الأخبار
أخبار إقليمية
المبعوث الأمريكي يحذر حزب البشير من محاولة التفكير في إمكانية خداع أمريكا
المبعوث الأمريكي يحذر حزب البشير من محاولة التفكير في إمكانية خداع أمريكا
المبعوث الأمريكي يحذر حزب البشير من محاولة التفكير في إمكانية خداع أمريكا


02-28-2014 04:51 PM
حذر المبعوث الأميركي للسودان دونالد بوث، الخرطوم من محاولة التفكير في إمكانية خداع الولايات المتحدة بأية عملية سياسية لا تفضي إلى إصلاح حقيقي، وأكد مراقبة العالم لما تتمخض عنه المبادرة التي أطلقها الرئيس السوداني عمر البشير.

وأطلق البشير الشهر الماضي، مبادرة للحوار الوطني بين القوى السياسي والحركات المسلحة ومنظمات المجتمع المدني.

وأضاف بوث في جلسة استماع أمام مجلس النواب مساء الأربعاء، أن المجتمع الدولي سيراقب مدى جدية وشمول الدعوة في توفير فرص المعالجة الجذرية لأسباب "الحروب المأساوية" بين المركز والأطراف بالسودان.

وأشار إلى أن الصراعات المنتشرة في السودان، مؤشر واضح لوجود عدم عدالة وشمولية في الحكم.

ودعا المجتمع الدولي لعدم السماح للخرطوم بالاستمرار في التعتيم على القضايا الوطنية، وإقناع الآخرين بأنها صراعات إقليمية معزولة، كما أنه يجب ألا يسمح لها باتخاذ إجراءات لا تمثل جميع السودانيين وبكل مستوياتهم، وتابع: "نحن كجزء من هذا الالتزام، من الأهمية بمكان أن نتحد لتعلم الخرطوم أن التغيير أمر ضروري ومفيد".

وقال بوث إن واشنطن تعمل مع الأطراف الأخرى مثل الصين والمملكة المتحدة والنرويج والاتحاد الإفريقي وإثيوبيا ومصر وقطر، للضغط على السودان لتبني إصلاحات حقيقية.

وشدد على أن أي تطبيع للعلاقات بين الخرطوم وواشنطن، سيعتمد على كيفية تعامل الحكومة السودانية مع مواطنيها والتزامها بتعهداتها الدولية.

الشروق


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 6110

التعليقات
#929285 [بت السودان الوحدوية]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 06:33 AM
تهديداتك دى امشى قولها لحكومة الجنوب والحركات المتمردة هناك وللا خلاص بعد مانفذوا اجندتكم بحذافيرها فكيتوهم عكس الهوا ياجماعة الجنوبيين ديل بعد شوية ح ينقرضو خلاص قبل مااوباما يقوم من كرسى ده ويواصل لعب

الكيزان وسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسخ

ياالجنوبين وياالشماليين لوكو القرضة وامسكو فى السودان ده قوى


#929125 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2014 10:24 PM
ما زالت الحكومة السودانية والاحزاب في حالة وثبة وقد قفزوا عاليا جدا
الحكومة ترغب في توظيف الاحزاب في حكومة قومية
ولكن بعض الاحزاب تتمسك بحكومة انتقالية
ولكن تحذير امريكا يبدو اكثر جدية هذه المرة وقد استخدمت فيه عبارات حمالة اوجه
عموما لم يتبق على الانتخابات الا عام واحد ومازالت الاحزاب عاجزة عن ادارة حوار ومازالت عاجزة عت تكوين الية للحوار وقد حددت الحكومة اطار للحوار ووضعت خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها بان لاحكومة انتقالية وسيبقى الوضع على ماهو عليه على مااعتقد
وعلى امريكا ماعليها


#929099 [زيزو]
1.75/5 (5 صوت)

02-28-2014 09:54 PM
الهم احفظ السيد والرائيس البشير من كل شر ودمر كل من تامر علي البشير قولوووو امين امين يارب


ردود على زيزو
United States [gasim] 03-01-2014 11:03 AM
الله يدفنك ورئيسك بصاروخ كروووز


#929077 [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2014 09:21 PM
رسالة مقتضبة وواضحة للحكومة السودانية.. لا احد منا يفهم الحكومة السودانية تفهم تماماً معنى هذه الرسالة؟ وقد يكون استجابة السودان في حتة تانية خليك في الصورة


#929070 [بت البلد]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2014 09:08 PM
هههه تمام قربت تصفرج التجزئة ما بتنفع الى لاهاي على طول ...


#929049 [sudani]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2014 08:19 PM
اوباما هو اكبر داعم وحليف لحركات الاسلام السياسى فى العالم وهذا الامر ينبغى ان يكون واضحا للذين يتعشمون ان يدعم نظام اوباما عملية سقوط الكيزان والاسلاميين فى اى مكان فى العالم ، ان هذا الحال لن ينصلح الا بوصول الحزب الجمهورى للحكم فى امريكا والجمهوريين على الاقل يصنفون بعض التيارات فى العالم وخصوصا الاخوان المسلمين كعدو استراتيجى ومهدد للامن القومى الامريكى وللسلم والامن الدوليين ، اما الديمقراطيين من شاكلة اوباما فهم انتهازيون بامتياز ووصوليون لابعد مدى فيما يخص مصلحتهم الانيه فقط لا الاستراتيجيه ، ان وجود اوباما فى السلطة هو اكبر مهدد لاستقرار شعوب العالم الثالث بالتحديد ولشعوب الشرق الاوسط وسياسته الخارجيه بالتحديد لا تخدم الا مصالحه الضيقه ومصالح الاخوان المسلمين بالتحديد وهو اكبر داعم لهم ، ارجو ان يفيق السودانيين بالذات لمؤامرة اوباما والاسلاميين التى تتربص بهم والتى لن تنتهى الا بعد عامين بالضبط مع خروج اوباما ومغادرته للسلطه ، فهو رئيس "علك " بحق وحقيقه


#929026 [نجلاء]
4.00/5 (2 صوت)

02-28-2014 07:11 PM
الاختلاف الثقافي الكبير بين الانسان السوداني والانسان الامريكي، يجعل من الصعوبة الشديد أن يدرك السياسي الامريكي مفاهيم العنقالي السوداني، وكذلك الامر بالنسبة للسوداني(المواطن) يجد صعوبة بالغة في فهم مدلولات تصريحات وممارسة الامريكي للسياسية.

سأضرب مثال حي عَلِيّ أُوفق في شرح الفكرة؛

أمريكا تتعامل مع التنظيم الدولي للأخوان المسلمين كحقيقة ماثلة على الارض بإعتبار أن هذه الامة ترتكز على محور الدين الاسلامي وتدور كل جزئيات وعموميات حياة أفرادة خوله.
وهذا طبعاً فهم سطحي للموضوع ولكن لتشابك الموضوع حتي على المسلمين أنفسهم ومن باب الاختصار إتخذت أمريكا إستراتيجياتها في التعامل مع هؤلاء الأفاقين الذين صوروا لها مقدراتهم على السيطرة على الاتجاه العام في المنطقة بمكرهم وخبثهم ولعبهم على كل الحبال تماما كما تفعل القرود في غابات المنطقة.
لذلك يصعب علينا في كثير من الاحيان فهم قرارات الادارات الامريكية تجاه المنطقة حينما تكون عدائية أو نتيجة لردة فعل على عمل عدائي تجاهها.
والمثال الذي أودأن أسوقه هنا للصدمة التي أتوقع أنها أصابت أمريكا والدول الغربية عموماً،كانت في قمتها في عام 2008م حينما أصدرت (المحكمة الجنائية الدولية) مذكرة الاعتقال ضد أفرادهذه العصابة الاجرامية وعلى رأسئهم السفاح/عمر البشير ، ولعمري لو أن هذا الامر حدث في أي دولة من دول العالم لما بقي المطلوبون للعدالة بعدها أياماً أو أسابيع، للحراك الشعبي الذي يتوقع أن يحدث داخلياً لتنفيذ العدالة.
ولكن ماذا حدث، هذا الشعب السوداني الغريب الاطوار والمعقدالتركيب لدرجة الاحباط، خرج منه بهندسة شيطانية في مسيرات أطلق عليها المليونية جموع غفيرة ترفض القرار في عكس كامل لدورة الاشياء في الاتجاه الصحيح، حيث كان من المفترض أن يكون الحراك مؤيداً لقرار المحكمة وضاغطاً داخلياً وخارجيا لتنفيذه فوراً، ليتمكن المجتمع الدولي من إحداث إختراق يؤدي الى إيجاد صيفة مقبولة للتعامل مع الوضع السوداني الملتهب منذ حينها.
وهكذا خيب هذا الشعب آمال أهله المظلومين، وإستهان بالقيمة الانسانية التي تهدر على أرضه وأرسل إشارات سالبة عن مكنوناته لكل دول العالم، التي إضطرت إلى إدارة ظهرها لهذا الشعب المهلهل غير المتماسك ولا أحد يلومهم في هذا، فليس من إهتمامات دول العالم أن تبحث في أسباب مثل هذا التصرف الغريب من شعب يعاني، ويرفض العلاج. ومافي وقت للفارغة.
وهنا بدأت مرحلة جديدة أو كما تسمي Contingency Plan أو خطة طارئة للتعامل مع الوضع، وكان أن حدث الدفع في إتجاه المسايسة لهذا السفاح المتنمر وشعبه غريب الاطوار هذا والدفع في إتجاه الانفصال ظناً منهم بأن ذاك الخيار هو الانسب رغم كل ما فيه من أخطاء وآضحة.
والآن، فصل جديد، ولكن قبل أن تكبه، هل إستوعب هذا الشعب الدرس، وهل لدي الغرب المصلحة وطولت البال لهدهدة ولولاّي هذا الشعب من جديد وإعادةالامور إلى نصابها. سنكتب لاحقاً


ردود على نجلاء
United States [نوح] 03-01-2014 10:02 AM
الأخت نجلاء الأخ المندهش، كفيتو ووفيتو، هذا أفضل وابلغ تحليل وتوصيف لحال الانسان السوداني....

European Union [المندهش] 02-28-2014 09:04 PM
المحترمه نجلاء ان عملية الادلجه والتجهيل المستمره خلقت شعب جديد بمعايير جديده اشبه بالمرضى النفسيين او المدمنيين حتى صبح بعض المتعلميين يقولون لك صراحة ان الحريه ما بتنفع معانا فاصبحوا يدافعون عن القيود بانفسهم والله المستعان


#928954 [الحاج]
3.00/5 (3 صوت)

02-28-2014 05:26 PM
يا خواجة المسلميين الخداع يجري في دمائهم من ايام عمرو بن العاص


ردود على الحاج
United States [IBN ALKHARTUM] 02-28-2014 11:31 PM
إسمك الحاج يا منافق!! كذبك يدل علي مِن أين أتيت.

[الجافي] 02-28-2014 08:39 PM
يا حاج نحن المسلمين خير امة اخرجت للناس و ان رغمت انوف و الصحابي الجليل عمرو بن العاص كان داهية في الحروب و ليس مخادع . وايام عمرو بن العاص كانت خيرا من ايامنا هذه .تأدب و انت تتحدث عن اصحاب رسول الله.

European Union [النجوم] 02-28-2014 07:03 PM
أيام عمرو بن العاص هي أيام الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة وهم أفضل من مشى على وجه الارض والخداع جاء في زمن المنافق الذي يسب المسلمين ويدعي الاسلام.


#928951 [من جديد]
5.00/5 (2 صوت)

02-28-2014 05:24 PM
هههههه اوباما ختا الجزرة وشال العصا ..الكلام ليك يا المنطط عينيك.


ردود على من جديد
European Union [الكنداكة] 03-01-2014 06:43 AM
نفهم شنو حسى من شيل العصاية دى
اوباما ماعايز يكرر الفشل بتاع تجربة انفصال الجنوب مرة اخرى مع دارفور وكردفان والنيل الازرق
وللا دى محاولات تلاعب جديدة من ادارة اوباما
يااوباما لاتتذاكى السودان سيعود للوحدة مرة اخرى وسيكون اقوى دولة فى افريقيا وح تشوف

والدولة المدنية الدمقراطية جاية جاية ياالمنططين عينيكم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة