الأخبار
أخبار إقليمية
قراءة حول المشهد السياسي المؤتمر الوطني رحلة البحث عن الشريك
قراءة حول المشهد السياسي المؤتمر الوطني رحلة البحث عن الشريك



02-24-2014 06:28 PM


تحليل: شوقي عبد العظيم

التعقيد اكتنف المشهد السياسي، أو بالأحرى التدهور الذي انتظم كل شيء بات يتجلى بوضوح في المشهد السياسي، للدرجة التي تعيدنا إلى جدلية - البيضة والدجاجة- أيهم عرض وأيهم مرض، السياسة أم الأزمة الاقتصادية، الحرب أم أزمة الهوية والديمقراطية، الحصار والعزلة الدبلوماسية أم كل ما ذكر آنفاً..المهم أن المتفق عليه هو (الأزمة) وأنها بلغت شأوا عظيما، ونقول متفق عليه لأن المعارضة بشقيها السلمي والمسلح ظلت تقول إن الوضع سيمضي نحو أزمة، واليوم تقول إن ما حذرت منه وقع وباتت تتصرف وفقا لهذا التوصيف، الحكومة أعترفت بأن الأوضاع تأزمت.. سياساتها التي أفترعتها بخطاب الرئيس وسعيها للحوار مع الآخر والتحولات في غرفة القيادة دليل اعتراف ويظهر ذلك أيضا جليا في خطابات المسئولين وإن كانت الخطابات لا تخلو من بقايا المرحلة السابقة للأزمة.. حديثان يسيطران على المشهد هذه الأيام.. الحوار والتفاوض مع الحركة الشعبية –قطاع الشمال في أديس أبابا.. وقطعا مخرجات أي منهما أو كلاهما ستحدد الطريق ومستقبل السودان، لذا كان من الواجب أن نفكك الحراكين – التفاوض والحوار- لحلحلة التعقيد القائم في المشهد.

الرئيس.. حديث خاص
قبل كل شيء تساءل الجميع حول جدية دعوة المؤتمر الوطني للحوار، وكانت ردة الفعل الأولى من شاكلة "الجديد شنو؟" بعد أن يعدد المتسائلين حوارات سابقة واتفاقات منقوضة من قبل المؤتمر الوطني، ومؤكد أن من الاعتساف تفسير دعوة الحوار على أنها زهد في السلطة المطلقة أو محض تحول إرتآه الحزب الحاكم وأعلن عنه على لسان رئيسه ورئيس البلاد المشير عمر البشير في خطابه الشهير، ومن الاعتساف أيضا إهمال شكوك المتشككين، والمنطق أن لدعوة الوطني للحوار معطيات موضوعية تتعلق به هو نفسه كحزب حاكم قبل الآخرين، وهذه المعطيات سنبينها تفصيلا في مرحلة لاحقة من هذه القراءة، وهنا نود أن نؤسس الرؤية على ثقة أن الرئيس جاد في ما قاله عن الحوار والتفاوض، وهذا ما ذكره في خطاب خاص لقيادات المؤتمر الوطني في جلسة مغلقة في ختام مؤتمر الشورى الأخير الذي جرى في 9/ فبراير الجاري، وتحدث الرئيس صراحة لهؤلاء القيادات أن المرحلة المقبلة مختلفة عن ما سبقها، وأن الأوضاع معقدة جدا وتتطلب تعاملا جديدا، وإشراك آخرين في السلطة، وشدد في حديثه على ضرورة فصل الحزب عن الدولة في ما يتعلق بمصادر أمواله، وقال: "يجب أن يعلم الجميع أن الحزب انفطم عن الدولة ولا أحد سيعتمد على موارد الدولة ولا تسخير لإمكانياتها"، وقال: "أنا ذاتي لن استخدم الطائرة الرئاسية في الحملة الانتخابية" وأكد أن الأحزاب ستشارك في مراقبة الانتخابات المقبلة وكذلك المجتمع الدولي لضمان شفافيتها وحيدتها، وهدد في ذلك الحديث من حزب المؤتمر الوطني إن لم يبدل طريقة عمله ويستوعب المتغيرات سيتحول إلى لافته ويصبح حاله كحال الأحزاب التاريخية، وأشار الرئيس إلى ضرورات تلزم الحزب على الانفتاح على الآخرين .

الوطني.. مكرهاً لا بطل
قلنا إن هنالك ضرورات ومعطيات موضوعية دفعت الوطني نحو إعلان سياساته الجديدة والتي باتت تعرف في أدبيات السياسة بـ(الوثبة)، أولى هذه الأسباب الأزمة الاقتصادية التي أمسكت بتلابيب البلاد، إذ لم يعد تسيير الدولة أمرا سهلا لجهة توقف المورد الحقيقي وهو النفط بعد انفصال الجنوب، وأزاد الأمر سوءا حينما لم يفلح القائمون على أمر الدولة في تجسير الأمور بما يمكنهم من تحصيل عائدات نقل بترول الجنوب عبر الأراضي السودانية، وكان الفشل بسبب منازعات حدثت بين الشمال والجنوب أو بسبب نزاعات داخلية كما يحدث في جنوب السودان اليوم، وهنا وجدت الحكومة نفسها مجبرة على رفع الدعم عن المواطن في كثير من السلع، غير أن هذا الحل نفسه لم يعد متاحا لأن رفع الدعم انعكس على الوضع احتجاجات جماهيرية في الشوارع، ولكن الفشل الاقتصادي يتجلى في أن البرنامج الاقتصادي الاسعافي الثلاثي سينتهي بعد أشهر قليلة غير أن الأمر بات يحتاج إلى إسعاف أكثر من كان عليه في الثلاث سنوات الماضية، قطعا التدهور الاقتصادي لا يمكن تشريحه بعيدا عن العلاقات الخارجية، والتي تمر بمرحلة حرجة، إذ إن الأوضاع تفجرت في جنوب السودان وأمريكا لا تزال تضع السودان في قائمة الحظر، القرارات الأممية تتجدد بشأن دارفور، العلاقات مع الخليج باتت متأثرة بعلاقة السودان بإيران، ليس ذلك وحسب حتى علاقة البلاد بمصر لم تسلم من التوترات مؤخرا ولعب سد النهضة الأثيوبي دورا مهما في هذا، والمهم أن مصر والخليج حدث بينهما ارتباط مصالح يتمثل في التضييق على الإسلام السياسي وعلى السودان أن يرضي هذا الحلف الجديد على حساب أيدولوجيته الإسلامية، وهذا مأزق في حد ذاته، وكل ذلك البلاد تواجه حرب شرسة في مناطق متفرقة منه، والحرب تحتاج إلى أموال طائلة في ظل اقتصاد متردٍ، ليس هذا وحسب المؤتمر الوطني الذي تطاول به العمر حاكما أخذت أمراض الشيخوخة تظهر عليه، انقسامات وتكتلات وشلليات، وافتقار للفكرة، وأصبح لا يختلف عن الأحزاب الأخرى في شيء إلا كون أنه حاكم، كل هذا المجتمع الدولي له أساليبه المعلومة في الضغط على الحكومات، مطالب بوقف الحرب وإحلال السلام والديمقراطية، وهو لا يطالب ويصمت أنما يرغب ويعد ويرهب ويتوعد، كان لابد من مداورة للأمر ولابد من حل ..الحل إيجاد تسوية مختلفة عن ما سبقها وإشراك الآخرين.. أو بالأحرى إيجاد شريك مناسب في المرحلة المقبلة.

أديس أبابا.. الاختبار
مفاوضات أديس أبابا الأخيرة بين الحكومة والحركة الشعبية –قطاع الشمال والتي علقت، تكاد تكون هي المفاوضات الأهم بين الجانبين، لجهة أن المتغيرات الداخلية – في داخل السودان- تجعل منها بمثابة اختبار على جدية الحكومة في الوثبة أو السياسة الجديدة، وهي أهم لأنها مثلت فرصة حقيقية لحوار مباشر بين الطرفين.. الملاحظ أن ما رشح في وسائل الإعلام من معلومات كان شحيحا ولم يتعدَ رسوم صور ومشاهدات لأجواء التفاوض أو معلومات يتم التنوير بها أو إصدارها في بيانات.. والملاحظ أيضا أن الإعلام كان يضع عينه على من أفشل المفاوضات للدرجة التي فاته معها أشياء مهمة.. والمدهش أن من تحمل الوزر هي الحركة الشعبية وتحديدا رئيس وفدها ياسر عرمان.. والمفارقة أن عرمان ووفده طالبوا بحلول شاملة وهو لا يخرج عن الوثبة التي نادى بها الرئيس كما لم يتبرع أحد من الذين وقفوا على المفاوضات من أن يبين عيوب الحل الشامل الذي طالبت به الحركة، ويمكن أن نضيف أن الحل الشامل يطالب به رئيس حزب الأمة الصادق المهدي والدكتور الترابي وفاروق أبو عيسى قبل حوارهم مع الحكومة والأخيرة لم تعلن رفضها للحوار على هذا الأساس بل قبلت وشجعت.. المفاوضات ستعود بعد عشرة أيام أو يزيد قليلا، إلا أن أمرا خطيرا حدث إذ إن هنالك مجموعة أرادت أن تجعل من الجولة المقبلة أكثر حيوية وأكثر ثمارا عندما همست في أذن غندور أن الحركة الشعبية شريك مناسب وغندور بذكائه علم أن الأمر لم يكن وليد لحظة

الشريك المناسب
إذا المؤتمر الوطني يعي كل التعقيدات التي ذكرت آنفا أكثر من ذلك يعيشها يوميا، عليه لابد من حوار ولابد من شريك، ولكن السؤال المهم ماهي مواصفات ذلك الشريك؟ الإجابة ببساطة أن يكون قادرا على الأسهام في حلحلة مشاكل الوطني، وهي الإنفراج السياسي، وكسر العزلة الدبلوماسية وإيقاف الحرب، وهنا تنتصب عدد من الأسئلة هل تنطبق هذه المواصفات على حزب الأمة القومي أم على المؤتمر الشعبي أم على الحزب الاتحادي الديمقراطي؟ قطعا هذه الأحزاب الثلاثة تشترك في ميزة تفضيلية حيث إنها أحزاب إسلامية، بمعنى أنها ليست بعيدة عن توجه المؤتمر الوطني وقد يكسب الشعبي نقطة أو اثنتين إن كان ذلك المعيار يصب في صالح الشريك المناسب، ولكن دعنا نعود إلى سؤالنا الأول بطريقة جديدة من الشريك الذي يملك مفاتيح وحلول أزمات الوطني؟ وبحسب الرجل الأممي الذي همس في أذن غندور هي الحركة الشعبية.
رؤية نافع

من الفارقات التي لم يجد لها أحد تفسيرا ذلك الجدل الأخرس الذي كان دائرا في أديس أبابا، ولم يتمكن أحد من الموجودين هناك من إعلاميين أو غيرهم من شرح أسبابه ونعني به ما يدور حول مرجعية التفاوض، وعلى الرغم من أن رئيس الآلية ثامبو امبيكي قال في كلمته الافتتاحية للمفاوضات "تعلمون أن هذه المفاوضات ستستأنف من ما انتهت عنده الجولة السابقة بناءً على القرار (2046) وعلى أساس اتفاق 28 يونيو 2011) إلا أننا ظلنا نسمع عن الاختلاف في المرجعية التفاوض والغريب أن وفد الحكومة يقول إنه ملتزم بالقرار 2046 ولكنه يرفض اتفاق نافع/ عقار والحركة تقول إنها تلتزم به كذلك ولكنها تطالب بتطبيق نافع عقار، ونافع /عقار لم يذهب بعيدا عن الرؤية الجديدة التي همس بها في أذن غندور وقد تضمن شراكة سياسة، وقد يبدوا أن الوطني يحتاجها اليوم أكثر من حاجته له بالأمس لكن هل الحركة شريك مناسب.

المقاومة
مما سبق نرى أن الحوار ضرورة، وإيقاف الحرب بالاتفاق مع الحركات المسلحة ضرورة، ولكن الأمر ليس بهذه السهولة، والمقاومة تتجلى يوميا، وقطعا هنالك من سيتمترسون بالأيدولوجيات القديمة وذكرى الشهداء والمشروع الحضاري، وهنالك من يخافون على مصالحهم الشخصية، وهؤلاء وأولئك سيمثلون خط المقاومة داخل الحزب.. النقطة الإيجابية أن القرار أصبح في يد العسكريين وهم الأقرب لاستشعار الخطر من غيرهم ..لأن القوات المسلحة التي تحارب هنا وهناك دائما هي أول المتأثرين بكل ما ذكر إذا هم الأحرص على الحل بكري حسن صالح وأخوته.

[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1039

التعليقات
#925208 [بت قضيم]
5.00/5 (1 صوت)

02-24-2014 07:35 PM
تاني شريك وين والله ابليس ونفد بي جلدو من السودان بعد نعل اباليس الكيزان من الشافو بعيونو من عمايل الكيزان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة