الأخبار
أخبار إقليمية
وزير الدولةالسودانى للشئون الخارجية للأهرام:لن نتخذ موقفا يضر مصر ..والدوريات المشتركة ستضبط أمن الحدود
وزير الدولةالسودانى للشئون الخارجية للأهرام:لن نتخذ موقفا يضر مصر ..والدوريات المشتركة ستضبط أمن الحدود
وزير الدولةالسودانى للشئون الخارجية للأهرام:لن نتخذ موقفا يضر مصر ..والدوريات المشتركة ستضبط أمن الحدود


02-22-2014 08:16 AM

أجرت الحوار ــ أسماء الحسيني:

أكد كمال حسن على وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية ، والذى أنهى عمله كسفير لبلاده بالقاهرة، أن السودان لن يقف موقفا يضر مصر ، وأن الفترة المقبلة ستشهد مزيدا من التعاون والتنسيق بين البلدين على جميع المستويات ،

مؤكدا أن بلاده تقف الآن على أعتاب مرحلة جديدة ، تحل فيها مشكلاتها الداخلية عبر الحوار مع المعارضة.
وقال المسئول السودانى فى تصريحات لـ" الأهرام " قبيل مغادرته القاهرة لتولى مهام منصبه الجديد أن التواصل والتنسيق السياسى بين البلدين يسير الآن بقوة ، مشيرا إلى الزيارة الأخيرة لوزير الدفاع السودانى عبد الرحيم حسين للقاهرة ، وماتمخض عنها من رؤى لدعم العلاقات وتوطيدها ، وإلى الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية السودانى على كرتى للقاهرة مطلع الشهر المقبل لمناقشة كل قضايا وملفات العلاقة بين البلدين ، وتحديد موعد لانعقاد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين .

وأضاف، أن العلاقات بين بلاده ومصر ستنطلق إلى آفاق أرحب وأوسع ، وأن المدخل لذلك هو التعاون الإقتصادى ، الذى قال إنه سيشهد قفزة فى الفترة المقبلة ، بافتتاح الطرق البرية وبالزيادة الملحوظة فى التبادل التجارى والإستثمارات بين البلدين ، من حيث حجمها وتنوعها، وهو ما سيرسى أسسا قوية لعلاقات متينة بين البلدين .

وناشد المسئول السودانى الجميع فى البلدين ألا يعرضوا العلاقة المشتركة التى وصفها بالإستراتيجية والقدرية للمخاطر عبر الاتهامات المتبادلة، داعيا للحفاظ عليها وتطويرها لتصل إلى تحقيق طموح الشعبين المصرى والسودانى . وقال، إنه لمس رغبة قوية لدى القطاع الخاص ورجال الأعمال فى البلدين لمزيد من التعاون، والجميع يستعدون ويترقبون افتتاح الطرق البرية لنقل مزيد من البضائع .

وأوضح أنه تم الاتفاق خلال زيارة وزير الدفاع السودانى لمصر على التعاون بين الجيشين فى مجال التدريب وفى الجوانب الفنية وضبط الانفلات فى الحدود ، وعلى إنشاء قوة ودوريات مشتركة لهذا الغرض ، لمنع كل الأعمال غير القانونية ، سواء كانت تهريب سلاح أو بضائع أو بشر . وأكد أن السودان يعتقد أن أمن مصر جزء من أمنه ، وبالتالى حريص على أن يسود مصر الأمن والاستقرار ، الذى فيه استقرار للمنطقة كلها ، مؤكدا أن مصر لن تؤتى من قبل السودان .

وحول ماشاب العلاقات من فتور خلال الفترة الماضية قال: حرصنا خلال الفترة الماضية على الحفاظ على العلاقات بين البلدين، دون الخوض فى تفاصيل المشهد المصري، ونحن نعتقد أن مايحدث فى مصر هو شأن مصرى ، وعلاقاتنا هى مع الدولة المصرية بغض النظر عمن يحكم.

وحول موقف بلاده من قضية مياه النيل وقال إن التنسيق بشأنها سيتعزز فى الفترة المقبلة.وأوضح: السودان لن يقف موقفا يضر بمصر ، لكن لدينا رؤانا، ونعتقد أن الطريق الوحيد للوصول إلى حل فى قضية المياه هو التعاون ، فنهر النيل هو قدرنا المشترك من منبعه إلى مصبه ، ولابد من التعاون بين دوله، وفى إطار ذلك تبرز الخلافات هنا وهناك، ولن تحل هذه الخلافات إلا بمزيد من الحوار والنقاش.

وحول الأوضاع فى السودان قال، إن السودان يقف الآن على أعتاب مرحلة جديدة، دشنها الرئيس عمر البشير فى خطابه الأخير، وذلك عبر حوار سياسى عميق مع القوى السياسية لصياغة رؤى حول المستقبل ، تتمحور حول 4 محاور أساسية هى السلام والحرية والاقتصاد والهوية، والآن بدأ حوار ثنائى مع القوى السياسية، سيكتمل بحوار جماعى بالاتفاق على أجندة محددة وآليات تنفيذها، بحيث تؤسس الانتخابات البرلمانية والرئاسية عام 2015لواقع جديد فى السودان ، يوجد فيه الجميع.

وردا على سؤال حول ما إذا كان الرئيس البشير سيغادر المشهد السياسى قال، الرئيس المنتخب سيكمل مدته ، وحزب المؤتمر الوطنى (الحاكم) سيختار من يرشحه فى الانتخابات المقبلة، وقد يكون الرئيس نفسه .

وحول وماإذا كانت الولايات المتحدة تدعم هذه التحولات فى السودان قال، قضيتنا مع الولايات المتحدة هى العلاقات الثنائية والعقوبات التى تفرضها علينا بصورة جائرة.

وحول العلاقة مع جنوب السودان وتطورات النزاع به قال، إن الخرطوم حريصة على استقرار الوضع فى الجنوب ، وعلى التداول السلمى للسلطة به وليس بقوة السلاح، ونعمل من خلال منظمة الإيجاد بين الفرقاء بالجنوب لإنهاء النزاع، من أجل الشعب الجنوبي.


اهرام


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1442

التعليقات
#923243 [ابو حمدي]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2014 06:52 PM
بافتتاح الطرق البرية وبالزيادة الملحوظة فى التبادل التجارى والإستثمارات بين البلدين ، من حيث حجمها وتنوعها، وهو ما سيرسى أسسا قوية لعلاقات متينة بين البلدين .


ممنوع منع بات ان يمتلك اي سوداني حوض بتاع جرجير في مصر ...ربنا يخارجنا من هذا الضعف والهوان الذي لم يسبق ان مر به بلادنا من قبل


#923098 [محجوب عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2014 03:35 PM
هذا قليل من كثير الذي قدمته ما تسمى مصر للسودان؟ وهي البادية بالعداء السافر ضد السودان.
1) أرسل جمال عبد الناصر الجيش المصري إلى حلايب باعتبارها أرض مصرية, فكان رد عبد الله خليل إرسال الجيش السوداني إلى حلايب لتأكيد سودانية حلايب, اضطر فيها جمال عبد الناصر بإخراج جنوده من حلايب.
2) تم احتلال حلايب في عهد مبارك وقتل فيها مواطنين وجنود سودانيين في ارض سودانية ذات سياده وهم اعزاء على الشعب السوداني بدم بارد.
3) منعت السلطات المصرية موكب مساعد رئيس الجمهورية موسى محمد احمد من دخول مدينة حلايب.
4) تم قتل عدد من السودانيين بدم بارد على الحدود السودانية المصرية.
5) زيارة وفد شعبي وبعض من الممثلين من البرلمان والأحزاب المصرية إلى حلايب.
6) زيارة احمد المسلماني – المستشار الأعلام للرئيس المؤقت لمصر – إلى حلايب. ومخاطبة جماهير حلايب.
7) إعلان حلايب مدينة من الجانب المصري.
عجبي! بعد كل الذي حصل من ما يسمى مصر, المسئول السوداني (وزير الدولة السوداني للشئون الخارجية) يناشد الجميع في البلدين ألا يعرضوا العلاقة المشتركة التي وصفها بالاستراتيجية والقدرية للمخاطر عبر الاتهامات المتبادلة, داعياً للحفاظ عليها وتطويرها لتصل إلى تحقيق طموح الشعبين المصري والسوداني, وللعلم دائماً المناشدة تصدر من طرف ثالث في حالة توتر العلاقات بين بلدين, وهذا دليل على ما وصلت إليه الدبلوماسية السودانية من افلاس في إدارة الملف الدبلوماسي, ورسالتي إلى الحكومة السودانية ووزارة الخارجية, لقد سئمنا الانبطاح الشديد والغير مسبوق في عالم السياسة والدبلوماسية إلى مصر (بأن أمن مصر من أمن السودان, وأن الشعب السوداني شقيق للشعب المصري وأن السودان لن يقف موقفاً يضر بمصر ..... الخ) هذا الحديث لا ينفع ولا يجدي لدولة لا تستأهل ولا تراعي خصوصية العلاقة ولا تحترم ابسط قواعد العلاقات بين الدول والمنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة, ودولة بهذه المواصفات لا تحترم, ولذلك يجب أن تكون العلاقة مع ما يسمى مصر بالندية, ولا نخلق لأنفسنا الأعذار ونستكين بأن هذا الوقت غير مناسب لفتح موضوع حلايب نسبة للظروف الحالية لمصر, فهذا شانهم, فبرغم انشغالهم بأوضاعهم الغير مستقرة. نجدهم يتطاولون على السودان ولا يحترمون سيادته, ولذلك على الحكومة أن تعلم أن مصلحة السودان بالنسبة لنا ومقامه كشعب شيء مقدس, ولذلك لابد من نزع العاطفة وابعاد الطيبة وتعطيل حسن النية في الأمور السياسية. وأبداً ما هنت يا سوداننا يوماً علينا بالذي أصبح شمساً في يدينا, وعشت يا سوداني.


#922970 [س]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2014 01:15 PM
?????????????


#922943 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2014 12:55 PM
ياسيادة السفير السابق والوزير الحالي
ما هكذا الامر اكبر واخطر بكثير مما تصوره للحكومة السوداني فلم يعد هنالك خافيا لتدثره بمثل هذه العبارات الدبلوماسية التى يرددها الدبلوماسيون المصريون والسودانيون عقب اي لقاء يجممهم فلن يفيد غير الولوج في جوهر ولب المشكلة مع كل تغقيداتها وحتمياتها .
الموضوع ومافيه الاتي وليس غيره .. بعد قيام الثورة الاخيرة بمصر واجتثاث نظام الاخوان المسلمين بمصر حيث قامت مسيرات من قبل الاخوان المسلمين بالسودان ووصلت حتى السفارة المصرية تطالب بشرعية حكومة الاخوان بمصر وتنادي بعودة الرئيس مرسي لسدة الحكم رغما عن ثورة الملايين في مصر للاطاحة بها وهي ما يعتبر في مصر كل الشرعية بموجب ارادة الشعب .. بخروج هذه المسيرات في الخررطوم تاكد للنظام الجديد في مصر ان النظام الحاكم في السودان يرتبط عضويا وعاطفيا مع الاخوان المسلمين في مصر وقد كان موقف السودان ضد مصر بشان سد النهضة الاثيوبي وهلامية موقفه رغما عن انه ايضا سيتضرر ضررا بالغا من قيام هذا السد ورغما عن اعتماد السودان لحسابات فنية خاطئة حيال ذلك فان الامر ينظر اليه المصريون بعيون سياسية بحتة وقد كان رد الفعل مباشرا وقويا بان اعلنت مصر حلايب مدينة ومعلوم ان حلايب سودانية محتلة بوضع اليد وبذلك نقل المصريون ملفهم مع السودان من مرحلة الى مرحلة اخرى يحاول السودان جاهدا تحاشيها وتجنبها وهو في غاية الرهق جراء حروب اهلية في ثلاثة اقاليم وبروز شبح دعم ليبي جديد للتمرد وكذلك من افريقيا الوسطى بعد اطاحة النظام المدعوم من قبل الخرطوم بجانب الضغط النفسي الذي تتبناه السعودية وبعض دول الخليج تجاه السودان لتحالفاته مع ايران فضلا عن ضغوط مجلس الامن والمحكمة الجنائية الدولية .


#922930 [مدحت عروة]
5.00/5 (2 صوت)

02-22-2014 12:36 PM
لا احسن بالله تتخذوا موقف يضر بمصر اكان رجال!!!
عشان يوروكم المكشن بلا بصل!!!!
هم احتلوا حلايب بالقوة وكل المصريين يصرحوا بانها مصرية ويقولوا فيكم كلام والله لو كانت هناك حكومة غير حكومتكم الخانعة اللى ما بيهمها او يفور دمها غير المعارضة التى تريد اسقاطها اقول والله لو اى حكومة وطنية غيركم لجيشت الجيوش لمقاتلة اولاد الرقاصات او باضعف الايمان مظاهرات فى الشارع وطرد السفير المصرى وقطع العلاقات والتعاون مع دول حوض النيل فى كل المجالات والشكوى لمجلس الامن والامم المتحدة والاستعداد الجدى لتحريرها وبالقوة والاستعانة باى قوة فى العالم لتحقيق ذلك!!
اذا كان المصريين ومن ورائهم لا يهتموا بالجيرة والاخوة ويحتلوا حلايب حنى بدون تحكيم دولى ويشتموا فى السودان والله مفروض السودانيين يستعينوا بالشيطان ذاته لوقف قلة الادب المصرية ومن ورائهم وهم المصريين واى زول معاهم ما ارجل ولا احسن من السودانيين !!
كل شىء ولا قلة الادب من اولاد الرقاصات واى زول معاهم!!!
لكن انتوا ما حكومة وطنية غيورة على السودان انتو عار على الوطنية والرجالة والشجاعة السودانية وما شفنا ليكم رجالة او شجاعة او غيرة الا على حكمكم الغير شرعى الاتى بانقلاب على الديمقراطية مهما كان ادائها فهى احسن منكم مليون مرة وطنية ورحمة بشعبها!!
انتو عار وصفر كبير على الوطنية السودانية!!!


ردود على مدحت عروة
United States [musa] 02-22-2014 06:03 PM
Well said Midhatand Keep the Good Work

United States [محمد نبيل] 02-22-2014 03:56 PM
الغريب أنك تشتمنا بقولك" أولاد الرقاصات" ثم تتهمنا بأننا نحن قلالات الأدب ! حسبنا الله ونعم الوكيل، لأن آخذ من حسناتك خير لى من أرد على شتائمك.


#922856 [بت قضيم]
5.00/5 (1 صوت)

02-22-2014 11:56 AM
والله نحن محظوظين حظ عندنا كمالين في وزارة الخارجية وزراء دولة كمان بس لو شفتوا لينا كمال ثالث بدل كرتي يكون كملتوا الناقصة وكبرتوا الكيمان


#922770 [مرة]
5.00/5 (3 صوت)

02-22-2014 10:48 AM
عن اي حدود تتحدث يا بطله يا ما نافعين وهل حلايب ضمن حدودنا ام حدودكم وحدود اسيادكم


#922757 [أبوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2014 10:39 AM
كويس :
جابوك قريب لنشويك يوم الحارة القرّبت يا القاتل والناهب


#922718 [عصام دبلوك]
5.00/5 (4 صوت)

02-22-2014 09:30 AM
يلعنك ويلعن من عينك منبطح ابن منبطح سليل منبطحين رخيص مصر تعلن حلايب مدينة وتكرس اغتصاب حقوقنا عيانا بيانا وانت ترخصنا اما يكفيك ماحل بنا من كوارث في عهدك وانت تتنسم منصب السفير رحم الله القامات واطال الله في عمر الاحياء صلاح احمد ابراهيم جمال محمد احمد وجمال محمد ابراهيم والرشيد نور الدين ورحم الله ابراهيم عبود وهو يستدعي سفيرا ليوبخه بسبب اهانة سودانى واحد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة