الأخبار
منوعات سودانية
حوار في الصين مع أبو اللمين
حوار في الصين مع أبو اللمين
حوار في الصين مع أبو اللمين


02-28-2014 12:17 AM

بيجين خاص : أحلام الطيب :

عندما تراه للوهلة الأولى لن تظن أنه ذاك العملاق الذي إذا تغنى أسكت وإذا أنهى تغريده أجبرك على الانحاء والتصفيق بكلتا يديك ولو لديك مزيد فلن توفيه حقه ولكن لمن يعرفه.. فالكل يتهافت ويتسابق إلى لقياه أو لالتقاط صورة تذكارية معه أو المكوث إلى جواره ثوانٍ.. إنه هو عملاق السودان الذي عطر بأغانيه بلاد الصين الحديثة وزادها ألقاً وقفز بعلاقات السودان والصين إلى أقصاها ممثلاً دبلوماسياً للفن السوداني إلى الشرق الأقصى.. هو العملاق الموسيقار الفنان محمد الأمين الذي أسكر الشعب السوداني ببيجين وتمايلت أركان المسارح والمدن التي استقبلته.. «آخر لحظة» التقته في لقاء خاص بالعاصمة الصينية بيجين فكشف لها العديد من المفاجآت فإلى مضابط الحوار:

٭ الأستاذ الموسيقار محمد الأمين، هل هذه أول زيارة لكم لجمهورية الصين الشعبية.. وما هو تقييمكم للزيارة؟

- هذا صحيح هذه أول زيارة فعلاً للصين الشعبية واعتقد أنها زيارة طيبة جداً والواحد يجيء بكين ويحيي حفلات وهذا شيء عظيم، والواحد سعيداً بهذه الزيارة ومن الأشياء الملفتة أن الأخ الدكتور الفاتح حسين يصاحبني فيها، بالإضافة لفرقة غناء شعبية ولا نستطيع أن نقول فرقة الفنون الشعبية وهي مجموعة منهم إلى جانب ذلك والأهم في الرحلة أن مجموعة من الموسيقيين والموسيقيات من الصين صاحبوني وأريد أن أقول لك إنه أجريت لهم بروڤات وترتيبات قد أرسلت لهم النوتة الموسيقية الخاصة بأغنية كردفان قبل حضورنا إلى الصين، بجانب أننا أجرينا بروڤات معهم ويمكن أن تكون هذه تجربة جديدة.

٭ كيف تقيِّم مشاركة الموسيقيين الصين ضمن الفرقة الموسيقية؟

اعتقد أنها تجربة جديدة كما ذكرت وهي ناجحة الى حد كبير، وفي الحقيقة أنا سعيد بهذه الزيارة وتبقى من البرنامج حفل في قوانزك جنوب الصين، ثم نعود الي السودان إن شاء الله وكان انطباعاً جميلاً أن أكون في الصين لأول مرة وزيارة جنوب الصين.

٭ هل لمستم أو أحسستم تفاعل وتجاوب الموسيقيين الصينيين مع النوتة الموسيقية؟

هم مجموعة من الموسيقيين واعتقد والله أنهم نفذوا الشغل كما كتب لهم وكما نحن نريده، وأريد أن أوضح أن مسألة النوتة الموسيقية مسألة مفهومة، وأن المطلوب من الموسيقي أن الشيء الذي يكتبه المؤلف ينفذه وقد كان العمل (كويس)

٭ أستاذ أنتم تغنيتم في عدد من المسارح العربية والافريقية والآن تغنيت في المسارح الآسيوية ماهو تقييم التجارب الثلاث وماهو أفضلها؟

- والله لا يوجد تفضيل الأفضل من هذا، والأفضل من ذاك باعتبار أن كل جمهور يختلف عن الآخر، فإن أغني للجمهور العربي يختلف أن أغني في الصين وأنا تغنيت في دول عربية ودول افريقية وأوربية، فالمسائل تختلف ولا توجد مقارنة

٭ تعود الجهمور أن يخرج ود الأمين كل فترة بلحن جديد ومتفرد ماهو جديدكم القادم؟

- مؤكد هناك جديد، كان من المفترض منذ بداية العام أن تقدم بعض الأغنيات الجديدة، ولكن مشغوليات الأخوة الموسيقيين حالت دون اكتمال البروفات، وأدى الى تأخير ذلك، وإن شاء الله عقب رجوعي الى السودان وفي خلال الحفلات القادمة سوف أقدم عدداً من الأغنيات.

٭ لو سمحت هل يمكن أن تكشف لنا ماهو اللحن الجديد؟

- والله يمكن أن أقول لك حاجة اسمها جنون عاشق لأخونا الشاعر معاوية السقا هذه واحدة من الأغنيات إن شاء الله.

٭ من الملاحظ أن جمهور ود الامين رغم حبه وشغفه بك إلا أنه لا يستطيع الاقتراب من المسرح كيف تعلق؟

من أين أتيتم بهذا الرصيد الضخم من الحب والاحترام من قبل الجمهور؟

- أحمد الله سبحانه وتعالى على ذلك وعلى توفيقه دائماً وأبداً

٭ تغنى ود الأمين بأغنية 4 سنين ثم 5 سنين هل ستغني ست سنين حيث رشحت معلومات بذلك وما مدى صحة ذالك؟

لا لا لا مافي كلام مثل هذا، هو أن المسألة ليست مربوطة بالسنين، فالمهم أن هنالك أغنية قديمة للشاعر محمد على جبارة وهي أغنية أربعة، ولكن مافي حاجة اسمها ست سنين ستغنى.

٭ أستاذ بلغت مسيرتك نحو أربعين عاماً من الإبداع الفني كيف تقيم هذا الفترة؟

- مسألة التقييم عاوزة وقفة كبيرة دعيها لوقتها إن شاء الله

٭ لماذا لم يحذو أحد أبنائكم طريقكم الفني إذن؟

- أولادي والحمد لله أصبحوا كبارا وقرأوا جامعات أحدهم في الولايات المتحدة الامريكية، وآخر في لندن، وآخر موجود في السودان، وعلاقتهم بالموسيقى جيدة بيعرفوا بعض الآلات الموسيقية، وعلاقتهم بالتذوق الموسيقي كويسة جداً لكن مافي زول فكر يحترف الغناء أو يغني، ولا أنا هديت أحدهم للاحتراف الغناء

٭ لماذا هل هو شاق أو صعب؟

لا.. ما مسألة صعب لكنهم هم شقوا طريقهم.

٭ الطريقة المثلى للتعامل مع جمهوركم هل هي الاستماع فقط دون الاقتراب من المسرح عندما تتغنى به أو يبشر أو يصفق؟

- لماذا هناك غناء ممكن أن يجعلك ترقص كمان وأنا ما قاعد اقيد الجمهور والناس يقعدوا يستمعوا للغناء فقط.

٭ كلمة أخيرة للجمهور؟

والله أتمنى أن التقي بهم قريباً عقب العودة للبلاد سأبدأ في التحضير لتقديم الجديد وتحياتي لهم الى أن القاهم إن شاء وشكراً.
اخر لحظة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1549


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة