الأخبار
منوعات
ميلي.. فيلسوف الملايين الأربعة وسؤال الحرية
ميلي.. فيلسوف الملايين الأربعة وسؤال الحرية
ميلي.. فيلسوف الملايين الأربعة وسؤال الحرية


02-23-2014 09:06 AM


الفيلسوف الأميركي ألفريد ميلي المولود في مطلع النصف الثاني من القرن الماضي في ولاية ميتشيغان هو أحد أهم الفلاسفة المعاصرين في ما يخص مبحث حرية الإرادة. يلقب ميلي بفيلسوف الملايين الأربعة بسبب حصوله على دعم مالي يقدر بأربعة ملايين دولار من منظمة جمعية جون تيمبلتون لإجراء دراسات وبحوث عن حرية الإرادة على مدار أربع سنوات ضمن مشروعهم الضخم «الأسئلة الكبرى». هذا المال يفترض أن يصرف على دعم باحثين فلاسفة وعلماء لدراسة حرية الإرادة مما يحقق شراكة علمية فلسفية طالما حلم بها كثيرون. أيضا هذا يشمل عقد مؤتمر كل عام يجتمع فيه أهل الاختصاص لتكوين مجتمع علمي مكثف حول سؤال حرية الإرادة. هذا السؤال كان لسنين طويلة سؤالا ميتافيزيقيا بحتا ولكنه في الفترة الأخيرة ومع تقدم علوم السيكولوجي والأعصاب وعلوم الدماغ فإن السؤال أصبح سؤالا علميا أيضا. ميلي ومعه مجموعة كبيرة من الفلاسفة أدركوا أنه من اللامنطقي العمل بعيدا عن المنجز العلمي في هذا الشأن. هنا نشهد علاقة تواصل بين العالم والفيلسوف تذكرنا بالتصور اليوناني للفلسفة والذي كان يجمع العالم والفيلسوف في شخصية واحدة. لن نستغرب إذن حين نعلم أن ميلي كتب أطروحته للدكتوراه عن أرسطو ونظريته في الدوافع البشرية.

ميلي يعمل أستاذا في جامعة فلوريدا ستيت.. الجامعة التي أدرس فيها وكان من حسن حظي أن درست معه في بداية العام مادة لطلاب الدراسات العليا مخصصة لسؤال حرية الإرادة وتحديدا لنقاش المنجز العلمي المتعلق بهذه المسألة. كأستاذ كان ميلي نموذجا للفيلسوف التحليلي الحريص على الوضوح والدقة. جزء كبير من الدراسة كان مجادلة للمنتج العلمي عن حرية الإرادة. طريقة العمل الدراسي كالتالي: يقرأ الجميع دراستين علميتين كل أسبوع، ويكون الجزء الأول من المحاضرة عرضا للأفكار في البحثين ثم تعليقا من الأستاذ والطلاب وجدلا وحوارا حول القضايا المطروحة. مطلوب من كل طالب كتابة ثلاث دراسات عن القضايا المطروحة وفي نهاية الفصل الدراسي عقدت الجامعة مؤتمرا عن حرية الإرادة حضره بعض المؤلفين الذين قرأ الطلاب أعمالهم خلال الفصل الدراسي وآخرون ناقشوا تلك الأعمال. الأساتذة في القسم يستقطبون طالبات وطلابا لهم ذات الاهتمام من أجل تكوين فريق عمل باهتمامات مشتركة.

بشكل عام ميلي يقدم تحليلات عامة وتأطيرية حول سؤال حرية الإرادة. أساسا هو حريص على فهم ماذا نعني بمصطلح حرية الإرادة. الكتابات عن هذا الموضوع تمتد لقرون طويلة والناس تستخدم هذا المصطلح بمعان مختلفة. أحد تلك المعاني هو المعنى الشائع والعام والمقصود به أن يتصرف الإنسان من دون إجبار من شخص آخر. معنى آخر هو أن الإنسان الحر هو من لديه القدرة على الاختيار.. بمعنى أنك حر في ركوب التاكسي إذا كنت في نفس الظروف تملك القدرة على أن تفعل شيئا آخر غير ركوب التاكسي. المعنى الثالث لحرية الإرادة والوارد في الأدبيات ذات العلاقة يعرف حرية الإرادة على أنها قدرة فوق طبيعية، بمعنى أنها قدرة تمتلكها الأرواح أو الكائنات غير المادية. هذه القدرة مفارقة وخارجة عن قوانين الطبيعة. نجد هذا الفهم شائعا في العصور القديمة وصولا إلى فلسفات القرن الثامن عشر المثالية أو التوفيقية بين المثالية والتجريبية. هذا المعنى لحرية الإرادة مستبعد من البحث العلمي ومن الجدل الفلسفي المتوجه للبحوث العلمية. السبب وراء ذلك أن الدعوى هنا تبدأ بأن حرية الإرادة لا يمكن أصلا ملاحظتها ولا دراستها بالبحث التجريبي المباشر. مثل هذه الدعاوى يجري فحصها فلسفيا من منطلق تماسكها المنطقي ومدى توافقها أو تعارضها مع مقولات أخرى تبدو مقبولة أو بديهية لأصحاب هذه الدعاوى.

بحسب ميلي، فإن الفهم الثاني للحرية هو ما يواجه تهديدا من الكشوفات العلمية لأنه يفترض أن يعمل الدماغ بطريقة معينة تجعل الفرد يمتلك على الأقل خيارين على ذات القيمة يحقق بينهما حرية الإرادة والقرار. وهذا ما يقود ميلي للاهتمام بشكل كبير بأعمال بنجامين ليبيت. جزء أساسي من عمل ميلي كان ولا يزال دراسة وتحليلا لأعمال بنجامين ليبيت وبحوثه عن حرية الإرادة. نتذكر أن أطروحة ليبيت الأساسية هي أن القرارات التي نتخذها تنشأ أولا في الدماغ قبل أن نعي بها وأن ما نقوم به واعين محصور في نقض تلك القرارات. مع ليبيت تبدو القرارات التي نتخذها من طبيعة مقاربة لردود فعلنا العفوية أو للإجراءات البيولوجية التي تجري في أجسادنا. ميلي متشكك جدا في تجارب ليبيت من عدة نواح.. من ناحية أساسية ميلي متشكك في إمكانية تعميم نتائج التجربة، بمعنى أن نتائج تجربة متعلقة بسلوك بسيط كتحريك كف اليد تختلف بدرجة عالية عن قرارات معقدة متعلقة مثلا باتخاذ قرار اجتماعي أو اقتصادي كقرار الزواج أو الاستثمار. من جهة أخرى، ميلي قلق من تفاصيل كثيرة في التجربة تتعلق بدقة تحديد الوقت بين انطلاق الإشارات العصبية في الدماغ وبين تحديد أعضاء التجربة للوقت الذي وعوا فيه رغبتهم بتحريك أيديهم. أيضا ميلي يشكك ويستعين بتجارب أخرى تشير إلى أن تحريك كف اليد يحتاج لوقت أقصر مما ورد في دراسات ليبيت، بمعنى أن هناك وقتا محسوبا في دراسات ليبيت لا يتعلق بتحريك الكف وربما كان حسابه هو ما يوهم بأن قرار تحريك اليد قد جرى اتخاذه بلحظات بسيطة قبل الوعي به. هذه التشككات لدى ميلي تجعله يقف موقف اللاأدري تجاه هذه القضية تحديدا. كل ما يقوله أن الأدلة المتوفرة لا تثبت فقداننا لحرية الإرادة بمعنى تعدد الخيارات، كما أنه لا توجد أدلة تثبت وجود تلك القدرة. ما يبدو ميلي مطمئنا إليه هو وجود حرية الإرادة بالمعنى الأول المباشر والذي يعني اتخاذ قرار من دون فرض أو تحكم من الخارج.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 484


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة