الأخبار
منوعات
باحثون نمساويون: «حبة دوائية» توقف انتشار السرطان في الجسم
باحثون نمساويون: «حبة دوائية» توقف انتشار السرطان في الجسم



علاج أميركي جديد يحقق نتائج مدهشة في حسر المرض بتنشيط جهاز المناعة
02-25-2014 10:06 AM



قال علماء نمساويون إنهم قد ينجحون في المستقبل في تطوير «حبة دوائية» تتمكن من وقف انتشار السرطان في الجسم، وذلك بتحفيزها خلايا جهاز المناعة لمكافحة الأورام الخبيثة. ويعد انتشار السرطان من العضو المصاب إلى باقي أنحاء الجسم السبب الرئيس في حدوث الوفيات نتيجة المرض.

ونجح العلماء في التعرف على جزئية تسمى «سي بي إل - بي» Cbl-b تمكنت من منع انتشار السرطان. وفي أبحاث أجريت على الفئران أدت إزالة الباحثين أو تنشيطهم إحدى الجزيئات إلى تعزيز الوظائف المضادة للسرطان في الخلايا، الأمر الذي أوقف انتشار سرطان الثدي، وكذلك انتشار الأورام القتامية، وهي أخطر أنواع سرطان الجلد، إلى باقي أنحاء الجسم. ونفذت التجارب بتناول علاج عبر الفم أو عبر فتحة في المعدة.

ونشرت الدراسة في مجلة «نتشر» العلمية، وقال البروفسور جوزيف بيننغر الباحث في الأكاديمية النمساوية للعلوم في فيينا الذي أشرف عليها، إن «انتشار السرطان هو السبب الرئيس للوفيات.. ونتائج دراستنا تبشر بتطوير علاج يعزز نشاط جهاز المناعة بهدف وقف انتشار السرطان». وأضاف أن مثل هذا العلاج يتطلب إجراء اختبارات للتعرف على الآثار الجانبية له.

ووجد الباحثون أيضا أن عقار «وارفرين» المخفف للزوجة الدم والمانع لخثرات الدم يمتاز بقدرات مانعة لانتشار السرطان في الفئران. ووصف البروفسور كيتانو ريس سوسا، الباحث في مؤسسة «أبحاث السرطان في المملكة المتحدة» الأبحاث بأنها «عملاقة»، إلا أنه نوه بضرورة إجراء دراسات أوسع للبحث في فوائد مثل هذه «الحبة». وأضاف أن «جهاز المناعة له القدرة على تدمير الأورام، إلا أن (مكابح) جزيئية تسعى إلى منعه من أداء مهامه. وقد تمكن معدو البحث من إزالة واحد من تلك المكابح مما أعطى جهاز المناعة فرصة لتدمير الأورام السرطانية».

على صعيد آخر، نجح علماء أميركيون في جامعة جورج تاون في توظيف صنف جديد من أدوية لعلاج السرطان يطلق عليه «مثبطات بوابات جهاز المناعة» immune-checkpoint inhibitors في تجارب طبية لعلاج مريض اسمه مايكل هاريس، مصاب بالأورام القتامية لا أمل في شفائه. وكان المريض مصابا في المرحلة الرابعة من المرض، وقدر الأطباء فرصة بقائه على قيد الحياة بفترة ثمانية أشهر. وفي يونيو (حزيران) الماضي انتشر المرض إلى كبده ورئتيه. وكان أن انضم إلى تجارب طبية في الجامعة، ونجح الأطباء في ظرف أسبوعين من العلاج في العمل على اضمحلال الورم الرئيس لديه، وبعد مرور شهر نجحوا في «تنظيف» السرطان من كبده ورئتيه.

وقال مايكل أتكنز، الباحث في علم السرطان بالجامعة الذي أشرف على علاج هاريس في «مركز لامباردي للسرطان» بالجامعة، إن «هذا العلاج يمثل اختراقا كبيرا»، فيما عدّ لويس وينر رئيس المركز النتيجة «إنجازا كبيرا». ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية عن سوزان توبليان، الباحثة في علوم المناعة السرطانية بجامعة جونز هوبكنز التي ساهمت بدور كبير في تطوير العلاج، أنها «لا تزال في حالة من الصدمة» بهذه النتائج الممتازة.

وشخص في بريطانيا العام الماضي 331 ألف شخص بالسرطان، وقد توفي أكثر من 159 ألفا من المصابين به عام 2011.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 727


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة