الأخبار
أخبار إقليمية
فاطمة .. كنز وأثر بلا ثمن !
فاطمة .. كنز وأثر بلا ثمن !
فاطمة .. كنز وأثر بلا ثمن !


03-01-2014 12:33 AM


الخرطوم- أحمد عمر خوجلي

فاطمة أحمد إبراهيم .. عندما يذكر هذا الاسم تجري شلالات من الدموع والأشعار وتدور أسطوانة أحزان لا تكف عن الدوران، تذّكر برحيل نجوم من أهل السودان، وفي ذات الوقت تتلامع بؤر أضواء وإشراق تشير إلى ما صنعته المرأة السودانية بعمومها لإنسان هذا الوطن الواسع بدون فرز أو تصنيف سياسي أو حزبي.. فقد ظلت فاطمة تردد أن محاربة الفقراء والمضطهدين هي الوقود المحرك لها في كل اتجاه ولجت دوربه الخطرة وغير الخطرة.. وفاطمة واسطة عقد نضيد من مهيرات السودان تلاصق جواهره في كبرياء، نجحن في تقديم حزمة واحدة من خدمات جليلة لأهل السودان ونسائه، كلٍ في مجال تخصصها، ومدار مواهبها، وما يسرت له من سهم، فكنّ النساء (الأول) حقاً لا زورا وبهتانا . فهو اصطفاف نسائي أبيض الثوب والضمير فيه خالدة زاهر ونفيسة المليك وأم إيهاب وعائشة الفلاتية وحواء الطقطاقة وسعاد إبراهيم أحمد وسعاد الفاتح وغيرهنّ.

قام سرادق دائم من الحزن في قلبها عندما فقدت زوجها المناضل الشفيع أحمد الشيخ في 1971م ويقول الشاعر الراحل تاج السر الحسن حال أسرتها النضالي (إنخرط جميع أفرادها في معترك الصراع الثوري في السودان لصالح أغلبية شعب السودان من الكادحين الشرفاء). إلى أن يقول: (تلك شقيقته الرائدة فاطمة التي قادت بشرف وأمانة وتضحية نضال المرأة السودانية بل والشعب السوداني في ظروف قاسية).

بينما يقول عنها الراحل صلاح، الذي أوجعها رحيله أوائل التسعينيات :

ورأيت في عيني زادي كله كفا تلوّح لي وتمسك أحمدا

كفا بها رفعت مهيرة كفها فوق الرجال وليس يرهبها العدا

وبرحيل صلاح أوائل التسعينيات اجتمعت في قلبها الأحزان على الأحزان..

بعد أن تجاوزت العقد الثامن من عمرها تعيش فاطمة معززة مكرمة بين أهلها وعشيرتها بالمملكة المتحدة تعاني من أمراض تقدم السنّ.. لكن من يقول إنها بغير ذلك وبلا رفيق حبيب هو أقل ما يوصف به أنه انسان يعاني من انخفاض معدل الإنسانية بدرجة كبيرة.. لأنها أكبر من ضلالات إعلام الأجندة.

مكاجرات تجار الكلمة وسماسرتها ممن هم بلا أخلاق أو ضمائر من الذين لا يعلمون أن النيل من فاطمة هو نيل من آثار وكنوز وطن لا تقدر بثمن

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2308

التعليقات
#929611 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 02:16 PM
الاخ كاتب المقال احمد عمر خوجلى ... هذا هو حال القتلة والمجرمين من الكلاب المسعورة من بنى وطننا وللاسف؟؟

كلما ذكرت فاطمة يتبادر للذهن نضالها ومبادئها التى لم ولن تحيد عنها !!!

ماذا يتبادر لذهنك اذا ذكرت عصابة الالغاز؟؟؟ ومجرميها ؟؟ من قتل منهم ومن تم تصفيته منهم ... هل يتبادر لذهنك الشرف !!! لا والف لا هل يتبادر لذهن الامانة !!! لا لا بل تتذكر الصلف والغدر والخيانة والقتل والجور والظلم واغتصاب الرجال والنساء وقتلهم وحرقهم وقصفهم وتجويعهم وتشريدهم
= (ابادة جماعية)

سيتذكر التاريخ فاطمة احمد ابراهيم
(هل سرقت وقتلت واغتصبت واغتنت من ثروات الشعب الجائع)
سيتذكر التاريخ عمر البشير ( ماذا سيقول التاريخ؟؟؟)
سيتذكر التاريخ ابراهيم شمس الدين ( ماذا؟؟؟)
سيتذكر التاريخ الزبير(ماذا يقول؟؟)
سيتذكر التاريخ انقلاب عقائدى لا اسلامى فى العام 1989 ماذا فعل بالسودان(قسمه) ماذا فعل بالسودانيين (اغتصبهم قتلهم جوعهم شردهم اذلهم اهانهم ووو وووو)



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة