الأخبار
أخبار إقليمية
هوامش علي رمس وطن..
هوامش علي رمس وطن..
هوامش علي رمس وطن..


02-22-2014 08:29 AM
الفاضل عباس محمد علي

كنت مشغول البال بسبب ظروف قاهرة أطلّت علي من السماء... وأورثتني عدم الاستقرار وعدم التركيز ...، وانغمستُ في استكناه جهة أخلد إليها بأي قبلة من من قبل الله الأربع، وأنا في أرذل العمر...فكسرتُ قلمي طوال الشهرين المنصرمين، وسكتُ عن الحديث المباح وغير المباح، ولم أخض مع الخائضين في الشأن السوداني...ولكني ظللت متابعاً ومحاولاً أن ألم بما يجري، خاصة وراء الكواليس.

وفي هذه الأثناء، بدا الزمن وكأنه قد توقف تماماً فيما يختص بهذا الوطن الجريح،...السودان العزيز،...فما زال حارناً بنفس المكان الذي تركته فيه منذ نهاية نوفمبر2013 ....، وما زالت الحروب مستعرة...والمؤتمر الوطني يكذب ويكذب وينهب.....والحالة الاقتصادية والاجتماعية تتردي من سيء لأسوأ.........مع بعض المستجدات الكارثية ... والميلودرامية (وأساس الميلودراما التشويق والمفاجأة):

• ولنبدأ بأم الأحداث الميلودرامية...،تلك التي تسلّي وتسامر بها السودانيون لبعض الوقت، كأنهم يتبادلون النكات في بيت عزاء،... وهي خطاب الرئيس البشير يوم 27 يناير 2014 بعنوان: "طرح وثيقة الإصلاح الشامل "الذي سبقته زفة إعلامية وتشويق (حندكة (وتصريحات إيحائية ثعلبية غير عادية، بما فيها حديث جيمي كارتر ) الكوز الأمريكي ( للصحفيين بعد مقابلته للرئيس السوداني في تلك الأيام....حتي ظن كثير من الناس...كل الناس...أن البشير قد أفاق من سكرة السلطة في آخر الأمر...وأنه بصدد قراءة بيان علي غرار بيان الفريق ابراهيم عبود في أكتوبر 1964 الذي أعلن فيه حل المجلس العسكري والحكومة والبرلمان، ودعا المعارضة للحوار....وكنت شخصياً من الرومانسيين الحالمين الذين جلسوا القرفصاء أمام أجهزة التلفاز بانتظار معجزة سماوية، أو خلاص ما ...وإذا بها خيبة أمل " راكبة جمل"... وكانت سذاجتنا مضرباً للأمثال........ naiveté par excellence.

فلقد ضحك البشير علي ذقون الحاضرين بقاعة الصداقة، والجالسين علي البعد، ودغدغ مشاعرهم بكلمات مبهمة عن ثمة تغيير "وثبة " قادمة، ولكنه لم يفصح عن كنهها أو استحقاقاتها أومراحلها...وأفرط في تبرير أخطاء حكومته الربع قرنية، بل حمّل الآخرين مسؤولية تلك الأخطاء المزمنة....وعزا المشاكل العالقة مع الجنوب …مثلاً... ل"عدم انخراط الجنوبيين في محادثات مجدية"... وعزا باقي مشاكل السودان ل"تقبّض أعضاء الجسم الوطني"...... ثم لخص دعوته كلها في مقولة ماو تسي تونجية: قطبية سيد /
"الوقت قد نضج لوثبة وطنية شاملة...والسودان منادي للوثوب".

"جيد لأماتنا"... أو كما كان الطيب السراج يقول في مثل هذه الحالات:" وا ك....أماه!!"... فما فات من أيامنا هو فقط بسبب "تقبّض أعضائنا"....وما سيأتي من أيامنا سيشهد "وثبة" إنقاذية من نوع أبو كديس...وسيظل ربّانها هو نفس الطاقم الإخواني الذي هبط بنا لهذا المستنقع...لنقفز منه " واثبين".

لقد اتفق جميع المعلقين علي الخطاب، بمن فيهم الترابي، علي أنه مجرد تلاعب بالألفاظ وفهلوة ولف ودوران وإهدار للزمن...وهو لا يستحق أي قراءة أو دراسة نقدية تنظر فيما بين السطور... محاولةً أن تستشف ماهية علاقتة بالجسم السياسي السوداني...ولن أضيع زمنكم في هذا الخطاب الاستعراضي الركيك واللولبي المترع بالجلافة والسخافة والمحاكاة الصبيانية والهلاميات...ويكفي أن النظام نفسه – حسب تسريبات متنفذيه – قد تبرّأ منه وادّعي أنه قد تم تغييره في آخر لحظة ...." فالشينة منكورة!"...وسكت الإعلام عن ذكره، ومنعت الصحافة المحلية من تناوله أو نقده.

المهم في الأمر،إن حكومة المؤتمر الوطني ما انفكت تراوح مكانها، وتحاول أن تشتري الزمن...وبينما هي "تعير وتبرطع" ذات اليمين وذات اليسار، تعقدت أمور الوطن، وأصبح كرجل تناوشته تصاريف الأيامٍ، فأعلن إفلاسه...وانهمرت عليه الشيكات المرتدة والمطالبات من كل صوب وحدب...وفقدت ممتلكاته جلّ قيمتها...وهو مجبر علي بيعها بأبخس الأثمان لينقذ ما يمكن انقاذه...وهذا حال السودانيين، حتي علي المستوي الفردي...إذ تراهم دائبين منهمكين في التخلص من آخر ما لديهم ببلادهم من "جخانين" وأرض ومقتنيات...وتراهم يضربون في بلاد الله.. .يسعون في مناكبها...ويبتغون من فضله...في هجرة لا شبيه لها إلا ما حدث للصوماليين، أو الإرتريين أيام هيلاسلاسي، أو أهل الجزر التى ضربها التسونامي بجنوب شرق آسيا عام 2004.

والمعارضة التي كنا نسير خلفها لربع قرن كامل...خفت صوتها وطأطأت هاماتها كجنود النبي سليمان عليه السلام...بعد أن صعدت روحه للرفيق الأعلي... إلا من بعض جزر معزولة مستميتة وشيوخ خاضوا الزمان صراعا...كالمناضل فاروق أبو عيسي ومن تبقي معه من "قوي الإجماع"...والمناضل مبارك عبد الله الفاضل الذي لزم الحركات الحاملة للسلاح " الجبهة الثورية" بمكان ما بشرق إفريقيا...محاولاً أن يألف بين قلوبها ويلم شملها ويساعد في انخراطها تحت هيئة أركان موحدة...وهي قي حقيقة الأمر الجهة الوحيدة التي يمكن أن تخلص البلاد من هذا الكابوس الذي يخيم عليها...بالتناغم مع الحراك الجماهيري بمدن وسط وشمال وشرق السودان.

أما أهل اليمين الإسلاموي/الطائفي....الصادق والترابي...ومن يتحلّق حولهما...فهم ما فتئوا يتقربون من النظام، حتي يصبحوا عما قريب يده التي يبطش بها وعينه التي يبصر بها وأذنه التي يسمع بها....إذ تجمعهم كلهم المصالح الدنيوية المتسربلة باستراتيجية "الدستور الإسلامي" ...ذلك الشيطان الرجيم الذى ظل محلقاً بالآفاق السودانية منذ منتصف الستينات...منذ أن شب هذان الزعيمان الطموحان عن الطوق...الصادق وصهره الترابي...وليست القيادة الإتحادية الحالية ببعيدة عن هذا المعسكر الجهنمي الذي يبيّت أسوا النوايا لبلادنا...غير مكتف بما أصابها حتي الآن من خراب ودمار وتقسيم وحروب وهجرات ومسغبة ومرض مستوطن وموت زؤام علي يد الإخوان المسلمين ونظامهم المشؤوم.

• وهذا يعيدنا للمستجدات الكارثية الأخري التي ألمت بالوطن...وبالمنطقة المجاورة في الآونة الأخيرة...وهي تحديداً الحرب التي تفجرت في الجنوب بين سلفا كير (وقبيلته – الدينكا) والدكتور رياك مشار (وقبيلته – النوير)...في تزامن مع الحروب التي ما زالت تمزق دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق.

وحرب الجنوب متوقعة، فبيئة التشظي الإثني هناك لا تختلف كثيراً عن البيئة التي ظلت سائدة في لبنان منذ عام 1974، حيث أن الجنوب يتألف من مجموعات قبلية متباينة، لها مليشياتها المسلحة التي انخرطت جميعها في الجيش الشعبي لتحرير السودان، الجيش الرسمي لحكومة جنوب السودان بعد استقلال الجنوب عام 2011، دون انصهار سياسي وثقافي ووطني حقيقي؛ ولقد وحّدها في الماضي الموقف المشترك ضد الشماليين وجيشهم الذي ما كانت لديه "قشة مرة"، وكان يبطش بالجنوبيين حيث ثقفهم، في بحر الغزال – منطقة الدينكا- أو في ديار الشلك والنوير بمنطقة أعالي النيل – ملكال – أو في الاستوائية، موطن جزء من الدينكا والقبائل الاستوائية الأخري كاللاتوكا والباريا والمورو والمادي والزاندي والتبوسة والفرتيت...إلخ...وكان جميع هؤلاء بدون فرز هدفاً للجيوش العربية الشمالية، منذ عهد الفريق ابراهيم عبود... حتي عهد الترابي / البشير...وهذا الأخير بالذات صنفهم جميعاً ك"عبيد" آبقين وكفار مناجيس، رأس رمح الحملة الصليبية الغربية،... واستحل قتلهم وسبي نسائهم وبيع أطفالهم في أسواق النخاسة...وزرع فيهم من الأحقاد والثأرات ما قاد للانفصال في نهاية المطاف.
ولقد نشأت دولة جديدة بالجنوب عام 2011 من رحم الغيب - دون أي مقومات - : لا بنية تحتية ...من طرق وجسور وبريد وسكة حديد وطيران وبلديات وشرطة ومدارس ومستشفيات وخدمات صيانة بيئة أو أي شيء من هذا القبيل...وليس هناك أي مؤسسة، غير المليشيات الراق تاق الدينكاوية والنويراوية والشلكاوية التي أضغمت فجاة مع بعضها البعض،... وغير الحزب الحاكم: الحركة الشعبية لتحرير السودان...الذي أسسه الراحل جون قرنق – إبن الدينكا بور – وورثه ابن عمه سلفا كير...والدينكا هي أكبر قبيلة ليس فقط بالجنوب ، إنما في السودان كله...ولها عداوات تاريخية، ليس مع النوير أو الشلك، فثلاثتهم نيليون Nilotics وأبناء خؤولة وعمومة متجاورون... ولديهم العديد من القواسم المشتركة العظمي: كلهم أصحاب أبقار وطوال القامة وكرماء وأهل نخوة وشجاعة لا مثيل لها... ودراية بالحرب وفنونها (بالقنا والرماح والعصي)...وظلوا متعايشين سلمياً منذ آلاف السنين، وبينهم كثير من المصاهرات والتحالفات...وربما شيء من المخاشنات بين الفينة والأخري، بيد أنها ظلت عبر التاريخ تحسم بالمفاوضات والحلول السلمية، إذ أن الحرب غير مريحة لوجستيكياً وعملياً...وتتعارض مع مصالحهم اليومية كرعاة ظلوا يتقاسمون مراتع الكلأ بينهم بسلاسة ويسر وبترتيبات دقيقة وحساسة منذ قديم الزمن...ولكن العداوات التاريخية كانت مع القبائل الاستوائية.

وما كنت شخصياً أتوقعه من مخاشنات في الجنوب بعد الإنفصال هي حرب لا تبقي ولا تذر بين الدينكا والنوير من جانب... وقبائل الإستوائية من الجانب الآخر، خاصة التبوسا والفرتيت والمادى والباريا واللاتوكا، فهؤلاء أقرب لقبائل شرق إفريقيا، وظلوا منذ قديم الزمن يتوجسون من الدينكا باعتبارهم الأكثر عدداً وثروات والأشد بأساً...وبينهم ثأرات تعود لمئات السنين من الغارات والسلب والنهب والاسترقاق لأبناء التبوسا والفرتيت بالذات...ليساعدوا في رعي قطعان البقر الدينكاوي المتكاثر arithmetically، وأذكر أن أول رئيس جنوبي منتخب لإقليم الجنوب بعد إتفاقية أديس أبابا عام 1972 كان الجنرال جوزيف لاقو، قائد الأنيانيا التي اضطلعت بالمقاومة وبحرب العصابات ضد الشمال... منذ بداية الستينات حتي "أديس أبابا" التي وقعها جوزيف لاقو شخصياً مع ممثلي حكومة النميري،... ولقد كان رئيس الجنوب في الفترة الانتقالية 1972-1978 هو أبيل ألير (الدينكاوي، ولكنه القاضي العادل والوطني والعلماني المتحضر وغير العنصري أو الethno-centric ، خريج جامعة هارفارد)، ثم جاءت انتخابات 1978 باللواء جوزيف لاقو...من قبيلة المادي بأقصي الجنوب الشرقي لولاية الاستوائية التي بينها وبين الدينكا ود مفقود...وجوزيف لاقو نفسه، رغم تعليمه وثقافته المتنوعة وتجاربه في الحرب والسلام (ومن ضمنها فترة تدريبة بإسرائيل)، لم يطب له المقام كرئيس للجنوب الذي كان يقود حربه ضد الشمال...ومكث بالقصر الرئاسي بجوبا لعام واحد فقط...إذ تفجرت خلافات عميقة بينه وبين الوزراء الدينكا والنوير والشلك بحكومته...ولقد شهدتُ له ندوة جماهيرية بجوبا عام 1979 قال فيها بالحرف الواحد مخاطباً أهل جوبا من الباريا واللاتوكا ورهطه المادي: (اعملوا حسابكم من الاستعمار بتاع الدينكا...والله نحن ما عندنا مشكلة مع المندوكورو "الشماليين"...المندوكورو قلبهم أبيض زي اللبن...المشكلة بتاعتنا صحي صحي هي الدينكا)...والله علي ما أقول شهيد، ويشهد كذلك زميلي آنئذ بهيئة تدريس جامعة جوبا الدكتور عبد الماجد بوب.

ولقد تدخل النميري عندما أوشك برلمان الجنوب أن يطيح بجوزيف لاقو، فحل ذلك البرلمان، وأتي برئيس انتقالي مرة أخري للجنوب، أظنه ضابط اسمه قسم اللهِ عبدالله رصاص، وأخذ لاقو معه للخرطوم نائباً لرئيس الجمهورية، ليتمرغ في فساد حكومة مايو وهي تحتضر... حتي أتاها طوفان الانتفاضة في إبريل 1985. ولكن ما ترسخ لدي شخصياً من قناعة هي أن الدينكا وأهل الاستوائية، لو قطّعوا إرباً إربا ووضعوا في إناء واحد " حلّة" علي النار لعدة أيام ...لن "ينجضوا" ولن يصبحوا طعاماً متجانساً......أما أن تبدأ المخاشنات الآن بالنيليين أنفسهم – الدينكا والنوير- فذلك أمر يستدعي التأمل...ولا بد أن ثمة عوامل سياسية / إقتصادية، وليس قبلية، هي صاحبة القدح المعلي، وأحسب أنها قد تكون مجرد خلافات حول توزيع الغنائم، أو مجرد سوء تفاهم.
علي كل حال، قال لي من أثق فيهم من المثقفين الجنوبيين: إن الكارثة الحقيقية التي حاقت بالجنوب هي الموت المفاجئ للدكتور جون قرنق، فهو يكاد يكون الوحيد الوطني المتجرد وصاحب الرؤية الشاملة والمستقبلية، ليس فيما يختص بالشمال والجنوب وحدهما، إنما بالنسبة للقارة بأكملها...فهو من مدرسة كوامي نكروما وجوليوس نايريري وسامورا ميشيل وأوغستينو نيتو...والثوريين الأفارقة الوطنيين الأوائل الذين كانوا يحلمون ليس فقط بالتئام اللحمة الوطنية المحلية، إنما طرحوا مشروعاً ضخماً، وليس مستحيل التنفيذ، وهو الولايات المتحدة الإفريقية. وما أن اختفي قرنق من الساحة حتي "قدلت" فيها الورلّة (جمع ورل - الإبن غير الشرعي للتمساح كما تقول الميثولوجيا السودانية)، وكلهم غارقون في الفساد حتي أذنيهم، وجماعة سلفا كير ليست بأفضل حال من رهط رياك مشار، (فكل من تظنه موسي تجده فرعوناً)، بمن في ذلك من كنا نحسبهم وطنيين تقدميين، باقان أموم ودينق ألور...إلخ. وبينما ولغ الطاقم الحاكم في شتي أنواع الفساد المالي والإداري، بتحريض وسمسرة من بعض الشماليين "التقدميين" بكل أسف، ظلت دولتهم معطلة ومتوقفة بالمكان الذي كانت عليه عند الانفصال،... ثم نضبت الموارد بعد أن توقف ضخ النفط علي إثر المشاكل التي تفجرت مع الشمال بسبب إقليم أبيي، وصار الجميع يقتاتون من سناماتهم، وتوترت الأجواء بين رفاق السلاح ثوار الأمس، وتفجرت الحرب...شأنها شأن تلك التي تدور في زائير وإفريقيا الوسطي والصومال ...أبناء عمومة يفتكون ببعضهم البعض، ولو تحاورت مع أي منهم حول السبب الحقيقي لتلك الحرب، فإنك لن تجد سوي الحجج الدائرية والمغالطات والتأتأة والمراوغة والظن بالباطل والمشاعر العدائية غير المبررة، فهي... just for the hell of it... حرب عبثية ليس إلا...وليس لها أي منطق يسندها سوي أن كل الفصائل ممتشقة سلاحها، ولما لم تجد الشماليين الذين درجت عليتصويبه نحوهم ...انقلبت علي بعضها البعض...مع تدخلات أجنبية هنا وهناك، حسب أجندات كل طرف متدخل.

وبالطبع، تتحمل حكومة الخرطوم الجزء الأكبر من مسؤولية هذه الحرب...فالحركة الشعبية لتحرير السودان التي فاوضوها في ماشاكوس ونيفاشا بكينيا 2002 /2005 لم تطالب بالإنفصال التام، بل كانت تتحدث عن "السودان الجديد"،... وبعدمه، فترة انتقالية من ست سنوات كاملة، علّ الشمال يحقق أثناءها من انجازات تجعل الوحدة جاذبة،... وإن لم يقد ذلك لالتئام الوطن بصورة كاملة، فلربما ينظر في أمر دولة فدرالية أو كنفدرالية، يتمخض عنها وضع شبه مستقل بالجنوب، علي غرار أوكرانيا بالاتحاد السوفيتي السابق...في إطار سودان موحد، بعملة واحدة، ولا داعي لإيجاد دولة مستقلة تماماً... تحتاج لميزانية وطن مساحته ثلاثمائة ألف ميل مربع ، ولتكاليف سفارات وبعثات واسفار وخطوط جوية ونيلية... وخدمات إلخ ، وهي مواجهة بإزالة آثار حرب دامت لنصف قرن، وبتشييد البنية التحتية من الصفر.

ولكن حكومة الإخوان المسلمين بالخرطوم، تحت إمرة الجناح الشوفيني المتطرف... ووصاية التنظيم العالمي لهذه الجماعة المافيوزية، وربما بتحريض من قوي أخري شرق أوسطية أكثر جهلاً وشوفينية، أرادت أن تحافظ علي "عروبة السودان " كصحن الصيني، بلا شق أو طق، وأن تمهد الأرض بصورة أكثر نجاعة للإمارة الإسلامية الموعودة بشمال السودان، المتاخم لمصر،... وأرادوا أن يتخلصوا من العنصر الإفريقي باللحمة السودانية، فدفعوا الجنوب دفعاً نحو الانفصال، وتراهم اليوم يفعلون نفس الشيء مع أهل دارفور وجبال النوبة وجبال الإنقسنا بجنوب النيل الأزرق...وأحسب أن الغرب لا يمانع في ذلك، بل يشجعه....لأنه يسعي لكلما يفت في عضد الأمة العربية ويشتت شملها.

ومن آيات التحريض والتآمر الشمالي الإخواني علي الانفصال :

• عدم الوفاء بالشروط المضمنة في اتفاقية نيفاشا من استكما للتحول الديمقراطي، ومن بسط للحريات، أو علي الأقل إزالة القوانين الاستثنائية التي لا زالت مطبقة، ومن جرائها ما يحدث حتي يومنا هذا من اعتقال للناشطين وتعذيب بمكاتب الأمن ورقابة قبلية وبعدية للصحف ومحاكمات ومضايقات للصحفيين...تلك الاعتقالات التي شملت قبيل الانفصال قادة الحركة الشعبية باقان أموم وياسر عرمان - وهم أعضاء أصحاب حصانة بالبرلمان (المجلس الوطني - (لأنهما شاركا في تظاهرة سلمية بأحد شوارع الخرطوم.

• وأهم شيء فشلت حكومة الخرطوم في القيام به طوال ست سنوات الفترة الانتقالية هو عدم بذل أي مجهود تنموي بالجنوب، وعدم استقطاب أي دعم لذلك الغرض من الدول العربية... التى لو كانت تدرك بأن الأمة ستفقد رقعة بمساحة وموارد دول الخليج العربية مجتمعة – باستثناء السعودية – لما ترددت في بذل النفس والنفيس للأخذ بيد ذلك الجزء العزيز من السودان...وكل ذلك لا تتعدي تكلفته ملياري دولار...علماً بأن دولاً اخري مثل أصدقاء الإيقاد – امريكا وبريطانيا والنرويج –، بالإضافة لألمانيا، كانت ستدلي بدلوها إذا أحست بأن مشروع البنية التحتية بالجنوب أمر جاد وتحفه الشفافية، خاصة وقد وعدوا بذلك الدعم عند توقيع اتفاقية نيفاشا في يناير. 2005

• ولقد كان معظم الشباب والقوي الجنوبية القادرة علي العمل فيما قبل انفصال 2011 متواجدين ومستكينين بمدن وقري الشمال، ومعظمهم أيدي عاملة كالشماليين المغتربين بالدول العربية النفطية....ولكنهم هرولوا نحو الجنوب ذرافات ووحدانا بعد الانفصال...خوفاً من معاقبتهم علي تصويتهم لصالح الانفصال...ولكن في أغلب الظن ابتعاداً عن الأجواء الشوفينية التي كانت سائدة، وطبول الحرب العرقية التي تعالي إرزامها...بترويج سخيف من أمثال الجهلول الأكبر الخال الرئاسي...ولو بقيت تلك القوي بالشمال لكانت برداً وسلاماً عليه، كأيدي عاملة قوية وأمينة،... والفراغ الذي تركه الجنوبيون في هذا المضمار...يسده حالياً الإرتريون والأحباش وأمة لا إله إلا الله من مشارق الأرض ومغاربها...ومن ناحية أخري فقد حط أولئك الفارون رحالهم بجنوب لم يكن متأهباً لاستقبالهم...وليس به أي بنية مؤسسية...ولم يجدوا مأوي أو طعام يسد الرمق...وبالقطع لم يجدوا مصدراً للرزق من أي نوع.

هذا هو الموقف الراهن بالشمال والجنوب في هذه اللحظة...والمحادثات التي ظلت تدور بأديس أبابا تراوح مكانها، وستظل تفعل لسنين طويلة قادمة...وليس هنالك حل بالنسبة لحروب الشمال/الشمال والجنوب/الجنوب والشمال-الجنوب إلا بزوال النظام الإخواني الموجود في الخرطوم...وإيجاد وضع علماني ديمقراطي، بكل من الشمال والجنوب، يستوعب التناقضات ويؤسس للتعايش االسلمي , يسمح لجيوش العطالي بالجنوب أن تجد متنفساً بالشمال...وذلك عن طريق إعادة الكرة لملعب نيفاشا 2005 مرة أخري...واعتبارها منصة جديدة للتأسيس، علي غرار المنصة التي كان يطالب بها جون قرنق...حيث تجتمع كل القوي السياسية الشمالية والجنوبية لتتفق علي "سودان جديد"...مع استبعاد الحكومة الأمريكية هذه المرة...إذ أن كل الدلائل تشير إلي أن الأمريكان لا يفهمون ولا يرغبون في شيء غير المحافظة علي دولة جنوب السودان المسيحية التي يزعمون أنهم انتزعوها من فك أسد...وهي النجاح الوحيد للدبلوماسية الأمريكية بالعالم الثالث منذ أكثر من ثلاث حقب...وفي سبيل ذلك، أي الإبقاء علي حكومة جنوب السودان، فهم يتآمرون هذه الأيام مع تنظيم الإخوان المسلمين، بدعوي إطفاء النيران، لإقناع حكومة البشير بالتنازل كذلك عن جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق، بمنح تلك الشعوب حق تقرير المصير...المفضي لا محالة للانفصال...والمؤتمر الوطني مستعد لدفع تلك الفاتورة للبقاء في السلطة...وربما تم تقديم ضمانات معينة تحت الطاولة...مثل إعفاء الرئيس البشير من مواجهة محكمة الجنايات الدولية...والولايات المتحدة، شأنها شأن حكومة المؤتمر الوطني السودانية، تمقت تلك المحكمة ، ولم توقع علي اتفاقية روما التي أسستها ...و لا يهمها إذا بقي السودان موحداً أو تشتت أيدي سبأ!
وتقول السابلة أن الوحيدين الرافضين لهذا الترتيب هم تلامذة قرنق النجباء - ياسر عرمان وعبد العزيز الحلو ومالك عقار- وهنالك همس يدور حول كيفية التخلص منهم (لا قدر الله)، وتستطيع أن تستنتج الإرهاص لذلك من سخرية حسين خوجلي قبل يومين من ياسر عرمان (عامل نفسه خليفة قرنق!)....في برنامجه المطوّل (الذي يخوجل فيه عامل نفسه م ح هيكل)...وليت عرمان أبدأً علي طريق جون قرنق...طريق السودان الحديث! وليت لنا ألفاً من آل ياسر! ألا يكفي أن الجنوبيين في انتخابات 2010 الرئاسية صوتوا لياسر عرمان بنسبة 85% رغم أنه انسحب...فقط ليلقنوا الشماليين درساً تاريخياً مفاده: لو كان الشماليون مثل ياسر عرمان فنحن لا نمانع في أن يحكمونا إلي أبد الآبدين!

ليس ما قلته أعلاه تخرصات وهمية، أو كوابيس أو أضغاث أحلام....ولكنه مبني علي الكثير من القراءة المتأنية للأحداث وعلي المهاتفات والتسريبات التي خرجت من أديس أبابا مؤخراً... إن وحدة السودان ياسادتي مهددة بشكل خطير ومباشر...وأرجو أن ينتبه الوطنيون السودانيون لما يدور بتلك البقعة المسماة أديس أبابا هذه الأيام...إنها نيفاشا جديدة،…. علي حين غرة من شعب السودان….أو "سمبك" جديد يعد "لخوزقتنا" به.
ألا هل بلغت ...اللهم فاشهد!
والسلام.
[email protected]


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 8508

التعليقات
#924078 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2014 03:59 PM
التحية على المقال الرائع ..وفى المقابل كتب أزلام النظام بالإنتباهة اليوم:
إسحق فضل الله ...وبالتعاون مع عرمان جهات معينة تدير شبكة للدعارة ( تصوروا مدى الإنحطاط)
*******
الصادق الرزيقى.. وتحالف أحزاب المعارضة خاصة تلك التكوينات الأميبية الصغيرة التي لا تراها العين المجردة، وشخصيات ضئيلة في المشهد السياسي لا تمثل إلا لحمها وشحمها مثل فاروق أبو عيسى..
****** ثم يأتيك حسين خوجلى ...
حقا فإن الأدوار مقسمة بين بنى كوز ، لا فرق بين نافع أو الترابى أوالخبير الوطنى أو غازى أو ود إبراهيم
أو محمد عطا ولا أستبعد الأفندى أو أى من دعاة التعارض


#923952 [علي سليمان البرجو]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2014 01:41 PM
أتدرون لماذا تأتي مصداقية الحوار وتفهم معطيات الدولة من قبل أهل الهامش؟ ذلك لنقاوة ضميرهم وحلمهم بالحرية والانعتاق للجميع. فلماذا لا يقف الشارع السوداني ليعبر عن مشاعره تجاه شعب الهامش أم هل تعود على قيادة النخبة وسادة الجهوية والايدلوجية؟
هيا سوياً لنصنع فجر الحرية والانعتاق والدولة المدنية دولة الهوية الجامعة التي تجمع ولا تفرق وتعدل ولا تظلم وتسعد ولا تشقي أحدا


#923333 [ياسر عبد الوهاب]
5.00/5 (1 صوت)

02-22-2014 09:14 PM
عليكم الله شوفو الصورة...غازي بكابس عاوز يحضن عمر....دنيا...


#923311 [كنجر]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2014 08:41 PM
ولكنه مبني علي الكثير من القراءة المتأنية للأحداث وعلي المهاتفات والتسريبات التي خرجت من أديس أبابا مؤخراً... إن وحدة السودان ياسادتي مهددة بشكل خطير ومباشر...وأرجو أن ينتبه الوطنيون السودانيون لما يدور بتلك البقعة المسماة أديس أبابا هذه الأيام...إنها نيفاشا جديدة،…. علي حين غرة من شعب السودان….أو "سمبك" جديد يعد "لخوزقتنا" به.
ألا هل بلغت ...اللهم فاشهد! هذا التناقض فالذين يقودون مفاوضات اديس هم ياسر وجوقة الحركة الثورية والذين مدحتهم في بداية مقالك وهم حضور نيفاشا سابقا فأين المؤامرة
2/ هذه الخاتمة لماذا هل انت رجل شرعي ((ألا هل بلغت ...اللهم فاشهد! )) ام تعلمت من بني كوز التجارة بالدين علي العموم الترابي تعلم من بيت الميرغي وبيت المهدي ذلك
3/ امريكا ستذهب الي اديس وستقول للجميع وقعوا حق تقرير المصير ثم تقتل من يوقع وتخرج من عملاءها من يقود الإنفصال ولذلك من الأفضل مظاهرات تجبر الحكومة علي عدم التوقيع علي أي اتفاق لا يستفتي الشعب فية تحت رعاية الأمم المتحدة
4/ انا اوافق علي انفصالهم من لحظة هذا المقال فمسحات بعض الدول تنبئني بأن حالي سيكون أفضل بدونهم


#923310 [عادل دقنة ودمدنى]
5.00/5 (1 صوت)

02-22-2014 08:41 PM
الله ... يخـــــــــــــــــرب بيوتكـــــم ( يا اللى فى الصــــــــــــورة ) آمين ...


#923235 [ابوغفران]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2014 06:46 PM
المقال رائع لاشك فى ذلك استاذ الفاضل ولقدبدات اعتقد ان ثمة كتلة تاريخية سودانية بدات فى التكون وهى على وشك قيادة السودان نحو فجر جديد وذلك يتضح من خلال العديدمن الكتابات التقدمية
ومن خلال تبلور وعى سياسى عام يقف على الجانب الصحيح من التاريخ.


#923035 [كنجر]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2014 02:09 PM
فالحركة الشعبية لتحرير السودان التي فاوضوها في ماشاكوس ونيفاشا بكينيا 2002 /2005 لم تطالب بالإنفصال التام ((تزوير التاريخ )))
2/ وأهم شيء فشلت حكومة الخرطوم في القيام به طوال ست سنوات الفترة الانتقالية هو عدم بذل أي مجهود تنموي بالجنوب، ( واين ذهب نصيب عصابة الحركة من بترول الجنوب
خير حدث لنا لم يرده بني كوز وهو انفصال الجنوب وليس لدي مانع ان يذهب الزقاوة ومن معهم اقلية تريد ان تحكم اكثرية وينضموا للدول الأفريقية الفاشلة
3/ احزاب الشمال سيئة ولا يمكن اعادة صياغتها او تشكيلها او إبادتها ولذا الحد الأدني من التعايش ووحدتهم في عداء المؤتمر الوطني وهو نبت شيطاني سيزول
4/ احلم بسودان عربي لا يزعجني فيه مرتزقة تسويق العنصرية من الأفارقة السلافيين في روسيا طبقوا ذلك طالما ان هذه الأقليات انه يوجد مظالم في حقهم وعندما يطبق مبدأ فصل السلطات ويكون قضاء نزيه سيحصلون علي حقوقهم المشروعة ولايمكن ان يصيروا قادة السودان لأن الأكثرية لن تصوت لهم لأنهم لا ينتمون اليها


#923013 [سوداني متابع]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2014 01:47 PM
الأب الفاضل , تحية طيبة و مشكور علي الجهد التحليلي و التوثيقي الذي قمت به في هذا المقال الوافي , ويدل علي استنارة عقلك في قراءة السودان في زمن قل العارفين به , و أوردت في مقالك من الجواهر و الدرر . و ما أحوجنا الان للشفافية و المصارحة من العارفين ببواطن الامور حتي نستبين ضحي الغد , و نتعرف علي ملكات و امكانيات هذا العملاق العاطل و الذي يسمي السودان .
أصبح السودان اثنين و أصبح الحال حالين , و أعتقد أن الراحل قرنق ( رغم أني لم أكن من أنصاره في أي زمن) حاول ايجاد مزج في هذا الخليط العجائبي لانشاء وطن مستقر , و ان كنت اعيب عليه في برنامجه عدم شمول نيفاشا لأي حلول أو أبعاد اقتصادية مقترحة , بل تجاوز ذلك و تعامل مع المطروح خلال ذلك الوقت و هو النفط الناضب بعدة طرق , و في رأيي هذا هو اول ما افشل نيفاشا , فبعد نهاية الفترة الانتقالية بشراكة المؤتمر الوطني و الحركة الشعبية و التي لم يحضرها قرنق لغيابه و الذي اظنه كان سيجد معالجة وسيطة حينها , الا انه بغيابه تولدت صورة هي الأقرب للانصال بين لحمة الوطن , و ملامحها كانت بائنة منذ التوقيع لنيفاشا قبل أكثر من 6 سنوات من التوقيع و منها :

1. ادراج المحاصصة للبترول أكسب النخبة الجنوبية ثقة زائفة في الانفصال و بأنهم زوي اليد الطولي في المفارقة الاقتصادية بين شمال متجبر و جنوب متحرر . و هذا ما أثبتت الايام عطبه لعوامل عدة يحتاجها النفط لكي يبدي نعمته و منها الاستقرار و ميناء التصدير و البني التحتية .. الخ .

2. أحس مواطن الشمال بالغبن من نيفاشا بحكم أنها نزعت منه النفط و لم تقدم له بدائل من مشاريع محلية في شمال السودان , مما أشعر الشماليين باليتم , و سهل للمؤتمر الوطني لعب دور الحارس الأمين عليهم , و هذه من اكبر الاسقاطات في نيفاشا , حيث خسرت الحركة الشعبية كل قوي الشمال بتأييدها و حمايتها لنيفاشا و التي كانت منضدة تطبيقها في الشمال و ليس في الجنوب , أضف الي ذل الأحزاب الشمالية ذات البرنامج المشترك مع الحركة الشعبية و الاحزاب ذات الغبن السياسي مثل الاتحادي و الأمة و التي كان يمكن أن تؤدي دوراً و كتلة متوحدة مع مشروع الحركة الشعبية خاصة في مناخ اطلاق الحريات في ذا الزمان .
3. تعاملت نيفاشا مع التمييز الجغرافي للأرض دون الاهتمام بساكنيها , كيف ذلك و أن نسبة نقترب من 20 % من السودانيين هم رعاة رحل في عموم السودان مثل البقارة و الابالة و رعاة الضأن مما جعل الحدود الجغرافية المرسومة في نيفاشا تواجه تحدي هجرة ملايين رؤوس الانعام و البشر بدون ترتيبات مسبقة في نيفاشا , و هذا جلي و واضح في ابيي و ولاية بحر الغزال و أعالي النيل و حتي في داخل الجنوب نفسه , و الغريب أن كل من كتب عن الشعب السوداني بشقيه ادرج رعي أن الشعب السوداني كثير منه الرعاة (كما أشرت في مقالك الوافي ) و بهذا تصبح الحدود الجغرافية بدون تدابير للمتحركات عليها من أهم المعضلات في تطبيق نيفاشا و أفقدت قرنق ( و وهو صاحب الرؤية الوحدوية ) أفقدته قبائل من الأهمية مثل قبائل المسيرية و أشعرتهم باليتم السياسي و حاجتهم الي السلاح لعدم و جود سند أو اهتمام بهم .

أي مشروع سوداني لا يتعامل مع محددات حقيقية للتنمية الاقتصادية و توطينها في مناطق السودان هو مشروع فاشل للوحدة علي الصعيد العملي , و يعمل علي زيادة وهن النسيج الاجتماعي السوداني ويجب علي النخب السودانية المعاصرة اعداد أوراق علمية تعالج مشكلة التنمية الاقتصادية , فلا يمكن ان يكون السودان بعد اثر من نصف قرن مازال يعتمد علي خطة اقتصادية و ضعها له المستعمر , و كيف هذا و كم تضاعف عدد السكان و تطور الهوية و تعداد القوات النظامية فلا يعقل أن تسد الحاجة لذلك .
يجب التفكير في مشاريع ايجابية للاستقرار مثل مواني شرق السودان الخاصة بالدول الافريقية غير المطلة علي البحار مثل أثيوبيا و تشاد و أفريقيا الوسطي و يوغندا , فبالله فكر معي م عدد العاملين في هذه المواني من شحن و تفريغ و قطارات و شاحنات , و انظر الي حجم الاهتمام الافريقي لهكذا مشروع و حجم العملات الحرة التي ستدخل الي الحكومة , كذلك النظر في النشاط الزراعي كمدخل للانتاج الحيواني مما يؤدي الي عدم حاجة الرعاة الرحل للترحال طلباً للكلأ و فكر معي كم سيوفر هذا علي التنمية و المناطق المتأثرة بهذه الهجرات العظيمة . و الي اخر هكذا مشروعات بعد دراسات مستفيضة , و بعدها يمكن الحديث عن وطن متماسك و متطور و موحد بل أعتقد أن يحدث كونفدرالية مع كثير من دول الجوار مثل الاتحاد السوفيتي سابقاً .


ردود على سوداني متابع
European Union [سوداني متابع] 02-22-2014 08:28 PM
الأخ ( ) الشكر لك علي متابعتك و تقييمك لعمل الوالد الفاضل , و حقيقة نحن في أشد الحاجة الي قوي الاستنارة للخروج من نفق الظلام الذي انحدرت فيه البلاد علي مدي العقود , و السودان ليس في حاجة لدماء ابنائه بقدر ما هو بحاجة لعقولهم , سلمت و سلم السودان

United States [AburishA] 02-22-2014 07:46 PM
التحية لكما..الاخ الفاضل عباس للجهد المقدر حقا.. والمعلق "سوداني متابع"الذي اشار الى نقاط هامة ومكلمة.. بكم تتحقق الاستفادة وتلك المرئيات هي التي تفيدنا ونتبادل الاراء والافكار حولها..لكم الود


#922893 [ابوالحسن الشايقي]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2014 12:16 PM
هل تجمع المعارضه بهذه الدرجه من الغباء لقد قلناها منذ زمن بعيد ان خلافات المؤتمر الشعبي والمؤتمر الوطني وحزب غازي صلاح الدين هي في حقيقتها تبادل ادوار وخلط اوراق يصعب فهمهاعلي بقية القوي السياسيه جزء مهم يحكم وجزء منهم يعمل مع المعارضه ويكشف اسرارها ومجموعة تتفرغ للتنسيق وعلي عثمان ونافع يسيرون النظام من خلف الكواليس الان فقط يظهرون اندماجهم لانهم مستهدفون من قوي اقليميه ودوليه ويعلمون ان مصيرهم واحد فعلي القوي المعارضه ان تنتبه جيدا


ردود على ابوالحسن الشايقي
United States [AburishA] 02-22-2014 08:23 PM
لك التحية اخ الشايقي.. تعليق ورؤيا لا يخالجها الشك.. وصدق حدس المعلقة Sudanya ايضا.. ان الكثير منا كان يستبعد تماما هكذا سيناريو.. الا ان القراءة السليمة والتحليل المبني على حقائق قد اثبت ذلك الان... لم الشكر..

United States [Sudanya] 02-22-2014 04:52 PM
( ان خلافات المؤتمر الشعبي والمؤتمر الوطني وحزب غازي صلاح الدين هي في حقيقتها تبادل ادوار وخلط اوراق يصعب فهمهاعلي بقية القوي السياسيه جزء مهم يحكم وجزء منهم يعمل مع المعارضه ويكشف اسرارها ومجموعة تتفرغ للتنسيق وعلي عثمان ونافع يسيرون النظام من خلف الكواليس الان فقط يظهرون اندماجهم لانهم مستهدفون من قوي اقليميه ودوليه ويعلمون ان مصيرهم واحد فعلي القوي المعارضه ان تنتبه جيدا )

هذه "الحقيقة التي لا يريد احدا أن يصدقها وقد ظللت ارددها دائما وابدا، إن هوءلاء النفر وعلى رأسهم الترابي يؤءمنون بمقولة "الغاية تبرر الوسيلة" والادوار مقسمة بدقة متناهية وتناغم تآمري هو كما جاء في الإقتباس أعلاه.وان التقارب الذي بات وشيكا "ظاهريا" ما هو هو إلا حلقة من حلقات هذا المسلسل.إضافة إلى هذا، ارى أنهم الآن يبدعون فيما أسميه "نظرية الإلهاء" وهي شغل الشعب بقضايا إنصرافية مثل إزالة بعض النافذين من المواقع التنفيذية وإبعاد البعض من حزب الموءتمر الوطني ومن ثم خطاب الرئيس والدعوة للاصلاح الوثبة وموءاناسات وأحاجي حسين خوجلي اليومية الراتبة.....والقائمة تطول لتصل بنا لمفاوضات أديس أبابا وغيرها من الخطوات التي لا تقدم ولا تؤءخر فيما يختص بالشأن الوطني، ولكنها ملهاة للشعب عن قضيته الأساسية والمتمثلة في إجتثاث هذا النظام ومن جذوره.الثورات السودانية في اكتوبر 1964 ومارس/ابريل 1985 لم تكن إلا إبنا بالتينى للاحزاب السودانية وهبي الابنالشرعي لهية الشعب السوداني ضد الظلم وما لنا من فكاك من هذا الغول، الذي أهلك الزرع والضرع ولم يبق له شيئا لم يهلكه إلا نفسه، إلا بهبة جديدة مثل ما حدث في تلك الثورات. هذه هي الوثبة التى ننتظرها ولما يحين أوانها فهي حادثة لا محالة.هذه الهبة هي السيل الذي يغسل أدران الإنقاذ ويقذف بالمتأسلمين،لا اسميهم إسلاميين، إلى مزبلة التاريخ.
رسالتي، المتواضعة جدا، لكل بني وطني ان لا ا ينطلي عليكم ملعوب هذه العصابة الماكرة والتي لا زال الترابي دينموها المحرك وعقلها المفكر وسوف لا ولن يتنازلو عن السلطة "باخوي وأخوك" حتى لو إنطبقت السماء على الأرض. أي حوار مع هذا النظام مضيعة للوقت وإمعانا في تمكينه من رقابنا.هذا النظام يؤءمن بالحلول الوقتية قصيرة المدى لتخرجه من أزماته الماثلة فقط ، حلول لا توءثر على جوهر النظام ولا آلية إتخاذ القرار فيه ولا تغير من قيادته. بالبلدي كده، عربية مايلةومكركبه وتعبانة تمشي لإتجاهها ولا مكان فيه لغير أهلها، ولكن عندما توحل وتكاد ان تراوح مكانها تبحث عن من يدفعها ويلزها لقدام وكل مكافأته أن يركب معهم في نفس العربية وبمن فيها وإلي نفس الإتجاه. هذا هو الحال ولا يغيره إلا مغير ألاحوال".
يقيني ان النصر آت لا محاولة وإن طال الأمد، الحق يظل حقا والباطل ياطلا والماء الآسن يظل أسنا لا يستساق حتى لو قدمناه في إناء نظيف. لا تنتظرو خيرا من البشير وجماعته ومل يعرف فليقل لي ماذا يمكنم ان يقدمو لنا الآن ولم يستطسعو تقديمه خلال ربع قرن من الزمان.وبالبلدي تاني، الجماعه ديل كيهم فضي من كل شيء إلا من التآمر والخديعة وحتي ديل حبلهم قصير!!!

United States [Saeed] 02-22-2014 01:45 PM
ما مسختها يا الشايقي، شوف غيرها.


#922891 [taluba]
5.00/5 (1 صوت)

02-22-2014 12:15 PM
مقال رصين وجميل ولقد قلت الحق بعينه ، ولكن الانتهازيه تروق دمنا ،فأصبحنا نعيش في احباط مزمن. نسأل نفسي اين المثقفون الوطنيون الحقيقون، الذين لهم رؤيه واضحه لانقاز السودان؟!! الطريق الوحيد وعلي الشعب ان يعي ذالك هي الجبهه الثوريه من غير ذالك فيعتبر خبل.


ردود على taluba
United States [fadeil] 02-22-2014 04:42 PM
هذه هي الحقيقه التي لا بد منها اذ أصبحت الأحزاب التقليديه فكه لا فائده منها غير طفق الكلام دون الأفعال .


#922799 [أبو عبدالله]
5.00/5 (2 صوت)

02-22-2014 11:18 AM
يا جماهير شعبنا على امتداد وطننا العظيم

هذه الوثيقة صدرت قبل الثورة بيوم و عندما شكر مولانا سيف الدولة نظام البشير عقب مؤتمره و الذي أشعل و ألهب الشعب لمواصلة ثورته و التي بدأت منذ 2011 و كانت في أنتظار الإشارة عندما أعلنت يا صادقنا ان كل من يريد أن يسقط النظام فليتصرف و أن الباب يفوت جمل ؟! هانحن تصرفنا و قد أصدرنا لاحقاً بأننا نرحب بكل شباب الأحزاب لتتولى قيادة الأحزاب و ابعاد كل الوجوه التي أكل عليها الدهر وشرب و أكرر مرةً اخرى ترحيب الشعب بالمناضلة الدكتورة مريم الصادق المهدي و الأخ نصر الدين الهادي المهدي لقيادة حزب الأمة أو من يرونه مناسباً لقيادة الحزب .... و الوثيقة حملها الشهداء الأبطال في قلوبهم
وكنا نردد عندها التالي ...
من يعتقد بأن الشعب قد إستكان فهو واهم !
و من يعتقد أن الشعب سيخرج لمجرد رفض القرارات فهو أكثر وهما !
طوال 25 عاما توجد مجلدات عن قادة النظام و فشلهم رغم المطالبات الكثيرة بتعديل مسارهم حتى لا تحدث الكارثة و تنهار الدولة ولكنهم في غيهم كانوا يمرحون . و أن كل ما ذكره مولانا سيف الدولة هو عين الحقيقة و إن الثورة الآن مستمرة و سوف تقتلع و تدك أوكار الحرامية و سارقي قوت الشعب و يقودها الشباب و على رأسهم مولانا سيف الدولة قيادة جماعية لا حزبية و لا دينية و إنما لجنة وطنية من التكنوقراط و ذوي الثقة لإدارة البلاد مؤقتا و تكوين محكمة شعبية لمحاكمة عددهم 1056 نعرفهم فردا فردا اما الكمبارس فالشعب كفيل بهم ....
1- حسن الترابي و جماعته بتهمة الخيانة العظمى ومصادرة كافة أمواله وأملاكه .
2- الصادق المهدي و دوره في تسليم الحكم للانقلاب رغم علمه بما يخطط له الترابي ، و منعه من العمل الحكومي و السياسي .
3- محاكمة الميرغني و جماعته لدعمه النظام و منعه من العمل السياسي و الحزبي بعد ان كان يقول ( سلم تسلم ؟ و لكنه سلم نفسه و انجاله و استسلم )
4- محاكمة سوار الذهب / بالتواطؤ مع الانقاذ و منعه من العمل السياسي و الحزبي و مصادرة كل أمواله و أملاكه.
5- محاكمة أعضاء مجلس انقلاب يونيو 1989 بالخيانة العظمى و مصادرة أملاكهم و أموالهم .
6- القبض على عمر حسن البشير و عائلته و محاكمتهم داخل السودان على كل ما ارتكبوه في حق الوطن و المواطنين و مصادرة كافة أموالهم و أملاكهم .
7- القبض على كل قادة أعضاء المؤتمر الوطني و بما فيهم الوزراء و ولاة الولايات و إداراتهم منذ 1989 و حتى الآن و إعادة كل المسروقات و الرواتب .
8- القبض على روؤس جهاز الأمن الحاليين و السابقيين و كشف كل ممارساتهم و مصادرة أموالهم لتعويض ضحاياهم .
9- القبض على روؤس الفساد و تجار الانقاذ الذين امتصوا دم الشعب و مصادرة كافة أملاكهم و أموالهم .
10- محاكمة كل صحفيي النظام بدءا من حسين خوجلي و الهندي و الباز و عثمان ميرغني و الأخرين و على رأسهم رئيس جريد الإنتباهة و كافة محرري مجلته و أعضاء مجموعة " بنبره " و محاكمتهم و مصادرة أموالهم و أملاكهم .
11- تكوين لجنة لتأهيل الأحزاب و إعادة صياغتها و منحها مدة 24 شهر لتعديل قيادتها ومنع أي حزب من اتخاذ شعار ديني أو خلافه باعتبار أن شعب السودان كله لديه ما يعتز به .
12- محاكمة كل قيادات القضاء في الفترات السابقة و إبعاد كل القيادات الحالية ومراجعة كافة القضايا التي حكموها ظلما و بهتانا و تكوين مجلس أعلى للقضاء برئاسة خبراء قانونيين سودانيين و فصل القضاء الشرعي عن المدني و إعادة مكانة المفتي العام للجمهورية .
13- تكوين لجان متخصصة لإعادة ترتيب القوات المسلحة و الشرطة و تأهيلها لتكون في خدمة الشعب و الوطن و ليس النظام .
14- مراجعة كافة القرارات المختصة بالأراضي و المشاريع و الميادين التي تمت مصادرتها لصالح قادة النظام .
15- تكوين لجان متخصصة زراعية و صناعية و تعليمية و إجتماعية الخ .. لإعادة كافة المؤسسات التي تم تدميرها و على رأسها مشروع الجزيرة و البحرية و الجوية و جامعة الخرطوم .
16- إعادة كل قيادات الخدمة المدنية السابقين قبل 1989 ليكونوا على رأس عملهم خلال الفترة الانتقالية .
17- محاكمة كل علماء السلطان وإئمة الضلال .
18- إعادة صياغة الولايات مرة أخرى إلى مسمياتها القديمة ، و تقسيمها حسب الحوجة إلى مناطق إدارية فقط كما كان سابقا .
19- مطالبة كل الحركات المسلحة بترك السلاح و العودة للمشاركة في بناء الوطن .
20- مخاطبة حكومة جنوب السودان و إعادة ترتيب العلاقات بما يخدم شعب السودان كله .
ولذا نطالب جميع ابناء شعبنا البطل بعدم مواجهة تصرفات أجهزة النظام حتى لا يعرضوا أنفسهم للقتل و القبض و أن تكون كافة مظاهراتهم سلمية مع المحافظة على كافة ممتلكات الدولة لأنها في الأساس هي ملك للشعب و ليس ملك للنظام و لدينا من الخطوات التي سوف تذهل النظام في الأيام القادمة بدون اللجوء للمظاهرات العنيفة و التي يتم البطش بها و التنكيل بالمتظاهرين لذى نطالب أبناء الشعب في القوات المسلحة و الشرطة بعدم إطاعة أوامر النظام لأن الثورة قد بدأت لصالح الجميع .
و عاش السودان حرا مستقلا .

هنالك طبخة جديدة يردون تقديمها لنا على مائدة مسمومة بصم عليها نواعم (( السادة و الذين اتو مهرولين من منتجعاتهم في كايرو و نهر التايمز و السين و ابطال روضة دار الحنان و وافق عليها الثالوث المرعب ليعودو لنا بلحى جديدة و عبايات جديدة بشرتنا به دعايات (مشلن) و كتبتها ابواق زمانهم و بالوناتهم ... و لكن هيهات ثم هيهات فقد جفت الاقلام و رفعت الصحف انها ثورة جديدة في مفهومها و معناها و ليست كاكتوبر العظيم الذي مضى و ليست كابريل التي سرقت و لكنها سبتمبر الجدد التس قال شاعرها ( محجوب شريف )
ان الاوان
الوقت راح
هذا قرار الشعب
مش يعني اقتراح

فهل فيهم من ذاق أهوال بيوت أشباحهم و هل فيهم من أخرج للصالح العام و قطع رزق أطفاله و عياله
و هل فيهم من شرد من دياره و صودرت و هدم عرضه و ألقي في الشوارع و الطرقات ؟ إنهم عامة الشعب و ليس هم !!!

التحية لأرواح شهدائنا الأبرار
التحية لكل معتقلينا و معتقلاتنا الأبطال
التحية لشعبنا العظيم الصابر على كل هذه الاهوال

و النصر لنا و الثورة مستمرة حتى ازالة و كنس هذا النظام و عاش السودان حرة مستقلا


ردود على أبو عبدالله
United States [jake] 02-22-2014 05:57 PM
هذا كلام غير عملي، من يحاكم من؟.......شخصيا أرى عدم تضييع الوقت في قصة المحاكمات هذه وأن ينحصر الأمر في هذا الجانب على إسترداد الأموال المنهوبه من الشعب السوداني ومحاكمة مدبري الإنقلاب من العسكريين ...السودان يحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد للإصلاح بعد زوال هذا النظام، لكن الأهم من هذا كله تقوية وتعضيد الجبهه الثوريه حتى لايحدث لنا ماهو حاصل في الجنوب الآن.


#922774 [M. Ayyoub]
5.00/5 (2 صوت)

02-22-2014 10:53 AM
لم يستطع الاخوان المسلمون حكم أي أمة حتى وإن تم انتخابهم ديمقراطيا. لكنهم يحكموننا لربع قرن من الزمان بالحديد والنار. وعاثوا في بلادنا المنتهي أمرها أصلا .. بلاد محطمة وشعب تائه والكل يبحث عن خلاصه الفردي كأننا في يوم القيامة. بلاد فقدت بوصلتها برحيل الدكتور جون قرنق أعظم سوداني مشى على ظهر الأرض. ما أحرانا بتلمس رؤيته للسودان الجديد والسودانوية القادرة على استيعابنا ولم هذا التناقض . حين رحل الدكتور قرنق لم يكن شمالي أو جنوبيا بل كان سودانيا. فلنبحث عن تلك الرؤيا .. في كاودا ومنها تشرق شمسنا
من كاودا فقط يشرق الفجر وتشرق شمس السودان الجديد


#922721 [اسامة]
5.00/5 (1 صوت)

02-22-2014 09:36 AM
يا اخي الفاضل انت لم تتغيب عن الكتابة خلال الشهرين الماضيين، بل كنت مشغول بكتابة هذا الكتاب .
ارحمنا الله يرحمك ، اختصر نحن في عصر السرعة ، هنالك الكثير منا بكتفي بقراءة العنوان فقط .


ردود على اسامة
United States [أرسطو] 02-22-2014 09:24 PM
نحن نستمتع بقراءة مثل هذه المقالات التى تحمل الفكر المستنير ولو كانت مجلدات و الشكر والتقدير لكاتب المقال على هذا الجهد المبذول -و أنت عليك بقراءة العنوان و روح أتفرغ لمشاغلك .


#922711 [الصادق]
5.00/5 (2 صوت)

02-22-2014 09:24 AM
من اجمل المقالات التي قرأتها مؤخراًً ... شكراً لك الاستاذالفاضل عباس.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة