الأخبار
أخبار إقليمية
إتكاءة مع الطيب صالح في نخلة علي الجدول
إتكاءة مع الطيب صالح في نخلة علي الجدول
إتكاءة مع الطيب صالح في نخلة علي الجدول


02-22-2014 11:57 PM
صلاح الباشا



من المعروف أن الاديب العالمي الطيب صالح قد سافر الي العاصمة البريطانية لندن في شتاء العام 1953م متعاقدا مع هيئة الاذاعة البريطانية ( BBC ) في قسمها العربي حين جاء اليها من معهد تدريب المعلمين ببخت الرضا لمعلمي المرحلة الوسطي مبتعثا الي المعهد من مدرسة الشيخ لطفي الوسطي في رفاعة بعد ان ترك الدراسة بكلية الخرطوم الجامعية حيث كان قد امضي عامين بكلية الزراعة ثم الاداب .
وفي لندن نزل اديبنا الراحل ضيفا علي الاذاعي الاستاذ الشاعر والسفير لاحقا صلاح احمد محمد صالح الذي سبقه بعامين مبتعثا من اذاعة ام درمان للتديب في بي بي سي .وهناك كتب الطيب صالح اول رواية له وهي ( نخلة علي الجدول ).
لقد إختصر أديبنا الطيب صالح قصة نخلة علي الجدول إختصارا شديدا مقارنة مع ماكتبه من روايات بعدها ، غير أنه لم يكن إختصاراً مخلا بالمضمون ، فالنخلة التي يتملكها بطل الرواية وهو شيخ محجوب ، كانت شتلة صغيرة رمي بها إبن عمه في ذات المكان في الجرف قبل ست وثلاثين عاماً بسبب أنها لن تفلح أبداً ، أي لن تثمر لاحقاً ، غير أن شيخ محجوب رفعها وإهتم بها وتفاءل خيرا يأتي منها في زمان لاحق ، فقام بنظافتها وغرسها علي جانب الجدول داخل المزرعة بعد أن قرأ قليلا من الآيات ، بل وسكب علي شتلة النخلة ماء من إبريق الوضوء ، وهي عادة أخذها من والده عندما يغرس شتلة جديدة ، وتمر الأيام والسنوات ، فتكبر النخلة في طرف ذلك الجدول ، وتشمخ وتشمخ وتنتج في كل عام ثمارها من التمر ، ثم يأتي عيد الأضحي ، وشيخ محجوب لايملك (حق خروف الضحية) وأيضا لا يستطيع شراء كسوة إبنته الصغيرة للعيد ولا شراء ثوب جديد لزوجته التي ترتدي ثوب الزراق الوحيد المتسخ ، وأن إبنه الوحيد حسن قد فارق الديار وهاجر إلي مصر كطموحات ذلك الجيل وقد إنقطعت أخباره ، ويظل شيخ محجوب يتذكره وينتحب لأنه يريده في القرية ليسنده في كبره . وفي الأثناء ، قرر بيع تلك النخلة ، فأتي المشتري وتجمع بعض الوسطاء ، لكن السعر لم يزد عن العشرين جنيهاً ، فيرفض شيخ محجوب مستخدما قولة ( يفتح الله ) الأكثر شهرة عند أهل السودان في حالات البيع غير المحدد السعر .. وفي ذات الوقت ظل شيخ محجوب يتذكر أن غدا العيد ، كيف يفعل ؟ وكم من مرة يغالبه الحال ويقترب من قرار قبول عرض البيع ، ولكنه حين ينظر إلي النخلة وهي شامخة تعانق السماء فإنه يغالب الحال ويرفض البيع مرددا كلمة يفتح الله... يفتح الله . لكن ماذا يعمل ، وغدا عيد الأضحي !!!
وفي الأثناء ، تأتيه طفلته مسرعة لتخبره بأن ولد ست البنات جاء من مصر وجاب جواب من حسن ، فيسرع إلي بيت ست البنات وطفلته تجري خلفه إلي أن وصل فوجد أفواج المستقبلين للسلام علي القادم من مصر بعد غياب ، فلمحه ولد ست البنات وأتي نحوه معانقاُ وقد ذكر له بأن إبنه حسن بخير ويطلب منك العفو وقد أرسل لك كسوة ومعها مبلغ ثلاثين جنيهاً .
وهنا كاد شيخ محجوب يطير من الفرح ... إنها كسوة ومال أكثر من ثمن بيع نخلته الشامخة علي الجدول ... وإنتهت الحكاية علي هذا المنوال ، حكاية نخلة علي الجدول .
ومن هنا ذلك نلاحظ أن الطيب صالح يريد أن يرمز إلي قيمة وفاء أهل الشمال لزرعهم الذي غرسوه في باطن تربتهم المعطاءة ، مهما كانت ظروف الحياة وقسوتها في لحظات معينة كلحظات إقتراب العيد مثلاً ، لكنه في ذات الوقت يبرز لنا المؤلف أهمية العشم في القادم ، وأهمية التوكل علي الله ، وأنه هو الرازق ، وهو مدبر الكون ، وفي هذا نزعة إيمانية أظهرها المؤلف من خلال سطور التشويق التي ختم بها قصة النخلة حين أتي المرسال من مصر ، من حسن إبن الشيخ محجوب بعد أن يأس الشيخ من إمكانية رؤية إبنه مرة أخري .
والشاهد هنا أن الطيب صالح ومن خلال خواتيم رواياته ، نجد أنها تختلف في نهاياتها من رواية لأخري ، وقد كنت شخصياً أعتقد جازماً بأن شيخ محجوب لابد بائع لنخلته تلك بسبب قرب العيد وحاجة الأسرة للكساء الجديد كباقي خلق الله بالقرية ، خاصة وأن ساعده الوحيد وهو إبنه حسن قد هجر البلد كلها ميمما شطر مصر والتي أخذته بالكامل من واقعه الذي يحتاجه ، للدرجة التي جعل والده شيخ محجوب يفقد الأمل ويزرف الدمع السخين حين يتذكر فراق إبنه حسن له . إذن المنطق المادي هنا يفرض عليه بأن يبيع تلك النخلة ( ويحلحل ) ديونه ويقابل العيد بوضع مادي مريح كأحسن ما تكون المقابلة .
لكن الراوي- الطيب صالح - لم يدعنا نعيش تلك النهاية الطبيعية كتوقعات بديهية في مثل هكذا حالة ، ففاجأنا الطيب صالح بتلك النهاية غير الدرامية فتزداد الرواية قوة وتكتسب أبعادا جديدة ، ويكسبها بهاءً ذلك البعد الإيماني في خاتمتها المفاجأة ، وأيضا لتظل النخلة علي الجدول شامخة مثلما ارادها شيخ محجوب حين قاوم أقسي الظروف الحياتية حين رفض البيع لذلك الرجل برغم الألم الذي كان يعتصر خاصرته وهو يقابل العيد دون إستعداد ، إلي أن جاءت هدية السماء من إبنه حسن بمصر ، وفي وقتها تماما.... ورحم الله الاستاذ الضخم الطيب صالح واحسن اليه وشكرا لشركة زين التي تحتفي به دوما بالجائزة العالمية السنوية،،،،،
[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 2198

التعليقات
#923764 [عمار]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2014 11:21 AM
ملعون أبو الانقاذ والكيزان الكلتو كل ما هو جميل بدواخل المبدعين ومن ضمنهم المرحوم الطيب صالح ومصطفى سيد احمد وحميد وغيرهم - لهك الرحمة جميعاَ



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة