في حب وردي .



03-03-2014 12:26 AM
جابر حسين

× في الذكري الثانية لرحيله ...

الصَّوتُ والصَّدَى:
من أقصى أطراف بلادنا إلى طرفها الآخر؛ وسط سهولها وجبالها وأنهارها وغاباتها، يصادفك هذا الصوت العذب، الفريد العميق، الغامض كالماس. إنك تتعرف عليه بسرعة، وبحاسة ذوقٍ ذات حساسيةٍ عالية، فهو يدخل إلى أعماق النفس، نفسكَ أنت بالذات، ويدخل إلى سويداء الفؤاد، كالشهوة والنزوة والرعشة!.
إنه يدخل فيك ليمتِلكك! في أحدى المناسبات الغنائية قال الفنان الأندلسي العظيم (مانويل توريز) لأحد المغنين: (إنك تمتلك الصوت، وتمتلك الأسلوب، ولكنك لن تنجح أبداً لأنك لم تمتلك "الدويندي") ويعني بالدويندي روح الغناء الذي يسري في الأغنية كالعافية! وقد امتلك وردي ذلك الصوت والأسلوب والدويندي معاً؛ في عروقه تجري دماء الثقافة ونضارتها وحيويتها ودفئها. إن في موهبته أصوات متعدّدة برَّاقة، سحرية وغامضة، فيها حساسية الروح وشفافيتها ورشاقتها؛ إنه السرُّ الذي يسكن ويلتحم في أصواته جميعها، إن في صوته كما قال جوته: (قوةٌ غامضةٌ يحسها كل فردٍ لكن لم يشرحها أيّ فيلسوف)! إن تلك القوة الملازمة للفنان هي سلوك، نضالٌ مستمرٌّ دافق، وليست هي، على أية حال، مفهوماً محدداً؛ إنه شكلٌ حقيقيٌّ في الحياة، في الدم والثقافة والفعل الخلاَّق. لهذا تراه، عندما يبدأ يغني، يحتشد بالحياة وعنفوانها وحيويتها، تعتمل في فورانٍ كالدوامة في داخله، وتطلع من خلال حنجرته تلك الأصوات العجائبية الفذة. لا، لا، تلك القوة الموحية العميقة ليست في الحنجرة، لكنها تطلع من خلالها؛ من خلالها وعبرها. نعم، هي قوى غامضة لا شك في ذلك أبداً، لكنها تنتمى للأرض والتربة والماء. ولهذا كله، فإنني أرى أنه من هنا، بالضبط، تكمن تلك الصلة العميقة التي تشتدُّ وتمتدُّ بين الفنان والأرض والوطن؛ علاقة تبادلية، ولكن على مستوى روحي عميق. إن بعضاً من جذور حياته ومعاشه اليومي مرتبطٌ بأوثق رباط بهذه القوى الروحية الغامضة في داخله!.
خاضَ وردي نضاله اليوميّ طوال مسيرته الفنية مع هذه القوة العميقة، متخطياً بها إشكاليات عديدة، مُعقدة وشديدة التنوع: مع الشعر والموسيقى والصور والألوان والألحان، وأخذ يخطو بها في رحلة الإبداع، في ائتلافها وسورة حركتها القلقة باتجاه ذروة اكتمالها في الغناء؛ فيدلقه، كالخمر، أو الماء الدافئ على أجسادنا بكليَّاتها، فتدخل تلك الأصوات إلى مسام الجسد، وإلى داخل الشرايين والأوردة، فتبلغ منا أطراف الجسد كلها؛ عضواً فعضواً، وتبلغ القلب لتبقى في داخله وتحتلُّ لها مكاناً مرموقاً في الذاكرة والمخيلة، مُضيفةً على الجسد كله، أيضاً، تلك الألوان المتداخلة المُشَجَّرة، الملونة البديعة، لتحفّها ببريق الروح ومذاقها الحلو.
مرةً كنت أشاهد حفلاً جميلاً في أم درمان. وعندما بدأ وردي يغني مستخدماً كل جسده، أقول كلَّ جسده، وأنا أعني، كل عضلة فيه وكل قطــــرة دم فيه. كان يُغني (الحنينة السُكَّرة)، تلك الأغنية الخفيفة القديمة، ولكنه غناها تلك الليلة بتوزيعٍ موسيقيٍّ جديد، وبأداء جديد فريد، فإذا الجميع قد تملكتهم تلك القوة الغامضة التي تسري كالرعشة في الأجساد فتوقظها، فتصحو، وتفجِّرُ فيها حيويةً وطاقةً وعنفواناً لاذعاً ملتهباً. كانت فتاة نضرةً كالشروق، بدأت ترقص بإيقاع ذو روحٍ ومعنى؛ ترقص وتُقَطِّعْ بأصابعها المجرّدة بعضاً من خصلات شعرها الليليّ الطويل؛ تقطعه اقتلاعاً من الجذور. ورأيت أيضاً، شبان كثيرون بدأوا يدقون الأرض بأقدامهم في إيقاعات متواترة، نافرة، متوثبة، يلمسون الأرض بأجسادهم ويفارقونها في ذات الوقت، ويغوصون في الهواء البارد لتلك الليلة الشتائية. كانت قد تملكتهم تلك الروح العجيبة التي تطلع من دواخل الفنان، حتى أصبحت تلك الجماعات كلها كتلة بشرية واحدة تتحرك بعنفوانٍ وانفعال عاطفيّ قد مَلك عليهم أجسادهم وعقولهم!.
كانت النار والرياح والبرق والغيم والمطر جميعها حاضرةً تسري في الناس كالألق والضوء والهواء، وقد تلبستهم روح الفنان وغناؤه، وقد ارتدوا صوت الفنان وروحه معاً! ما رأيت قط، من بعد، فناناً له مثل هذا السحر الطاغي على المستمعين؛ إنها الطاقة الحيوية الدافقة للغناء الخصب الذي يمتلكه هذا الموهوب الفذ!.
إن وردي هذا صنف فريد في خارطة الغناء، نسيج وحده، مجبول على فن الغناء بروح عميقة الإبداع؛ خالقٌ حقيقيٌّ للنغم واللحن والفن الجميل! تطلع منه الموسيقى وهي في ذروة اكتمالها، في أنقى جواهرها، ولكنه أيضاً، يجعل منها موسيقى تفقد الخواص العادية للموسيقى؛ أرديتها وفساتينها ومساحيقها، ينزع عنها رتابتها ومهاراتها الحِرَفِيَّة المعهودة بين الناس، يُفكِّك عنها إذارها كله، ويطرحها عاريةً، كما الحقيقة، أمام الملأ. تلتحم بتلك الأرواح البشرية من حوله، فتدخل فيها كالدم الملتهب. ويقف هو، وحيداً في مواجهة تلك الجموع، وحيداً، إلا من هذا السحر الغامض الذي يطلع من خلال تكوينات جسده كلها: من الأيدي والأرجل والأصابع والخصر والصدر والصُلب؛ من خلال عيناه وفمه وحنجرته وأذنيه وأنفه!! كنت أستطيع أن أرى، بوضوح، رئتاه تمتلئان بالهواء حتى ينتفخ صدره وتتضح عضلات عنقه ويقف شعر رأسه متماسكاً كأشواك القنافذ، وتندلق الأصوات المتعددة كرذاذ الدم وسط الموسيقى الدافئة، وهي تلتحم في عناقٍ متداخل مع الكلمات والأضواء والظلام وأنفاس الناس. أبداً ما رأيت غناءً مثل هذا!.
منذ بدء مسيرته الفنية، واستناداً إلى موهبته الضخمة، وعبقريته الفنية الفذة؛ رَفَضَ أن يُقيم هياكله الفنية على أبنيةً قديمة، ما قَنِعَ قط، أن يعتمد على موروث الغناء كي يقلده في أغانيه! وبدأ يشرع في خلق الجديد؛ يسعى إليه بكل أدوات الخلق وإمكانيات الولادة، وعبر مخاضاتٍ عسيرةٍ ودروبٍ عميقةِ الشروخ مليئةً بجهد الدموع وتعب الذاكرة؛ كان يقتصُّ من ذاته نفسها، ومن أطرافها الأكثر حيوية وحياة، أدوات وأزاميل وأوتار ذوات شجى ودفء، ليجعلها كالمهد لأغانيه وموسيقاه، لهذا خرجت أغانيه وهي تعطي الناس، كل الناس بلا استثناء إحساساً بالطزاجة غير معهودٍ تماماً، له خاصية وردةٍ حديثة الخلق، خاصية معجزة. وينتج في النهاية فناً رائعاً وحماساً طاغياً للفن الجميل!.
عندما يبدأ في الغناء وتندلق الموسيقى الباهرة في وجدان المستمعين؛ وفيهم الرجال والنساء، والشيوخ، الفتيات والصبايا الجميلات، والكهول أيضاً؛ يرددون بوَلَهٍ حقيقيّ (الله الله ياوردي) (عظيم، عظيم، عظيم) و (الله يخليك ياوردي) و(عشت يارائع). كلمات، ولكنها أنَّاتُ وَلَهٍ وتَوَجُّد، تصدر من القلوب، يقولونها بانجذابٍ روحيٍّ عميقٍ ما شَهِدت مثله إلا في حلقات الاستماع لتلاوة القرآن الكريم بأصواتٍ عظيمةٍ لعبد الصمد أو الحُصري أو صديق أحمد حمدون. لحظات فيها من الروح أكثر مما فيها من الواقع، يكاد المستمع أن يُفارق فيها دنيا الناس الأرضيه هذه، ليصعد إلى ذرى سامقات في الكون الفسيح. أهو الوجد الصوفيّ إذن؟ على التأكيد أن فيه بعضاً من ذلك، وكثيراً من حقائق الروح، ولكنه أيضاً مغروساً بجذوره الحية، كاملة العافية، في تربة الواقع الراهن. إن مادته الإبداعية غنية، خصبة وموحية، جزء نادر من إبداع العالم وحيويته وتوهجه. إن تلك المواد، المقذوفة كالشظايا النارية، في وجدان الآخرين لحظة أداء الأغنية أمام الجمهور، تستدعي حضوراً بهياً تكاد تلمسه وتبصره أمامك لهذا الفن المتجسد كاللوحة شديدة البهاء أمام ناظريك! هي رؤية الفنان وإبداعه يطلع هكذا، كأعمدة الضياء، تقف كلٌّ منها وتنغرس كالدبابيس الحادة في وجدان الناس. وهو ـ أيضاً ـ تواصلٌ وحضورٌ متبادلٌ يجعل من الفن رديفاً للحياة، ولكن في جانبها المضيء الملتهب ذو العنفوان والصخب والإيقاع المستمر الذي يمسك بالكلمات من أعناقها الخُضر، فيُدخلها في عمق الصوت، ليلتحم بدفءٍ وعافية، في قلب الأغنية ذاتها!.
ظلَّ شعبنا، لما يقارب نصف القرن، ينجذب لغناء هذا الفنان وموسيقاه. وطوال هذه السنين الطوال، ومع مطلع كل صباحٍ جديد، ولدى كل أغنيةٍ جديدة يؤديها، فإنه يحيا، ويصحو، وتنبعثُ فيه تلك الروح العميقة الغامضة، فيبدأ هديل وجدانه يتواتر في صخب الحياة، وتمتلئ الشرايين بدماء الخلق الجديد والروح الجديدة للعمل الفني. إن ذائقة السمع لدى بنات وأبناء بلادنا، ظلت ـ طوال مسيرة الفنان ـ ترتبط برباطٍ وثيق، لكنه سريّ وغامض، كالملح والرمل وشذى العطر، إلى تلك الأغاني بالذات!.
إن ارتباط أغانيه وأناشيده بالتربة والخصب وتراث الشعب ووجدانه الفني لا جدال فيها؛ فعندما يُغني ـ مثلاً ـ نشيد (وَطَنَّا)، ويبلغ قمة أداء الأغنية، ثم يأتي لمقطع قصيدة محجوب شريف الرائعة:
(وَطَنَّا البِإِسمَك كَتَبْنَا وْ رَطَّنا،
أَحِبَّك، مكَانَك صميمَ الفؤاد،
وفي حضرة جلالك يَطِيْب الجُلُوس،
مهذَّب أمامك يكون الكلام).
يجلس متربِّعاً فوق تربة المكان أو فوق الخشبة، وقد شاهدته مرات عديدة وهو يُقبِّل تراب وطنه؛ ما فعلها من قبله أحد، هكذا أمام الجميع، وفي ظنِّي أن ولعه الأسطورى بالحرية، وطلبه المستمر الذي لا يفتر للديمقراطية لأبناء وطنه، وسر كراهيته العميقة للديكتاتورية، يصدران من بؤرة هذا الرباط الوثيق جداً، بين روح الفنان وموهبته العظيمة وتراب وطنه.
قلت مرةً لأحد الأصدقاء: أن في دم الفنان بعضاً كثيراً من التراكيب الكيميائية للتراب السوداني! نظر إليّ هذا الصديق وقال لي: (إن في قولك هذا بعضاً من الحقيقة). وقطعاً ليست صدفة، أن يختار وردي قصيدة علي عبد القيوم ويلحنها ويؤديها لحظة انتصار الشعب ونهوض الوطن:
(أيُّ المشانق لم نزلزل بالثبات وقارها!
أيُّ الأناشيد السماويات لم نشدد لأعراس الجديد
بشاشةً أوتارها).
وقد أصبحت منذ سنوات عديدة أنشودة الشعب السودانى قاطبة؛ رمزاً لسيادته وحريته واستقلاله! ولا زلت أذكر: أن المظاهرات السياسية لمعظم الأحزاب والنقابات والاتحادات الطلابية وندواتها السياسية والفكرية، كان هذا النشيد يصدح كما الطبول الأفريقية وتمتلئ به الأجساد السودانية السمراء في تجمعاتها تلك بحبٍّ ووَلَهٍ يتداخل ويتشابك مع روح الشعب ووجدانه. إنه يُوقظ روح الشعب الوثَّابة، يُضفي عليها أثواب العافية كلها، ويكسوها بالجلال ليضعها من بعد أمام مصائرها. صيرورةً متناميةً في دراما الحياة وحيويتها وخصوبتها!.
فنان حقيقي بقامة هذا الزمان، إنه ملاكٌ من الرخام والنغم والشذى والسحر، يمتلك مقدرات فنية متفجرة ومتطورة، تسري فيه ـ كنيران البراكين ـ مُلتهبة ومضيئة ومتوقدة. حركتة الفنية تمتد على ساحات رملية مُذَهَّبة، ومهد من الرؤى والمخيلة الجميلة المدهشة، سجادة من الفن مرصعة بالألوان جميعها في تداخلها واختلاطها البديع.
موسيقارٌ هو ولكن بقامة قديس. وملحنٌ خالقٌ للَّحن بمقدرات غير عادية وغير مألوفة. يقرأ الشعر العظيم ويتعامل مع مفرداته اللغوية وصوره وتراكيبه كأعظم النقاد، ويكتب الشعر بالنوبية والعربية التي يتقنها بشكل مُدهش. إنه، وبأغانيه، يرفع أغصان الحب والحرية فوق سماء وطنه، ويقضي في ذات الوقت، وبقوة الغناء الوردي، على البؤس والشقاء البشري لأبناء وطنه وبناته!.
القصيدة تكون ـ عادةً ـ شعراً جميلاً فقط، ولكن عندما يغنيها فإنه يُدخِلُ فيها نَفَسَاً من السحر والوجد والعنفوان؛ إنه يُعَمِّدها بماء الحياة الوردي ليجعلها قصائد محبوبة بشكلٍ روحيٍّ عميق. إن صراعه عبر مسيرة حياته لأجل إحراز هذا الانتصار وإيصال أغانيه للذرى العالية استدعت منه أحياناً أن يأخذ شكل المقاتل العنيد، الصلب الجوهر، والواقف على شفير الجرح والنزيف؛ يلامس الموت ويحيا لدحره والقضاء على رؤياه الداكنة المظلمة في الحياة. إن أغانيه وأناشيده وموسيقاه تُوحِّد الحواس الخمس للإنسان مع جوهر الإبداع فيها، ويخلق منها أجساداً حية، عفية، نابضة بالدم والشوق، وتختزن في دواخلها طاقةً عظيمة للحب لا تنفد، ولكنها لا تنفكُّ خارج إطار الزمن؛ إنها تطلع في الحياة لكي تضيء وتحيا وتكون!.
والأغاني ـ كما الناس ـ تشيخ وتهرم وتذوى وتموت! وفي ساحة الغناء توجد أغانٍ لا حصر لها ميتة، أو هي تعيش دورات احتضارها المحتوم! ولكن وحدها أغانيه لها خاصية الحياة، تستعصى على النسيان وتبقى في وجدان الأمة وذاكرتها الجماعية؛ تلامس حافات الوجود كالضوء يعيش الحياة في أشد اللحظات التاريخية إظلاماً وكآبة، وحزناً! إنها إذ تبقى ضوءاً فهي أيضاً تَهِبُ الحب والفرح وإرادة الحياة نفسها للإنسان السوداني.
كم من الأغاني أعطاها تلك الطاقة الروحية العظيمة: ألبسها أردية الحلم، وأكسبها الرؤية المضيئة بالمستقبل، خلع علها مقدرات الدم الحار العفى وإرهاصات العافية والنمو، جعل منها عرائس ملونة تمتلئ بالخصب الولود وبالوعد والبشارة، جعل منها ألف ألف وجه للحب والشوق العظيم للعشق والحياة والنبالة.
أبداً ما جَرَحَ أيَّاً من تلك الكلمات التى غناها بلحنٍ نشاز، أو تَوتَّرٍ في علاقاتها اللغوية أو اتساقها النغمى؛ ما جعل قط لأيٍّ منها تنافراً مع مهدها الموسيقي وألحانها التي وضعها لها!. وردي خالق نغمٍ ومبتدع رؤيا وطاقة حلمٍ في تلازم الكلمات، ولدى اختياره لها، يضع لها شوقاً وحباً وشذى؛ يكسوها بقيم الفنّ العظيم فتخرج للناس وكأنها قد وُلِدَت من جديدٍ على يديه وعبر رؤياه ومخيّلته المبدعة!.
الكثير من شعراء بلادنا تمنوا لو يغني وردي قصائدهم! وإني أعرف بعضهم ظلَّ ينتظر عمره الشعري كله لكي يشهد ميلاداً حقيقياً لأحدى قصائده، من هذا الرحم الخصب للفن العظيم!، ولم يظفر بتلك الأمنية العزيزة، العميقة المعنى والدلالة، رغم قربه الشخصي من الفنان الموهوب! فقد كانت الكلمات والكتابات المبدعة تمسُّ أوتاراً مشدودةً في دواخله، وتبدأ ضجيجها وصخبها في أعماق الفنان، فيظل يعاني آلام الخلق وعذاباتها المحرقة حتى يخرجها من دواخله طفلاً للحياة يولد بين الناس ويعيش الحياة:
(نحن إتنِين بنتقَاسَم هُمُوم الناس،
عَشَان الناس بَعِزَّك يا أعزَّ الناس).
إنه يُلامس المشهد الثقافي للشعب على اتساعه وتنوعه وامتداداته، ولكنه يُعايشه بوَلَعٍ عميق، ويصادق الحساسية الفنية العظيمة لشعبه؛ يكتشف فيها الغضب النبيل والشجن العميق؛ لواعج الحزن ومكامنه المحرقة ذات اللهيب، يخلق من تلك القيم جميعها حساسية جديدة ولكن من خلال دراما الأغاني والأناشيد، يجعل منها أشكالاً حية. ويقضي على تلك الخطوات المُهينة للهروب من الحياة ومن الصراع، من الواقع المعاش الذي يعيشه لحظةً بلحظة، مع أمته ووطنه، في أشكاله اليومية العادية وغير العادية!.
لقد أدخل وردي في تراثنا الغنائي ووجدان أمتنا أضواءً جديدة: أعطى دهشةً جديدةً ومعانٍ للحب مبتكرة. مرةً قال لي أحد مواطني البسطاء وكنا نستمع لأحدى أغنياته: (إن وردي أعطانا خبزاً دافئاً، أكثر من أية حكومة وطنية)! وفهمت! فقد كان يعني خبز الحياة الطازج الدافئ كدماء العافية في البدن العفي. أعطى لوطنه سماءً جديدة ورياحاً وأرضاً خضراء؛ أعطى الوطن خريطةً جديدةً ملونةً وبديعةً للحب والعشق؛ أعطى أبناء وبنات السودان، وهم في سني أعمارهم الغضة كالورود الحية، رحيق الحب وتوهجه ولمعانه ومعناه النبيل! أعطى الفتيان مناديلاً ملونة، والفتيات ضفائرهنَّ وعطورهنَّ الفواحة ذات العبوق!.
إن الصوت الفذّ أعطى صداه كاملاً، أعطى نبرات وأصوات وموسيقى جديدة، أعطى لشعبه كلّه عناوين جديدة للحب والشوق والعشق النبيل، وأعطى للإنسان في وطنه دماء العافية وإرادة الحياة؛ وهبنا ـ جميعاً ـ معمدانية النار والحب التي يتقدَّسُ خلالها الغناء والعشق السوداني في أطوار حياته المجيدة.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1180

التعليقات
#931287 [النوبي الزمان]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2014 09:38 AM
الف رحمة عليك يا وردي. خسرنا تلت السودان بضياع الجنوب وثلثه الآخر برحيلك وما تبقي سيذهب قريبا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة