الأخبار
أخبار إقليمية
مبارك المهدي: التشكيلة الوزارية للنظام لم تأتِ ببرنامج يخاطب ازمات البلاد ، ولن تقبل الانقاذ بتصفية نفسها إلا في حالة تصاعد الضغط الشعبي
مبارك المهدي: التشكيلة الوزارية للنظام لم تأتِ ببرنامج يخاطب ازمات البلاد ، ولن تقبل الانقاذ بتصفية نفسها إلا في حالة تصاعد الضغط الشعبي
مبارك المهدي: التشكيلة الوزارية للنظام لم تأتِ ببرنامج يخاطب ازمات البلاد ، ولن تقبل الانقاذ بتصفية نفسها إلا في حالة تصاعد الضغط الشعبي


في حوار مع الراكوبة
02-20-2014 05:34 PM
ابعاد لرموز الانقاذ الاسلاميين جاءت في اطار الصراع على السلطة فمازال التنظيم مسيطرا على مفاصل السلطة
الحوار يحتاج لتهيئة المناخ وقبول انهاء الحرب ووقف العدائيات وإطلاق سراح الاسرى وتجميد قانون الامن الوطني خاصة الاعتقال التحفظي وقانون النظام العام على ان يبدأ من حيث انتهت نيفاشا.
موقعي الحزبي فأنني جزء من قيادة التغير والوحدة في حزب الامة وبيان فصلي مكايدة سياسية يناقض قرارات الهيئة المركزية وهي اعلى سلطة في الحزب وعودتي للسودان قريبا للقيام بدوري الوطني.

حوار الراهن السياسي والإنقاذ مع مبارك الفاضل المهدي

* ما هي رؤيتك للحوار مع الحكومة ؟
وما هي شروطك للانخراط في حوار او تسوية سياسية شاملة ؟
بداية أسجل واذكر بموقف المعارضة المبدئي في التجمع الوطني الديمقراطي بقبول الحل السلمي لازمة الحكم في السودان في مقررات مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية في يونيو ١٩٩٥ ثم التأكيد علي ذلك في قرارات مجلس القيادة في نهاية عام ١٩٩٩
،لقد سعينا في التجمع الوطني الديمقراطي مع المجتمع الدولي والإقليمي ضمنا لمبادرة الإيقاد منذ إعلانها في عام ٩٤ وسعينا لان يكون الحل السلمي شاملا للحرب وأزمة الحكم ولكن المؤتمر الوطني ونظام الانقاذ ظل يرفض ويصر علي التفاوض الثنائي والحلول الجزئية كان ذلك موقفنا ونحن جميعا نحمل السلاح وقتها.
ولكن للأسف تنكر المؤتمر الوطني لنصوص وروح هذه الاتفاقات ورفض إنفاذ التحول الديمقراطي كما رفض اعادة قومية الدولة بفصل حزبه عن اجهزة الدولة وأموالها فيما عرف بسياسة التمكين، فكانت النتيجة انفصال الجنوب وعودة الحرب في النيل الأزرق وجنوب كردفان واستمرار الحرب في دارفور وتدهور الوضع الاقتصادي واستفحال أزمة الحكم.
الان الموقف المبدئي من الحل السلمي التفاوضي بالنسبة لشخصي او للمعارضة بشقيها السياسي والعسكري لم يتغير ولكن لابد لنا ان نعتبر بهذه التجارب الفاشلة. الحوار ليس غاية بل وسيلة للاتفاق علي معالجة أزمة الحكم وتحقيق السلام كما ان الحوار لا ينطلق من فراغ بل من الواقع الماثل ويعتبر بالتجارب السابقة.
الواقع يسجل بان الانقاذ جاءت بانقلاب عسكري بتخطيط وتدبير وتنفيذ من الجبهة الاسلامية القومية بقيادة حسن الترابي مع بعض العسكريين، وقد ترتب علي حكمها تبعات كثيرة وخطيرة أهمها،الدمج بين الحزب وأجهزة الدولة منهيا قومية اجهزة الدولة وقد أكد الرئيس البشير ذلك مؤخرا،الي جانب مصادرة الحقوق والحريات واحتكار السلطة والثروة بالقوة مما نتج عنه حروب أهلية أدت الي مجازر والي سفك دماء سودانية غالية والي عزلة دولية وإقليمية خانقة وفساد وأزمة اقتصادية وأخيرا الي إجهاض التحول الديمقراطي وتزوير الانتخابات مما أدي الي مغادرة الجنوب للدولة الام وتفاقم مشكلات البلاد وازدياد الاحتقان السياسي.

· اذا كيف يبدأ الحوار في رأيك ؟

الحوار لابد ان يبدأ من حيث انتهت اليه الاتفاقيات السابقة التي تنكر لها المؤتمر الوطني وأهمها ما نصت عليه اتفاقية نيفاشا من ترتيبات للتحول الديمقراطي واستعادة قومية الدولة. كما ان الحوار لابد ان يتأسس علي اعتراف الانقاذ بالمازق التاريخي الذي ادخلت فيها البلاد خلال ٢٥ سنه من حكمها واستعدادها لتصفية الوضع الشمولي الحالي.
وهذا المشوار يبدأ ببناء جسور الثقة من خلال إجراءات تهيئ المناخ للحوار أهمها : اعلان المصالحة الوطنية الشاملة وفقا للآتي؛
في مجال وقف الحرب
١- قبول إنهاء الحرب من خلال الموافقة علي حل جذور المشكلة في إطار الحل الشامل لازمة الحكم في البلاد
٢- وقف العدائيات وتسهيل الإغاثة الانسانية في مناطق الحرب
في المجال السياسي:
١- إطلاق سراح المعتقلين والمحبوسين السياسيين والاسري
٢-احترام وثيقة الحقوق والحريات المضمنة في الدستور الانتقالي الحالي ٢٠٠٥ وإلغاء او تجميد النصوص المتعارضة معها في قانون الأمن الوطني خاصة جواز الاعتقال التحفظي وقانون النظام العام.
٣- اعلان نوايا بالدعوة لعقد المؤتمر الدستوري الجامع تحت رعاية الآلية الافريقية وتكليف الآلية بالتشاور مع الطرفين الحكومة والمعارضة بشقيها السياسي والمسلح علي الأجندة والضمانات
والترتيبات الانتقالية المطلوبة، خاصة آليات التنفيذ.
الا تري ان هذه تعتبر شروط تعوق بدا الحوار؟
أبدا هذه الإجراءات يمكن ان يتفق عليها بين الطرفين بالتنسيق مع الآلية الافريقية علي ان تعلن بالتزامن حتي لا تبدو وكانها شروط واذعان بل هي اعلان نوايا وخطوات عملية مطلوبة لإنجاح الحوار.
٣) أعلن حزب الأمة القومي والمؤتمر الوطني تحديد آلية ومدي زمني للحوار كيف تنظر لهذه الخطوة؟
نقول من حيث الشكل اي تأكيد علي مبدأ الحوار من الأحزاب السياسية امر ايجابي ولكن نجاح قيام حوار شامل ومثمر لابد ان يتأسس علي ترتيبات وضمانات من جهة إقليمية محايدة مثل آلية الاتحاد الافريقي ويستند الي اعلان نوايا وخطوات تمهيدية تعزز الثقة بين أطراف الحوار،خلاف ذلك سنكرر التجارب الفاشلة السابقة للحوار كمؤتمر كنانه واتفاق التراضي الوطني ونعيد سيناريو الاتفاقات الفاشلة السابقة وبالتالي نجعل من الحوار مناورة وتكتيك يفاقم من الاحتقان السياسي وعدم الثقة بين الحكومة والمعارضة.
· ما هي قراءتك للتحولات السياسية للنظام الحاكم؟
التحولات السياسية داخل النظام يجب ان تقاس بمدي انعكاسها علي حل أزمة الحكم في البلاد وتحقيق السلام وحتي الان لم تأت التشكيلة الجديدة للنظام باي برنامج سياسي يخاطب هذه الأزمة بل كل ما جاءت به لا يخرج عن شعارات وعموميات ولذلك في غياب المضمون يبدو ان التغييرات يغلب عليها صراع داخلي علي السلطة.ولكن خروج الأفاعي الاسلاموية وصعود الفريق بكري الي منصب النائب الاول يمكن ان يقود الي انفراج وطني كون القوات المسلحة ظلت تتحمل العبء الأكبر لأخطاء وأطماع المبعدين من رموز الاسلاميين.
· هل تري قبول المؤتمر الوطني بفكرة وضع انتقالي يعتبر خطوة متقدمة يمكن ان تفضي الي تسوية سياسية شاملة ؟
نظريا نعم اذا أعلن المؤتمر الوطني ذلك لان هذا يعني قبوله مبدأ تصفية نظامه الشمولي الأحادي لمصلحة إقامة سلام وتحول ديمقراطي. ولكن المؤتمر الوطني حتي الان لم يقبل بالفكرة ،وفي تقديري لن يقبل بها بأخوي واخوك الا اذا تصاعد الضغط الشعبي او تدخلت القوات المسلحة.
· لماذا الم يعلنوا الرغبة في الإصلاح وقاموا بتنحية رموز الحركة الاسلامية الثلاثة، علي عثمان ونافع وعوض الجاز ؟
نعم ولكن أين برنامج الإصلاح وهل الرموز تمت ازاحتهم من اجل تمهيد الانتقال لوضع جديد. انا أشك في ذلك بل اري ان الإزاحة جاءت في إطار الصراع علي السلطة كما ان الذين أطيح بهم مازالوا متنفذين كما ان الاسلاميين مازالوا مسيطرين علي مفاصل السلطة والدليل علي ذلك ان من خلفوهم في المواقع ،هم كوادر إسلامية أمنية تدربت علي أيديهم. وهولا جميعا لديهم مصالح تجعلهم يحرصون علي الانفراد بالسلطة كما ان في رقابهم جرائم قتل وإبادة وفساد تزيد تشبثهم بالسلطة لحماية مكاسبهم وأنفسهم من المحاسبة.
· اذا ماذا تري الحل؟
اري ان الحل لدي البشير والعسكريين اذا توفرت لهم القناعة والإرادة
كيف ؟ فسر ذلك!
يستقيل الرئيس البشير من رئاسة المؤتمر الوطني ويحيد بالتالي منصب رئيس الجمهورية،ثم يقوم بحل الحكومة والبرلمان وكافة الأجهزة الدستورية ، ويعلن الدعوة للمصالحة الوطنية ووقف الحرب ويكلف حكومة عسكرية ادارة البلاد لسته أشهر،تقوم بالتوقيع علي اتفاق وقف العداءيات، يتم خلالها عقد المؤتمر الدستوري الجامع للحوار والاتفاق علي السلام ،وشكل الحكم ، والدستور، والاقتصاد، والترتيبات الانتقالية وكافة القضايا المصيرية.
· وماذا يحدث اذا للمؤتمر الوطني؟ أين يذهب ؟
المؤتمر الوطني ينضم مع باقي الأحزاب في عضوية المؤتمر الدستوري ويمارس حقه في الحوار ثم يقدم نفسه للشعب السوداني في الانتخابات العامة.لا عزل لأحد بقرار اداري او قانون،الشعب هو صاحب القرار عبر صندوق الاقتراع. ام من افسد اوسرق مال عام فيقدم للمحاكمة مع اعتماد مبدأ العدالة الانتقالية في جرائم القتل والإبادة .
هل يعقل ان يقبل المؤتمر الوطني التنازل عن السلطة بهذه البساطة وهو يعتبر ان لديه شرعية انتخابية؟!!!
شرعية انتخابية دي بتذكرني نكته مصرية بتقول ان الرئيس عبدالناصر استدعي الراجل البيعمل فيه النكات وزجره قائلا ( انا انتخبني ٩٩،٩ ٪ من الشعب المصري كيف تنكت علي حكمي) فرد الرجل ( بس الاخيرة دي انا ما عملتها يا ريس) اي ان انتخابه ب ٩٩.٩٪ نكته كبيرة
الاسلاميين ديل جونا راكبين في ظهر الدبابة خلاص اللعبة انتهت ، اصحاب الدبابة الي جابوهم ينزلوهم وخليهم يورونا شعبيتهم بعد الفطامة.
· يتهمك خصومك بأنك تنفذ أجندة أمريكية ؟ هل هذا صحيح؟
طبعا هذه الاتهامات تأتي من باب الكيد السياسي وتجدها في كل المنطقة العربية والإفريقية وهي طبعا احد مظاهر التخلف ومن مخلفات عهد الحرب الباردة وصراع الأيديولوجيات. لقد انتهت الحرب الباردة وانتهت معها حرب الأيدلوجيات واطل علينا عصر العولمة وثورة الاتصالات
ولم تعد الشعوب اسري للكاريزما والخطب النارية الحماسية في عهد احتكار المثقفاتية للمعلومة. السياسة أصبحت علم والحكم أعيد لأصله وهو معاش الناس وآمنهم. العلاقات الخارجية لم تعد تحكمها الأيدلوجيات بل مصالح الشعوب في الحصول علي التكنولوجيا ورؤوس الأموال من اجل التنمية والرفاه.
· لماذا انت خارج الوطن لما يقارب السنتان ؟ ومتي تعود ؟
نعم انا غادرت الوطن في منتصف عام ٢٠١٢ فنصف أبناء الوطن أصبحوا مهاجرين ومغتربين بسبب الانقاذ ، ونتيجة بروز اتجاه لدي جهاز الأمن تعطيل حركتي واعتقالي ، ومراقبة لصيقة جدا على مدى 24 ساعة في اليوم ، مما ادى لإضعاف حركتي السياسية ، كما رأيت ان ابتعد عن حزب الأمة ومشاكله حتي يقتنع السيد الصادق ان المشاكل في الحزب أسبابها موضوعية ومرتبطة بنهج ادارة الحزب والخلاف علي خطه السياسي ورغبة الأجيال الجديدة في التغيير وتولي القيادة في الحزب من جيل الستينات، وان هذه الأمور ليست من بنات أفكاري.
ولكن انشاء الله سأعود قريبا للمساهمة في الحراك السياسي لإيجاد مخرج سلمي لازمة الحكم ووقف الحرب وتحقيق السلام في البلاد.
· ما هو موقع مبارك الفاضل المهدي الان ومن يمثل؟
موقعي ومواقفي معروفة في الخارطة السياسية الحزبية والقومية، فأنا جزء من قيادة تيار الوحدة والتغيير في حزب الأمة ، وهو تيار قوي تسنده قرارات اللجنة المركزية وغالبية جماهير الحزب. وفي المجال القومي أدعو لإسقاط الوضع الشمولي القائم بالوسائل السلمية،من خلال الانتفاضة الشعبية او بالضغط الشعبي الذي يجعل النظام يوافق علي الحل التفاوضي السلمي بتفكيك دولة الحزب الواحد واستعادة دولة الوطن من اجل تحقيق السلام والتحول الديمقراطي المنشود وهي أيضاً دعوة مسنودة بجماهير الحزب وقرارات اجهزته. كما انني علي تواصل مع كافة القوي الفاعلة في الساحة الداخلية والخارجية.
اصدر السيد الصادق المهدي بيان لاحقا قال فيه انك لست عضوا في حزب الأمة ؟
نعم صحيح فعل ذلك كما انه اصدر بيانات سابقة و لاحقة فصل فيها قيادات تاريخية اخرى في الحزب ، ولكن هذا كلام معلق في الهواء ما عنده أساس دستوري او قانوني بل يناقض حديثه هو حينما قال ان عضوية الحزب مثل الجنسية لا تسقط ، كما يناقض حتى المؤسسات الحالية خاصة قرارات اجتماع الهيئة المركزية الاخيرة التي تعتبر اعلى سلطة في الحزب بعد المؤتمر العام ، وقد فسر البعض قرارات الفصل في حق القيادات التي شاركت معه قيادة الحزب طوال 40 عاما في اطار اتفاق سري بينه وبين المؤتمر الوطني لإبعاد شخصيات معينة ومحددة وهي معروفة في الساحة السياسية في الداخل والخارج ولها مجهودات وتضحيات ضد الانقاذ ، وقد جاءت خطوة فصل القيادات بعد سقوط مرشحه للأمانة العامة العقيد صديق اسماعيل وفي اطار تضمين المؤتمر الوطني.



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3162

التعليقات
#922048 [kori ackongue]
4.00/5 (1 صوت)

02-21-2014 01:09 PM
Repentance is there and sometimes can be recognized, but I remember this man and heard about his steady fast changes, he had a big hit on his head by the NCP. I do not claim that I have had enough knowledge of his political history to have witness his attitudes of proudness whatever that might be. In other means I am sure what he did during those days of September 2000, when we were following the events taking place in Masuwa (Eretria), at the time of NDA general conference was a defective and could mount into creating divisive positions of NDA. That helped to re-map the relationship between the NCP ruling party and other opposition parties, but now let us see where he can just be useful though I am doubt that a lot of self-addiction manner could be changed. Things are changeable, but when people are determined to change things that will be so difficult to turn them back, a big difference has occurred and this generation is totally equipped with new kinds of awareness. When a person thinks as I am myself or he himself, which will be totally different when he inherits thinking based on “my father and grandfather background”. Mubarak was the main cause of delaying the Solution to the problems of Sudan since then, while his brother Al Sadig Al Mahdi was in Iran and left to Libya to state that negative statement on the NDA. Better to listen to him this time and examine him and not close our ears like what he did during Masuwa times in Eretria, for he is more weaker than any time else in the past, since his brother
Al Sadig Al Mahdi is playing joker on him indirectly.


ردود على kori ackongue
United States [Abu] 02-21-2014 09:07 PM
With all due respect, your kind notion of allowing this “guy” another chance with the hope that he might “change” is a bit of optimism where I cannot see (assume I understood right?) This generation of politician we see right now in arena sure you can’t expect that much of them. Labeling them all sure will be sort of partiality I know, but sure observing the calibers of most of them doesn't allow me to have any faith in any of them. Will never claim that I know the “guy” political history nor background, but sure being a part of the last democratic elected government, and held the post of interior minister, and did nothing to prevent this catastrophe from occurring, despite it was obvious to everyone in that ill-fated place is enough reason to don’t anticipate much from him and we must be leery of them. Remorse is not enough; those people have caused unequivocally the ruin of whole country, and end-up scattering us all over the globe. I feel it will be quite a waste to spend much time on them, and sure can’t see any added value they will ever bring to that doomed place. Sure you can’t teach an old dog new trick?


#922014 [اعادة تدوير الفشل!!صناعة سودانية!!]
5.00/5 (1 صوت)

02-21-2014 12:29 PM
خلصت البزنس مع الجنوب!!!واتذكرت انو في معارضه اسه!!! ربنا ينجينا منكم كلكم!!! اسه بتحنس في البشير يقلب علي الجبهة ويديكم ليها!! كويس انتظر!!!! معترف انو صاحبك بيرصي الموتمر!!مقابل شنو حفنة دولارات!!! يعني الفساد شمال يمين!!حكومة ومعارضة!! بس بعيد الما ليقه!!! الفرط منو في الديمقراطيه وكان مشغول بالرحص والحفلات!!! مش حزب ناس يمه!!! الشعب المسكين يشيل ويديكم ليها وتضيعهوها وترجعوا تقولولو هش بش اجري وكش!!! لكن اطمنك المره دي الا تلقوها عند الغافل!!!!! قال يحتكم لاتنخابات!!!! ات كنتوا بتحتكموا ليها كما تعني الديمقراطيه والا الاستغفال والسكر والؤلاء الطائفي!!!! احترم عقولنا!!! وخليك في البزنس بتاعك!!! لو اردتوا الخير لهذه اللاد فاتركوها وشانها!! بلاش دوامة الفشل دي !! اتوا ماقادرين تقيموا حزب فعال الي الان تتقاتلون علي الا شئ بينكم وبين ابو كلام فكيف ستقيمون دولة ظلت تراوح الفشل منذ عقود!!!

احلم احلم حتي تصدق حلمك!!!!!!!!!!!!!!!


#921944 [girifta]
4.00/5 (2 صوت)

02-21-2014 11:08 AM
Shame on you .. still talking and appearing in the media. You should hide and zip your mouth forever. . I think you know why.. We are tired of you and the whole family. Zip it.


#921621 [Abu]
5.00/5 (7 صوت)

02-20-2014 10:32 PM
Is it always that? We have to listen to this idiot; every time he evolves with a new speech, the guy doesn’t understand that he is no longer considered part in the political arena in Sudan. Sudanese all had it with him and even his “good for nothing” cousin. As a matter of fact I could assume that 90% of the Sudanese people do not want even to hear about this party or its heritage. Those people have proved that Sudan and the poor Sudanese comes at the end of this party agendas and priorities’. Since his flee in that dark date 1989, despite he was a part of the government then, and he always brings havoc to that ill-fated country. It must be there’s a wise man out there who can tell him, enough is enough, and kindly save us we the poor Sudanese form all the “hogwash” he kept telling us? All what he keeps telling us is just a blatant disrespected lies, and no one is willing any more to listen to such trivialities?


#921422 [عمدة]
5.00/5 (1 صوت)

02-20-2014 05:58 PM
ماعرفتو!دا منو؟السمسار؟ لماذا تذكرت المثل التالي لاادري:(أحذر من قرللى إن رأى خيرا تدلى وإن رأى شرا تولى).



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة