الأخبار
أخبار إقليمية
القيادي الجنوبي جورج أموم : لا نستبعد الوحدة مع السودان
القيادي الجنوبي جورج أموم : لا نستبعد الوحدة مع السودان
القيادي الجنوبي جورج أموم : لا نستبعد الوحدة مع السودان


شقيق القيادي بالحركة الشعبية باقان أموم
03-01-2014 12:17 AM

توقع قيادي جنوبي أن تقود تداعيات الحرب بدولة الجنوب إلى خيار الوحدة مع السودان مجدداً إذا تطابقت المصالح المشتركة بين الشعبين، وقال إن النخب الجنوبية كانت ترى في خيار الانفصال فرصة لإقامة دولة خاصة بشعب الجنوب.


وقال عضو الحركة الشعبية جورج أموم، رجل الأعمال، لبرنامج "لقاء خاص"، الذي بثته "الشروق"، إنه يأتي للخرطوم، ويشعر فيها بأنه في وطنه.


وأضاف: "بيننا علاقات جيدة وقوية، وهي أزلية، ونحن لسنا دولة الجنوب بل نحن جنوب السودان".


ويتبنى جورج أموم شقيق القيادي بالحركة الشعبية بالجنوب "باقان أموم" المعتقل بجانب ثلاثة آخرين، حلاً للصراع بالجنوب يسمى بالطريق "الثالث"، قامت بطرحه وساطة الإيقاد.


وقضت مبادرة الإيقاد في حلولها التوفيقية لإنهاء الحرب بالحنوب بابتعاد الرئيس سلفاكير عن الحكم، وكذلك رياك مشار عن الحرب كحلول رفضتها أطراف النزاع الجنوبي.


الطريق الثالث


وقال أموم إنه يأمل أن تقبل الأطراف حل "الطريق الثالث"، وأن تنظر إلى الدولة بعيداً عن القبيلة لأن الجنوب به 62 قبيلة.


وأشار إلى أن الإيقاد إذا فشلت في الحل فإن خيار تصعيد الخلاف لمجلس الأمن يبقى خياراً متوقعاً، مبيناً أنه في زيارة خاصة وليست رسمية للخرطوم، ولا تتعلق بالمبادرة.


واعتبر أن "هناك صعوبات تواجه الإيقاد من أطراف كثيرة ممثلة في دول بعينها بالمنظمة لديها مصالح في عرقلة الحلول، وبالرغم من ذلك لدينا أمل في أن يأتي الحل عبر الإيقاد".


وامتدح أموم زيارة الرئيس البشير لجوبا مؤخراً، التي دعا من خلالها للتفاوض، وأكد أن الحرب لا تحل مشكلة، مؤكداً أن الحكومة السودانية امتاز موقفها بالحكمة في الصراع بالجنوب، وهو موقف لم ينحز فيه السودان لأي طرف، وفتح الحدود للجنوبيين.


وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أصدر قراراً، في وقت سابق، دعا فيه الجنوبيين للعودة إلى أعمالهم في السودان.

وأضاف جورج: "نطلب من السودان لعب دور في الحل ونثق في قدراته لأنه الأخ الأكبر".


أخطاء كبيرة
وأكد أموم وجود أخطاء كبيرة حدثت من جانب الحكومة، ومن الأطراف الأخرى بالجنوب، ولابد من الاعتراف بها منذ الخلاف الذي حدث بقضية الحرس الجمهوري.


وأضاف:"هناك موت عشوائي وقتل للأبرياء من المواطنين على أساس عرقي بين الدينكا والنوير".


وأكد أن دولة يوغندا تدخلت بصورة واضحة، وهي مؤثرة في الصراع الجنوبي منذ زيارة موسفيني لجوبا الذي تفوه بعبارات وُصفت بـ "الجارحة" لحزب الحركة الشعبية.


وأضاف: "معلومات المنظمات حول القتلى بالجنوب جراء الأحداث مؤكدة، لأنها هي التي تقوم بدفن الجثث بالجنوب، وفعلاً هناك أكثر من عشرة آلاف ماتوا وشُرِّد أكثر من مليون فرد، وعدد اللاجئين بلغ نحو 150 ألف مواطن، منهم 700 نزحوا داخل الجنوب".


ولم يستبعد أموم أن ترفع تقارير للمنظمة الدولية الخاصة بالملف الجنوبي حول حقوق الإنسان للمحكمة الجنائية الدولية، لأن الجنوب دولة في المنظومة العالمية.


ودعا الرئيس سلفاكير ميارديت لإطلاق سراح بقية المعتقلين الجنوبيين من قيادات الحركة الشعبية، وإسقاط التهم السياسية الموجهة لهم.


شبكة الشروق


تعليقات 36 | إهداء 0 | زيارات 9611

التعليقات
#930658 [من البداوة إلى الحضور]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2014 02:55 PM
01- يا أيّها السودانيّين الجنوبيّين الرائعين ... المُروّعين ... نحن الخرّيجون السودانيّون ... والخصوصيّات الإداريّة السودانيّة ... الذين صنعنا دولة أجيال السودان ... وأعلنّا إستقلالها من داخل البرلمان ... لا نملك إلاّ ان نقول لكم ... هناك ... و لأمثالك هنا ... لقد أصدقتمونا القول ... وأسعدتمونا حدّ السعادة ... وشرّفتمونا إلى نهاية التشريف ... وأثلجتم صدورنا حتّى تكسّرت ثلجوها ... ثمّ ذاب جليدها ... بما ماقاله ... بالإنابة عنكم ... عضو الحركة الشعبية ... جورج أموم ... رجل الأعمال ... عبر إشراقته في برنامج "لقاء خاص" ... الذي بثته "الشروق" ... حين قال ... إنّه يأتي للخرطوم ... ويشعر فيها بأنّه في وطنه ... وأضاف ... "بيننا علاقات جيّدة وقويّة ... وهي أزليّة ... ونحن لسنا دولة الجنوب بل نحن جنوب السودان" ... كم أنت رائع يا جورج أموم ... يا الماك مخموم ... ولاك مُنمّط ... ولاك مُبرمج ... ولاك مُؤدلج ... ولك مُعلّج ... ولاك خموم ... ولاك من أصحاب الكروش والأرداف و الجضوم ... ؟؟؟

02- حريّ بهذا الرجل العملاق ... جورج أموم ... شقيق الرجل العملاق ... القيادي بالحركة الشعبية بالجنوب "باقان أموم" ... المعتقل السياسي ... بجانب ثلاثة آخرين ( نسأل الله أن يفرّج كربتهم السياسيّة ) ... أن يتبنّى حلاً للصراع السياسي ... الآيديولوجي القبلي بالجنوب ... يُسمى بالطريق "الثالث" ... قامت بطرحه وساطة الإيقاد ... المُستجدّة .... التي نسيت ... أو تناست ... كيف نال السودان إستقلاله ... ثمّ جهلت ... أو تجاهلت ... كيانات الأذكياء ... الذين صنعوا إستقلال السودان ... وأعلنوا إستقلاله من داخل البرلمان ... المُنتخب ... وليس المُعيّن ... أو الإنقلابي الإجرامي الحرامي ... المُنقلب المفاهيم السياسيّة والسلوكيّات الأخلاقيّة ... رأساً على عقِب ... المُنغلق الآفاق الإشراقيّة ... العائش على التضليل والنقاق والدجل والإحتيال والكذب ... ؟؟؟

03- وحريٌّ أيضاً ... أن يقبل الدكتور الأستاذ الجامعي (الإخواني) رياك مشار ... والرئيس العسكري المشير سلفا بن عمّنا كير ... (الذي جمّد نشاط حزب الحركة الشعبيّة الماركسيّة اللينينيّة ... ثمّ وقف على مسافات مُتساويات ... من أحزاب وقبائل وإنسان جنوب السودان ... وقال إنّ ذلك مطلباً شعبيّاً ... وهو صادق ) ... أن يقبلا بمبادرة الإيقاد وحلولها التوفيقية لإنهاء الحرب بالحنوب ... والتي إقتضت إبتعاد ... أو إبعاد ... أمثال الرئيس سلفاكير عن الحكم ... وكذلك وكذلك أمثال نائبه المُجمّد ... رياك مشار ... لكيما تضع الحرب السياسيّة القبليّة ... الجنوبيّة -الجنوبيّة ... أوزارها ... بطريقة اتوماتيكيّة ... وإلى الأبد ... وهذه الحكمة المُتجدّدة لم تنبع من فراغ ... إنّما هي مغروسة في الأنظمة الأفريقيّة السلطانيّة ... مُنذ الأزل ... حينما كانت والدة السلطان ... الذي يتفرعن ... إلى درجة ان يعلّق جثث رعيّته على جذوع الشجار ... هي التقوم بتصفيته ... بطعنه بالحربة ... المُعدّة إلى ذلك ... في قلبه مُباشرة ً ... حتّى الموت ... ثمّ تعيّن ... وهي والمعنيّون بذلك ... السلطان الجديد ... وفق الشروط التي يتبّعونها ... ؟؟؟

04- ونتّفق تماماً ... مع الطريق الثالث ... الذي إبتكره سليل هؤلاء الأفارقة ... عضو الحركة الشعبية ... جورج أموم ... ( رجل الأعمال ... وشقيق الفرعون ... باقان أموم ) ... الذي ينظر إلى الدولة بعيداً عن القبيلة لأنّ الجنوب به 62 قبيلة ... ولكنّنا نذكّر صاحب الطريق الثالث ... ونذكّر الذين يقفون من ورائه ... والذين يقفون بمحاذاته ... والذين يقفون أمامهم ... والذين يقفون فوقهم ... ونذكّر سلفاكير وصاحبه البشير ... بأنّ دولة أجيال السودان ... هي هويّة أجيال السودان ... المكوّنة من سلالات هؤلاء الأفارقة الحكماء ... والمخلوطة بسلالات الضيوف ... الذين أجبرتهم ظروف البقاء على قيد الحياة ... أن يعيشوا هنا ... في وادي النيل ... بداخل دولة ... حدّد حدودها الذين كانوا يستعمرونها ... قبل أنّ نحرّرها منهم ... ووجدنا عليها ... أكثر من 500 قبيلة ... وبالطبع بها أكثر من جهة جغرافيّة ... وبها أكثر من حزب سياسي ... ولقد إستحال ... تقسيمها الآن ... (على حسب مزاج الفرعون باغان ... ورفاقه الذين حبسوه خلف القضبان ... وعلى حسب مزاج الفرعون الشيخ المخامي ... علي عثمان ... الذي طرده إخوانه الكيزان .... الذين طردوا شريكه علي عثمان ) ... إلى هويّتين أو دولتين فقط ... على أساس عنصري ثمّ آيديولوجي ثمّ جهوي ... كما أنّه لا يمكن تقسيمه إلى ولايات جبائيّة وغير إنتاجيّة ثمّ قبليّة ... نتنة نتانة الجاهليّة ... ثمّ انّها فتنويّة ... لأنّ عددها أقلّ من عدد قبائل دولة الأجيال السودانيّة ... وأنّ السلطة والثروة والأطيان ... في دولة أجيال السودان ... لا يمكن إقتسامهما ... بين الشيوعيّين ( رفاق باقان ) ... وشركائهم الكيزان ( إخوان رياك مشار ) ... وإن تحارب ... وفي الوقت نفسه تفاوض الشريكان المتأدلجان ... إلى آخر الزمان ... إنّما ينبغي إستثمارها ... في إنشاء تجمّعات حضريّة إنتاجيّة ذكيّة ... مربوطة بالأسواق العالميّة ... لكيما يعيش عليها إنسان ... دولة الأجيال السودانيّة ... ويسهم بإيجابيّة ... في العولمة الغذائيّة الجدوائيّة ... وفي غيرها من العولمات الجدوائيّة الذكيّة ... المعنيّة بالإهتمامات البيئويّة ... ؟؟؟

05- ولذلك ... نحن الخرّيجون السودانيّون والخصوصيّات الإداريّة السودانيّة ... الذين صنعنا دولة أجيال السودان ... التي تمرّد عليها الشيوعيّون والإخوان ... مع أنّنا لم ... ولن نعترف مُطلقاً بالحكومات الإنقلابيّة ... بتاعة الشوعيّين والإخوان ... وغيرهم من إنقلابات أحزاب السودان ... على قانون ودستور وديمقراطيّة ... دولة أجيال السودان ... المدنيّة الديمقراطيّة الذكيّة ... المُستقلّة من داخل البرلمان ... ومن باب أولى لم نعترف ... ولن نعترف مُطلقاً ... بالإنفصال الآيديولوجي ... لكنّنا أيضاً نتوقع ... ما يتوقّعه هذا الفيلسوف المُفكّر العملاق ... جورج أموم ...بأنّ تقود تداعيات الحرب بدولة الشيوعيّين المُؤقّتة (الجنوب) ودولة الإخوان المُؤقّتة ( الشمال ) ... إلى خيار إعادة هندسة وتوحيد وتحرير السودان مجدّداً ... بإرادة وعقول وسواعد ... كلّ أجيال السودان إذا تطابقت المصالح المشتركة بين الشعبين ... وهي مُتطابقة من زمان ... ولكن لا يراها المُتادلجون المُتآمرون الإنتفاعيّون الإقتساميّون الفاسدون الإستباحيّون التدميريّون العُميان ... و نتّفق معه أنّ النخب الجنوبية ... (الإخوانيّة والشيوعيّة والإشتراكيّة ... المايويّة والإنقاذيّة ... الساقطة في إنتخابات العهود الديمقراطيّة الحقيقيّة ... غير المعتمدة على تبديل الصناديق الإقتراعيّة ... وغير المعتمدة في شرعيّتها على الثوريّة الإنقلابيّة والإنتخابات الشيوعيّة ... الإستفزازيّة الغبيّة ... المبنيّة على فلسفة وشعارات الحراميّة ... بتاعين ... أيّدناك ميّة الميّة ... ايّدناك للجمهوريّة ... أيّدناك نحنا الحراميّة ... نحنا الطائفة الإستباحيّة ... نحنا الطغمة الإباحيّة ... نحنا الطائفة الساديّة الإباديّة ... التي أبادت الطائفيّة السودانيّة ... بالطائرات المصريّة ... نحنا الطائفة البرجوازيّة الإفقاريّة الإستعباديّة ... نحنا الملّة التأميميّة ... الذين أمّمنا الشركات الإنتاجيّة الذكيّة ... نحنا الهمباتة المصادراتيّة ... الذين صادرنا اللواري التجاريّة ... نحنا النقابات الدكتاتوريّة التلويطيّة ... الذين احتكرنا الوظائف القياديّة ... نحنا الحركات التعاونيّة الإحتكاريّة الإنتقائيّة الإذلاليّة التجويعيّة ... الذين احتكرنا الحركة التجاريّة ... نحنا العُصبة الدكتاتوريّة الشموليّة ... الذين جمّدنا نشاط الأحزاب السياسيّة ... وقلنا إنّنا نحن الإتحّاد الإشتراكي السوداني ... التنظيم الساسي الأوحد الفرد ... المهيمن على السلطة والثروة والأطيان ... في دولة اجيال السودان ) ... كانت ترى في خيار الانفصال فرصة لإقامة دولة إشتراكيّة ... ماركسيّة لينينيّة خاصة بشعب الجنوب ... طالما أنّ الإخوان قد أصرّوا على فرض دولتهم الإخوانيّة في كلّ السودان ... ؟؟؟

06- لكنّ الدكتور الجامعي ... رياك مشار (الإخواني) ... قد أحرق من زمان ومازال يُحرق حتّى الآن ... جنوب دولة أجيال السودان ... كما أنّ الفاقد التربوي ... الشيوعي ... ياسر بن العرمان ... ( وفاقد الشئ لا يُعطيه ) ...... قد أحرق من زمان ... ومازال يحرق الآن ... شمال وجنوب دولة اجيال السودان ... ؟؟؟

07- أمّا البشير وصاحبه سلفا كير ... فهما نائمان نوم الحمير ... وشبعانيْن في التشخير ... والترابي وعلي عثمان وغازي صلاح الدين ... قطعوا رأس التور ... ثمّ كسّروا الزير ... ؟؟؟

08- وعلى كُلّ هؤلاء الهمباتة والربابيط والحراميّة ... وعلى الأحزاب السياسيّة التي إخترقها هؤلاء ... وبدّلوا عضوّيتها ... كما بدّلوا صناديق الإقتراعات ... هنا في الشمال ... وهناك في الجنوب ... أن يوقفوا هذه الحروب الآيديولوجيّة العبثيّة ... الإستباحيّة الإباحيّة الإفقاريّة الغبيّة ... وأن يتصالحوا مع بعضهم البعض ... وأن يحترموا أحزاب وكيانات بعضهم البعض ... وأن يمنحوا أحزابهم وكياناتهم حقّ الحياة ... وحرّيّة العمل ... السياسي ... والمعائشي ... . في دولة أجيال السودان ... مع الكيانات الأخرى ... التي حاولوا ... ثمّ زعموا إبادتها وتجاوزها ... ولكنّها مازالت موجودة على قيد الحياة ... هنا في دولة أجيال السودان ... ولا يُمكن تجاوزها ... بالإتّفاقيّات الآيديولوجيّة الفوقيّة الإقتساميّة ... الإستعلائيّة التهميشيّة التجاوزيّة ... ؟؟؟

09- وعلى كلّ ذلك ... ما على هؤلاء الإقتساميّين ... الفهلوانيّين البهلوانيّين ... إلاّ أن يعتزلوا السياسة ... ثمّ أن يعتذروا للشعب السوداني ... عن تدمير دولة أجيال السودان ... ثمّ يغيّروا ما بأنفسهم ... ويطوّروا مفاهيم كياناتهم ... إلى أن يفهموا ... أنّ الكادار السياسي ... هو الذي يموّل الحزب السياسي ... وأنّ الحزب السياسي ... هو الذي يموّل النظام السياسي ... وليس العكس ... ثمّ إلى أن يفهموا ... أنّ الأحزاب السياسيّة ... هي الأحزاب التي تقبل بأوزانها السياسيّة ... الطبيعيّة ... والحقيقيّة ... التي يمنحها لها ... إنسان دولة أجيال السودان ... عندما ينتزع حرّيّته من الأحزاب الإنقلابيّة ... الدكتاتوريّة الشموليّة التمكينيّة الإختزاليّة ... ويوّحد دولته ... ويبنيها ... برغم أنوفهم ... وبكلّ عقوله ... وبكلّ سواعده ... وبكلّ أمواله ... ؟؟؟

10- ولكنّ ذلك كُلّه ... ربّما يقتضي ... أن يتسلّح ... ( كيان الخرّيجين السودانيّين ... الذين يعفون انفسهم ... وأن تتسلّح كيانات الخصوصيّات الإداريّة السودانيّة ... التي تعرف نفسها ... وأن تتسلّح الكيانات السودانيّة الأخرى ... التي تعرف نفسها ... والمعنيّة بتوحيد وإستقلال وبناء دولة الأجيال السودانيّة ) ... لكيما تواجه ... هؤلاء ... ( المُتأدلجين المُتآمرين الإقتساميّين الإستباحيّين الإباحيّين ... التقتيليّين الساديّين الإباديّين ... الإستعباديّين المتكبّرين المُتألّهين المتفرعنين ... الإفقاريّين الهمباتة الربابيط الحراميّة ) ... رجلاً لرجل ... وإمرأة لإمرأة ... بلا هوادة ... إلى نهاية المعركة ... ؟؟؟

11- وهذا بدوره يقتضي ... أن يمتنع كيان الخرّيجين السودانيّين ... وأن تمتنع كيانات الخصوصيّات الإداريّة السودانيّة ... عن دفع الأتاوات ... لهؤلاء الشركاء العصبجيّة الحراميّة ... إلى أن يغربوا عن وجه الأجيال السودانيّة ... بمحض إرادتهم ... أو برغم أنوفهم ... في فترة زمنيّة ... تحدّدها الكيانات المعنيّة ... ؟؟؟

12- وهذا كلّه يقتضي ... تكوين حكومة جهريّة ... ( من كيان الخرّيجين السودانيّين ... الأغنياء الأذكياء الأقوياء الأسخياء ... المُتجدّد أتوماتيكيّاً ... المشكّل وملوّن مهنيّاً ... ومن كيانات الخصوصيّات الإداريّة السودانيّة ... الغنيّة المجرّبة تاريخيّاً ...السخيّة الذكيّة الحكيمة العبقريّة ... المحسّنة ... مُنذ الأزل ... وإلى الأبد ... بالإنتخابات الطبيعيّة ... ومن غيرهم من الكيانات السودانيّة الوحدويّة التي يعرفها المعنيّون بها ) ... لتمويل وإدارة معركة الإقتصاص الحاسمة ... مع هؤلاء ... ( الشركاء المُتأدلجين ... المُجرمين السارقين القاتلين ... المُستبيحين لدماء وأموال أعراض وأطيان وديون السودانيّين ... المُحصّنين بالحصانات الديبلوماسيّة ضدّ الدساتير والقوانين السماويّة والوضعيّة ... والمُحتمين بالأجهزة العسكريّة الأمنيّة الشرطيّة ... المختزلة المحتكرة للبلاطجة ... المُتكبّرين المُتجبّرين الإباحيّين الإستباحيّين التقتيليّين ) ... إلى أن ينقطع دابرهم ... من على وجه أرض ... دولة الأجيال السودانيّة ... الواحدة المُستقلّة الحُرّة الأبيّة ... الواعدة الغنيّة الذكيّة العبقريّة ... التي أفقرها ثمّ دمّرها بعد أن إقتسمها ... هؤلاء الهمباتة والربابيط والحراميّة ... إقتسامات عنقوديّة فتويّة ... ليس إلاّ ... ؟؟؟

13- التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟


ردود على من البداوة إلى الحضور
United States [من البداوة إلى الحضور] 03-02-2014 10:36 PM
14- شكراً جزيلاً ... يا [مجنون ليلى] ... أنا أيضاً أشعر ... بأنّني أعرفك ... عندما أقرأ تعليقاتك ... الشاعريّة الإيقاع ... السليمة الكيبورد وبالتأكيد سليمة اليراع ... سلامة شاعر له في الكتابة باع ... لكنّها بالتأكيد تختلف عن الباع بتاعة الخروف ... السارح هنا في الجروف ... شبعان لوبيا وعيش ريف وبرسيم ... وكاجِم البتّيخ ... والشمّام تمومة الكيف ... ونايم على النجيلة وصاقع الجرّة في القيف ... قيف النيل الأبيض النضيف ... ؟؟؟

14- إن شاء الله سنلتقي ... في دروب ... الإلتقاء ... وسوف تعرفني ... وأعرفك ... وسوف نرفع السودان ضنب ... أنا وأنت ... مع المعنيّين برفعة السودان ... ولكنّني أرجوا أن أبشّرك ... أنت وأمثالك ... بأنّكم عندما تعودون إلى السودان ... بعد الغياب الطال ... سوف تجدون وضع الطاقة الكهربائيّة ... ما بطّال ... أفضل ممّا كان عليه ... عندما غادرتم السودان ... مُكرهين ... لا أبطال ... ؟؟؟

15- أرجو أن يسمح لي القارئ الكريم ... بأن أصحّح النقطة رقم ( 04- ) ... بأن أحذف منها العبارة الزائدة (... الذين طردوا شريكه علي عثمان ) ... ؟؟؟

[مجنون ليلى] 03-02-2014 05:52 PM
ياخ انت مبدع عديل .

دائما ما اتابع تعليقاتك على مثل هذه الامور .

ودائما ما اسأل نفسي عن من يكون شخصكم الكريم .

التحية لك والاحترام .

مجنون

ليلى

اوسلو

النرويج


#930603 [عكاشه]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2014 02:11 PM
انفصال جنوب السودان وسمة عار فى جبين الاسلامين والنخبة السياسية الفاشلة طيلة الخمسين عام الماضية.بسياسة الاقصى والتهميش والظلم والعنصرية.والتمسك بمقاليدالحكم وزات السناريو الآن يتواصل في دار فور وجنوب كردفان واعلى النيل الازرق الافضل لدولة جنوب السودان ان يتماسكو وان يجدو حلول لكل الازمات السياسيةوالاقتصادية بدلا من ان يرمو انفسهم الى دولة الشمال المتهالكه اقتصادياوسياسيالان العقلية الحاكمة فى الشمال هى نفس العقلية والازمات الياسيه هى نفس الازمات اذا ماذا تريدو من وحدة تزيد ازماتكم ازمات


#930595 [المعلم]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2014 02:04 PM
اندهشت جداً لهذا السيل الجارف من رفض فكرة الوحدة (حتى على مستوى الأحلام) وواضح غياب كثير من متابعي "الراكوبة" الذين يؤيدون هذا الطرح! الذين يتحدثون عن تأييد الجنوبيين للانفصال بنسبة 99% ينسون إن ما يقل قليلاً عن هذه النسبة هي نسبة الأمية وسط المواطنين في الجنوب إذن بحسبة بسيطة يمكن أن نصل إلى أن المصوتين -فعلاً- للانفصال -وبوعي- لا يتعدون الـ 10 أو 20 بالمائة هم نسبة المتعلمين الذين كانوا مؤثرين في ترجيح خيار الانفصال. وماذا يضير الشعوب السودانية كلها إذا توحدت جميعها في سودان واحد قوي بشعبه وموارده ومساحته؟ لماذا كل هذه البغضاء وإثارة قضايا عنصرية واستدعاء التاريخ البغيض من مراقده بدلاً من النظر للمستقبل؟ ألم يقل كثير من السياسيين والمفكرين -من الجنوب والشمال- فلنجرب خيار الانفصال عسى تأتي بعده وحدة عن قناعة أكثر؟ ما الضير لو أن قسماً من الجنوبيين اقتنع أن الانفصال كان خطأ -مثلاً؟ لماذا يحاول بعض الجنوبيين هنا مصادرة آراء مثل هؤلاء ونعتهم بالخيانة؟ هل ذهب كل الجنوبيين في ذلك اليوليو المشؤوم بكامل إرادتهم للتصويت بنعم للانفصال؟ ولماذا يتحدث بعض الشماليين هنا كأنهم يتحدثون باسم كل الشمال وغالباً يستخدمون ضمير الجماعة للمتكلم وليس ضمير الفرد؟ مسائل مثل هذه لا يمكن أن تناقش على اساس العاطفة -سلبية كانت أم إيجابية- ولا بالحساسيات والمواقف اللحظية الاستفزازية مثل عاطفة الطيب مصطفى السلبية أو عواطف غيره من الطرف الآخر. هذه مصالح شعوب وأوطان إما أن تبنى أو تصير -جميعها- إلى مزبلة التاريخ وإلى التمزق أكثر وأكثر وإلى ضياعها -جميعاً- وضياع شعوبها. ونحن نتحدث عن "إمكانية" عودة وحدة طوعية مع الجنوب الذي انفصل بالأمس، يظهر -من هنا- من يدعو حتى لفصل دارفور! ويعتقد أنه بعد ذلك سيكون له وطن صغير اسمه السودان -أو أياً كان اسمه- ليس موعوداً بانفصالات جديدة! يا عزيزي لو فكرنا بمثل هذه الطريقة فسيأتي يوم على السودان تطالب فيه كل قبيلة بتقرير المصير هذا لو لم تطالب كل "عائلة" كبيرة! اقترح أن نرتفع بمستوى نقاشنا لمثل هذه المواضيع ولنتذكر دائماً إن الكلمة مسؤولية ومسؤولية كبيرة جداً!


#930373 [kaaaak]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2014 10:46 AM
لكن كيف مع ناس حسين خوجلى ديل .... عمرهم كلو شغالين للإنفصال تجي تقول ليهو وحــده... مستحيل


#930206 [sky painter]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2014 08:44 AM
لو عايزين الوحده عليكم حمل السلاح و القتال من اجلها لمدة خمسين سنه كما قاتلتم للانفصال....يمكن احفادنا يوقعوا مع احفادكم نيفاشا ثانية لاجل الوحدة


#929988 [ود الريف]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 11:28 PM
الراحل حميد بين مرارة الماضي ونبوءات المستقبل

بقلم دكتور دتوفيق الطيب البشير / منتدي التوثيق الشامل
بسم الله الرحمن الرحيم
كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام
صدق الله العظيم
...
سأتجاوز تقاليد المقدمة.. فالموقف ليس تقليدياً .. وسأبكي صامتاً ولكم أن تستمعوا إلى بغير آذان ..
جاء حميد إلى هذه الدنيا لطيفاً مثلما يأتي الغمام، ورحل عنها خفيفاً مثلما يرحل الظل .. عاش بين الناس عفيفاً كريماً لا يحمل هماً يفصله عن هموم الناس، ولا يطلب عزاً يستأثر به دون سائر الناس ..
أحب وطنه كما أحب المجنون ليلى، وعشق ترابه كما عشق كثير عزةَ عزة .. وقد ألمح الصديق الدكتور عبدالرحيم عبدالحليم إلى أنه ولد في سنة الاستقلال ومات في عام الانفصال، وكأنه أراد أن يقول ولد بفرحة الحكيم ومات بغضبة الحليم .
كان موته فاجعة لكل أهل السودان بل كان خبر وفاته كالصيحة .. ورغم أن السودان قد افتقد قبله كثيراً من العظماء والمبدعين ، وتلقى كثيراً من الصدمات واللكمات، إلا أن موته كان فاجعةً وكان خبرُ وفاته كالصيحة.
ولقد جمعتني بالراحل حميد صحبةُ عجيبة اقتربت فيها من هذا الرجل الخاص، ورأيت كيف أنه كان يحمل فوق كتفيه هموم المهمومين ودين المدينين وعثرات الفقراء المتعبين وآمال الغبش الهائمين والغلابة المنهكين .. حتى إنه حرم على نفسه أن يعيش بعيداً عنهم فكان سكنه كسكنهم وعيشه كعيشهم .
لمـّا أفوتك من دون خاطر
أو دون خاطر منى تفوتى
بلقى حبايب فى كل حِتـّة
وكل بيوت الفُقرا .. بيوتى
كان حميد شاعراً عبقرياً، ولكنه لم يكن كسائر الشعراء ولا كان شعره كسائر الشعر، فهو ما كان يقول الشعر ليمتّع ويستمتع، ولكنه كان يزن الهم ويقفيه، ويبني جرح الوطن أبياتاً ويصرعها، ليخرج للناس أغنية يمنيهم بها ويبشرهم بقرب بلوغ الهدف.
لقد كان حميد حقاً صاحب مدرسة شعرية متفردة استطاع أن يؤسس بنيانها على قواعد الحكمة والعبقرية الفذة ، وأن يجمل حيطانها بحب الوطن .. والدفاع عن الغلابة والمعدمين من الفقراء والمساكين .. فهو لا يكتب الشعر من أجل النظم ولا يهمه نتاج القصيد .. وإنما هو ينادي بقيم العدل والمساواة وينهى عن الظلم والفساد فيخرج كل ذلك للناس كلاماً موزوناً كأجمل ما يكون الوزن ومقفى كأحسن ما تكون التقفية ... وهنا يكمن الفرق بينه وبين معظم الشعراء .. فالشاعر يتجه لإبراز قدراته الأدبية والفكرية الإبداعية من خلال ما يطرح من قضايا، ولكن حميد كان يتجه لإبراز قضيته من خلال قدراته الأدبية والفكرية الإبداعية.
وحميد لا يدفع بأفكاره إلى الكلمات فقط بل يضيف عليها نسيجاً حياً من انفعالاته فيعلو بها قمم الجبال .. وإذا كانت قصائده المكتوبة تحرك النفس الخامدة وتلامس الوجدان المغبون، فإن أداءه الشعري يقتل اليأس في النفس ويعمق الإحساس بالحياة .
بدأ حميد شعره بالمباشرة والتصريح، ثم عمد زماناً طويلاً إلى الرمز والتلميح، ثم اتجه بعد ذلك إلى المعاني المزدوجة فكان ما يقوله، وإن كشفت مفرداتُه المعنى، فإن المتلقي يفسره حسب ما يشتهي بتفسير يقترب به من هدفه هو ولا يبعده من أصل المقصود، وبذلك استطاع حميد أن يشحذ جموعاً كثيراً من المتلقين المختلفي الثقافة والتوجه حول النص الذي بات يحمله كل ضروب الحكمة وفنون التلوين وزخرفة الجمال.
كنت حين استمع إلى حميد أو أجالسه أقارن بينه وبين أبي الطيب المتنبي .. كان ذلك في أول الأمر بسبب عجبي بهما معاً، ثم سيطر ذلك على تفكيري فبدأت ألتمس أسباب ذلك فوجدت شبهاً شديداً في جوانب عديدة.. رأيت أن كلا منهما قوي الحجة شديد الفصاحة متقد الشاعرية عظيم الحكمة بالغ التصوير رفيع الانتقاء، ثم رأيت أن هناك أموراً أخرى أشد عجباً وغرابة جمعت بين الشاعرين وشابهت بينهما، وأموراً تليها أشد عجباً وغرابة فرقت بينهما فإذا هما شديدي الاختلاف .. رغم اختلاف العصر والبيئة وتفاوت المنهج واللسان وتباين التكوين..
كان لكل منهما قضيةٌ ضخمة تشغل الفكر والفؤاد، ولكن كانت قضية أبي الطيب قضية شخصية ينظر من خلالها إلى السماء وكانت قضية حميد قضية عامة ينظر من خلالها إلى الأرض..
وكان أبو الطيب يبحث عن الملك، وكان حميد يبحث عن العدل الذي هو أساس الملك ...
وكان كلاهما أبياً عزيزاً ولكن العزة التي قتلتهما كان مصدرها مختلفاً .. أنظر إلى أبي الطيب يخاطب أمه قائلاً
ولو لم تكوني بنت أكرم والد لكان أباك الضخم كونك لي أماَ
ثم أنظر إلى حميد كيف يخاطب أمه !
زينوبا كلما افتح كتاب ألقاكي في أول سطر
القى الحبايب والصحاب القى الجناين والتمر
فالمتبني جعلته العزة معتداً بنفسه وأما حميد فقد جعلته العزة معتداً بقومه ...
فهذا يقول عن نفسه:
لا بقَوْمي شَرُفْتُ بل شَرُفُوا بي وَبنَفْسِي فَخَرْتُ لا بجُدودِي

وحميد يقول عن قومه :
غلابه وأمان مو الطيابة
ضكارى بصارى وكرام
حبابه الحبان في بابه
وتدخلوا عليّ الحرام
فقارى ولكن غنايا
غنايا بهذا الغمام
بهذا النيل كم تغايا
وتيرابا النرميهو قام
ويقول
وطنى ولا ملى بطنى
سكاتى ولا الكلام النّى
قليلتى ولا كُتُرْ سمّى
بليلتى ولا ضبايح طى
فالمتنبي معتد بنفسه فوق قومه، وحميد معتد بقومه فوق نفسه..
وأكثر الذي يجمع بينهما في إطار هذا الشبه هو نبوءاتهما .. فأبو الطيب الذي لقب بالمتنبئ بسبب قوله :
ما مُقامي بأرض نخلة إلا كمقام المسيح بين اليهود
وقوله
أنا في امة تداركها الله غريب كصالح في ثمود

قال عنه بعض الشراح إنه سمي بالمتنبيء لأنه تنبأ بنبوءتين تحققتا على زمانه .. وأما حميد فقد كان له في هذا الباب أمر عجيب .. فقد تنبأ بخمس نبوءات، تحققت على زمانه ثلاثٌ منها، ومات عند وقوع الرابعة، وترك لنا واحدةً الله وحده يعلم متى تتحقق ولكننا نتوق شوقاً إليها ونتوقع حدوثها كل حين!
أما الأولى فنبوءته بإنشاء طريق شريان الشمال .. وحينها كان السفر إلى الخرطوم من شمال السودان عبر الصحراء فيه من المعاناة والمشقة والتيه والموت ما لايخفى على أحد وكان مشروع الشريان وقتها ضرب من الخيال المحض حين قال:
يا مطر عز الحريق
يا مصابيح الطريق
يالمراكبيي البتجبد من فك الموج الغريق
جينا ليك والشوق دفرنا يا المراسي النتحويبا
لما ينشعوت بحرنا
يا جزرنا وقيف عمرنا
يا نشوق روحنا ودمرنا
يا المحطات الحنيني القصرت مشوار سفرنا

وأما الثانية، فقد كانت سد مروي ذلك الأسطورة التي لم يصل حتى المسئولون آنذاك فيها إلى مجرد التفاؤل أو التذرع بالأمل .. كان حميد وقتها يحلم بخزان الحامداب ...
يلاقوك شفّع الكتـّاب
نضاف وظراف بلا النسمى
يغنولك غناوى السـاب
وفى بيوضة مافى سراب
جبال كجبي وفيافى الكاب
تميد بى الخضرة ...منقسمى
فيافى الصّى وبيوضة ..
البراسيم فيها مفروضة
خدارا يرارى شوف عينى
على الأبواب .. طواريها وحواريها
بقت روضة
بقت تشرب من الحامداب ..
تشوفى رهاب ... بُعُد نجمى ..
بشوفو قريب قُرُب نضمى

وأما الثالثة فهي انفصال الجنوب عن سوداننا الحبيب، وقد تنبأ بالانفصال حين كانت الوحدة هي حديث المتمردين ورأسهم الأكبر جون قرنق .. كانوا يتحدثون عن السودان الجديد وعن تحرير السودان وضم وداي النيل وكان حميد يلمح إلى الانفصال ..
يا بت العرب النوبية
يا بت النوبة العربية
دسيني من الزمن الفارغ .. من روح المتعة الوقتية
من شر الساحق والماحق .. بين دبش المدن المدعية
والليل يتحكر بيناتا
كحّل بي دبشو عويناتا
يا شمس الناس المسبية
روحت اتنسم أخبارك .. لا تشفق قالو لي نصيحي
وأنا عارفك ممكونة وصابرة .. لكن لي ناس إلا تصيحي
جواي مأساتك مغروسة ..
يا طفلة تفتش في باكر ما بينات نخلة وأبنوسة
الجوع العطش الفد واحد .. الفقر الضارب زي سوسة
الخوف والحالة المنحوسة
يا بحر الحاصل .. لاك ناشف .. لا قلمي الفي إيدي عصا موسى

ولك أن تتساءل لماذا قال بت العرب النوبية ولم يقل بت العرب الزنجية وهو يتحدث عن الجنوب والشمال؟ فهو لا يريد ان يحدث وصفين للشمال والجنوب مثلما فعل حينما رمز للشمال بالنخلة وللجنوب بالابنوسة لذلك اختار سحنة اقرب الي تكوين النصفين، ولربما أراد أن يقول الأمر أبلغ من الشمال والجنوب! ولا شك أن في ذلك إشارة كذلك لما يجري الآن في منطقة جنوب كردفان كأحد أهم نتائج الانفصال! ومعلوم أن منطقة جبال النوبة هي منطقة حدودية طولية يدور حولها أعظم الصراع حالياً فاستخدم عبارة موحية لأمرين عنيفين أحدهما يتبع الآخر وينتج عنه أو ينتجه!ولماذا ربط قضية الانفصال بالجوع والعطش الفد واحد والفقر الضارب زي سوسة والخوف والحالة المنحوسة؟ لأنه إذن لم يكن يتنبأ بمجرد الانفصال ولكنه الحق به توابعه! ولعل الجميع شاهدوا هذا يحدث الآن في جنوب السودان بعد الانفصال.
ثم لماذا شبه ما جرى بقصة موسى وفرعون وبني إسرائيل؟ لماذا قال يا بحر الحاصل لاك ناشف لا قلمي الفي ايدي عصا موسى؟ ولماذا لم يختر أنموذجا غير انفصال البحر ونبياً غير موسى؟

لأنه هو يقارن بين الفصل الذي وقع في البحر لمصلحة بني اسرائيل بالحق حين كرمهم الله، وبالفصل الذي سيقع على اليابسة لمصلحة بني إسرائيل بالباطل بعد أن أذلهم الله! فكانت الأولى ابتلاء وكانت الثانية استدراجاً ... وهذا لا يخفى على أحد! ..

وأما الرابعة فهي موته في صحراء بيوضة ! وقد تنبأ قبل ثلاثين عاماً بموته في الصحراء ولم يلتفت لذلك أحد، وتنبأ أنه سيموت بسبب الرمل الزاحف على شريان الشمال..
بالمد الثوري المتدافع .. فوق دربك تب ما متراجع
رغماً عن عنت الأيام .. والزمن الجهجاه الفاجع
ما رمل الدرب الوسطاني .. وكتين الراحل وصاني
لا ترجع ساكت يا شافع
لا ترجع شافع يا ساكت (أي أشفع بموتك(
خُتْ بالك وعينك في الشارع
لا ترجع .. لا .. لا
لا ترجع .. لا .. لا
لا ترجع .. لا .. لا
لا ترجع .. لا .. لا
ولك أن تنظر فقط إلى المفردات التالية : المتدافع .. الفاجع .. رمل الدرب الوسطاني .. خت بالك وعينك في الشارع ... ما متراجع .. لا ترجع


ومن الغريب أنه ربط نبوءة موته بنبوءته الخامسة وهي عودة السودان بعد حين من الدهر إلى الوحدة وإلى مليون ميله المربع! وهذا ما يقوله الآن دعاة الانفصال انفسهم!
يا نورة شليلك ما فات
بي عدلو شليلك جاييكي .. ما جايي ألم التمرات
لا أبكي وأقابل بالفاتحة .. في زولاً ليّا مرض .. مات
جاييك أتزود من غلبك .. وأكفر خطأ غيمةً ما جات
نبحت لها كل المعمورة
والناس يوم تمرق مدخورة
يا نورة نشيلك غنوات
وآمال بي باكر مضفورة ..
طلابك وأقلامنا هويتك .. قدامنا قضيتك سبورة
رتّبنا الخرطة البتوصل .. أدِّينا الخاطر يا نورة

وهو هنا يتحدث بمرارة عما سيفعله الانفصال كمرحلة تاريخية حتمية سابقة لنبوءة الوحدة وهو خطأ الغيمة التي ستأتي محدثة الانفصال ( والغيمة يقصد بها الانفصال السلمي) وهو الامر الذي تنادت به وارتضته كل الدنيا فيا سبحان الله! جاييك اكفر خطأ غيمة ما جات نبحت لها كل المعمورة ! ومن منا لم يلاحظ الانحياز الواضح او الصمت الفاضح لما جرى لتقسيم السودان؟ ثم طمأن نورة قائلا يا نورة شليلك ما راح والناس يوم تمرق مدخورة يانورة نشيلك غنوات وآمال بي باكر مضفورة ... طلابك واقلامنا هويتك قدامنا قضيتك سبورة رتبنا الخرطة البتوصل ادينا الخاطر يانورة ! ولك ان تتأمل كل هذه المفردات .. نعم كل هذه المفردات، وقد ألمح إلى ذلك جلياً وهو العودة مجددا الي الوحدة حين قال فيما بعد وبعد أن أصبح غبار الانفصال يشاهد في كل مساء ..
بلد صمي وشعب واحد
عصية على الانقسام
ولكل الذين يرون في نبوءة حميد بالعودة إلى الوحدة ضرباً من الخرافة أقول .. إن سد مروي كان أكبر خرافة، وكذلك انفصال الجنوب لمن كانوا يحلمون بالوحدة الجاذبة من أبناء الشمال والجنوب كان أكبر خرافة .. وستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً ويأتيك بالأخبار من لم تزود!

مرة أخرى سأتجاوز همهمات الخاتمة... فالموقف ليس تقليدياً...
اللهم يا رحمن يا رحيم .. إرحم عبدك حميداً .. اللهم أكرم نزله ووسع مدخله واجعل قبره روضة من رياض الجنة .. آمين

رحم الله الشاعر الوطن حميد


#929904 [عاطف]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 09:13 PM
روح ياشخ ,,,,,,
نحنا مش ناقصين
هي لعب ولا هظار


#929831 [الله فكانا منكم]
4.50/5 (2 صوت)

03-01-2014 07:02 PM
نحن ماصدقنا انفكينا منكم تاااني نرجع دا طلاق تلاتة يا اموم والله نحن ما في زول كرهنا في الجنوبيين الا باقان اخوك قليل الادب قال فارقنا الخرطوم الوسخانة خلي يرتاح في جوبا النظيفة دايربها شنو الخرطوم تاني راجع لها نحن ياسيدي الله فكانا منكم باي باي وحدة خلاص دايرين نريح راسنا من كركبتكم دي كل يوم مسويين لينا هلع بعد دي باقي لينا ازنابكم وعملاءكم ناس عقار والحلو والرويبضة عرمان كان انتهينا منهم بي طائرة بدون طيار بنرتاح .


#929789 [ود فارس]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 06:12 PM
بعد ايه بعد ايه بعد ايه
جيتا تشكي
بعد ايه بعد ايه بعد ايه
جيتا تحكي
كان طلعته القمرة وجيت و كان حلفته برب البيت
دموع مابتفيدك يا المرسلك اخوك باقان اموم


#929749 [SESE]
5.00/5 (1 صوت)

03-01-2014 04:55 PM
سيأتي زمان يظهر فيه رجال عظماء في جانبي الوطن لديهم الارادة والمقدرة على دحر الرجال التفاهين هنا وهناك ثم اعادة توحيده على الحق والعدل والمساواة ولو بعد مئتي عام والايام حبلى وحواء ما زالت قادرة على الانجاب الى يوم القيامة.......


#929727 [ود برميان]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 04:26 PM
أحلام جورج ...... و يا ريت يقرأ التعليقات ..... كجنوبيين سودانيين، انفصلنا بمحض إرادتنا ورغم كل هذا فتقاربنا مع الشمال لا يُنكر و عليه التعايش السلمي بين الشعبين مطلب أساسي فهذا تاريخ مشترك لا نستطيع الهروب منه.... فلماذا كل هذه الإساءات؟!..... نعم الحرب دائرة في الجنوب الآن و مهما طال ستنتهي و يبقى الأمل أكبر


ردود على ود برميان
United States [من البداوة إلى الحضور] 03-02-2014 03:46 PM
انت أكثر من رائع ... يا [ود برميان] ... المفتّح ... و ما عميان ... وأهلك أطيب بشر السودان ... ؟؟؟


#929704 [Junobi]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 03:53 PM
يا اخوانا الراجل حرامي عايز يحمي مصالحه في السودان يعني الدنيا تقوم و تقعد عشان كلام ابو رويس دا. روقوا يا اخوانا نحن الجنوبيين اخدنا قرار الانفصال بلا رجعة. السياسيين غزلونا في دولتنا و سيزول العقبات بزوال المسبب انشاءالله. جدثت ابشع الجرائم في روندا و افريقيا الوسطي و دول اخري لم تنفصل عن السودان فما يحدث في الجنوب لا يمكن تدويلها و تعريفها بلعنة الانفصال. النزوح الحاصل الان شي طبيعي بيحصل في ارقى الدول يا جماع و الدنيا دواره و بعاد الشر عنكم بكره البشير يسوي ليه مصيبه في السودان دا اخوانا ما حيمشوا مصر طبعا ولا اسيوبيا حيحسوا بالامان مع اخوانهم في الجنوب. اذا في شي يستاهل الحديث عنه بين الدولتين هي القاده المفسدين, المصالح المشتركه و الود الانساني المشترك. شيلوا فكره الوحده من بالكم لحسن ترفع ضغطقم ما في وحده تاني في دولتين (امر واقعي) اوكي


ردود على Junobi
[كوباني] 03-01-2014 05:15 PM
قال ما حا يحسوا بالامان الا مع اخوانهم في الجنوب !!!!

والله لو رموا قنبلة نووية في السودان ما انزح للجنوب .. دا كالمستجير من الرمضاء بالنار

قووووم لف


#929679 [ali alfred]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 03:12 PM
جورج أموم,انك لا تمثل الا نفسك بكلامك, الوحدة مع السودان ههههههههههههههههههههههه يا فاقد الدم,فاقدي الأصالة والكرامة.تحن الى العيش تحت اقدامهم,الاهانات والسباب وتسعى اليها بكل مالديك من قوة ,اظن انك نسيت التنكيل وأشنع الألفاظ، .الشعب الجنوبي فرح جدا بهذا الانفصال لكي نخلص من شرهم وقرفهم,الجنوبيين سكبوا دما من اجل هذا الانفصال. يا رجل أخرس لكنني ما تصورت أن تكون بمثل هذه السفالة.


ردود على ali alfred
[عباس] 03-01-2014 06:55 PM
انته واحد مريض وعندك عقد نفسيه عالح عقدك النفسيه وبعدين تعال علق عن الوحده وما الوحده لانو كلام الوحده صدر من واحد جنوبى زيك قال رايه ليس من واحد شمالى والشماليين نفسهم ما عئزنك ولاعائزين وحدتك اللى ما وراها غير المشاكل والدليل حربكم الدايره لايمكن تقعدوا من غير فتن وحروب مع الشمال او مع نفسكم .

United States [MAHMOUDJADEED] 03-01-2014 06:37 PM
نحن لا نتشرف بعودتكم .. هناك تعليقات جنوبية تقول انكم انفصلتم بمحض ارادتكم وهذا صحيح لكن اذا اردتم العودة الينا فلن يكون ذلك الا بإستفتاء شعب الشمال والذي يلفظكم ولن يقبل بعودتكم حتى اذا قبلت حكومة البشير بعودتكم فنحن لن نقبل ذلك الا عبر استفتاء .

[كتاحة] 03-01-2014 05:17 PM
انت يا بليد قاعد في اوكرانيا مرطب و تتفاصح
تعال الجنوب و قول كلامك دا عشان يحرقوا جثتك زي ما عملوا مع كل الجنوبيين


#929623 [دوليب]
5.00/5 (1 صوت)

03-01-2014 02:28 PM
هههههههههههههههههههههههاي ما قلتو نوبة


#929618 [كزام]
3.00/5 (2 صوت)

03-01-2014 02:21 PM
امشوا بي دولتكم الفاشلة بعيد عننا نحنا الفينا مكفينا بلا وحدة بلا ردمية معاك
عامن اول وكت انفصلتوا قلتو لينا بارك الله فيكم ولا مع السلامة ؟!
ما كلو اساءات و كلام فارغ اها الجد شنو نحنا يانا نحنا المندكورو زاتم و الخرطوم في وسخا
اصلو ما تغيرنا و لا حا نتغير و .. و .. و الصيف ضيعت اللبن

وداعا يا ظلام الهم على ابوابنا ما تعتب .


#929604 [كوكو]
3.00/5 (2 صوت)

03-01-2014 02:13 PM
تلقوها عند الغافل الانفصال ويييييي


#929602 [كوباني]
3.00/5 (2 صوت)

03-01-2014 02:10 PM
يفتح الله .. ما دايرين .. خلاص شطبنا


داك اخوك القال باي باي وسخ الخرطوم ولا ود عمتي

داك اخوك القال ما داير يشوف اي مندكورو تاني ولا ود اختي

ديل شعبك الصوتوا للانفصال بنسبة 99% ولا شعب غينيا الاستوائية

ديل شعبك القالوا نحنا بنعاملهم درجة تانية ولا شعب بوتسوانا



ياخي اقول ليك حاجة ايوه الخرطوم وسخانة و انا مندكورو و انا الانفصلتا مني و انا البعاملك درجة تانية بقول ليك ايوه نحنا ما دايرنكم و اتطلبوا الله و ربنا يسهلا عليكم انت بعد النبز دا كلو جاي تفتش عندي شنو ؟!!!


#929595 [كتاحة]
4.00/5 (4 صوت)

03-01-2014 02:03 PM
نحنا ما شاورونا لمن انفصلوا و لو دايرين يرجعوا لازم يعملوا استفتاء لينا نحنا فيهو سؤال واحد هل تقبل بأن يعود الجنوب الى السودان مرة اخرى

نعم ...... لا

و كنت سأصوت بنعم لو كانت العودة دي في ظروف طبيعية و عن اقتناع
اما ان يفكروا في العودة فقط لأنهم افتقدوا الامان في بلدهم و قعدوا يكتلوا في بعضهم فأنا شايف انو الموضوع فيهو استهبال و استخفاف بينا و دي نفس طريقة المصريين و الاضينة دقوا و اعتزرلوا

سأقولها لا لا لا لاااااا ما دايرنكم ترجعوا بالطريقة دي و نحنا ما ناقصين مصاريف حروب اخرى تدفع من حر فقر الشعب


#929501 [صلاخ / الرياض]
3.00/5 (3 صوت)

03-01-2014 12:40 PM
ما زمان البفهموا في السياسة قالوا ليكم الجنوب ما فيها مقومات دوله - والحركة الشعبية ما هي إلا حركة مسلحه تجيد حرب العصابات فقط ، ولا علاقة لها بالسياسة - ومع هذا لجأتم للإنفصال بمحض
ارادتكم وحدث ما حدث فأصبحت دولة الجنوب بؤرة من المشاكل .. فياترى هل سيقبل شعب السودان عودتكم للوحدة بمشكلاتكم وخلافاتكم الأن ؟ الله أغلم لأن الشمال نفسه الفيه مكفيهو وما محتاجين منكم تصدير مشاكل وقلاقل مره ثانية - الله يكفينا شركم وشر بترولكم وخلوكم بعيدين عننا ، وشوفوا غيرنا من الجيران


#929478 [الصادق الصديق]
3.00/5 (3 صوت)

03-01-2014 12:16 PM
يستفتى اهل الشمال ثم بعد النتيجة ما تطلع ممكن نتحد ثان لكن ما اظن كفاية عذاب وتخلف يا اخي بعدين منو الرفض اخوه انتم رفضتم وصوتم للانفصال بنسبة 99% لازم تذوقوا طعم الانفصال 50 سنة اخرى، امشوا اتحدوا مع دول اخرى لانه لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين يا با قان .


#929462 [BENENDEN]
1.00/5 (1 صوت)

03-01-2014 11:58 AM
Time will come all these money you are spoiling will finish. Businessman? Where did you get this money from?It is our money, you and your brother Pagan will pay for all the losses of lives of our people.


#929430 [سامي]
3.00/5 (2 صوت)

03-01-2014 11:10 AM
ممكن تعود الوحدة تاني ايه المشكلة ؟مافي اي مشكلة الجنوبيون اخوانا ونحن نتطلع لوحدة السودان الديمقراطي الكبير ومافي حل غير الوحدة مرة ثانية او تفكك الجنوب والشمال الي دويلات تتصارع مع بعضها على اساس عرقي .


#929390 [أبرسوة]
3.00/5 (4 صوت)

03-01-2014 10:28 AM
عشان الجنوب يرجع لازم يستفتو شعب الشمال و يرضى بعودة الجنوب ، شفت كيف يا جورج
قالوا التسوي بي إيدك يغلب اجاويدك

بعدين إنتو ما عندكم ضمان ، جون قرنق وقعت بيهو طيارة يوغندية خارج السودان قلتو نحن الكتلناهو و حرقتو البلد و كتلتو الناس

نحن مالنا و مال كده ، بعيد بعيد


ردود على أبرسوة
[كتاحة] 03-01-2014 02:03 PM
نعم اؤيدك في كل حرف كتبته
نحنا ما شاورونا لمن انفصلوا و لو دايرين يرجعوا لازم يعملوا استفتاء لينا نحنا فيهو سؤال واحد هل تقبل بأن يعود الجنوب الى السودان مرة اخرى

نعم ...... لا

و كنت سأصوت بنعم لو كانت العودة دي في ظروف طبيعية و عن اقتناع
اما ان يفكروا في العودة فقط لأنهم افتقدوا الامان في بلدهم و قعدوا يكتلوا في بعضهم فأنا شايف انو الموضوع فيهو استهبال و استخفاف بينا و دي نفس طريقة المصريين و الاضينة دقوا و اعتزرلوا

سأقولها لا لا لا لاااااا ما دايرنكم ترجعوا بالطريقة دي و نحنا ما ناقصين مصاريف حروب اخرى تدفع من حر فقر الشعب


#929368 [sami]
3.00/5 (2 صوت)

03-01-2014 09:58 AM
الشغلانة لعب عيل ولا شنو -- انتوا اخترتوا الانفصال بكامل ارادتكم والحمد لله الجات منكم وكفاية الخمسين سنة الضاعت من تنمية|لسودان ونحن نحاول ان نبقي جسم غريب في جسد هذا البلد المكلوم - يلا في ستين نيله يدولتكم الفاشلة


#929309 [ود احمد]
4.00/5 (3 صوت)

03-01-2014 08:17 AM
ليس ببعيد وهناك دول انفصلت ثم عادت مثل المانيا واليمن والعلاقات والوحدة لا تحكمها الاهواء وانما المصالح ولطالما المصالح الاقتصادية متوفرة فيجب تحكيم جانب المصلحة وكما قالت اولبرايت ليس لدينا صداقات دائمة ولا اعداء دائمين لدينا مصالح فالعلاقات الدولية مربوطة بالاقتصاد وهذا ما لم يفهمه قائد الدفاع الشعبي كرتي


#929260 [ود البلد]
3.00/5 (3 صوت)

03-01-2014 03:23 AM
ستأتى الوحدة ولكن بعد
دهاب العسكر وتحديد الصالح من الطالح منهم
وذهاب الاحزاب الطائفية او الفصل بين الحزب والعائلة
تحديد حقوق المواطن من المال والسلطة
وقيام كل اقليم بتنمية ثرواته ويتشارك السودان كله
فى الخدمات
وهناك الف طريقة الى ان ينزاح كابوس الاخوان والصادق المهدى


ردود على ود البلد
European Union [زول] 03-01-2014 03:02 PM
وماتنسى كابوس الحزب الشيوعى برضو


#929258 [عبدالهادى عيسى]
3.00/5 (4 صوت)

03-01-2014 03:19 AM
(بيننا علاقات جيدة وقوية، وهي أزلية، ونحن لسنا دولة الجنوب بل نحن جنوب السودان"))

كلام للإستهلاك السياسي يا **** ولن يمر علينا !!!

هسه يا رجل الأعمال بمال الشعب الجنوبي الذي سرقه أخوك وهو ليس أخوك بل جمع بينكما الطمع والجشع وبقيت جنوب السودان ! والعلم والنشيد والعمله والجيش والمؤسسات واللغه والعادات والمنهج التعليمي ديل كلهم حا تعمل فيهم شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟

وإن كنت دوله أو نكرتها وتبرأءت منها ل، يفيدك يا باقان واناديك بباقان لأنه هو من يخطط لك والأموال أمواله وأنت ليس سوي منفذ أو عامل أجير تبيع كرامه ليس عندك أساساً!!!!


#929255 [أسمر جميل فتان]
3.00/5 (5 صوت)

03-01-2014 03:12 AM
وحدة شنو الجاي تتكلم عليها؟؟؟؟
سبق بان علقت على احد المقالات بان قدر السودان ان يكون جواره في الشمال مصريين "بيض" وفي الجنوب مصريين "سود" !!!!! وعشان ما يزعلوا اكثر سواد شوية كده!!!! الاتنين شاطرين في بيع الكلام وبكاشيين بكش وخاتين في بالهم ان اهل المتبقي من السودان طيبين وعلى نياتهم!!!

خلاص ابتديتو تبيعو لنا الكلام!!!! تستبعد شنو وما تستبعد؟؟؟ انت مفتكر الحكايو سهلة كده والله انت طلعت سياسي فطير!!!
قول "اتمنى" او "آمل" او "ارجو" "باحلم" ...عبارة زي دي ما تستبعد دي كبيرة منك ... يا راجل موسفيني وجيشه هنالك في جوبا حارس ابار البترول التي قاتل من اجلها عمره كله ... ولعاب الكيني سايل بعندكم ... و اسرائيل بتفكر فيكم بالليل وبالنهار.... واميركا زاتا خاته راسه عندكم ... انت مفتكرين دخول الحمام زي الخروج منه!!!!

اشجان العودة دي خلوها على جنب شوية كدا .... في الاول حلو مشاكلكم مع دعائنا لكم بالتوفيق وبعد كده الطريقة التي انفصلتم بيها وهي الاستفتاء هي نفسها يمكنكم العودة بها؟؟!!! اعلموا استفتاء وارجعوا تاااااااااني وعندها حانقابلكم بالاحضان!!!!
"والي ذلك الحين" اسكتوا عن "بيع الكلام والبكش" نحن اقرب الشعوب اليكم ودمائنا هي دمائكم ولا اقول ذلك الكلام شامتا بكم ولكنها الحقيقة "الامنيات والعواطف" حاجة و"الواقع" حاجة تانية والواقع بيقول انتم بلد آخر تجمعنا المصالح المشتركة فقط!!!
اتفضلوا في بلدكم الثاني السودان من باب الانسانية "فقط" حتى تنتهي مشاكلكم وترجعوا بلدكم!!!
واذا خدعوكم اهل السياسة عندكم فهذه ليست مشكلتنا وانما مشكلكتم معاهم!!!
ودمتم


كسرة
قال عاوز يرجع الوحدة "هسسسسسسس اسكت سااااااكت" لو سمعك موسفيني بكرة دي بتحصل جون قرنق!!!


ردود على أسمر جميل فتان
[أسمر جميل فتان] 03-01-2014 03:15 PM
اخي الحبيب [Saeed] انا سعيد "يا سعيد" بمرورك الكريم واقتطاعك لجزء من زمنك الغالي للتعليق على المقال وفعلا اذا اردنا ان نكون اكثر دقة في تحديد الشخصيات يمكننا ان نقول باقان ذلك الرجل الذي كان اكثر الداعيين الي الانفصال واكثر السعداء به بعد ذلك ولكن مصيره الان أكبر درس له في حياته!!! واخوه جاي يبيع لينا الموية ونسى انو في حارة السقايين!!! وسودانيين الان مختلفين عن سودانيين القرون الماضية... فخليه يلعب غيرها ونقول ليوه "مفيش حد بيتعلم ببلاش" وخليه يوصلها لاخوه!!!


اخي الغالي [ودالباشا] تتقافز كلمات الفرح بين يدي على لوحة المفاتيح!!! سعادة وانا اقرأ هذه الابيات في شخصي الضعيف واقول لك شكراً جزيلا لك على مرورك وزمنك الذي اقتطتعه للتعليق الاروع وسعادتي باننا افكارنا تتطابقت وقدرت تعبر عنا معا وربما اخرين والحمدلله على ذلك...
ولك "ولكم" منى اصدق محبة ومودة
ودمتم

United States [ودالباشا] 03-01-2014 01:19 PM
انت فعلا جميل فتان
وراسك كمان مليان
كلماتك عقد مرجان
يا كاره الكيزان
بره وداخل السودان
وفى اى حته كمان
يااسمر جميل والهان .. واحد يكمل

[Saeed] 03-01-2014 11:16 AM
(واذا خدعوكم اهل السياسة عندكم فهذه ليست مشكلتنا وانما مشكلكتم معاهم!!!)
بس أنت ما قلت ليه اذا خدعكم باقان فهذه هي مشكلتكم


#929245 [الحازم]
1.00/5 (2 صوت)

03-01-2014 02:27 AM
اى استقلال له مهر


#929235 [سليمان]
1.00/5 (1 صوت)

03-01-2014 02:06 AM
لو عمك بش مرق ارجع لانو لو رجعت قبل الحكاية دي صدقني كل الحيفكر فيهو النفط والفروووووووش لا تنمية تلقا ولا اي حاجه والحرب حتكون اساس البدايه زي زمان


#929220 [غاندي محمود]
1.00/5 (1 صوت)

03-01-2014 01:33 AM
والله ياريت


#929218 [من تل ابيب]
1.00/5 (2 صوت)

03-01-2014 01:28 AM
نتمنى من ربنا ان يجعل لنا دولة كل قبائلها افارقة يا شقيق كمرد اموم اجعل عقلك مثل عقل اموم الذي يعرف ما معنى العرب لان العرب في اي دولة اشتركوا فيها ما اجناس من غيرهم يتطاولون عليهم لانهم امة جاهلة حتى لو اتخرجوا من اعلى جامعات العالمية (انهم كطائرة هليكوبتر ضجيجهم اكثر من سرعتها )اجعلوني عنصريا مثل الذي يقول الدارفورية لو الجعلي ركبهادي شرف ليها ولا دي اغتصاب


ردود على من تل ابيب
[شمالي وافتخر] 03-01-2014 03:59 PM
خلي اسرائل تنفعك يا خنيث اليهود

وانتو كمان ليكم يوم لمن تنفصلو حتويوو وتقولو ياريتنى كنت جلابيا
بالجد انا كنت اتمنى ان ينفل الجنوب والغرب ويكونو دولة واحدة ويتركونا في حالنا عشان نشوف الكعب والحاقد والجاهل منو فينا يكفى ان الشمال من حلفا الى سنار لايوجد فيه شخص يحمل كلاشنكوف شخصى وهذا يدل على اننا مسالمين واكتسبنا من العرب الرقى والتقدم وجلعانا قدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم ..

وانتم اذهبو الى الافارقة لتنالو مصير تنزانيا وافريقيا الوسطى وزائير وجنوب السودان غير مئسوف عليكم
لقد طفحل كيل حقدكم علينا بدون سبب ماذا فعلا لكم نحن الشماليين لكى تحقدو علينا
هل قتلنا واختصبنا نسائكم في الفاشر ونيالا ..
هل سرقنا اغنامكم وابقاركم ..
هل احرقنا قراكم ..
اذا كان كل المذكور صحيحاً فاتى لي بالاسماء فانا سوف اعاقبهم معكم .. ان مشكلتكم مع الكيزان والحكومة ما دخلنا نحن لماذا ترون الفيل وتتطعنون في ظله .
ان ما قام بقتل اهاليكم وحرق قراكم هم كيزان الغرابة ( موسي هلال - كبر - السيسي - خليل ابراهيم - محمد نور - منى اركو ) والقائمة تطول بالله عليك اخرج لي اسم واحد من هؤلا دنقلاوي او حلفاوي او كاهلى
اذا رايت اسنان الليث بارزة فلاتظنن ان الليث يبتسمو - انتو شايف الشماليين ساكتيت على افتراتكم ونعتكم عليهم بالجلابة ووعيدكم ومفكرين نحن مساكين اسال الجنوبيين عننا في مقتل جون قرنق ونحن مسالمين نعم ولكم مدافين من الطراز الاول ندافع عن عرضنا وديننا وروحنا بكل ما اوتينا من قوة مش زيكم حرقونا واختصبو حريمنا بالله جي رجالة ..
ولهذا كله من اليوم فصاعداً اعلن عن الرد على كل حاقد على الشماليين ولو دعى الداعى الرد بالسلاح واننى كنت محايدا في افتراء الغرابة علينا ولكنه طفح الكيل ولكننى ساكون رؤف مع الغرابي العادل والحكيم ولن تمسه ناري .

القائد الاعلي
قوات درع الشمال

European Union [ودالباشا] 03-01-2014 01:32 PM
طيب انت قاعد فى اسرائيل لى شنو ماتجى تقعد وتفاح مع نا باقان وتؤسس الدولة دى الكلام من بعيد سااااااهل خلاص والا تكون احلام فى اسرائيل


#929215 [كوز كنافه]
1.00/5 (1 صوت)

03-01-2014 01:22 AM
مرحب بيك وحبابكم عشره لكن وحده مااظن ثاني ابقو في حالكم ونحن في حالنا طالما سلفا والبشير في الحكم والحركه الشعبيه هي الحاكمه وباقان لسع حي والطيب مصطفي لسع حي انسي الموضوع ده وبعد هلاك هذه الاغزام وعودة الديمقراطيه ممكن نفكر ونصوت لوجهة نظرك دي بعد خمسين سنه علي اقل تقدير لانه علي حسب راي لا الحركه ولا البشير ماشين مننا لكن الله في


#929214 [عبدالهادى عيسى]
3.00/5 (2 صوت)

03-01-2014 01:17 AM
يا جورج أموم مش إنت أخ لفاقان !!
لن تخدعنا بلغة رجال الأعمال !! شوف ليك برنامج تاني مع من يشبهوك وأخوك!
وهل تعتقد إننا لأ نعرفك !
وطالما ظهرت وعامل فيها سياسي وكما عايز وحده تااااني ! لن تجدها حتي لو أقرها ومضي عليها المشير !!!
لقد إكتغينا منكم تماماً !!!
وإنت من زمان وين ؟
جاي هسه وعامل فيها رجل أعمال !! هذه الأموال التي تعمل بها تتبع لباقان ونعرف تفاصل لأ تتخيلها عنك (وماما) ربيكا !! وشركاتكم ! وسلم علي قرنق رفيقك ومن فتح لكم الأبواب !!


#929200 [ابو دعاء]
4.75/5 (8 صوت)

03-01-2014 12:48 AM
هذة حقيقة لا ينكرها إلا مكابر ان الانفصال كان مكيدة وليست رغبة


#929185 [نسيم]
2.75/5 (8 صوت)

03-01-2014 12:25 AM
الوحدة مجددا لا تتم فى ظل وجود الخال الرئاسئ وجماعته



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة