الأخبار
منوعات
11 حقيقة علمية.. حول السعادة
11 حقيقة علمية.. حول السعادة
11 حقيقة علمية.. حول السعادة


03-01-2014 10:32 AM

اقضِ وقتا كافيا مع الأصدقاء وأفراد العائلة، ولا تنسَ أن تمارس تمارينك الرياضية، مع التأكد أنك تنام ساعات كافية.. هذه الأمور يعرف العلماء أنها قادرة إضافة إلى خطوات أخرى مألوفة، على تحسين مزاجك. لكن بحثا أخيرا أظهر الكثير من الروابط الأخرى غير الواضحة التي تؤدي إلى الفرح والسعادة، بما فيها درجة حرارة المحيط، وصولا إلى آرائك ومعتقداتك. كما أن بعضها هي معارف واتصالات عفوية، والبعض الآخر علاقات مثيرة للاهتمام، شرط الاستمرار في البحث عن حقائق مدهشة التي قد تجعلك تعيد التفكير في بحثك عن السعادة.

* بين الحرارة والجينات 1 - تأكد من أن درجة الحرارة حولك مناسبة. وقد بينت الأبحاث ارتباطا واضحا بين الطقس المعتدل والمزاج السعيد، وأظهرت دراسة في عام 2011، أن الشعور بالسعادة يظهر، ليس أثناء درجة الحرارة التي نتوقعها على شاطئ البحر خلال الصيف، بل أثناء الحرارة الخارجية المعتدلة التي تبلغ 57.02 درجة فهرنهايت (14 درجة مئوية) وفقا لما يقوله موقع «هافنغتون» الإلكتروني. من يدري؟

2 - وراثة الجينات الصحيحة. هذا جيد جدا، بيد أنه قد لا تستطيع السيطرة على ذلك. لكن عليك أن تدرك أن الأبحاث المتزايدة في هذا الشأن، ومنها دراسة أجريت في عام 2012 طالت التوائم، أظهرت ارتباطا واضحا بين السعادة والوراثة. وبينت بعض الدراسات أن حمضنا النووي مسؤول عن نحو 50 في المائة عن سعادتنا، أما نسبة الـ50 في المائة الباقية، فهي سلوكنا وظروف حياتنا. لكن بعض العلماء حذروا من أن السعادة هي أمر ذاتي جدا لا يمكن وضعه قيد المعادلة.

3 - الزواج من سيدة جذابة. قد تضحك وتسخر من ذلك! لكن دراسة في العام ألماضي أظهرت أن الأزواج يكونون أكثر سعادة عندما تكون زوجاتهم أكثر جاذبية منهم، وكانت دراسة أجريت في عام 2008 وجدت نتائج مماثلة.

4 - فيما يخص الآراء والمعتقدات، يميل المحافظون إلى كونهم أكثر سعادة من الأحرار. وهذا ما أظهره إحصاءان صادران عن مركز «بيو ريسيرتش سنتر»، واحد في عام 2006، والثاني في عام 2008. ولاحظ الباحثون أن الدخل المالي، والدين، والعقيدة قد تلعب دورها في صياغة السعادة وحجمها.

* الشذى والتفوق 5 - توقف عند بائع الزهور وأنت في طريقك إلى المنزل، فطلب الزهور والتوصية عليها يجعلانك سعيدا، لأنها وتنشط الاختلاط الاجتماعي. هذا ما أفادت به الدكتورة جانيت هافيلاند - جونز أستاذة علم النفس في جامعة «روتجرز» لمجلة «لايف ساينس» في عام 2010، فقد اشتركت في دراسة طلب خلالها من طلاب إحدى الكليات كتابة مقالة حول هذا الأمر. وكان بعضهم في غرفة معطرة قليلا بشذى الزهور والورود، في حين كان الآخرون في غرفة خالية من العطور. غير أن الذين كانوا في الغرفة المعطرة استخدموا كلمات تنم عن السعادة في مقالاتهم بنسبة ثلاثة أضعاف أكثر من المجموعة الأخرى في الغرفة الثانية.

6 - تخلَّ عن الملابس والكسوة الداكنة، وارتد مكانها ملابس ذات ألوان براقة، وتأكد من أن يكون بعضها باللون الأصفر، فالأشخاص السعداء يفضلون لمسات من هذا اللون، استنادا إلى دراسة أجريت في عام 2011. أما الأشخاص المتوترون، أو المكتئبون، فهم يربطون حالتهم ومزاجهم باللون الرمادي.

7 - إجادة عمل ما، سواء أكان العزف على آلة موسيقية، أو ممارسة لعبة الشطرنج، لأن التفوق في مهارة ما قد يكون مرهقا، والإرهاق والسعادة لا يتماشيان جيدا. لكن دراسة أجريت في عام 2009 أظهرت أنه على المدى البعيد، فإن التفوق في أمر ما مرتبط بالسعادة، فضلا عن أنه مدعاة للفخر والاعتزاز.

* الكرم والموسيقى 8 - المنح والكرم أفضل من التلقي، وهذا صحيح. ففي دراسة أجريت في عام 2012 أفاد بعضهم من الرجال والنساء بأنهم شعروا بسعادة غامرة فور شراء هدية لشخص أخر بدلا من شرائها لهم. فلماذا لا نفرح الآخرين لنسعد أنفسنا؟

9 - الإنفاق على النشاطات والفعاليات أفضل من شراء الأشياء، لكن عليك باختيار المناسب منها. فقد بينت الأبحاث أن الأشخاص الذين يستفيدون من الخبرات والفعاليات، مثل شراء تذاكر الحفلات الموسيقية والرياضية، بدلا من شراء الحاجات، يكونون أكثر سعادة.

10 - استمع إلى الراديو والموسيقى، لأنها تعزز من مزاجك فورا، فقد أظهر بحث نشر في مجلة «بوزتيف سايكولوجي» في العام الماضي، أن الطلاب الذين يستمعون إلى الموسيقى المرحة في محاولة لتصليح مزاجهم يشعرون بتحسن كبير. وأظهرت دراسة أخرى نشرت في مجلة «جورنال ساينس» في العام الماضي، أن ذلك الجزء من الدماغ الذي يسمى «النواة المتكنة» المسؤول عن نظام المكافأة والتعويض، ينشط لدى سماعه قطعة موسيقية جديدة.

11 - إذا ما أخفقت كل السبل الأخرى تخلَّ عن الأمل، أو على الأقل تخلَّ عن التفاؤل غير المعقول. فقد بينت دراسة أجراها الباحثون في جامعة ميتشيغان عام 2009، أن المرضى المصابين بأمراض مزمنة الذين شعروا أن حالتهم الصحية متعذرة لا أمل منها، أظهروا جودة أفضل في حالتهم النفسية، من المرضى الذين يركزون على الشفاء. فثمة جانب مظلم من الأمل، كما ذكرت دراسة اشترك بها الدكتور بيتر يوبيل مدير مركز العلوم الطبية للسلوكيات والقرارات، التابع للجامعة المذكورة. «فإذا كان الأمل يجعل البعض يتوقف عن الاستمرار في مسيرة حياته، فإن ذلك قد يعترض أيضا مسيرة سعادته»، على حد قوله.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 994


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة