الأخبار
منوعات
النوم والرياضة.. وصحة العقل
النوم والرياضة.. وصحة العقل



02-24-2014 10:22 AM

القاهرة: د. هاني رمزي عوض
من أهم المعلومات الطبية المتعارف عليها وشبه البديهية، الارتباط الوثيق بين النوم الكافي وممارسة الرياضة، بالصحة الجيدة سواء الجسدية أو النفسية أو العقلية وصفاء الذهن، وخاصة في الأوقات التي يحتاج فيها الطفل إلى النمو الجيد مثل فترة المراهقة وبداية البلوغ. وأشارت أحدث الدراسات التي تناولت هذه العلاقة ونشرت في جريدة عالم الطب النفسي Journal World Psychiatry إلى أن نقص النوم فضلا عن قلة ممارسة الرياضة بجانب المشاهدة المفرطة لبرامج التلفاز تؤثر سلبيا على صحة العقل لدى المراهقين، بل وتعد سلوكا غير صحي، وهو الأمر الذي يمثل مشكلة كبيرة خاصة في المدن الكبيرة والمتقدمة، حيث يفتقر المراهقون لممارسة الرياضة بشكل يومي ويفضلون عليها الألعاب الإلكترونية ويقضون وقتا طويلا أمام ألعاب الفيديو كما أن النوم أقل من 6 ساعات يصيب المراهق بالتوتر ويضعف من تركيزه ويؤثر على الذاكرة البعيدة.

الدراسة التي قام بها علماء من السويد بحثت أوضاع 12395 مراهقا تتراوح أعمارهم بين 14 و16 سنة من 11 مدرسة مختلفة من مدارس الاتحاد الأوروبي تم اختيارهم بشكل عشوائي وقامت بتوزيع استبيان عليهم لعوامل الخطورة على صحة المراهقين مثل شرب الكحوليات والتدخين والحياة الخاملة والمشاهدة المكثفة للتلفاز والاستخدام المفرط لألعاب الفيديو والإنترنت وكذلك استخدام المواد المخدرة. وكانت هذه الأسئلة عبارة عن عمليه بحثية صممت تبعا لمعايير عالمية للوقوف على صحة الطلاب Global School - based Student Health Survey وكان الغرض الأساسي للباحثين معرفة إذا كانت هذه الأمور تؤثر سلبيا على الصحة العقلية للطلاب مثل الإصابة بالاكتئاب أو القلق المرضي أو التوتر وكذلك السلوك غير السوي مثل إدمان الكحوليات أو المواد المخدرة.

* معدلات الخطر واكتشف الباحثون وجود ثلاث مجموعات تحمل معدلات خطورة أعلى للإصابة بهذه المشاكل النفسية. وكانت أولى المجموعات التي سجلت معدلا عالي الخطورة high - risk هي المجموعة التي سجلت درجات عالية في كل أسئلة الاستبيان للسلوك الذي يصنف بأنه سلوك خطير. وكانت هذه المجموعة تمثل 13 في المائة من المراهقين. أما المجموعة الثانية التي سجلت معدلات خطورة منخفضة low - risk والتي كانت إجابتها على الأسئلة المتعلقة بالممارسات الخطيرة هي عدم الاشتراك في أنماط خطيرة أو ممارستها مرات قليلة جدا، ومثلت هذه المجموعة 58 في المائة. وكانت المفاجأة في وجود مجموعة ثالثة أطلق عليها المجموعة الخفية للتعرض للمخاطرinvisible - risk. ومثلت هذه المجموعة 29 في المائة من المراهقين الذين يشتركون في عدم النوم بشكل جيد والحياة الخاملة والمشاهدة المفرطة لبرامج التلفاز.

ورغم أن المراهقين الذين ينتمون لهذه المجموعة لا يصابون بالضرورة بالأمراض النفسية أو العقلية فإن الاستبيان أوضح أن هؤلاء المراهقين لديهم نفس الأفكار عن الانتحار وكذلك عانوا من القلق ودرجات بسيطة من الاكتئاب (بمعنى أقل من خمسة أعراض من أعراض الاكتئاب).

* السلوك غير البارز وعموما فإن السلوك الذي يبدو كأنه لا يتم التحكم به يعد مشكلة عقلية، ومثال ذلك إدمان المخدرات، إذ أن المدمن يعرف تماما عواقب الإدمان ولا يستطيع التحكم في سلوكه، وهو الأمر الذي يمكن أن يعد مشكلة عقلية.

وأشار الباحثون أن نفس المنطق يمكن أن ينطبق على السلوك غير البارز unobtrusive، بمعنى أن الإفراط في المشاهدة أو عدم ممارسة الرياضة أو النوم القليل في الأغلب لا تلفت نظر الآباء ولكنها في واقع الأمر لا تقل خطورة عن أي سلوك آخر مرضي بل على النقيض يمكن أن تكون أخطر ببساطة لأن إدمان الأدوية أو الكحوليات سرعان ما يلفت نظر الآباء والمدرسين وبالتالي يبدأ التصرف حياله مبكرا على العكس من هذه السلوكيات التي تحمل معدلات خطورة خفية لا يشعر بها الآباء.

وأشار الباحثون إلى أن السلوكيات الخطرة منتشرة بين المراهقين وأن الحياة الخاملة وقلة النوم والمشاهدة المفرطة يكون تأثيرها أكبر على المراهقات منها على المراهقين بينما يكون الفتيان أكثر عرضة للكحوليات والمخدرات، ولذا يجب منع عوامل الخطورة مبكرا ومحاولة التعامل معها على أنها مشاكل تؤثر على الصحة النفسية. والمشكلة الحقيقية أنه حتى في حالات التي تحدث فيها اضطرابات نفسيه للمراهقين فإنها تمر من دون تشخيص ولا علاج حسبما أشارت دراسة أميركية حديثه أشارت إلى أن أكثر من نصف المراهقين الذين يعانون من مشاكل نفسية لا يتناولون علاجا وهو الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم الحالة والتحول إلى النماذج التي تمارس سلوكا إجراميا لاحقا.

ويجب على الآباء أن يعوا تماما أن هذه الممارسات حتى وإن لم تكن مرضية إلا أن الإفراط فيها ليس بالأمر الصحي، وعليهم توجيه المراهق لممارسة النشاط البدني قدر الإمكان والحد من مشاهدة البرامج التلفزيونية وقضاء أوقات طويلة أمام جهاز الكومبيوتر والتخلي عن الاعتقاد الخاطئ أن مطالعة الإنترنت بشكل مكثف يعود بالنفع على المراهق من حيث زيادة المعلومات التي يحصل عليها. كما أن خطرها يمتد ليشمل الحياة الاجتماعية للمراهق الذي يصبح منعزلا عن بقية أفراد العائلة وعن بقية أقرانه خاصة. ويصاحب الجلوس لفترات طويلة أمام الكومبيوتر أو التلفاز في الأغلب يصاحبه تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة أو الشاي أو حتى الكولا فضلا عن خطورة التدخين. وأيضا يجب أن يحرص الآباء على التأكد من أن المراهق ينال قسطا وافرا من النوم لا يقل عن 6 ساعات يوميا.

• استشاري طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 628


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة