الأخبار
أخبار سياسية
رفات طفل توفي قبل 12600 سنة يسلط الضوء على أصل سكان أميركا
رفات طفل توفي قبل 12600 سنة يسلط الضوء على أصل سكان أميركا
رفات طفل توفي قبل 12600 سنة يسلط الضوء على أصل سكان أميركا


02-22-2014 09:12 AM

أظهر تحليل جينات طفل توفي قبل 12.600 سنة أن جميع سكان الأميركتين الأصليين يبدو أنهم ينحدرون من مجموعة واحدة بذاتها من الأجداد. وقد لا نستطيع أن نعرف أبدا هوية هذا الطفل الذي ينتمي إلى الأنزيك، وأسباب موته وهو في سن الثالثة من عمره في سفوح جبال الروكيس الأميركية، وأسباب دفنه قبل 12.600 سنة تحت مخبأ كبير من أحجار الصوان التي جرى شحذ رؤوسها؟ كما قد لا نعرف لماذا تركه قريبه مع أداة مصنوعة من العظام كان عمرها آنذاك 150 سنة.

الشيء الوحيد المؤكد كان الاعتقاد السائد بالحياة الثانية، الذي كان من الأمور العادية. وقد أعلن علماء الجينات أخيرا أن هذا الطفل هو من أقدم الأميركيين الذي خضع أطلسه الجيني (الجينوم) للتحليل التسلسلي. وقد لا يمكن تصديق أنه ظهر أنه الجد المباشر لغالبية القبائل القاطنة في أميركا الوسطى والجنوبية، وربما الولايات المتحدة أيضا، فضلا عن قرابته الشديدة للقبائل الكندية.

«إنه لأمر يدعو إلى الجنون»، يقول إسكي ويلرسليف من جامعة كوبنهاغن في الدنمارك، الذي قاد التحليل الجيني، الذي تابع معلقا: «إن العثور على شخص هو الجد المباشر لمجموعة سكانية لقارة برمتها، هو أمر لا يحدث عادة. ولا أعتقد أنه يحصل في أوروبا، أو في سيبيريا، فثمة أماكن قليلة يمكن أن يحدث فيها مثل هذا الأمر». والسبب كما يضيف: «وجود هذا الهيكل العظمي قريبا من المصدر، أي قرب الجد الأصلي، وربما هذا هو التفسير الوحيد»، وفق ما نقلته مجلة «نيوساينتست» العلمية البريطانية.

* دليل جيني وهذا الاكتشاف يقدم الدليل الجيني الأول على ما يزعمه الأميركيون الأوائل طوال الوقت من أنهم ينحدرون من الأميركيين الأصليين الأولين، كما يؤكد أن الأميركيين الأوائل يمكن تعقبهم لفترة 24 ألف سنة إلى الوراء على الأقل، إلى مجموعة من الآسيويين الأوائل، وكذلك مجموعة من الأوروبيين الذين تزاوجوا قرب بحيرة بايكال التي هي سيبيريا حاليا، كما أنها تبدد نظرية مثيرة للجدل من أن القاطنين الأوائل للأميركتين كانوا من أوروبا الغربية الذين عبروا المحيط الأطلسي بصورة ما. وكان قد عثر على رفات هذا الطفل في ولاية مونتانا في الولايات المتحدة في عام 1968 عندما كان العمال يحفرون في أرض تملكها عائلة من الأنزيك فوقعوا صدفة على مخبأ كبير من العدد والأدوات الحجرية. وهذه الأدوات المصنوعة من الصوان، هي من الأشياء النموذجية التي تعود إلى فترة «كلوفيز»، التي هي فترة أثرية قصيرة في أميركا الشمالية، دامت قبل 13 ألفا إلى 12.500 سنة مضت، وتحتها عثر على بضعة أعمال ومصنوعات من العظام، فضلا عن هيكل عظمي.

ومثل هذه الأعمال والأدوات التي تعود إلى فترة «كلوفيز» Clovis (وهي مرحلة وضعها علماء الآثار للمصنوعات التي أنتجها سكان أميركا الأصليون) موجودة ومنتشرة في جميع أرجاء غرب الولايات المتحدة. ويعتقد علماء الآثار بشكل كبير أن الأميركيين الأوائل وصلوا عن طريق جسر بري من آسيا قبل نحو 15 ألف سنة، وأن بعضهم ذهب لتطوير أدوات «كلوفيز». واستطاع ويلرسليف ورفاقه انتزاع ما يكفي من الحمض النووي الفعال من الرفات والعظام التالفة لرسم الخريطة الجينية بكاملها. وقاموا بعد ذلك بمقارنتها بعينات مأخوذة من 143 مواطنا عصريا غير أفريقي، بمن فيهم 52 من جنوب أميركا ووسطها، ومن قبائل كندية.

* أصول مشتركة وأظهرت المقارنة خريطة للأسلاف، فالطفل الأنزيك هذا قريب جدا من القبائل العصرية في وسط أميركا وجنوبها، ما يعني أن عائلته كانت من الجدود المشتركين. أما في الشمال فقد كانت القبائل الكندية من الأقارب القريبين. وأظهرت مقارنات الحمض النووي مع سكان سيبيريا وآسيا وأوروبا، أن مواطني الغرب البعيدين من ألاسكا وما بعدها، هم أبعد قرابة من الطفل الذي عثر على رفاته.

وتبقى عملية التسلسل الجيني من الأمور النادرة، لذا أجريت غالبية التحليل عن طريق النظر إلى العلامات الجينية التي تعرف بالتعدد الفردي للنيوكليوتيدات (إس إن بي). ولتأكيد هذا النمط، قام ويلرسليف وفريقه بتحليل تسلسل جميع الجينات منطلقا من ثلاثة أفراد عصريين من المايا والكارتيانا من سكان وسط أميركا وجنوبها. وقدمت هذه النتائج تأكيدا وراثيا أن الأميركيين الأوائل عبروا الجسر البري الذي كان يمتد سابقا من سيبريا إلى ألاسكا عبر مضيق بيرينغ.وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي نشر ويلرسليف الخريطة الجينية (الجينوم) لرفات طفل قديم يعود إلى 24 ألف سنة خلت باسم «مالتا»، وجد على شواطئ بحيرة بايكال الروسية. وأظهر الحمض النووي للطفل أنه منحدر من تزاوج بين ألآسيويين الأوائل والبروتو - أوروبيين (أي أوائل مجموعات الأوروبيين)، وأنه قريب من سكان أميركا الجنوبية العصريين. وهو على غرار الحمض النووي لسكان أميركا الجنوبية العصريين، والحمض النووي للأنزيك، فإنه خليط من «مالتا» وغيره من الحمض النووي الآسيوي، مما يشير إلى مصدر سكان الأميركيين الأوائل، وربما في سيبريا الشرقية.

ولكن كم عدد الأميركيين الأوائل الذين كانوا هناك؟ وهل جاءوا كلهم مرة واحدة، أو على دفعات بطيئة؟ السيناريو الأقرب احتمالا هو احتمال حدوث هجرة واحدة إلى قلب أميركا الشمالية قبل 15 ألف سنة تقريبا، مما أوجد سلالة من المعاصرين لمرحلة «كلوفيز» التي تضم سكانا أميركيين عصريين، وفقا لمايك واترز من جامعة تكساس، الذي شارك ويلرسليف في دراسته الأخيرة. ويراهن الأخير على أن المجموعة الأولى التي جاءت من سيبيريا كانت عبارة عن 100 فرد من الأقوياء، لتتبعها أفواج أخرى من المصدر ذاته تحمل التراث الجيني ذاته، ولكن من طرق ساحلية أخرى، وفقا لباحثين آخرين.

* العلماء يرجعون تاريخ الكروموسوم «واي» إلى نحو 209 آلاف سنة بينت دراسات العلماء على ما يطلقون عليه اسم «الذكر حامل الكروموسوم واي»، أنه سار على الأرض قبل 209 آلاف سنة. وهذه الاكتشافات تتناقض مع الأبحاث السابقة التي أظهرت أن نسب أو سلالة الذكر البشري ترجع إلى 338 ألف سنة، أي قبل ظهور سلالات الإنسان الحديث. وكانت تلك الدراسات السابقة قد ذكرت أن الكروموسوم الذكري (واي) قد يكون نتيجة التناسل بين إناث الإنسان الحديث، وذكور من فصائل أشباه البشر. «لكن لا يوجد دليل يدعم ذلك، أي التزاوج مع فصائل أخرى»، وفقا للدكتور إيران الحايك المحاضر في جامعة شيفيلد في بريطانيا، الذي شارك في دراسة جديدة وبحث عن علم الأوبئة الجينية.

ويقول الحايك إن الذكور والإناث من الإنسان الحديث، قد برزوا إلى الوجود في الزمن ذاته. فقد برز أجدادنا هؤلاء، أو وصلوا إلى أفريقيا قبل أكثر من 200 ألف سنة بقليل، ليكونوا تجمعات فيها، وليمرروا معلوماتهم وبصماتهم الجينية إلى السكان العصريين. وللوصول إلى هذه النتيجة قام الباحثون بحساب عمر الكروموسوم «واي» عن طريق ضرب متوسط أعمار الأب والأم لدى إنجابهما طفلهم الأول، بعدد التشوهات الموجودة في الكروموسوم «واي». ثم جرى تقسيم هذا الرقم على معدل تشوهات الكروموسوم، وذلك وفقا لما أفادت به صحيفة «بيزنيس تايمز». وبعد ذلك أجرينا الحسابات مستخدمين أساليب علمية مقبولة، وقررنا أن العمر هو بحدود 209 آلاف سنة، كما ذكر الدكتور الحايك.

لكن بقيت عدة أسئلة لم يجرِ الجواب عليها بعد.. «والسؤال هو: إلى أي حد قام أسلافنا من البشر بالتناسل مع أقرب المقربين إليهم؟ وهو يظل واحدا من أكثر الأسئلة سخونة في علم الإنسان والأنساب، وما يزال مفتوحا للجدل والنقاش».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1979


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة