الأخبار
أخبار إقليمية
البشير يخشى تدويل ملف قتل المتظاهرين ..الخبير الأممي يلمّح إلى أن الخرطوم تميل إلى رفض تسليمه تقرير 'أحداث سبتمبر'،
البشير يخشى تدويل ملف قتل المتظاهرين ..الخبير الأممي يلمّح إلى أن الخرطوم تميل إلى رفض تسليمه تقرير 'أحداث سبتمبر'،



02-20-2014 12:45 AM
الخبير الأمم يلمّح إلى أن الخرطوم تميل إلى رفض تسليمه تقرير 'أحداث سبتمبر'، مماطلة بأنها لا تملك ملفا بهذا الاسم.

الخرطوم - لمّح خبير الامم المتحدة المستقل لحقوق الانسان في السودان الاربعاء إلى أن النظام السوداني يميل إلى رفض تسليمه التقرير حول مظاهرات ايلول/سبتمبر للاحتجاج على ارتفاع اسعار الوقود والتي قتل خلالها العشرات واعتقل المئات، وذلك بالاستمرار في المماطلة والتأكيد أن وزارة العدل السودانية لا تملك ولم تعدّ أصلا تقريرا تحت عنوان "أحداث سبتمبر".

واعلن أستاذ القانون في جامعة لندن مشهود بدرين ان لجان التحقيق الحكومية لم تنشر بعد تقريرها حول مظاهرات ايلول/سبتمبر للاحتجاج على ارتفاع اسعار الوقود والتي قتل خلالها العشرات واعتقل المئات.

وتعتبر تلك التظاهرات التي راح ضحيتها عشرات السودانيين الأعنف في السودان خلال عقدين.

وقال مراقبون إن الرئيس السوداني بات يخشى أن يتم تدويل قضية قتلى الاحتجاجات بما قد يثير ضده محاكمة دولية جديدة تنجر عنها ملاحقات إضافية لهن وهو المطلوب أصلا لدى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور.

وقال بدرين للصحافيين في ختام زيارته التي امتدت ثمانية أيام للسودان "المجتمع الدولي ينتظر التحقيقات حول انتهاكات حقوق الانسان التي حدثت اثناء مظاهرات سبتمبر".

واكد ان الحكومة ابلغته في كانون الاول/ديسمبر2013 انها كونت لجنتين للتحقيق حول تلك الاحداث.

واضاف "أبلغت بأنه بعد خمسة اشهر من الاحداث لم تنشر اللجان التي كونتها الحكومة مخرجات تقريرها".

وتقدم الخبير المستقل بعد لقاء جمعه بلجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان بالبرلمان قبل نحو اسبوعين بطلب لحكومة السودان لتسليمه تقريرا مفصلا عن أحداث سبتمبر/ايلول 2013 التي راح ضحيتها عدد من القتلى في الاحتجاجات على الزيادات الحكومية في أسعار المحروقات، غير أنه وإلى حد الآن لم يلق إجابة واضحة عما إذا كان هناك تقرير أصلا عن هذه الأحدث أم لا.

وبدأت المظاهرات في الثالث والعشرين من ايلول/سبتمبر بعد ان اعلن الرئيس السوداني عمر البشير زيادة اسعار المنتجات البترولية بحوالي 60% مما زاد معاناة شعب يعاني الفقر .

وخرج الالاف للشوارع مطالبين باسقاط النظام.

وذكرت منظمة العفو الدولية (امنستي انترناشونال ) ان قوات الامن السودانية قتلت اكثر من مائتين من المتظاهرين اصيب معظمهم بطلقات في الراس والصدر، في حين يقول النظام السوداني إن هذا الرقم مبالغ فيه.

واعلنت السلطات السودانية ان القتلى اقل من نصف هذا العدد.

وقالت انها تدخلت بعد ان تحول المتظاهرون للعنف وهاجموا محطات الوقود ومراكز الشرطة.

واكدت الحكومة انها قبضت على سبعمائة ممن وصفتهم بأنهم "مجرمون" عقب المظاهرات، وانها اطلقت لاحقا سراح اغلبهم.

ويريد مشهود بدرين الأكاديمي النيجيري الذي أوفدته لجنة حقوق الإنسان في جنيف كخبير مستقل للبحث في أوضاع حقوق الإنسان في السودان، من الحكومة السودانية تسليمه تقريرا عن الأحداث التي شهدتها الخرطوم في سبتمبر 2013، قبيل انعقاد جلسة مجلس حقوق الإنسان في سبتمبر 2014.

وتقول وزارة العدل السودانية إنها لا تتعامل مع ملف اسمه "أحداث سبتمبر"، لأن "الوقائع متباينة والنتائج والخسائر مختلفة"، محاولة الزج بأطراف معارضة في القضية متهمة إياها بأنها هي التي اججت الاحتجاجات وكانت الطرف الرئيسي المتسبب في سقوط عشرات القتلى.

ويقول وزير العدل محمد بشارة دوسة إن البلاغات المفتوحة حول قتلى مظاهرات سبتمبر، تسير بصورة جيدة، بعد توافر بيانات في مواجهة بعض المتهمين بأحداث القتل، مشيرا إلى وجود تعقيدات فنية تصاحب بعض البلاغات الأخرى.

وقالت الحكومة السودانية في الحين إنها أحالت طلب "بدرين" إلى لجان مختصة بغية إعداد تقرير بشأن التظاهرات.

وكان وزير العدل محمد بشارة دوسة قد نفى وجود ملف في وزارة العدل باسم أحداث سبتمبر، لكنه قال إن إجراءات قد اتخذت من قبل وزارة العدل بحق بعض المتورطين في تلك الأحداث، ورفعت الحصانة عن أحد منسوبي الشرطة لمحاكمته في قضية مقتل شابة سودانية حينما أصابها طلقات رصاص وهي بعيدة عن مسرح الاحتجاجات.

ويريد مشهود بدرين الأكاديمي النيجيري الذي أوفدته لجنة حقوق الإنسان في جنيف كخبير مستقل للبحث في أوضاع حقوق الإنسان في السودان، من الحكومة السودانية تسليمه تقريرا عن الأحداث التي شهدتها الخرطوم في سبتمبر 2013، قبيل انعقاد جلسة مجلس حقوق الإنسان في سبتمبر 2014.

ويقول مراقبون إن الخرطوم تخشى من أن يكون طلب المبعوث الدولي لملف القتلى مدخلا لتدويل قضية الاحتجاجات وتحويلها إلى منابر حقوق الإنسان في جنيف، بينما يقول مراقبون إنه لم يعد يجدي إنكار الخرطوم ورفضها التعامل مع المبعوث الدولي وصد الأبواب في وجه.

ويعاني السودان ورئيسه البشير اصلا من ملاحقات المحكمة الدولية المكلفة بالنظر في جرائم الحرب في لاهاي. ويتهم المدعي العام للمحكمة البسير بارتكاب جرائم حرب في النزاع الدامي في دارفور عبر دعم مليشيات عربية في الإقليم المضطرب ارتكبت مجازر مروعة بحق الانفصاليين في الإقليم.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على السودان في 1997 بسبب مزاعم عن انتهاكات لحقوق الانسان ودعمه "للارهاب الدولي" ثم شددت العقوبات في 2006 بسبب صراع الخرطوم المرير مع المتمردين في دارفور.

ويحكم البشير -وهو ضابط سابق بالجيش- السودان منذ ان وصل الى السلطة في انقلاب ابيض في 1989 بدعم من الاسلاميين والجيش القوي.

وتعهد بالتخلي عن السلطة العام القادم بعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية. ولم يتم بعد تحديد موعد للانتخابات.
وكالات


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 5098

التعليقات
#921267 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2014 03:09 PM
هذه تقارير تخديرية،ماذا فعل المجتمع الدولي في مذابح دارفور


#921166 [حسن الامام حسن]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2014 01:31 PM
اين الحقوقيين نريد ان لا تذهب دما الأبرياء الذين قتلتهم الفئة الباغية ان يذهب هدرا لأنهم ابطال ضحوا بحياتهم من اجل الوطن المواطنين


#921149 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2014 01:13 PM
يبدو ان الامر في طريقه للتدويل فعلا
لذلك نرى ان تتعاون الحكومة السودانية تماما مع حقوق الانسان وبكل شفافية
وما نؤكد عليه ان ملف شهداء ثورة سبتمبر هو من ابرز الملفات الساخنة والمتوهجة
احسن التعامل معه منذ الان بدلا من البكاء والعويل من المحكمة الجنائية


#920951 [Dr. Martin]
5.00/5 (2 صوت)

02-20-2014 11:11 AM
التحية للناشطين الذين أبلغوا المنظمات الدولية و لفتوا نظر العالم لهذه الإنتهاكات فمن دونهم كانت القضية ستذهب طي النسيان لكن هاهو السهر و قلة النوم بسبب المحقق الدولي يضيف لهم هماً جديداً .. كل الجهود تؤدي إلى نتيجة فشكراً لهم مرةَ أخرى و آلاف المرات.


#920946 [ناسي اسمي]
5.00/5 (1 صوت)

02-20-2014 11:09 AM
البشير المجرم لن يسكت الشعب عن كل التجاوزات انت وحكومتك فسوف تحاكم داخل السودان وخارج السودان مسالة وقت لا اكثر


#920857 [دكوه]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2014 10:11 AM
بعد استشهاد سيدنا علي رضي الله عنه...اتي الصحابه فزعين ..لابن عباس كما اظن...ليكون خليف للمسلمين...وكان هو خائف علي نفسه فقال لهم...
لو كل المسلمين اجمعة علي الا رجل واحد فقط ماذا افعل...قالوا...رحل واحد امر سهل ...ان لم يرض قتلناه
قال لا حاجه لي بها لو تدوم لي سبعين سنه...وعلي رقبتي دم مسلم واحد
وقال ...والله لو تنال بضرب النعال...ما سعيت اليإا


#920830 [نبض التعب]
4.00/5 (3 صوت)

02-20-2014 09:50 AM
علي لجنة حقوق الإنسان بجنيف ، وعلي مندوبها النيجيري السيد مشهود بدرين الإستناد علي حوار صحيفة "عكاظ" السعودية مع السفاح الراقص والذي أقرّ فيه بلجوئه للخطة (ب) لقمع وإخماد التظاهرات حيث نجح ــ كما قال بعظمة لسانه الزفر ــ في ذلك خلال 48 ساعة فقط .. كما عليه دعم تقريره يما جاء في المؤتمر الصحافي الذي عقده وزير الداخلية السابق إبراهيم محمود وبمعيته وزير الإعلام الإنتهازي أحمد بلال (حبيب قناة قلب زوجته) والفاسد عبدالرحمن الخضر والي الخرطوم ، ففي ذلك المؤتمر البائس قال وزير الداخلية أن الأجهزة الأمنية لم تطلق رصاصة واحدة تجاه المتظاهرين وأن الصور الخاصة بالشهداء (مسروقة) من ثورة 30 يونيو المصرية ، حديث وزير داخلية النظام المجرم السايق كفيل لوحده بإثبات مرازغة الأنجاس من تسليم ملف التحقيق في المجزوة التي إرتكبها السفاح الراقص وزبانيته من الكلاب وفقاً للخطة (ب) .. والله يا رقاص يا واطي إينما إتجهت وأينما هرولت فإنك محاصر بجرائمك وآثامك بحق الشعب والوطن ، وثق بأنك مواجه بأيام سداء تجعلك تتمنى (لو كنت تُرابا)!! .. أسرع وكمّل باقي الرقيص القابع في ثنايا أردافك النتنة لأنك عما قريب سترقص مذبوحاً من الألم!!.


#920826 [KJD]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2014 09:47 AM
بالأمس القريب كنت اتحدث مع احد أصدقائي كان موجود في السودان خلال احداث سبتمبر واخبرني كيف كانت الأمور تسير الي اقتلاع الإنقاذ وان احد افراد جهاز الاستخبارات اخبره بان لتعليمات عدم تدخل الجيش وانهم حاولوا الاتصال ببعض الضباط ولكن لم يردوا وكانت جميع المشاهد تشير الي نهاية الكيزان ولكن حوالي الساعة العاشرة مساء ظهرت قوات الاحتياطي المركزي وتعاملوا بوحشية مع المواطنين واطلاق النار مباشرةً علي رؤوسهم


#920741 [مفجوع]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2014 08:36 AM
البشكير وبقية الدجالين يجهلون أن هناك ثلاثة لافكاك منها :-
أولاً المجتمع الدولي لن يصمت ولن تتمكنوا من خداعه مهما برعتم في الخداع .
أهل الضحايا لن يتركوا حق ذويهم مهما تقادم الزمن .
وقبل ذلك الباري لن تضيع عنده الحقوق .
بالفعل وصلتم لنقطة اللاعودة فأصبحتم في ثأر مع كل أفراد الشعب السوداني ونسأل الله أن يمد في الآجال حتى نرى يوماً تنصب لكم المشانق في قارعة الطريق لتكونوا قبل لغيركم من جماعة الإسلام السياسي فقد إرتكبتم كل الموبقات بإسم الدين .


#920630 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

02-20-2014 02:14 AM
يابشير السجم ياعسكري يابجم ليكونن باطن الارض خير لك من ظاهرها
عشان تاني ياعساكر السجم ماتفكروا تحكمونا ليوم الدين


#920621 [ود بورتسودان]
3.00/5 (1 صوت)

02-20-2014 01:46 AM
النيجيرى دا ماعندو شغلة تقرير شنو هو قائل نفسوا في اسكتلندا


#920612 [النيل أبونا والجنس سودانى]
5.00/5 (2 صوت)

02-20-2014 01:12 AM
أغبى من البشير لم تلد النساء منتظر قيامته يوم موته ودم الأبرياء كله فى رقبته وبعد ده كله ماشايل
هم والأن خايف من تدويل ملف قتل المتظاهرين ما دام إتبلبلت في لاهاي أحسن ليك تعوم ساى سلم تقرير أحداث سبتمبر.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة