شلة الصعاليك) وكانت العمود الفقري لفرقة نادي الكدرو، وسطع نجمه في (1977). والآن ربما لا يقابل الجيلاني صحافياً فنياً لمدة أعوام، وبعد كل تلك الأعوام يكفي ملصق إعلان ورقي يروج لحفلة يحييها، فذلك كفيل بأن يحشد الجمهور. وقد أمنت له قرية أبو حليمة؛ مسقط رأسه، مزيداً من العزلة، وأصبحت بالنسبة له (الدفء والبيت والحميمية) كما يقول هو، وكانت فوق ذلك باتساعٍ كما لو أنها قطعة من الجنة الموعودة، بيد أن طاهر يرى أن الجيلاني "مؤهلاً للخروج بمشروعه الغنائي إلى فضاءات عالمية أرحب، لكنه يشير إلى صعوبة ذلك في ظل تعثر تسويق الفن السوداني والترويج له وتقديمه إلى الآخرين.
تزوج النور الجيلاني زواجاً تقليدياً وله ابن وحيد اسمه أحمد. بالطبع لم يشأ أحد أن يسأل الجيلاني ما إذا كانت زوجته هي التي ألهمته بعض الأغنيات التي كتبها، لكن إذا التقيتموه فاسألوه، أما أنا فلن أفسد عطر باريس بالسؤال عن شجرته الأصلية أو الشركة التي أنتجته


اليوم التالي


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3095

التعليقات
#919314 [.]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2014 03:28 PM
بحكم القرب والقرابة، إذ تقول المعلومات بأنه "خاله"

حسب معرفتي بأسرة النور القامة الرائع خضر بشير ليس بخاله ... ولكن النور معجب به جدا


#919245 [موسى محمد]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2014 02:00 PM
ربنا يعطيه العافية، فقد سمعنا أنه أصيب في حباله الصوتية وفقد النطق تماماً.


ردود على موسى محمد
United States [ساب البلد] 02-18-2014 08:41 PM
******* نعم اخي (محمد موسي) لقد عاد من الخارج بعد العلاج معافي ***** اظنه الان بحالة جيدة ****


#919221 [ابو ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2014 01:38 PM
صح قلمك يا حمد يا رائع
الفنان النور الجيلاني ظاهرة غنائية يصعب تكرارها في زماننا الحالي.
اضف الى موهبته الغنائية الفريدة حبه للاخرين والمبادرة الى اسعادهم.......
اتمنى عاجل الشفاء الى حبيبنا الغالي النور.....


#919213 [الرايح]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2014 01:31 PM
نتمنى للنور الجيلاني الشفاء العاجل و أن يعود ليطربنا بحنجرتة الذهبية.


#918801 [بابكر]
5.00/5 (3 صوت)

02-18-2014 02:32 AM
كما ادهشنا النور الجيلاني باغنياته ادهشتنا انت ايضا بهذا المقال الرائع . انا قريت المقال ورجعت اشوف الاسم من كتب هذا المقال وفي خاطري اكيد يوسف حمد فوجدته يوسف حمد الله يديك العافيه ويشفي النور الجيلاني.


#918772 [ساب البلد]
5.00/5 (3 صوت)

02-18-2014 01:30 AM
******** النور الجيلاني مبدع حقيقي ****** يتغني بكل ما اوتي من احاسيس و مشاعر ***** و هو الفنان الوحيد الذي ياتيك صوته منفعلا من دواخله ***** بجانب الفن هو انسان بسيط متواضع **** سوداني ود بلد ******* متعه الله بالصحة و العافيه ******



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة