الأخبار
أخبار إقليمية
إعلان تأسيس الجبهة الوطنية السودانية بأمريكا
إعلان تأسيس الجبهة الوطنية السودانية بأمريكا



02-17-2014 09:03 PM
الولايات المتحدة فى يوم الرئيس الأمريكى .. إعلان ميلاد الجبهة الوطنية السودانية

يوم الإثنين 17 فبراير 2014 الذى صادف مناسبة عيد يوم الرئيس الأمريكى، قامت مجموعة من الأحزاب السودانية بأمريكا بإعلان تأسيسها لكيان وطنى سياسى أطلقت عليه إسم الجبهة الوطنية السودانية. وأصدرت إعلانها السياسى المتضمن مبادئ وأهداف الكيان وعلى رأسها العمل المعارض لإسقاط النظام الحاكم بالسودان. وتضم الجبهة فى عضويتها التحالف الوطنى السودانى، حزب الأمة القومى، الجبهة الوطنية العريضة، والحزب الإتحادى الديمقراطى، وينتظر أن تنضم إليها فعاليات وطنية أخرى. وقد صرح الأستاذ عبد الفتاح قناوى القيادى الإتحادى بأمريكا أن التحالف الوليد نقلة نوعية بتصور متطور للعمل الوطنى المعارض بالخارج سيتلمسه شعبنا بالداخل قريبأً. بينما علق الأستاذ حسب الرسول يوسف القيادى بحزب الأمة القومى بأمريكا أن الجبهة ستنتهج نهجاً جديدأً فاعلاً دعماً لقضايا الوطن ولقوى المعارضة بالسودان، وشكر كل الذين ساهموا بآرائهم ووقتهم فى الإجتماعات المكثفة التى أثمرت عن تكوين هذه الجبهة الوطنية. أما الإستاذ عميد (م) مجاهد حسن طه القيادى بالتحالف الوطنى السودانى عبر عن إرتياحه وتفاؤله بأن الجبهة الوليدة ستصنع الفارق للعمل المعارض بأمريكا، وأن الباب مفتوح للقوى الوطنية الأخرى للإنضمام. كما علقت الأستاذة هنادى الهادى القيادية بالجبهة الوطنية العريضة أن الكيان الجديد نقطة تحول إيجابية وبرؤى متقدمة للعمل الجبهوى المعارض الجاد بأمريكا وفى توحيد لجهود المعارضة.

الإعلان السياسى لتأسيس الجبهة الوطنية السودانية بأمريكا

" نحو وطن يسع الجميع "

ديباجة:
نحن الموقعون أدناه إتفقنا وتعاهدنا على تأسيس " الجبهة الوطنية السودانية " بالولايات المتحدة الأمريكية. وبحكم مكان تأسيسه (مركز القرار العالمي العاصمة الامريكية – واشنطون) يعتبر كياناً سياسياً مستقلاً من حيث خصوصيته وفعاليته، إذ لا يعتمد ولا يستمد قراراته السياسية من أي جهة أخرى. يلتزم هذا الكيان سياسة عدم الحوار مع النظام الديكتاتوري القائم الآن في السودان. ويستند فى مرجعيته السياسية على مبدأ سياسي واضح وهو محل إتفاق بين الفعاليات السودانية السياسية والوطنية وهو إسقاط هذا النظام الدكتاتورى بكل الوسائل المتاحة، وبسط الحريات العامة، وإقامة جميع مؤسسات الدولة السودانية التى من شأنها توطيد مبادىء السلام والحرية والعدالة والديمقراطية وتعزيز الوحدة الوطنية، وعدالة التوزيع والمشاركة فى السلطة والثروة لجميع أبناء الوطن. وفي سبيل ذلك يستهدي هذا الكيان بجملة من المبادئى والأهداف الأساسية منها:

(1) الحقوق الأساسية للإنسان متضمنا ذلك كرامة الفرد وقدره وما للرجال والنساء من حقوق متساوية.
(2) دولة المواطنة والعدالة وسيادة القانون والإحتكام للديمقراطية ونهج تقاسم السلطة والتداول السلمى للحكم.
(3) إحترام التنوع والثقافات والعادات والتقاليد واللغات والديانات وحرية العقيدة والعبادة، وحرية التعبير والنشر. والعمل على إنهاء الحروب، وتحقيق وحدة تعالج وتتخطى كافة الإختلافات القومية. والعمل على توطيد علاقات التعاون وحسن الجوار مع شعوب المنطقة ودول العالم كافة.
(4) التنمية الإجتماعية والإقتصادية المتوازنة مع توفير مصادر الطاقة وحماية البيئة ومحاربة التصحر. وتوفير وترقية الخدمات التعليمية والصحية بما في ذلك المياه الصالحة للشرب والأدوية الاساسية.
(5) مبادئ الأمم المتحدة والإعلان العالمى لحقوق الإنسان وكافة القوانين الدولية خاصة التى تحكم النزاعات المسلحة غير الدولية، وتحارب الإرهاب.

ونتعاهد على تحقيق ما يلى:
(1) دعم القوى المعارضة بالسودان لإسقاط النظام. السعي لتوحيد الآليات المطروحة لإسقاط النظام لآلية واحدة. الإسهام في إحداث التغير المطلوب لإرساء الديمقراطية في السودان بما في ذلك فترة إنتقالية تديرها حكومة قومية وإعداد وإجازة دستور قومى دائم للبلاد.
(2) التنسيق مع القوى الوطنية الرئيسية الحزبية والمدنية والثورية والعسكرية لتبادل الرؤى وإستصحاب كل الوثائق والأطروحات الوطنية للوصول لإجماع ووفاق على برنامج قومي متكامل وخارطة طريق واضحة لإدارة الفترة الإنتقالية وما بعدها.
(3) الإسهام في بلورة وصف وتعريف دقيق للمشكل السودانى، وإعداد أوراق عمل متخصصة، ووضع مقترح للحل الشامل القومي مع التأكيد على رفض الحلول الجزئية والإتفاقات الثنائية، وإتفاقيات التخدير والتضليل لإطالة عمر النظام.
(4) الإهتمام بالإعلام والتركيز على وسائل الإعلام الأمريكية والدولية لعرض القضية السودانية عرضاً يبرز جذور الأزمة ويواكب تطوراتها متزامنا ذلك مع الضغط المتواصل على النظام الحاكم الآن.
(5) التنسيق مع والإستفادة من الخبراء الإستشاريين والمنظمات الدولية والإدارة الأمريكية لعرض المشكل السودانى عرضا متكاملا، ولحمل المجتمع الدولى للمساهمة فى تبني الحلول المستدامة والضغط على النظام الحاكم بالتقيد بحقوق الإنسان والحقوق المدنية، والقوانين الدولية الإنسانية التى تحكم النزاعات المسلحة غير الدولية، وتأمين نقل المساعدات الإنسانية للمتأثرين بالنزاعات المسلحة والحروب والكوارث الطبيعية والتردي الإقتصادي والمعيشي .

الأعضاء الموقعون:
التحالف الوطنى السودانى
حزب الأمة القومى
الجبهة الوطنية العريضة
الحزب الإتحادى الديمقراطى
واشنطون 17 فبراير 2014



تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2725

التعليقات
#923483 [نورالدين منان]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2014 11:43 PM
أنا اعيش منذ ربع قرن من الزمان فى العاصمة الأمريكية واشنطن واول مرة اسمع بهذه الجبهة الوطنية السودانية التى "ولدت" فى العاصمة الأمريكية واقول "مبروك المولود الجديد"
وارجو أن يدعونا فى "السماية"!!!!


#918898 [Seek]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2014 07:50 AM
دي جبهه مريم الصادق المهدي. ولا شنو. برضو ال ألميرغني والمهدي يلعبوابعقولكم. وانتم. في امريكا طيب اذا فرضنا الواحد دايرينضم ليكم وموجود في امريكا . وين وسائل الاتصال. ولااعلان والسلام.


#918820 [سنجك]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2014 02:29 AM
بعد بدلكم وقمصانكم وكرفتاتكم الحلوة انتم حزب امه واتحادين ذي ماقال واحد القلم مابزيد بلم طيب ياخ ماتضمو معكم ناس الترابي وغازي وابقي اجتمع التعيس مع خايب الرجاء مع التخلف والمسخرة


#918810 [سوداني من واشنطن]
4.00/5 (1 صوت)

02-18-2014 01:59 AM
برضو احزاب رجعيه امه واتحادين نفس المغس ووجع القلب والله شلتكم دي ماتسقط جمال الوالي من في نادي المريخ نحن الموجودين في امريكا اي شخص بينتمي الي الطايفيه والاحزاب الدينيه دي والله كان بقي في النار نذيده حطب انتم فرقكم شنو من الترابي والبشير السودان ده فيه حزب اسمه حزب الشعب السوداني وديل الي اليوم لم يجدو من يسمعهم وانتم رغم انكم في بلد الديمقراطيه لكن لسع تبع البيتين اي مامنكم رجاء وامل ورغم ديمقراطيه امريكا وعيشتكم فيها لكن القلم مابزيد بلم وياخ خسارات الساعات الخسرتوها دي لو اشتريتو بها بيتزا الي مشردين او اي شيء ارحم من حالكم ده والله يرحمك ياسودان لو ناس امريكا لسع وراء اسيادهم ونحن الفي السودان اعداونا ثلاثه وهم الامه بكل فروعه والاتحادي بكل اجنحته والجبهه الاسلاميه بكل خبوبها وديل اعداونا قبل المرض والجهل والفقر ومحل ماوجدنا الجماعه ديل فحاربهم قبل اي شي ويبقي السودان حر ومتحد دون اي طايفي واحزاب دين متملقه


#918792 [ود كركوج]
4.00/5 (1 صوت)

02-18-2014 01:02 AM
مافيش كلام فارغ اسمو نهج تقاسم السلطة. الفوز بعدد الاصوات والحريف يرمي شبكتو. سمعتو في بلد الديموقراطية امريكا حاجة اسمها تقاسم السلطة مع المسلمين او الاقليات الاثنية؟


#918768 [الباعوضه]
3.00/5 (2 صوت)

02-18-2014 12:23 AM
إقرأ وأحكم
ما هى جدوى انشاء الكيانات المتعدده والتى لا تزيد الا فى معانات الشعب السودانى على معاناته اليوميه فكم جبهه كونت وكم حركه مسلحه انشات؟؟ وظلت هذه المكونات الباهته كبهوت اوجه رؤسائها تراوح مكانها لتزيد من المعاناه التى يعانيها اصلا انسان الهامش و الذى لم يجنى ولن يجنى من هذه المكونات الا الريح، فكان الاجدر ان تغليب المصلحه العامه على الخاصه لتخرج المعارضه مدنيتا كانت ام مسلحه بخيارا موحدا يلتف خلفه الشعب لكن يبدو بان شمس الافق لن تشرق فى القريب العاجل فها نحن نشهد اليوم ميلاد سالب اخر فى شكل جبهه جديده لتضاف لمجموعه الاخفاقات السابقه فكان الاجدر بهم بذل جهودهم لتصل فى نهايه المطاف لتكوين كيانا موحد.يستطيع خلاص الوطن من هذا الجبروت الذى تمكن واستحل دماء ابنائه تيتم من تيتم ومات من مات و البقيه تنتظر الفرج، وهذا الفرج ان اتى لن ياتى من هذه التجمعات الواهيه و التى اصبحت الظهير الايمن للمؤتمر الوطنى واعطته الشرعيه الاجراميه للقتل و التنكيل فقد تقوقعت و تشرزمت حتى حلا بها الخراب فخرابا على خرابها افلست بان تأتى بجديد سوى الانقسامات التى مللنا منها فقد ملاكم الشعب السودانى بل مل حتى بياناتكم الخائبه المليئه بالانهزاميه،فالأجدر بكم تنظيم انفسكم اولا و الخروج لنا ببرنامج عملى موحد نستطيع به الولوج للهدف من التغيير.


#918763 [اقبضو السفاح الهارب من العدالة الدولية]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2014 12:12 AM
الجبهة الثورية هو الحل


#918757 [xMAN]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 11:58 PM
وتضم الجبهة فى عضويتها التحالف الوطنى السودانى، حزب الأمة القومى، الجبهة الوطنية العريضة، والحزب الإتحادى الديمقراطى !!!!!

ذي ما بوقولوا اكل العيش صعب !
نحن الموقعون أدناه إتفقنا وتعاهدنا على تأسيس " الجبهة الوطنية السودانية " بالولايات المتحدة الأمريكية. وبحكم مكان تأسيسه (مركز القرار العالمي العاصمة الامريكية – واشنطون) يعتبر كياناً سياسياً ((((مستقلاً)))) ؟؟؟؟
بالله اشرحوا لينا مستقلا دى شوية !
حزب الامة و الحزب الاتحادي
الصادق و الميرغني
اقوي حليفين للمؤتمر الوطني و اقوي حزبين معارضين ماااا شاااء الله ... انا ما عارف السودانيين الفى امريكا ديل اغبياء ولا دفعوا ليهم ؟؟؟ ولا نحن اغبياء و لا مفتكريننا اغبياء ؟؟؟


#918731 [العبيدي]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2014 11:05 PM
التحالف الوطنى السودانى
حزب الأمة القومى
الجبهة الوطنية العريضة
الحزب الإتحادى الديمقراطى


نفس الملامح والشبه، بالداخل او الخارج وكثير من هذه الاحزاب "متحزب" و"متوالي" ومشارك ومبارك.
واصل الحكاية وجوهرها "الكيكة"


#918718 [مجنون ليلى]
4.50/5 (3 صوت)

02-17-2014 10:47 PM
تاني جبهة ثانية ؟؟!!

الجبهة الاسلامية .

الجبهة الثورية .

الجبهة الديمقراطية .

الجبهة الوطنية العريضة .

الجبهة السودانية بامريكا .

الجبهة السودانية في الواق الواق .

ايها الشعب السوداني البطل نبشركم بشروق جبهة جديدة للسفسفة باسم مشاكلكم وهمومكم فانتظرونا وستجدونا في الجبهة الامامية من معركة ذات الانتهازية والمتاجرة بقضاياكم في المحافل الدولية والاقيليمة ونتعهد اليكم بعد قضاء حوائجنا اقصد حوائجكم بالتنحى والانزواء وفسح المجال لظهور جبهة عريضة اخري لاكمال ما بدأناه من سفسفة ومتاجرة باسم الوطن والمواطنيين .


#918687 [ساب البلد]
5.00/5 (5 صوت)

02-17-2014 09:58 PM
********* حاجة فيها حزن الامة ما نافعة ******* بكرة الامام الغواصة ح يعمل فيها رئيس و يخستها ليهم ******* اصلو شعارو يا فيها يا نطفيها *************


#918660 [سليمان]
4.00/5 (1 صوت)

02-17-2014 09:17 PM
ان شاء الله يكون فعال وينفع البلد المغلوب على امرها ومتاثره بنظام لا ينظر لشعبه العايش على فتات هؤلاء الكيزان


ردود على سليمان
[عيساوي] 02-17-2014 10:14 PM
من خشمك يا الخ سليمان ولي رب السما



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة