الأخبار
أخبار إقليمية
الطاقة الشمسية بديل متوقع لكهرباء الدفع المقدم
الطاقة الشمسية بديل متوقع لكهرباء الدفع المقدم
الطاقة الشمسية بديل متوقع لكهرباء الدفع المقدم


02-25-2014 12:40 AM

الخرطوم: دُرِّية مُنير
تطوُّر العلم بسرعة أوجد لكل شيء بديلاً، وعندما أُكتشفت الطاقة الكهربائية (المائية والنفطية)، كانت بمثابة حدث، ولكن ها هي الطاقة الشمسية الآن تنافسها كبديل ربما يطفئ نورها قريباً، إذ تمتاز الشمسية عن التقليدية بميزات تجعلها أفضل من الكهرباء العامة، إذ أنها في الغالب تكون (ملك حر) لصاحبها، دون أن يدخل غي علاقة شائكة مع (هيئة قومية رسمية)، كما أنها في الأصل طاقة رخيصة ونظيفة ومشتقة من البيئة، لكنها تبدو الآن غالية الثمن نسبياً في السودان لقلة المنتج منها.
الطاقة الشمسية يفضلها أصحاب المشروعات والسكنى البعيدة من محطات التوزيع المركزية، بجانب أنها متوفرة بكثرة لأن (شمس السودان لا تغيب)، ويمكن لأي شخص أن يحصل منها على نصيب، فقد وفررت يشغل به أجهزته المنزلية (تلفزيون، ثلاجة، شحن أجهزة الموبايل واللمبات) وخلافها.
ضمان مدى الحياة
ياسر محمد - صاحب محلات - يقول: وصلت ثقافة الطاقة الشمسية للأماكن النائية داخل الخرطوم وحتى الولايات فارتفع الطلب عليها، فنجد أن في كل (مربع سكني) منزلين أو ثلاثة تستخدم الطاقة الشمسية، فهي أفضل من الوابورات التي تستهلك كماً هائلاً من الوقود، ومع ذلك تبعث الضوضاء العالية، فتوليد الطاقة الشمسية يحتاج إلى أربعة أشياء أساسية هي (الشاشة، المحول، البطارية، والمنظم)، ومن امتيازاتها أنها ليست لها أعطال كثيرة، فالبطارية مدة ضمانها عشرون عاماً، والشرائح التي بداخلها بضمان مدى العمر وتنصب فوق السقف، لكن يظل المحول هو أكثر الأجزاء قابلية للعطب، إلا إذا أستخدم بالطريقة الصحيحة.
وكشف ياسر عن عدد من أنواع المحولات غالبا ما تستورد من الصين، اليابان، الأردن، ودبي، وتختلف من مقاس لآخر ما بين (300،600،800) و(ألف واط) وأغلبها تصنع في الهند وتايوان بجانب الصين التي برعت في هذا المجال. وأردف: المحول (300) واط يشغل تلفزيون (14) بوصة وعدد من المراوح، وكلما عدد الأجهزة زادت استهلاك (الواطات) فمثلا الثلاجة تصرف ألفي واط لذا تحتاج لمحول أكبر و(600) واط للإلكترونيات والأجهزة الكهربائة العادية.
الألواح الشمسية
وواصل كاشفا عن كيفية ربطها، حيث قال: المهمة تكمن في المحول الذي يقوم بتحويل الطاقة من شمسية لطاقه عامة وهو يربط بين البطاريه التي تشحن من الألواح الشمسية والمنظم، وعن الشريحه (الألواح الشمسية) قال: هي عبارة عن خطوط من السالب والموجب تتم بواسطتها ملء البطارية، وهي مثل توليد النار إذا انقطع أي سلك تتعطل الشريحه، وأردف: المُنظم يلعب دوراً كبيراً في الحفاظ على البطارية ويُفصل تلقائياً عند الملء، وكشف عن مدة عمل البطارية دون توصيلها إلى الطاقة وقد تستمر(10) ساعات، ويصل سعر البطارية إلى (500) وما فوق، وكذلك هناك أنواع أخرى، وللثلاجات بطاريات يصل شعرها إلى (750) جنيهاً، وأضاف: الشرائح مقاسات (75ـ120 ـ800) واط، وأنها الشرائح تباع بالواط الذي يصل سعره إلى عشرة جنيهات، وتصل تكلفة تشغيل المنزل كاملاً إلى (2,150) جنيهاً.
الطاقة المائية (قرنفز)
وكشف عن أنه من ناحية أخرى فإن هناك نوعاً من توليد الكهرباء من الماء عن طريق الألواح دون الاحتياج إلى بطارية، فالماء تحتاج إلى الولط وهو موجود في الشرائح، وذلك بمساعدة طلمبات تسمى (قرنفز) تدرج في داخل البئر وتربط أسلاكها بالشرائح على أن تدخ كميات كبيرة من الماء يكمن أن تسقي مشاريع زراعية وأن تملأ صهاريج كبيرة وتسخدم في المشاريع البعيدة خصوصا في جهه الشرق وأصحاب المشاريع المطرية، وهي معقدة وتحتاج لمراحل، وأصبحت منتشرة بصورة واسعة بسبب تأخر الأمطار وتذبذبها .
فوانيس وموبايلات
وواصل: يوجد لكل جهاز كهربائي طرق شحن حتى الهواتف لها شاشات يمكن أن تصطحبها في الشنطة عند سفرك إلى الأماكن البعيدة، وكذلك لا تحتاج لبطارية سوى أن تعرضها لأشعة الشمس، وهي الأكثر مبيعا والأقل ثمناً. وأردف: هناك فوانيس تعمل بالطاقة الشمسية تضيء لمده خمسة أيام دون انقطاع، بجانب الكشافات التي تعمل تلقائيا منذ غروب الشمس حتى يسطع عليها الشفق الأحمر، فيخمد نورها وتستعمل كثيرا في المساجد. وأشار إلى أن الأعمدة تصب جيدا قبل ربط الشاشات، وأيضا تختلف مقاساتها من عمود لآخر حسب الحاجة وحجم الشاشة

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3561

التعليقات
#926185 [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2014 03:48 PM
لولا الاوربيين والامريكان واختراعاتهم
العظيمة فى كل المجالات لكنا نعيش
الان فى العصور الغابرة بل فى عصر
الديناصورات -


#925483 [بِسمـان]
5.00/5 (1 صوت)

02-25-2014 03:16 AM
برعاية السيد / والي الخرطوم (غ ا ع و ع آ و ص أ)

ورعاية الدرة المصون ، الاميرة/ موزة

شرعت ولاية الخرطوم وبتمويل قطري سخي جداً ، في إنشاء القبة الواقية من حرارة الشمس حول العاصمة المثلثة على أن تعمم في باقي أجاء البلاد فيما بعد.

والمشروع الهدف منه بعد رضاء الله والتقرب لله زلفى، منع أشعة الشمس الضارة من أذية عباد الله الصالحين الذين يعبدون الله نهاراً في الخرطوم.

والمشروع عبارة عن قبة ضخمة جداً بقطر قطر ( أي حوالي 150 كلم) مصنوعة من الصاج 6 لينية لمنع أشعة الشمس من إختراق سماء الخرطوم ومنعها من الوصول إلى مساكن المواطنين الذين يتعبدون الى الله نهاراً في منازلهم أحراراً وعلى وجة الخصوص أؤلئك الذين ينصبون (الشرائح- الالواح الشمسية) التى تستقبل أشعه الشمس مباشرة لنقلها للمحولات بغررض تحويلها إلي طاقة شمسية، على حسابهم، ويستغنوا بذلك عن كهرباء شركات (الابرار) التي تهبهم الكهرباء بالمجان، أو أن يدفعو لها حينما يتيسر لهم ذلك، ولو ما عندهم ما مشكله هناك فترة سماح لإكثر من سنة.

يجري العمل في المشروع على قدم وساق، بناءاً على توجيهات السيد رئيس الجمهورية (غ ا ع و ع ص أ) ويتوقع الانتهاء منه قبل أن ينصب أول سوداني شرائح الطاقة الشمسية على رأس بيتهم ويتسبب في إهدار موارد بلادنا.
عاش الوالي..
وعاش السيد الرئيس...
وعاشت ست الكل ( موزة)
وهي لله .. هي لله..
وأمريكا روسيا قد دنا عذابها !!
.
.


ردود على بِسمـان
European Union [زول] 02-25-2014 11:07 AM
oooooh my god this not goood not goood so what we can do
صديقه مافي كويس يقفل شمس بادين شجر مووت ونفر كتير حزين سديقه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة